أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٢ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩
أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر

المشتق والمصدر

يُدرس كلٌّ من المشتق والمصدر ضمن المستوى الثاني من مستويات اللغة العربية، وهو المستوى الصرفي الذي يختص ببناء الكلمة ومعاني البناء وغيرها في علم الصرف، والمشتق والمصدر كلاهما اسم، مع اختلاف تعريفهما، فالمشتق كلمة مأخوذة من أخرى وهي الفعل وجمعه مشتقات، أي مجموعة من الكلمات المأخوذة من فعل واحد، وتشترك معه في الجذر اللغوي ذاته، ولكن كلّ كلمة تحمل معنى زائدًا عن المعنى الأصلي في الجذر اللغوي/ الفعل. أما المصدر فهو اسم يدل على الحدثيّة، أي أنه مشابهة للفعل، ولكن المصدر هو اسم غير مقترن بزمن، بعكس الفعل الدال على الزمنيّة. وهذا المقال سيتناول أمثلة على بعض المشتقات والمصادر، وهي أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر.[١]

أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر

يكثر اسم استخدام المشتقات في اللغة العربية وكذلك المصادر، خاصّة المصدر الصريح موضوع المقال، في الاستخدام اليومي للغة، مما يجعل استحضار أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر أمرًا سهلا، ولكن المقال يُعنى باستحضار أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر من شواهد قرآنية من القرآن الكريم، تأكيدًا على أن الغرض الرئيس لعلوم اللغة العربية ونشأة علم النحو وكذلك علم الصرف، كان حفاظًا على القرآن الكريم من اللحن بعد دخول شريحة كبيرة من الأعاجم في الإسلام، في الوقت الذي كانت لغة القرآن هي اللغة العربية.

اسم الفاعل

اسم الفاعل هو اسم مشتق من الفعل، يدلّ على الحدث ومن قام به، ويُشتقّ من الفعلين الثلاثي والمزيد، فيشتق من الفعل الثلاثي المجرّد على وزن فَاعِل، مثل: كَاتِب، زَاهِد، عَادِل، عَالِم. ومن غير الثلاثي المجرّد فيشتق من مضارعه مع إبدال حرف المضارعة ميمًا مضمومة وكسر ما قبل الآخر، نحو: مُعلِّم، ومُنتصِر، ومُبعثِر، ومُستقبِل مُخترِع، مُستعِد.[٢] وعند استعراض أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر، يمكن استعراض الأمثلة الشواهد التالية لاسم الفاعل:

  • قال تعالى: {إِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا[٣] والشاهد في قوله تعالى كلمة "قاعدًا" وهي من الفعل الثلاثي المجرد اللازم قعد، جاء اسم الفاعل منها على وزن فاعِل. وكذلك الأمر في كلمة "قائِمًا"، وهي اسم فاعِل من فعل ثلاثي مجرد لازم، رسمت الهمزة في اسم الفاعل على نبرة لأنها مكسورة.
  • قال تعالى: {وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ}،[٤] والشاهد في كلمة "كاتِب" أنها جاءت اسم فاعل على وزن فاعِل، وهي من الفعل الثلاثي المجرد المتعدي "كتب"، وتنصب بعدها مفعولا به.
  • قال تعالى: {اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ}،[٥] والشاهد في كلمة "والِد" أنها جاءت اسم فاعِل من فعل ثلاثي لازم "ولد"، وهو معتل مثال. ويجدر بالذكر أن اسم الفاعل في الفعل الثلاثي يشتق من الفعل اللازم والمتعدي، الصحيح والمعتل أيّا كانت علّته والمهموز.[٦]
  • قال تعالى: {فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ[٧] فكلمة "مُّتَرَبِّصُونَ" هي اسم فاعل من الفعل الثلاثي المزيد بالتاء الزائدة، وعدد أحرف الزيادة في فعله اثنان، وهو الفعل "تربّص"، فاشتق اسم الفاعل، بالاتيان بمضارع الفعل تربّص- يتربّص، ثم قلب ياء المضارعة ميمًا مضمومة، وكسر ما قبل الآخر فيصبح "مُتربّص".
  • قال تعالى: {وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ[٨] والشاهد في كلمة "مُجْرِمِينَ"، وهي اسم فاعل من الفعل الثلاثي المزيد على وزن أفعل، وفعلها "أجرم"، اشتق اسم الفاعل من الفعل بالاتيان بمضارع الفعل، وقلب يائه إلة ميم مضمومة، أما قبل الأخير في الفعل فهي مكسورة، وتظل مكسورة في اسم الفاعل أجرم- يجرِم- مُجرِم.

اسم المفعول

أمّا اسم المفعول فهو اسم مشتق للدلالة على من وقع عليه فعل الفاعل. ويُشتقّ من الفعل المجرد والمزيد، فيشتق من الفعل الثلاثي المجرّد على وزن مفعول، مثل: مَسمُوع، مرسُوم. ومن غير الثلاثي المجرّد فيشتق من مضارعه مع إبدال حرف المضارعة ميمًا مضمومة وفتح ما قبل الآخر، نحو: مُعلَّم، ومُنتصَر، ومُبعثَر.[٩] وعند استعراض أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر، يمكن استعراض الأمثلة الشواهد التالية لاسم المفعول:

  • قال تعالى: {ذَٰلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ}،[١٠] والشاهد من كلمة "مَّجْمُوعٌ" أنها جاءت اسم مفعول، من الفعل الثلاثي المتعدي "جمع"، وعندما يشتق اسم المفعول من الفعل المتعدي، يستخدم معه شبه جمله من جار ومجرور مناسبة لسياق الجمله، والتي كانت في قوله تعالى "له".
  • قال تعالى: {وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ * وَمَاءٍ مَّسْكُوبٍ[١١] والشاهد في قوله تعالى على اسم المفعول جاء في كلمتي "مَّمْدُودٍ، ومَّسْكُوبٍ"، وكلاهما اشتقتا من الفعل الثلاثي المجرّد اللازم "مدّ، سكب"، ويلحظ هنا أنه استخدامهما لم يقترن باستخدام شبه الجملة.
  • قال تعالى: {وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُورًا}،[١٢] وقد ورد اسم المفعول في قوله تعالى في ثلاث كلمات هي "مغلولة، وملومًا، ومحسورًا"، ولكن يلحظ أن اسم المفعول من "مَلومًا" اشتق من الفعل "لام" وهو فعل معتل أجوف، وفي حالة الاشتقاق من المعتل الأجوف والذي انقلبت عن واو مثل "لام- يلوم" فاسم المفعول يكون على وزن مفعول "ملووم" ثم تحذف واو مفعول، وتبقى الواو الأصلية للاسم.[١٣]
  • قال تعالى: {مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَٰلِكَ لَا إِلَىٰ هَٰؤُلَاءِ وَلَا إِلَىٰ هَٰؤُلَاءِ}،[١٤] والشاهد كان في اشتقاق اسم المفعول "مُّذَبْذَبِينَ" في قوله تعالى من الفعل غير الثلاثي، وهو مشتق من الفعل الرباعي الأصل "ذبذب"، وعندما يشتق اسم المفعول من غير الثلاثي فإنه يشتق بالاتيان بمضارع الفعل، وقلب ياء المضارعة ميمًا مضمومة، وفتح ما قبل الآخر "ذبذب- يذبذب- مُذبذَب".
  • قال تعالى: {فَلَا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ[١٥] وجاءت كلمة "مُعَلَّقَةِ" اسم مفعول، مشتقة من الفعل الثلاثي المزيد بالتضعيف "علّق"، وينطبق على اشتقاقها ما ينطبق على الاشتقاق من غير الثلاثي. وبهذا يكون المقال قد استعرض أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر فيما يأتي.

المصدر الصريح

والمصدر الصريح هو اسم يصاغ للدلالة على حدث فقط غير مقترن أو دال على زمن، في مقابل الفعل الدال على حدث مقترن بزمن.[١٦] وتكثر قواعد صياغة المصدر من الفعلين الثلاثي وغير الثلاثي، حسب أنواع الفعل في اللغة العربية، ونوع الزيادة، ولا مجال لذكر هذه القواعد، لذلك ستعرض بعض قواعد الصياغة في استعراض أمثلة على اسم الفاعل واسم المفعول والمصدر وليس كلّها، وخاصة المصدر الصريح فيما يأتي:

  • قال تعالى: {فَمَنِ اتَّقَىٰ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}،[١٧] وكلمة "خَوْفٌ" في قوله تعالى، هي شاهد على المصدر الصريح من الفعل المجرّد، وفعلها الثلاثي "خاف"، وهو فعل معتل أجوف، تعود ألفه إلى أصلها في المصدر.
  • قال تعالى: {اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ[١٨] وكلمة "الْعِقَابِ" في قوله تعالى، هي شاهد على المصدر الصريح من الفعل المزيد "عاقَب"، وجاء المصدر منه على وزن "فِعَال"، وقد يأتي المصدر من الفعل فاعَل على وزن مفاعَلة، فيكون مثلا مصدر "عاقب" هو معاقبة.
  • قال تعالى: {رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ[١٩] وكلمة "زَرْعٍ" في قوله تعالى، هي شاهد على المصدر الصريح من الفعل الثلاثي "زَرَع:، وجاء المصدر منه على وزن "زَرْع"، وهو مصدر الفعل الثلاثي مفتوح العين المتعدي على وزن "فَعْل".
  • قال تعالى: {أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا[٢٠] وكلمة "تَرْتِيلًا" في قوله تعالى، هي شاهد على المصدر الصريح من الفعل المزيد بالتضعيف "رتّل"، الذي يصاغ منه المصدر على وزن "ترتيل"، فالفعل "فعّل" يصاغ مصدره على وزن "تفعيل أو تفعلة" بحسب نوع الفعل.

المراجع[+]

  1. "الاشتقاق: تعريفه وأنواعه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 05-09-2019. بتصرّف.
  2. "اسم الفاعل"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 05-09-2019. بتصرّف.
  3. سورة يونس، آية: 12.
  4. سورة البقرة، آية: 282.
  5. سورة لقمان، آية: 33.
  6. سمير موقده، اسم الفاعل في القرآن الكريم: دراسة صرفية نحوية دلالية في ضوء المنهج الوصفي، صفحة 69. بتصرّف.
  7. سورة التوبة، آية: 52.
  8. سورة هود، آية: 52.
  9. "مفعول به"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-09-2019. بتصرّف.
  10. سورة هود، آية: 103.
  11. سورة الواقعة، آية: 30- 31.
  12. سورة الإسراء، آية: 29.
  13. خديجة علي، اسما الفاعل والمفعول في القرآن الكريم، صفحة 156. بتصرّف.
  14. سورة النساء، آية: 143.
  15. سورة النساء، آية: 129.
  16. "إعمال المصدر"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 05-09-2019. بتصرّف.
  17. سورة الأعراف، آية: 35.
  18. سورة المائدة، آية: 98.
  19. سورة ابراهيم، آية: 37.
  20. سورة المزمل، آية: 4.