أحكام المضاف والمضاف إليه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ١٢ ديسمبر ٢٠٢٠
أحكام المضاف والمضاف إليه

أحكام المضاف

متى يمتنع دخول الـ التعريف على المضاف ومتى يجوز؟

المضاف اسمٌ غير معروف ونكرة تتمُّ معرفته بالمضاف إليه[١]، وأهم أحكام المُضاف ما يأتي:


  • يكون المضاف عادةً نكرةً ومجردًا من أل التعريف، كما في قوله تعالى: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}،[٢] وتقديرها: المالك ليوم الدين[٣]، حيثُ يمتنع تعريف المُضاف في الإضافة المعنوية، ويجوز في الإضافة اللفظية عندما يكون المُضاف مثنى أو جمعًا مذكرًا سالمًا، أو إذا كان المضاف إليه معرفًا بأل أو مضافًا لمعرف بأل، مثل: الحافظا دروسهما مُجتهدان، الفاعل الخير محبوب.[٤]
  • يُعرَب المضاف حسب موقعه من الجملة، مثل: ذهبُ صاحبُ المتجرِ، صاحب فاعل مرفوع وهو مضاف.[٥]
  • يكون المضاف مجردًا من التنوين، وذلك كما في قوله تعالى: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}،[٦] والتقدير: ربٍّ للعالمين.[٣]
  • يكون المضاف مجردًا من نون التثنية وهي من علامات إعراب المثنى، حيثُ تحذَف بسبب الإضافة، كما في قوله تعالى: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ}،[٧] وذلك في قوله: يدا، وأصلها: يدان لأبي لهب.[٣]
  • يكون المضاف مجردًا من نون الجمع أيضًا، حيثُ تحذَف بسبب الإضافة، كما في قوله تعالى: {وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ}[٨]، وتقديرها قوله: والمقيمين للصلاة.[٣]
  • قد يُحذف المضاف من الجملة ويكون المضاف إليه بدلًا عنه ويقوم مقامه ويأخذ محله من الإعراب، كما في قوله تعالى: {وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا}[٩]، وأصل الكلام: وجاء أمرُ ربِّك.[١٠]
  • قد يُحذَف المضاف ويحلُّ المضاف إليه مكانه ويبقى مجرورًا، كما في قول الشاعر: أكلَّ امرئٍ تحسبينَ امرأً ونارٍ توقد بالليل نارا، وأصلها: أتحسبينَ كلَّ نارٍ نارًا، فحذف المضاف وبقي المضاف إليه مجرورًا.[١١]

أحكام المضاف إليه

هل يتعدّد المضاف إليه، وما هي أحكامه؟

يلحق المُضاف إليه بالمُضاف ويعرِّفه وهو عوض عن التنوين فيه[١]، ومِن أهمّ أحكام المضاف إليه ما يأتي:


  • يكون المُضاف إليه إمَّا معرفةً كما في المثال: حديقةُ الحيوانات، وهُنا جاء المضاف إليه معرفًا بأل، وقد يكون نكرةً كما في المثال: حديقة حيوانات، حيثُ جاء المُضاف إليه مجردًا من أل التعريف.[٤]
  • يأتي المُضاف إليه مجرور دائمًا بسبب الإضافة، كما في المثال: خاتمُ ذهبٍ.[١٢]
  • يكون المُضاف إليه اسمًا ظاهرًا، كما في المثال: جاءَ صاحب البيتِ، فالبيت مضاف إليه وهو اسم ظاهر، ويُمكن أن يكون من الضمائر، كما في قول: جاءَ أبوك، فالمُضاف إليه ضمير وهو الكاف.[٤]
  • يُمكن حذف المُضاف إليه على أن يبقى المضاف غير منوَّن وتبقى بينهما صلة، كما في المثال: قطعَ الله يدَ ورجلَ من قطع الطريق، فالمُضاف إليه ليد حُذف لبقائه في رجل، وأصلها: قطع الله يدَ من قطع الطريق ورجل من قطع الطريق، وحذفَ لأنَّ رجل معطوفة على يد وكان لهما نفس الحكم.[١٣]
  • يُمكن تعدّد المُضاف إليه، كما في قوله تعالى: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ}[٧]، فالمضاف إليه الأول أبي والثاني لهب.[٣]


إنَّ غرض الإضافة أصلًا هو التمليك، فالمُضاف والمُضاف إليه عبارة عن اسمين كان بينهما حرفُ جرٍّ كصلةِ وصلٍ وحُذِف، مثل: كتابُ خالد وأصلها: كتابٌ لخالد، وأمّا ما يكتسبُه المضاف من الإضافة هو أنَّه يكون نكرةً فيعرّف بمعرفة، مثل: غلامُ أحمد، فعُرِف الغلام على أنَّه يعود لأحمد.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب أبي الحسن التميمي البكيلي، كشف المشكل في النحو، صفحة 189-190. بتصرّف.
  2. سورة الفاتحة، آية:4
  3. ^ أ ب ت ث ج أبو فارس الدحداح، شرح ألفية ابن مالك، صفحة 385. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت عيسى إبراهيم السعدي، النحو العربي: قواعده وفوائده وأسراره وشواهده، صفحة 81.
  5. عيسى إبراهيم السعدي، النحو العربي: قواعده وفوائده وأسراره وشواهده، صفحة 80. بتصرّف.
  6. سورة الفاتحة، آية:2
  7. ^ أ ب سورة المسد، آية:1
  8. سورة الحج، آية:35
  9. سورة الفجر، آية:22
  10. ابن عثيمين، كتاب شرح ألفية ابن مالك للعثيمين، صفحة 13. بتصرّف.
  11. ابن عثيمين، كتاب شرح ألفية ابن مالك للعثيمين، صفحة 14. بتصرّف.
  12. مصطفى الغلاييني، الدروس العربية للمدارس الابتدائية، صفحة 70. بتصرّف.
  13. ابن عثيمين، كتاب شرح ألفية ابن مالك للعثيمين، صفحة 15. بتصرّف.