علامات إعراب المثنى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٦ ديسمبر ٢٠٢٠
علامات إعراب المثنى

علامات إعراب المثنى

كيف يُصاغ المثنّى؟ يُصاغ المثنّى من الاسم المُفرد المُعرب، غير المُركّب إسناديًا كتأبّط شرًّا، وغير المُركّب مزجيًّا كمعد يكرب، وأن يكون منكرًا، والأصل في التّثنية ألّا نثنّي ما أصله مثنّى كزوج وشفع، أو لا نثنّي ما ليس له ثانٍ كلفظ الجلالة الله، وتكون صياغة المثنّى بزيادة ألف ونون مكسورة في حالة الرّفع، وياء مسبوقة بفتحة ونون مكسورة في حالتَي النّصب والجرّ، ومثال ذلك: جاءَ ولدانِ، رأيْتُ ولدَيْنِ، مررْتُ بولدَيْنِ.[١]

علامة رفع المثنى

يُرفع المثنّى بزيادة الألف نيابة عن الضّمّة، ومثال ذلك: الشّجرةُ مثمرةٌ فتُصبح بالمثنّى الشّجرتانِ مثمرتانِ، والنّون المكسورة نيابةً عن التّنوين في الاسم المفرد، ومثال ذلك: هذه يدٌ وتُصبح بالمثنّى هذانِ يدانِ، وتُحذف النّون في المثنّى للإضافة سواء أكانتِ الإضافة اسمًا ظاهرًا، أم ضميرًا متّصلًا، ومثال ذلك:

  • جاءَ معلّمَا الصّفِّ.
  • جاءَ معلّمَانَا، معلّماهُ، معلّماكَ، معلّمايَ.[٢]


للمثنّى مٌلحقات في حالة الرّفع وهم "كلا، كلتا، اثنانِ، اثنتان"

  • كلا وكلتا، ومن شرط استخدامها أن تكون مُضافة إمّا باسم ظاهر، أو ضمير، ومثال ذلك:
    • مثال الإضافة بالاسم الظّاهر: جاءَ كلا الطّالبَينِ، وتُعرب بهذه الحالة حسب الحركة المقدّرة على ألف كلا أو كلتا، ولا تُعامل معاملة إعراب المثنّى بالألف رفعًا.
    • مثال الإضافة بالضّمير المتّصل: جاءَ كلاهُمَا، وتُعرب بهذه الحالة إعراب المثنّى بالألف رفعًا.


  • اثنانِ واثنتانِ، وتُستخدم دون شرط، وقد تأتي مضافة إمّا بالضّمير أو الاسم الظّاهر، أو العدد، ومثال ذلك: جاءَ اثنانِ ، جاءَ اثناهُما، جاءَ اثنا أخوَيكَ، جاءَ اثنا عشر طالبًا.[٣]


تطبيق إعرابيّ: "يداكَ أوكتا وفوكَ نفخَ"

  • يداك: مبتدأ مرفوع، وعلامة رفعه الألف لأنّه مثنّى وحُذفت النّون للإضافة وهو مضاف، والكاف ضمير متّصل مبنيّ على الفتح في محلّ جرّ بالإضافة.
  • أوكتا: فعل ماضٍ مبنيّ على الفتح الظّاهر على آخره، والألف ضمير متّصل مبنيّ على السّكون في محلّ رفع فاعل، وجملة "أوكتا" جملة فعليّة في محلّ رفع خبر للمبتدأ يداك.
  • و: حرف عطف.
  • فوكَ: مبتدأ مرفوع، وعلامة رفعه الواو لأنّه من الأسماء الخمسة وحُذفت النّون للإضافة، وهو مضاف، والكاف ضمير متّصل مبنيّ على الفتح في محلّ جرّ بالإضافة.
  • نفخَ: فعل ماضٍ مبنيّ على الفتح الظّاهر على آخره، والفاعل ضمير مستتر جوازًا تقديره هو، وجملة "نفخ" جملة فعليّة في محلّ رفع خبر للمبتدأ فوك.

علامة نصب المثنى

أمّا المثنّى في حالة النّصب يأتي بالياء نيابةً عن الفتحة، والنّون نيابة عن التّنوين في الاسم المفرد، ومثال ذلك: رأيْتُ شجرتَيْنِ مثمرتَيْنِ.

وتُحذف النّون للإضافة، ومثال ذلك: رأيْتُ شجرَتَي اللّيمونِ، رأيْتُ شجرتيكَ.


للمثنّى ملحقات في حالة النّصب وهم: "كلي، كلتي، اثنَينِ، اثنتَينِ"

  • كلي وكلتي، وينطبق في حالة النّصب ما انطبقَ سابقًا في حالة الرّفع، ومثال ذلك: رأيْتُ كليهما، كلتيهما
  • اثنَينِ واثنتَينِ، وتُستخدم كسابقها الرّفع، ومثال ذلك: رأيْتُ اثنَيهما، رأيتُ اثني أخوَيكَ، رأيتُ اثني عشر طالبًا.[٤]

علامة جر المثنى

أمّا المثنّى في حالة الجرّ فيأتي بالياء أيضًا، نيابةً عن عن الكسرة، والنّون نيابة عن التّنوين في الاسم المفرد، ومثال ذلك مررْتُ بشجرتَينِ مثمرتَينِ. وتحذف النّون للإضافة كما أسلفنا، ومثال ذلك: مررْتُ بشجرَتَي تفاحٍ، ومررْتُ بشجرَتَيْكَ. وللمثنّى ملحقات في حالة الجرّ وهم "كلي، كلتي، اثنينِ، اثنتَينِ"

  • كلي وكلتي، وينطبق في حالة الجرّ ما أسلفنا، ومثال ذلك: مررْتُ بكلتيهما، بكليهما.
  • اثنتَينِ، اثنَينِ، وتستخدم كالجالات السّابقة لها، ومثال ذلك: مررْتُ باثنَينِ من الطّلاب، مررْتُ باثني أخوَيكَ، مررْتُ باثنتَي عشرة طالبةً.[٥]

أمثلة على المثنى من القرآن الكريم

  • قوله تعالى: {قَالَ رَجُلَانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا}[٦]

الإعراب: رجلان: فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الألف لأنّه مثنّى، والنّون عوض عن التّنوين في الاسم المفرد.


  • قوله تعالى: {وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَٰذَا الْقُرْآنُ عَلَىٰ رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ}[٧]

الإعراب: القريَتَينِ: اسم مجرور، وعلامة جرّه الياء لأنّه مثنّى، والنّون عوض عن التّنوين في الاسم المفرد.


  • قوله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا اللَّذَيْنِ أَضَلَّانَا}[٨]

الإعراب: اللّذَيْنِ: اسم موصول في محلّ نصب مفعول به ثانٍ للفعل "أرنا" وعلامة نصبه الياء لأنّه مثنّى، والنّون عوض عن التّنوين في الاسم المفرد.


  • قوله تعالى: {قَالُوا إِنْ هَٰذَانِ لَسَاحِرَانِ}[٩]
    • وفي إعرابها أوجه، الأوّل: أن تعدّ إنْ مخفّفة مهمة وترفعان على الابتداء.
      • هذان: الهاء للتّنبيه، ذان، اسم إشارة في رفع مبتدأ، وعلامة رفعه الألف لأنّه مثنّى، والنّون عوض عن التّنوين في الاسم المفرد.
      • لساحران: خبر مرفوع، وعلامة رفعه الألف لأنّه مثنّى، والنّون عوض عن التّنوين في الاسم المفرد.
    • الوجه الثّاني: أن تكون إنَّ مشدّدة فتنصب هذين بالياء لأنّها اسم إنّ، وترفع لساحران؛ لأنّها خبرها المرفوع، واللام الواقعة في خبر إنّ.
    • الوجه الثّالث: وتُسمّى لغة القصر في المثنّى، وهي قصر استعمال الألف في جميع حالات المثنّى سواء أكان رفعًا أم نصبًا أم جرًّا.[١٠]


  • قوله تعالى: {إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ}[١١]
    • أحدهما: فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الألف؛ لأنّه مثنّى، وحذفت النّون للإضافة، "وهو مضاف"، وهما: ضمير متّصل مبنيّ على الضّمّ في محلّ جرّ بالإضافة.
    • أو: حرف عطف.
    • كلاهُما: اسم معطوف على أحدهما مرفوع مثله، وعلامة رفعه الألف؛ لأنّه ملحق بالمثنّى، وحذفت النّون للإضافة، "وهو مضاف"، هما: ضمير متّصل مبنيّ على الضّمّ في محلّ جرّ بالإضافة.


  • قوله تعالى: {كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا}[١٢]
    • كلتا: مبتدأ مرفوع، وعلامة رفعه الألف؛ لأنّه ملحق بالمثنّى، وحذفت النّون للإضافة، "وهو مضاف"
    • الجنتَينِ: مضاف إليه مجرور، وعلامة جرّه الياء؛ لأنّه مثنّى، والنّون عوض عن التّنوين في الاسم المفرد.


هكذا تكتمل صورة المثنّى فنيابةً عن استخدام العطف في الأمر المكرّر وقولنا جاءَ زيدُ و زيدُ، اختصرتْ لنا اللّغة ذلك فجمعتهم بعلامات خاصّة تُناسب المحلّ الإعرابيّ في حالات الرّفع والنّصب والجرّ، وراعَتْ حركة التّنوين في حالة الإفراد، فكان للمثنّى نون العوض عن ذلك، كما راعتْ أيضًا حذفها في حالة الإضافة، لتغطّي هذه التفاصيل جميع مواقع وحالات المثنّى.[١٣]

المراجع[+]

  1. ابن هشام الأنصاري (1969)، قطر الندى وبل الصدى (الطبعة 13)، صفحة 63-64. بتصرّف.
  2. ابن عقيل (2008)، ألفية أبن مالك، صفحة 57، جزء 1. بتصرّف.
  3. ابن هشام الأنصاري، قطر الندى وبل الصدى، صفحة 64-65. بتصرّف.
  4. محمد زرقان الفرخ، الواضح في الإعراب، صفحة 14-15-16-17. بتصرّف.
  5. مصطفى الغلاييني (2003)، جامع الدروس العربية، صفحة 6-7-8، جزء 2. بتصرّف.
  6. سورة المائدة، آية:23
  7. سورة الزخرف، آية:31
  8. سورة فصلت، آية:29
  9. سورة طه، آية:63
  10. ابن هشام الأنصاري، شذور الذهب، صفحة 49-50. بتصرّف.
  11. سورة الإسراء، آية:23
  12. سورة الكهف، آية:33
  13. ابن هشام الأنصاري، شذور الذهب (الطبعة 3)، صفحة 44. بتصرّف.