ما هو جمع التكسير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ٦ ديسمبر ٢٠٢٠
ما هو جمع التكسير

تعريف جمع التكسير

لما سُمّي جمع التكسير بهذا الاسم؟

جمع التكسير هو ما دلّ على أكثر من اثنين بتغيير صورة مُفرده، ويكون هذا التغيير إمّا في الحركات مثل: "أَسَدْ" تُجمع على "أُسُدْ"، وإمّا في الزيادة مثل: "صنو" تُجمع على "صِنوان"، وإمّا بالنقص مثل: "تُخمة" تُجمع على "تُخَمْ"، وإمّا بالزيادة والشّكل مثل: "رَجُلْ" تُجمع على "رِجَال"، وإمّا بالشّكل والنّقص معًا مثل: "قُبْلَة" تُجمع على "قِبَل"، وإمّا أن يكون ذلك بالثلاثة معًا "الشكل والنقص والزيادة"، مثل: "غُلام" تُجمع على "غِلمان".[١]


قدْ سُمّي جمع التكسير بهذا الاسم؛ لأنّه يكسِر البناء الأساسي للكلمة ويغيّرهُ، أمّا إعراب جمع التكسير فيُعرب كما جميع الكلمات إلّا إذا كان بصيغة منتهى الجموع، وهي كلمة يوجد في آخرها ألف مد ويليها حرفان أو ثلاثة أحرف، فإنّه يُصبح ممنوعًا من الصّرف وتكون علامة جرّه الفتحة نيابة عن الكسرة، وذلك في مثل: "قبائل ومفاتيح"، ولو سأل سائل: كيف أعرف جمع التكسير؟، فإنّه يمكن القول إنّه الكلمة التي تدلّ على جمعٍ ولا تكون قد جُمعت جمعًا سالمًا، فهذه تسمّى جمع تكسير، وعليه فإنّ نوع الجمع في كلمة كتب هو جمع تكسير.[٢]

أنواع جمع التكسير

إلى كم نوع ينقسم جمع التكسير؟

إنّ جموع التّكسير تشمل العاقل وغير العاقل، وهي كثيرةٌ ومتنوّعة، ولها 27 وزنًا، أربعةٌ للقلّة والباقي للكثرة، وبهذا فإنّ أنواع الجمع هذا -جمع التكسير- هي نوعان: جمع قلّة وجمع كثرة، والفرقُ بين هذين الجّمعين أنّهما مختلفان في المبدأ والغاية.[٣]


جمع القلة

هو جمعٌ يبدأ من ثلاثة، وينتهي عند ثلاثة عشر، وأوزان جمع التكسير في هذا النوع -جمع القلة- هي:[٣]


  • أفْعُلْ: يأتي هذا الوزن في الاسم الثّلاثي إذا كان صحيح الفاء والعين ولم يُضاعف، وذلك في مثل: "كلْب" تجمع على "أكْلُب"، وإذا كان معتل الآخر بالواو أو الياء تُكسر عينه ويُحذف حرف العلّة من آخره، وذلك مثل: "دلو" تُجمع على "أَدْلٍ" و"ظبي" تجمع على "أظبٍ"، وشذّت الكلمات الآتية: "أوجه وأكفّ وأعين وأثوب وأسيف".
  • أفْعُلٌ: يأتي هذا الوزن في الاسم الرباعيّ إذا كان مؤنّثًا دون علامة تأنيث "التاء المربوطة أو الألف" وسبق حرفه الأخير بمدٍّ، وذلك مثل: "ذراع" تُجمع على "أذرُعٌ".
  • أفْعَال: يأتي هذا الوزن لجميع الأسماء الّتي لم يُسمع أنّها جمعتْ على "أفْعُلٌ"، وذلك مثل: "باب" تُجمع على "أبواب"، و"سبب" تُجمع على "أسباب"، و"عدد" تُجمع على "أعداد".
  • أَفْعِلَة: يأتي هذا الوزن في كلّ اسمٍ مذكّر رباعي، على أن يكون حرفه الأخير مسبوقًا بمدٍّ، وذلك في مثل: "نسيج" تُجمع على "أنسجة"، و"عمود" تُجمع على "أعْمِدة"، و"طعام" تُجمع على "أطْعِمَة"، وأيضًا كلُّ اسمٍ على وزن "فِعَال" بكسر العين أو فتحها يجمع على هذا الوزن، وذلك في مثل: "كِساء" تُجمع على "أكسية".
  • فِعْلة: هذا الوزن قد سُمع في بعض الأوزان، وليس هناك قاعدةٌ لاستخدامه، وذلك مثل: "شِيخة" لـ"شيخ" و"ثيرة" جمع لـ"ثور".

جمع الكثرة

هو جمعٌ يبدأ من ثلاثة عشر، ويستمرّ إلى مالا نهاية، وأوزانه هي:[٤]


  • فُعْل: يأتي هذا الوزن في كلِّ صفةٍ على وزن "أفعل التي يكون مؤنّثها فعلاء أو الّتي لا مؤنّث منها"، وذلك في مثل: "أحمر وحمراء" تُجمع على "حُمْر".
  • فُعُل: يأتي هذا الوزن في كلّ اسمٍ على وزن "فعول" وذلك مثل: "غفور" تُجمع على "غُفُر"، وفي كلّ اسمٍ رباعي بشرط أن يُسبق حرفه الأخير بمدِّ، وذلك مثل: "عَمود" تجمع على "عُمُد" و"سوار" تجمع على "سُور".
  • فُعَل: يأتي هذا الوزن في كلّ اسمٍ على وزن "فُعْلة" و"فُعلى"، وذلك مثل: "غرفة" تُجمع على "غُرَفْ" و"صُغرى" تُجمع على "صُغَر".
  • فِعَل: يأتي هذا الوزن في كلّ اسمٍ على وزن "فِعْلَة" وذلك مثل: "حِجة" تُجمع على "حِجَج".
  • فُعَلَة: يأتي هذا الوزن في كلِّ اسمٍ يدلّ على العاقل ويكون على وزن "فاعل" معتل اللام وذلك مثل: "داعٍ" تُجمع على "دُعاة" فبناء عليه يكون وزن كلمة دعاة هو "فُعَلَة".
  • فَعَلَة: يأتي هذا الوزن في كلّ اسمٍ يدلّ على العاقل ويكون على وزن "فاعل" صحيح اللام، وذلك مثل: "كاتب" تُجمع على "كَتَبَة".
  • فَعْلَى: يأتي هذا الوزن مع كلّ وصفٍ دالٍّ على الهلاك أو التّشتّت أو التّوجع بشرط أن يكون على أحد هذه الأوزان "فعيل" أو "فَعِل" أو " فاعل" أو "أفعل" أو "فيْعَل" أو "فَعْلان" أو "فَعيل"، وذلك مثل: "قتيل" تُجمع على "قتلى"، و"زَمِن" تُجمع على "زَمْنى"، و"هالك" تُجمع على "هلْكى"، و"ميِّت" تُجمع على "مَوتى"، و"أحمق" تُجمع على "حَمْقى"، و"عطشان" تُجمع على "عطشى".
  • فِعَلة: يكثر في الأسماء على وزن "فُعل" صحيحة اللام، وذلك مثل: "دُب" تجمع على "دِببة".
  • فُعَّل: يتكرّر في الوصف على وزن "فاعل وفاعلة" وذلك مثل: "صائم وصائمة" تجمع على "صُوَّم".
  • فُعّال: يتكرّر في الوصف على وزن "فاعل" وذلك مثل: "قارئ" تُجمع على: "قُرّاء" ويندر في الوصف على وزن: "فاعلة".
  • فِعال: يتكرّر هذا الوزن في أنواع كثيرة منها "صَعبْ وصَعبة" تجمع على "صِعاب".
  • فُعُول: يتكرّر هذا الوزن في الاسم على وزن "فَعِل" وذلك مثل: "كَبِد" تجمع على "كُبُود" وفي "فَعَل" ومثال ذلك: "أسَد" تُجمع على "أُسُود".
  • فِعلان: يكثر في الاسم على وزن "فُعال وفُعل وفَعَل" وذلك مثل: "غُراب وتاج وذَكَر" تجمع على "غِربان تِيجان ذِكران".
  • فُعلان: يكثر في الأسماء على وزن "فَعْل وفَعَل" وذلك مثل: "ظَهْر وذَكَر" تجمع على "ظُهران وذُكران".
  • فُعَلاء: تأتي من أوزانٍ عدّةٍ، مثال: "جليس" تُجمع على "جُلَساء".
  • أفْعِلاء: يتكرّر في "فعيل" إذا كان معتل اللام أو مضعّفًا، ومثال ذلك: "عزيز" تجمع على "أعزّاء".
  • فواعِل: يتكرّر في الأسماء على وزن "فاعلة وفَوْعل وفاعِل وفاعِلَاء"، وذلك مثل: "ناصية" تُجمع على "نواصٍ".
  • فعائل: يتكرّر في الأسماء الرباعية التي يكون ما قبل آخرها مد وذلك مثل: "قصيدة" تُجمع على "قصائد".
  • فعالِي: تأتي في الأسماء على وزن "فعْلاء وفَعلاة وفِعْلاة وفِعيلة وفَعْلُوة"، ومثال ذلك: "صحراء" تُجمع على "صحارٍ".
  • فَعَالى: تأتي في الأسماء على وزن "فعْلاء وفَعْلان وفَعلى" ومثال ذلك: "صحراء وعطشان" تجمع على "صحارى وعطاشى".
  • فعاليّ: تأتي في الاسم الثّلاثي ساكن العين وفي آخره زيدت ياء مشدّدة وذلك مثل: "كُرْسيّ" تجمع على "كراسيّ".
  • فعالِل: يتكرّر في الرباعي والخماسي وذلك مثل: "سفرجل" تجمع على "سفارج".

القياس في جمع التكسير

يُقصد بالقياس إمكانيّة صوغ جمع لم يُسمع عن العرب أو لم يورده العلماء في كتبه على ما يشبهه من أوزان جموع التكسير، بمعنى لو وردَت كلمة ما، ولم تكن لها قاعدة تضبطها في الجمع فهنا يُنظر إلى وزنها في الصرف، وتُجمع بحسب وزنها، والقياس في جمع التكسير فيه خلاف بين كثير من العلماء المشتغلين بعلوم اللغة العربية، فمنهم من يمنعه ومنهم من يجيزه، وذهب ابن هشام إلى أنّ جمع التكسير من حيث القياس له ثلاثة أنواع:[٥]


  • نوع يُحفظ ولا يُقاس عليه، بمعنى ليس له قاعدة ضابطة.
  • نوعٌ قد غلب استعماله، وهذا النوع يُقاس عليه في الضرورة.
  • نوعٌ يُقاس عليه اتّساعًا.


يُستخلص ممّا سبق أنّه يمكن جمع الكلمات جمع تكسير، وذلك بالنّظر إلى قواعد الجمع والقياس على ما جاء سابقًا والتطبيق عليها.


أمثلة على جمع التكسير

أمثلة جمع القلّة في القرآن:[٦]

  • قوله تعالى: {وَحَلَٰٓئِلُ أَبْنَآئِكُمُ ٱلَّذِينَ مِنْ أَصْلَٰبِكُمْ}.[٧]
  • قوله تعالى: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ}.[٨]
  • قوله تعالى: {إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى}.[٩]


أمثلة جمع الكثرة في القرآن:[٦]

  • قوله تعالى: {كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ}.[١٠]
  • قوله تعالى: {وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا}.[١١]
  • قوله تعالى: {انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا}.[١٢]
  • قوله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ ٱلْمُتَّقِينَ كَٱلْفُجَّارِ}.[١٣]
  • قوله تعالى: {فَتَرَى ٱلْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍۢ}.[١٤]

المراجع[+]

  1. أيمن أمين عبد الغني، الصرف الكافي، القاهرة:التوفيقية للتراث، صفحة 207. بتصرّف.
  2. أيمن عبد الغني، الصَّرفُ الكافي، القاهرة:التوفيقية للتراث، صفحة 207. بتصرّف.
  3. ^ أ ب أحمد المصطفى مراغي بك، هداية الطالب، الكويت:الظاهرية، صفحة 121. بتصرّف.
  4. عبد اللطيف الخطيب، المستقصى في علم التصريف، الكويت:العروبة، صفحة 783. بتصرّف.
  5. مجيد خير الله الزاملي، نظرات في جموع التكسير، صفحة 9. بتصرّف.
  6. ^ أ ب عبده الراجحي، التطبيق الصرفي، القاهرة:النهضة العربية، صفحة 128. بتصرّف.
  7. سورة النساء، آية:23
  8. سورة آل عمران، آية:123
  9. سورة الكهف، آية:13
  10. سورة المدثر، آية:50
  11. سورة الشورى، آية:7
  12. سورة التوبة، آية:41
  13. سورة ص، آية:28
  14. سورة الحاقة، آية:7