إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهنيات

إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهنيات
إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهنيات

الدهنيات في الدم

يحتاج الجسم لكمية قليلة من الدهنيات لأداء وظائفه على النحو الصحيح، والدهنيات -في اللغة الإنجليزية Lipids- هي مواد تشبه الدهون تخزن في الدم وبعض أنسجة الجسم، وعندما ترتفع الدهنيات في الدم يزداد تراكم الدهون على جدران الشرايين مما يزيد من خطورة حدوث أمراض القلب، ويمكن معرفة مستوى الدهنيات في الدم من خلال إجراء فحص مخبري شامل يطلق عليه اسم Lipid Profile ولضمان الحصول على نتيجة دقيقة ينصح بأداء الفحص في الصباح بعد الامتناع عن تناول الطعام خلال الليل، هناك نوعين رئيسين من الدهنيات في الدم، النوع الأول هو الكوليسترول وينقسم إلى الكوليسترول السيء أو "البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL" وهي المسبب الرئيسي لانسداد الشرايين، والكوليسترول الجيد أو "البروتينات الدهنية مرتفعة الكثافة HDL" وهي التي تمنع تراكم الدهون المؤدية لانسداد الشرايين، أما النوع الثاني من الدهنيات في الدم فهو الدهون الثلاثية وهو نوع مختلف عن الكوليسترول، ينصح الأطباء باتباع إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهنيات وهي محور هذا المقال.[١]


أسباب ارتفاع الدهنيات

تنصح الجمعية الأمريكية للقلب بعمل فحص الدهنيات ابتداءً من سن العشرين للتأكد من مستواها واتباع إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهنيات، ويجب الامتناع عن تناول الطعام قبل الفحص لمدة لا تقل عن 9 ساعات إلى 12 ساعة للتأكد من عدم تأثر النتيحة بالطعام الذي تم تناوله، ويكون مستوى الدهنيات في الدم طبيعيًا أو على الحد الأدنى أو مرتفعًا إذا ما كانت القراءات على النحول التالي:[٢]

  • الكوليسترول الكلي: طبيعي 200 ملغم /ديسيليتر أو أقل، على الحد الأدنى للارتفاع 201-240 ملغم /ديسيليتر، مرتفع أكثر من 240 ملغم /ديسيليتر.
  • الكوليسترول الجيد (كلما ارتفعت نسبته قلت نسبة الإصابة بأمراض القلب، وكما قلت زادت نسبة الإصابة): طبيعي 60 ملغم /ديسيليتر أو أكثر، على الحد الأدنى للانخفاض 40-59 ملغم /ديسيليتر، منحفض أقل من 40 ملغم /ديسيليتر.
  • الكوليسترول السيء (كلما قلت نسبته كان أفضل لصحة القلب): مثالي أقل من 100 ملغم /ديسيليتر، طبيعي ويعتمد على الحالة الصحية للفرد 100 -129 ملغم /ديسيليتر، على الحد الأدنى للارتفاع 130-159 ملغم /ديسيليتر، مرتفع 160-189 ملغم /ديسيليتر، مرتفع جدًا 190 ملغم /ديسيليتر فأكثر.
  • الدهون الثلاثية: مرتفع 150 ملغم /ديسيليتر أو أكثر.


أسباب ارتفاع الكوليسترول

ينتقل الكوليسترول في الدم باستخدام البروتين وينتج عن اتحاد الكوليسترول والبروتين في الجسم "البروتينات الدهنية Lipoprotiens" وهناك نوعان منها "البروتينات الدهنية مرتفعة الكثافة HDL" ويطلق عليها "الكوليسترول الجيد" لأنها تخلص الجسم من الكوليسترول غير الضروري بنقله إلى الكبد حيث يتحلل ويطرح خارج الجسم ولذلك فهو وسيلة للتخلص من "الكوليسترول السيء" الذي تؤدي زيادته إلى تراكم الدهون على جدران الأوعية، وهو "البروتينات الدهنية غير مرتفعة الكثافة non-HDL"وهو مصطلح أشمل من "البروتينات الدهنية منخفضة الكتافة LDL"، ارتفاع الكوليسترول في الدم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب كالنوبة القلبية والجلطة وهناك نوعين من أسباب ارتفاع الكوليتسرول:[٣]

أسباب يمكن التحكم بها: هناك العديد من الأسباب وأهمها:

  • قلة النشاط الرياضي
  • زيادة الوزن وتراكم الدهون في الجسم وخاصة منطقة الخصر
  • التدخين، فتراكم القطران على جدران الشرايين يسهل من التصاق الكوليتسرول بها
  • الإصابة بالسكري

أسباب لا يمكن التحكم بها: وأهم هذه الأسباب:

  • التقدم بالعمر
  • نوع الجنس والعرق
  • الإصابة بارتفاع الكوليسترول العائلي حيث يولد المصاب ومعه المرض
  • الإصابة بأمراض الكبد أو الكلى


ومن الجدير بالذكر أن الحمل وغيره من الحالات التي تزيد فيها الهرومونات الأنثوية قد تؤدي لارتفاع الكوليسترول، وكذلك متلازمة تكيس المبايض،[٤] كما يؤدي تناول بعض الأدوية مثل مدرات البول لزيادته.[٥]


أسباب ارتفاع الدهون الثلاثية

يحصل الجسم على الدهون الثلاثية بشكل رئيسي من الغذاء، كما ينتجها عند تخزين السعرات الحرارية الزائدة عن حاجته من الطعام على شكل دهون، ويحتاجها الجسم بكميات قليلة ولذلك فإن زيادتها ضارة كما هو الحال في الكوليسترول السيء LDL،[٥] وتكون الدهون الثلاثية في الحد الأدنى للارتفاع عند 150-199 ملغم /ديسيليتر، ومرتفعة عند 200-499 ملغم /ديسيليتر ومرتفعة جدًا عند 500 ملغم /ديسيليتر فأكثر، يظهر ارتفاع الدهون الثلاثية نتيجة لـ:[٦]

  • ظهور حالات مرضية أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة وارتفاغ الكوليسترول الضار وانخفاض الكوليسترول الجيد.
  • قد يعاني بعض الأشخاص من ارتفاع الدهون الثلاثية بسبب عوامل وراثية.


بعض الخبراء يؤكدون أن دور ارتفاع الدهون الثلاثية في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب ضعيف مقارنة بعوامل أخرى، ولكن لارتفاع الدهون الثلاثية تأثير سلبي على الكبد والبنكرياس.


إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهنيات

يجب الحرص على اتباع إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهنيات بنوعيها الكوليسترول أو الدهون الثلاثية والتي تركز على خفض الكوليسترول السيء ورفع الكوليسترول الجيد وخفض الدهون الثلاثية باتباع عادات غذائية ونمط حياة صحي كما هو موضح فيما يأتي:


إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الكوليسترول

هناك نوعان من الدهون المسببة لارتفاع الكوليسترول أولًا؛ الدهون المشبعة وتسبب رفع الكوليسترول الضار LDL وتوجد بشكل رئيسي في المصادر الحيوانية مثل الحليب كامل الدسم والزبدة والأجبان ولحم الستيك البقري، وفي بعض المصادر النباتية مثل زيت جوز الهند وزيت النخيل، وثانيًا؛ الدهون المتحولة وهي الأسوأ لأنها ترفع الكوليسترول السيء وتخفض الكوليسترول الجيد وتوجد في الأغذية المصنعة التي تحتوي الزيوت المهدرجة مثل المرغرين ورقائق البطاطا،[٥] فيما يأتي إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهنيات المتمثلة بالكوليسترول مع المزيد من التفصيل:

إرشادات تغذوية لخفض الكوليسترول السيء: يجب خفض مقدار الدهون المشبعة والمتحولة التي ورد ذكر مصادرها إلى 13 غم و 2 غم على الترتيب في اليوم الواحد، وغالبًا ما تحتوي هذه المصادر على الكوليسترول الغذائي أيضًا، ولتحقيق ذلك ينصح بـ:[٧]

  • تناول اللحوم الحمراء الهبر والدواجن منزوعة الجلد والأسماك بما لا يزيد عن 6 أونصات يوميًا.
  • استبدال مصادر الدهون المشبعة كالزبدة وزيت النخيل بالزيوت السائلة التي تحتوي على الأحماض الدهنية عديدة اللاإشباع مثل زيت الذرة وزيت دوار الشمس والتركيز على الأنواع الصحية مثل زيت الزيتون والكانولا.
  • إضافة مصادر البروتين الصحي إلى الغذاء مثل المكسرات والفاصوليا والصويا.
  • تجنب تناول الكبد وغيره من لحوم الأعضاء.
  • عدم زيادة كمية الجمبري المتناولة أسبوعيًا عن 5 أونصات.
  • التركيز على مصادر أوميغا 3 الغذائية وهي الأسماك الزيتية مثل التونا والسردين والماكريل بحيث يتم تناولها مرتين أسبوعيًا، بالإضافة للبذور الصحية مثل بذور التشيا والكتان والمكسرات كالجوز وينصح بتناولها يوميًا.
  • التركيز على مصادر الألياف الغذائية الذائبة فهي تعمل على خفض مستوى الكوليسترول السيء بشكل ملحوظ وهي؛ الخضار والفواكه من حصتين إلى أربع حصص يوميًا، وتناول مصادر الحبوب الكاملة كالخبز الأسمر بدل الأبيض والأرز البني والكينوا والشوفان.
  • التخفيف من الوزن الزائد يساعد بشكل كبير على خفض نسبة الكوليسترول السيء.
  • ممارسة الرياضة بمعدل 30 دقيقة خمس مرات في الأسبوع ويفضل ممارسة الرياضات التي لا تُمل ممارستها مثل السباحة وركوب الدراجة والمشي السريع.


إرشادات تغذوية لرفع الكوليسترول الجيد: يعد النمط الغذائي للحوض المتوسط نمطًا مثاليًا لرفع مستوى الكوليسترول الجيد ويتلخص هذا النمط في التركيز على الخضار والفواكه والمكسرات والحبوب الكاملة والأسماك والتقليل من الأغذية المصنعة خاصة اللحوم والكربوهيدرات المكررة والمشروبات السكرية ومصادر الدهون المتحولة، ومن الإرشادات الأخرى لرفع الكوليسترول الجيد ما يأتي:[٨]

  • الالتزام بالنشاط الرياضي مع التركيز على التمارين متفاوتة الشدة أي التي تجمع بين تمارين شدة عالية وأخرى منخفضة.
  • التوقف عن التدخين.
  • تنظيم مستوى السكر في الدم في حال الإصابة بمرض السكري النوع الثاني وذلك بالالتزام بالحمية وممارسة الرياضة والأدوية التي يصفها الطبيب.
  • المحافطة على ضغط الدم اقل من 130/80 ملم زئبق وذلك بتناول حمية قليلة الصوديوم والنوم لساعات كافية وممارسة الرياضة.


إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهون الثلاثية

عند تناول كميات كبيرة من الطعام، يخزن الجسم الفائض من السعرات على شكل دهون يطلق عليها اسم الدهون الثلاثية Triglycerides، وعندما يحتاج الجسم لطاقة إضافية فإنه يقوم باستهلاكها، ولذلك فإن تناول سعرات حرارية يومية بمقدار أقل هي الخطوة الأولى على طريق تقليل ارتفاع الدهون الثلاثية، المزيد من إرشادات تغذوية لمرضى ارتفاع الدهنيات من نوع الدهون الثلاثية موضحة فيما يأتي حسب نوع الغذاء:[٩]

  • الدهون: يجب التركيز على مصادر الأحماض الدهنية عديدة اللاإشباع بما فيها أحماض أوميغا 3.
  • الكربوهيدرات: يجب ألا يزيد مقدار الطاقة من الكربوهيدرات عن 60% لأن ذلك يؤدي لارتفاع الدهون الثلاثية، كما يجب التقليل من الكربوهيدرات البيضاء أو المكررة.
  • السكر: الأغذية والمشروبات التي تحتوي على كميات مرتفعة من السكريات البسيطة خاصة الفركتوز المكرر تؤدي لارتفاع الدهون الثلاثية، ولذلك يجب الحد من تناولها.
  • الكحول: يجب الامتناع عن شرب الكحول لمرضى ارتفاع الدهون الثلاثية.
  • ممارسة الرياضة: بجانب اتباع الإرشادات الغذائية فحرق السعرات أثناء الرياضة يضمن استهلاك الدهون الثلاثية المخزنة في الجسم وبالتالي تقليل مستواها.

المراجع[+]

  1. "What You Should Know About Blood Lipids", www.kidney.org, Retrieved 2020-05-12. Edited.
  2. "Cholesterol Testing and the Lipid Panel", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-12. Edited.
  3. "High Cholesterol - Causes, Symptoms & Treatments", www.bhf.org.uk, Retrieved 2020-05-13. Edited.
  4. "What causes high cholesterol?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-05-13. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Lipid Disorder: What You Should Know About High Blood Cholesterol and Triglycerides", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-13. Edited.
  6. "High Triglycerides: What You Need to Know", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-13. Edited.
  7. "Food Guidelines to Lower Your LDL (Bad) Cholesterol", www.uwhealth.org, Retrieved 2020-05-13. Edited.
  8. "HDL: Is It Possible to Raise Your Good Cholesterol", health.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-05-13. Edited.
  9. "Ways to lower high triglycerides", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-05-13. Edited.

210 مشاهدة