طرق علاج الدهون الثلاثية

طرق علاج الدهون الثلاثية


العلاج الدوائي لارتفاع الدهون الثلاثية

ما هي علاقة الدهون الثلاثية بأمراض القلب؟ تُعرف الدهون الثلاثية Triglycerides على أنها إحدى أنواع الدهون الموجود في مجرى الدم، حيث إن الجسم يقوم بتحويل السعرات الفائضة عن حاجته إلى دهونٍ ثلاثية، ويقوم بتخزينها ضمن خلايا الجسم الدهنية، وذلك ليتم استخدامها لاحقًا كمصدرٍ للطاقةِ، ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية عن الحدّ الطبيعي قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنةِ، ومنها:[١]



يرتبط ارتفاع الدهون الثلاثيّة برفع نسب التعرض للأمراض، ولهذا يجب إبقاء نسب هذه الدهنيات ضمن المعدل الطبيعي البالغِ 150 ملغمٍ/ ديسيلتر، وغالبًا ما يتم اللجوء للمجموعات الدوائية الآتية لعلاجِ ارتفاع الدهنيات الثلاثيّة:[١]

  • الستاتين.
  • الفايبريت.
  • أحماض أوميغا 3.
  • النياسين.

الستاتين

هل يمكن أن يسبب دواء الستاتين تصلبًا في العضلات؟ يستهدف الستاتين الكوليسترول الضار في المقامِ الأوّل، حيث يخفض نسبه بمقدارِ 18-55%، وبهذا يقلل من نسب التعرضِ للنوباتِ القلبيةِ، وبالأخص لدى المصابين بداء السكّر أو أمراض القلبِ، وكما يمتد تأثير الستاتينِ على الدهونِ الثلاثيةِ، فيقلل منها بنسبةِ 20-40%، وذلك باعتبارها عوامل مسهمةً في التعرّض للأمراض المزمنة، وفيما يأتي أهم أنواع الستايين المتوفرة بوصفة طبية:[٢]

  • أتورفاستاتين.
  • فلوفاستاتين.
  • لوفاستاتين.
  • برافاستاتين.
  • رسيوفاستاتين.
  • سيمفاستاتين.


عادةً ما يتم اختيار مجموعة الستاتين للمصابين بمرض السكّري أو لمن تعرضوا مسبقًا لانسدادِ الشرايين،[٣]ولكنّ هذا الاختيار بدورهِ قد يرتبط بمجموعةٍ من الأعراض الجانبية،[٤] والمتمثلةِ بالآتي:

  • الإسهال.[٤]
  • الصداع.[٤]
  • ارتفاع مستوى إنزيمات الكبد.[٢]
  • آلام وتصلّب العضلات.[٢]


يتوجب الحرص على تناول الستاتينِ في الوقت الذي يشير إليه الطبيب، إذ إن هناك بعض الأنواع التي يتمّ استخدامها في المساء، وفيما يأتي توصياتٌ طبيةٌ أخرى يتوجب اتباعها عند تناول الستاتين:[٤]


  • قد يقرر الطبيب الالتزام بتناول الستاتينِ مدى الحياةِ، حيث إن إيقافها قد يتسبب بعودةِ ارتفاعِ مستويات الدهون لسابق عهدها.
  • لا يتمّ أخذ جرعتين سويّة من الستاتين في حالِ نسيان جرعةٍ ماضية، وهذا يؤكد أهمية الالتزام بأوقاتِ تناول الدواءِ المحددِة من الطبيب.
  • سيقيم الطبيب الأدوية المأخوذة مع الستاتين، إذ إن آلام العضلات وتلفها يعدّ أثرًا رئيسًا للستاتين، وهنا سيضبط استخدام الأدوية تلافيًا لتفاقم هذا العرض.
  • سيوصي الطبيب بتجنب تناول بعض الأطعمة تزامنًا مع الستاتين، ويطرح الجريب فروت الذي يؤثر على امتصاص الستاتين كمثالٍ.


الفايبريت

هل يسبب استخدام الفايبريت مشاكل في الجهاز الهضمي؟ يؤثر دواء الفايبريت Fibrate على مختلفِ أنواع الدهونِ في الجسمِ، وذلك عن طريق سلسلة من التفاعلات الكيمائية، والتي تنتهي بما يلي:[٥]

  • خفض مستوى الدهون الثلاثية بنسبة 20-50%.
  • خفض مستوى الكوليسترول الضار بنسبة 5-20%.
  • زيادة نسبة الكوليسترول النافع بنسبة 10-35%.


لا تستخدم مجموعة الفايبريت لمن لديهم أمراض شديدةٌ ضمن الكلى أو الكبدِ،[٦]وكما أن هذه المجموعةَ قد تتسبب بمجموعةِ من الآثار الجانبية المتمثلة باضطراباتِ الجهاز الهضمي، والموضحةِ كالآتي:[٥]


إن تناول الفايبريت جنبًا إلى جنبِ دواء الستاتينِ قد يسبب تحلل الربيدات، وهي حالةٌ يحدث ضمنها تلفٌ لخلايا العضلاتِ الهيكليّة، كما ينصح باتباع النصائحِ الآتيةِ لتجنبِ الأعراض الجانبية لتناول الفايبريت:[٥]


  • يمكن تناول نوعي الفايبريتِ المتمثلينِ بالجمفبروزيل والفينيوفايبرات مع الطعامِ أو دونه، ولكنّ تناول الجمفبروزيل مع الطعامِ قد يزيد من امتصاصهِ.
  • لا بدّ من استشارةِ الطبيبِ قبل تناول الفايبريت، وبالأخصّ لدى المعرضين للإصابة بحصى المرارةِ، حيث إن الفايبريت قد يزيد من احتمالية تكونِ حصى المرارة.
  • قد يتعارض الفايبريت مع تأثير بعضِ الأدوية المميعةِ للدم، والمتمثلةِ بالوارفارين، حيث إن الفايبريت قد يزيد من احتمالية حدوثِ النزيف لدى الشخص.


يُعد دواء الفايبريت من الأدوية الفعالة في خفض مستوى الدهون الثلاثية في الجسم، ولكن ينصح باستشارة الطبيب قبل البدء باستخدامه، إذ من الممكن أن يؤدي إلى الاضطرابات الهضمية.


أحماض أوميغا 3 الدهنية

توضحِ جمعية القلب الأمريكيّة تأثير أحماض الأوميغا 3 على نسب الدهون الثلاثية مصرحةً، "إن تناول 4 غراماتٍ من أحماض أوميغا 3 يوميًا، سيسهم في خفض الدهون الثلاثية بنسبةِ 30% أو أكثر"، وكما يعدّ استخدام أحماض أوميغا 3 آمنًا مع مجموعة الستاتينِ لخفض الكوليسترول، حيث تكمن آلية عمل أحماض الأوميغا 3 الأساسية في زيادةِ كفاءة انتقالِ الكوليسترول والدهونِ عبر الدمِ، وهذا بدورهِ ما يقلل من نسبِ الدهون الثلاثية، ويجعل من خطرها على القلب والأوعية الدموية أقلّ.[٧]


يمكن الحصول على أحماض أوميغا 3 من المكملات الغذائية، ولكن يجب التأكد من كونها خاضعةً للرقابة الدوائية والمعايير الطبية،[٧]وكما تتواجد هذهِ الأحماض في بعض أنواع الأطعمةِ التمثلة بالآتي:[٨]

  • المأكولات البحرية.
  • المكسرات والبذور.
  • الزيوت النباتية.


قد ينصح الطبيب بتجنّب تناول أحماض أوميغا 3 مع الأدوية المضادةِ لتخثر الدم والمستخدمةِ لخفض ضغط الدمِ، حيث إن أحماض أوميغا 3 قد تسبب زيادةً في مفعولها، ومن الجدير الإشارة للآثار الجانبية الطفيفةِ لتناول هذه المكملات، والمتمثلةِ بالآتي:[٨]


النياسين

هل يمكن أن يسبب النياسين صعوبة في التنفس؟ النياسين أو المعروف باسم حمض النيكوتينيك، وهو ذاته فيتامين ب3، ويعدّ عنصرًا موجودًا بشكل طبيعي في النباتات والحيوانات، ويمكن الحصول عليه عن طريق المكملات الغذائية،[٩] وتتعدد تأثيرات النياسينِ على أنواعِ الدهون، حيث إنه يقدم كلًا من الفوائد الآتية:[١٠]

  • يمنع النياسين تراكم الكوليسترول على جدران الأوعية الدموية.
  • يسهم النياسين في التقليل من مستوى الدهون الثلاثية في الدم.
  • يخفض النياسين من مستويات الكوليسترول الضار في الجسم.
  • يساعد النياسين في رفع مستوى الكوليسترول النافعِ للجسمِ.


يحدد الطبيب المختصّ جرعة النياسين المناسبة للمريض، حيث إن الجرعات العالية من النياسينِ قد تسهم في تقليل الدهون الثلاثيةِ بنسبة 40% أو أكثر،[١١] ولكنّ هذهِ الفائدة قد تتسبب بجموعةٍ من الآثار الجانبية، والموضحةِ كالآتي:[١٠]


  • آثار جانبية شائعة، وتتضمن:
    • احمرار الوجه.
    • الغثيان.
    • التقيؤ.
    • السعال.
    • الحكّة


  • آثار جانبية تتطلب الطوارئ، وتتضمن:
    • الطفح الجلدي.
    • القشعريرة.
    • صعوبة التنفس أو البلع.
    • تورم في أعضاء الجسم، المتمثلة بالآتي:
      • الوجه.
      • اللسان.
      • الحلق.
      • العين.
      • القدمين.


يوصى عادة بتناول النياسينِ مع الطعام، وقد ينصح الطبيب باتباعِ نظامٍ غذائي صحي لمرضى الكوليسترول، وينصحهم ضمنه بتجنّب الأطعمة الحارةِ، وعلى وجهِ الخصوص، فإن هناك عدّة فئاتٍ ينصح أن تتجنب استخدام النياسين، وهي موضحةٌ كالآتي:[١٠]

  • مرضى السكري.
  • مرضى النقرس.
  • مرضى الكلى.
  • مرضى الكبد.
  • مرضى القرحة الهضمية.
  • النساء الحوامل والمرضعات.


يعد دواء النياسين من الأدوية الفعالة في خفض مستوى الكوليسترول في الدم، ولكن ينصح باستشارة الطبيب قبل البدء باستخدامها، إذ من الممكن أن تسبب رد فعل تحسسي يستلزم العناية الطارئة.[١٠]


خيارات العلاج للدهون الثلاثية من 150 إلى 199

قد يلجأ الطبيب للفحوصاتِ التي تتضمن عوامل متلازمةِ الغذائيّ، وذلك إن كانت نسبةِ الدهون الثلاثيةِ تتراوح بين 150-199، وتشتمل هذهِ المتلازمة على مسببات التعرضِ للنوبة القلبية أو الإصابة بالنوع الثاني من داء السكّري، ومن بينِ هذه المسبباتِ يكمن ارتفاع الدهونِ الثلاثيّة.[١٢]


وكما يقول الأستاذ المساعد في طب القلب والأوعية الدموية في المركز الطبي بجامعة ستانفورد الدكتور جوشوا نولز، "بالنسبة لأولئك الذين لم يتعرضوا من قبل لأزمة قلبية أو سكتة دماغية، إذا ارتفعت مستويات الدهون الثلاثية إلى أكثر من 150 ملغمٍ/ ديسيلتر، فإنها تشكل عامل خطر للإصابة بأمراض القلب على المدى الطويل، ومن المستحسن اتخاذ خطوات لخفض مستويات الدهون الثلاثية".[١٣] 


ومن الجدير بالذكر أن الطبيب يقوم خلال هذه المرحلة بالاطلاع على نتائج الفحوصات، وبالأخصِ النتائج المتعلقة بالكشف عمّا إذا كان المصاب يعاني من متلازمة التمثيل الغذائي، وبعدها يقوم بتحديد خطة العلاج، والتي تتضمن الآتي:[١٢]


  • تغيير نمط الحياة، عن طريق الآتي:
    • اتباع نظام غذائي صحي.
    • فقدان ما يقارب 5% من الوزن.
    • الإقلاع عن التدخين.
    • ممارسة التمارين الرياضة.


  • العلاج الدوائي، قد يحتاج المصاب خلال هذه المرحلة إلى استخدام دواء الستاتين، وذلك لدوره في تخفيض نسبة الدهون الثلاثية في الجسم بنسبة 20-40%.


خيارات العلاج للدهون الثلاثية بين 200 و499

هل يمكن الجمع بين أكثر من مجموعة دوائية لخفض مستويات الكوليسترول في الجسم؟ أجل، فقد يقوم الطبيب خلال هذه المرحلة إلى استخدام خطة بديلة للعلاج، وذلك في حال كان المريض معرضًا لخطر الإصابة بالنوبات القلبية، وتتضمن هذه الخطة الجمع بين إحدى المجموعات الآتية:[١٢]

  • الستاتين والفايبريت.
  • الستايتن والنياسين.
  • الستاتين وأحماض الأوميغا 3.


يعتمد العلاج في هذه المرحلة على الجمع بين مجموعتين دوائيتين للحصول على النتائج المرجوة في خفض مستوى الدهون الثلاثية في الجسم.


خيارات العلاج للدهون الثلاثية المرتفعة جدًا فوق 500

هل يمكن أن يسبب ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية التهاب البنكرياس؟ قد يزيد خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس لدى الأشخاص الذين تتجاوز نسبة الدهون الثلاثية لديهم أكثر من 1000، لذلك عادًة ما ينصح الطبيب خلال هذه المرحلة بالآتي:[١٢]

  • تحفيز المريض على فقدان الوزن، واتباع نظام غذائي منخفض الدهون.
  • المزج بين عدة مجموعات دوائية، كمثلِ استخدام الفايبريت، النياسين وأحماض الأوميغا 3 معًا.


قد يلجأ الطبيب خلال هذه المرحلة إلى الجمع بين عدة مجموعات دوائية لتحقيق الأهداف المرجوة.


طرق خفض الدهون الثلاثية دون دواء

هل تُعد الدهون الثلاثية مفيدة للجسم؟ تُعد الدهون الثلاثية إحدى مصادر الطاقة المهمة في الجسم، والتي يلجأ إليها عند نفاذ المصادر الأخرى، ولكن ارتفاع هذه الدهون عن الحد الطبيعي قد يزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، ومن أهمها النوبات القلبية وتصلب الشرايين، ولكنّ ضبطَ نسب هذه الدهون الثلاثيةِ يتم تحت إشراف الطبيب، ولا بدّ يتم إدخال الإجراءات غير الدوائيةِ في الخطةِ العلاجية.[١٤]


فقدان الوزن وممارسة الرياضة

هل يساعد فقدان الوزن على زيادة مستوى الكوليسترول الجيد في الجسم؟ تُعد السمنة في منطقة البطن إحدى الأسباب المرتبطةِ مع ارتفاع الدهون الثلاثية،[١٤] لذلك عادًة ما ينصح بممارسة التمارين الرياضية على الأقل 30 دقيقة في اليوم، والعمل على تخفيف من كمية السعرات الحيوية التي يتم تناولها، حيث يسهم هذا في تعزيز فقدان الوزن، وبالتالي خفض الدهون الثلاثية في الجسم وتحسين من مستويات الكوليسترول الجيد.[١]


يُعد فقدان الوزن وممارسة التمارين الرياضية من الطرق الفعالة في رفع الكوليسترول النافع، وخفض نسبة الدهون الثلاثية في الجسم.


التقليل من كمية السكر والكربوهيدرات المتناولة

هل يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة إلى رفع مستوى الدهون الثلاثية في الجسم؟ يمكن أن يؤدي عدم الموازنة بين السعرات الحرارية التي يتم تناولها والسعرات الحرارية التي يتم حرقها إلى ارتفاع في مستوى الدهون الثلاثية في الدم، وتعد الأطعمة السكرية والأطعمة الغنية بالدهون المشبعة من أهم الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، لهذا يجب تجنبها قدر الإمكان.[١٤]


إن الكربوهيدرات البسيطة المتمثلة بالسكريات والأطعمة المصنوعة من الطحينِ الأبيض والفركتوزِ قد تؤدي لارتفاعِ الدهون الثلاثية، وهذا يقتضي تجنب تناولها قدر الإمكان.[١٥]


الإكثار من تناول الألياف والمكسرات والسمك

هل يساعد تناول السمك على خفض الدهون الثلاثية؟ تعد الأسماك والسبانخ من الأطعمة الغنية بأحماض الأوميغا 3، وكما ذكر سابًقا أن هذه الأحماض تلعب دورًا في خفض مستوى الدهون الثلاثية في الجسم،[١٤] إضافًة إلى ذلك، فينصح بالإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف إذ من الممكن أن تساعد في خفض الدهون الثلاثية، وذلك عن طريق التقليل من امتصاص الدهون والسكريات في الأمعاء الدقيقة.[١٦]


تحتوي الأسماك والمأكولات البحرية على نسبة عالية من أحماض الأوميغا 3 والتي تساعد في خفض مستوى الدهون الثلاثية في الجسم.


إضافة بروتين الصويا للنظام الغذائي

هل يساعد بروتين الصويا على خفض مستوى الكوليسترول في الجسم؟ تعدّ صويا البروتين مصدرًا للأليافِ وأحماض الأوميغا 3، والتي تم الإشارة لها سابقًا كأحدِ العواملِ المخفضةِ لنسب الدهون الثلاثيّة،[١٧] ولكنّ إضافة بروتين الصويا للنظامِ الغذائي بهدف تخفيضِ الدهون الثلاثية لا زال أمرًا يتطلب المزيد من الدراساتِ لإثبات كفاءتهِ.[١٨]


يحتوي بروتين الصويا على نسبة من أحماض الأوميغا 3 والألياف التي قد تساعد في خفض مستوى الكوليسترول في الجسم.


هل يمكن علاج الدهون الثلاثية بالأعشاب؟

إن ارتفاعَ الدهون الثلاثيةِ قد يؤدي لارتفاع الكوليسترول، ولكنّ التطرق للعلاجِ بالأعشاب لا بدّ أن يتم وفقًا لاستشارةِ الطبيب، حيث إن الأمر لا بدّ أن يخضع للمزيد من الدراساتِ، وذلك لاختلاف تراكيزِ المواد الفعالة ضمن كلّ نبتةٍ، وفي الآتي بعضٌ من النباتاتِ التي يشيع استخدامها لهذهِ الغايةِ:[١٩]


ومن الجدير بالذكر، أن سوء استخدام هذه المكملات قد يسبب حدوث مجموعة من التفاعلات مع بعض أنواع الأدوية، والتي قد تؤدي لحدوث بعض الآثار الجانبية.[١٩]


ولقراءة المزيد عن ذلك، يمكنك الاطلاع على المقال الآتي: علاج الدهون الثلاثية بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Triglycerides: Why do they matter? ", www.mayoclinic.org, Retrieved 13/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Management of Hypertriglyceridemia", www.aafp.org, Retrieved 13/3/2021. Edited.
  3. "Triglycerides: Why do they matter?", www.mayoclinic.org, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Statins", www.nhs.uk, Retrieved 18/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "The Basics of Fibrates, a Class of Cholesterol-Lowering Drugs", www.verywellhealth.com, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  6. "Triglycerides: Why do they matter?", www.mayoclinic.org, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Prescription Omega-3s Can Help Lower Triglyceride Levels, Heart Disease Risk", www.healthline.com, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Fish oil ", www.mayoclinic.org, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  9. "Niacin ", www.drugs.com, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث "Niacin, Oral Tablet", www.healthline.com, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  11. "What is the role of niacin in the treatment of hypertriglyceridemia (high triglyceride levels)?", www.medscape.com, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت ث "High Triglycerides Treatment Options", /www.healthgrades.com, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  13. "Prescription Omega-3s Can Help Lower Triglyceride Levels, Heart Disease Risk", healthline.com, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  14. ^ أ ب ت ث "Beyond Cholesterol: 14 Ways to Lower Triglycerides", www.webmd.com, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  15. "Triglycerides: Why do they matter?", www.mayoclinic.org, Retrieved 17/3/2021. Edited.
  16. "13 Simple Ways to Lower Your Triglycerides", /www.healthline.com, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  17. "Soy Protein and Cholesterol", www.webmd.com, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  18. "The New Low-Cholesterol Diet: Soy Protein", www.medicinenet.com, Retrieved 19/3/2021.
  19. ^ أ ب "These Herbal Supplements May Help Lower Cholesterol", www.livestrong.com, Retrieved 14/3/2021. Edited.