معلومات عن الاضطرابات الهضمية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن الاضطرابات الهضمية

الاضطرابات الهضمية

يتكون الجهاز الهضمي من الفم، والمريء، والأمعاء بنوعيها الدقيقة والغليظة، وفتحة الشرج، وتُعد الوظيفة الأساسية للجهاز الهضمي بقدرتهِ على تحويل الأطعمة إلى عناصر غذائية مهمة يمتصها الجسم لتُزودهُ بالطاقة اللازمة، كما ويُساعد في النمو، وتبدأ عملية الهضم عندما يبدأ الفم بتحطيم وتقطيع الأطعمة، ومن ثم مرورها إلى المريء لتصل إلى المعدة والتي تُفرز أحماض وإنزيمات تُساعد في إتمام عملية الهضم ليتحول الطعام إلى سائل يصل إلى الأمعاء الدقيقة ويمتصها الجسم ليستفيد منها، فإذا حدث خلل في أي جزء من أجزاء الجهاز الهضمي يؤدي ذلك إلى حدوث اضطرابات.[١]

أنواع الاضطرابات الهضمية

تنقسم الاضطرابات الهضمية إلى الاضطرابات الهيكلية التي تُصيب أجزاء مختلفة من الجهاز الهضمي، ومنها ما يكون اضطرابات وظيفية تختل فيها وظائف الجهاز الهضمي، وفي ما يأتي بيان لأنواع الاضطرابات الهضمية:[٢]

اختلالات الجهاز الهضمي الهيكلية

تحدث هذه الاختلالات الهيكلية نتيجة تشوه في جزء معين من الجهاز الهضمي مما يؤدي ذلك إلى فقدان بعض الأجزاء الوظيفة الأساسية لها، وقد تحتاج بعض هذه التشوهات إلى إجراء عمليات جراحية لإزالتها، وفي ما يأتي بيان لبعض هذه الاختلالات:[٢]

  • البواسير: ويُعرف البواسير بأنهُ عبارة عن انتفاخ الأوعية الدموية التي تُبطن فتحة الشرج، وتُقسم البواسير إلى نوعين داخلي وخارجي، وذلك اعتمادًا على مكان انتفاخ الأوعية الدموية.
  • الأورام: وعادةً ما تحدث الأورام في القولون، والذي يُعد جزء من الأمعاء الغليظة، وتُقسم الأورام إلى أورام حميدة أو أورام سرطانية، ويُعد سرطان القولون هو ثاني أنواع السرطان انتشارًا في الولايات المتحدة.
  • التهاب القولون: وهو عبارة عن التهاب يُصيب القولون، ويُقسم التهاب القولون إلى عدة أقسام منها؛ التهاب القولون المُعديّ، أو التهاب القولون التقرحي، أو مرض كرون، أو التهاب القولون الإفقاري، أو التهاب القولون الإشعاعي.

اختلالات الجهاز الهضمي الوظيفية

تحدث هذه الاختلالات في وظيفة الجهاز الهضمي، إذ يكون شكل الجهاز الهضمي طبيعي، وعادةً ما تحدث هذه الاختلالات في القولون والمستقيم، وفي ما يأتي بيان لهذه الاختلالات الوظيفية:[٢]

  • الإمساك: وعادةً ما يحدث الإمساك نتيجة تَغيّر في حركة الأمعاء، ويُعرف الشخص بأنه يعاني من الإمساك إذا كانت حركة الأمعاء قليلة وتكون أقل من ثلاث مرات أسبوعيًا، وقد يتسبب الإمساك في إجهاد حركة الأمعاء وضعفها، وفي بعض الحالات التي يُعاني المريض من إمساك شديد فقد يؤدي ذلك إلى إحداث مشاكل هيكلية مثل البواسير.
  • متلازمة القولون العصبيّ: وقد يُسميها البعض متلازمة القولون التشجنُيّ أو القولون العصبيّ، وتحدث هذه المشكلة عندما تنقبض عضلات القولون بشكل أقوى من الأشخاص الطبيعين.

أعراض الاضطرابات الهضمية

تختلف الأعراض التي يُعاني المريض منها تبعًا لنوع الاضطرابات الهضمية الذي يُصاب فيه، وعادةً ما تترواح الأعراض من الخفيفة إلى الأعراض الشديدة والتي تتطلب علاجات فورية، وفي ما يأتي بيان لأهم الأعراض تبعًا لنوع المرض:

  • البواسير: تختلف أعراض مرض البواسير تبعًا لنوعه، فإذا كان خارجي يشعر المريض بألم وعدم راحة في منطقة الشرج، وقد يؤدي أحيانًا إلى حكة في المنطقة، أما إذا كان داخلي فعادة لا يشعر المريض بألم، ولكن في بعض الحالات قد يشعر المريض بألم ويتتطلب ذلك زيارة الطبيب.[٣]
  • أورام القولون: يُعاني المريض من تغير حركة الأمعاء بشكل مستمر بما في ذلك الإمساك أو الإسهال، وقد يظهر دم في البراز، بالإضافة إلى شعور المريض بألم في البطن وأحيانًا قد يكون انتفاخ في البطن مما يؤدي إلى عدم ارتياح الشخص المُصاب، وقد يشعر المريض بتعب عام وإعياء، وقد يؤدي إلى فقدان الوزن بشكل غير مُبرر.[٤]
  • التهاب القولون: تشمل الأعراض ألم في البطن، تشنّجات وانتفاخات، بالإضافة إلى الإسهال المصحوب بالدم، وقد ينتج عن الإسهال الشديد جفاف في الجسم، وقد يؤدي الالتهاب إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم وحُمى.[٥]
  • الإمساك: يُعاني الشخص عادةً من صعوبة في إخراج البراز، بالإضافة إلى كونه جاف وقاسي، وقد يشعر المريض بألم وتشجنات في البطن، وقد يؤدي الإمساك في بعض الأحيان إلى غثيان وفقدان الشهية.[٦]
  • متلازمة القولون العصبي: يُعاني المريض من نزيف من المستقيم وألم في منطقة البطن، بالإضافة إلى إعياء وغثيان، وقد يؤدي مرض متلازمة القولون إلى فقدان الوزن.[٧]

أسباب الاضطرابات الهضمية

تختلف أسباب الاضطرابات الهضمية تبعًا لنوع المرض، لكنّ غالبية الأسباب تكون نتيجة التهاب معدي مثل البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات، أو قد تكون ناتجة من آثار جانبية لبعض الأدوية أو غيرها من الأسباب،[٨] وفي ما يأتي بيان للأسباب تبعًا لنوع المرض:

  • البواسير: تحدث مشكلة البواسير في البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين خمسة وأربعين سنة إلى خمسة وستين سنة، وتحدث هذه المشكلة عادةً نتيجة الإصابة بالإمساك المزمن، أو الإسهال، أو نتيجة الإجهاد لحركة الأمعاء.[٣]
  • أورام القولون: يزداد خطر الإصابة بأورام القولون عند الأشخاص المدخنين، أو الأشخاص الذين يشربون الكحول بإفراط، وقد تحدث عند الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون.[٤]
  • التهاب القولون: يحدث مرض التهاب القولون نتيجة الإصابة بالتهاب بكتيريّ معديّ، أو نتيجة الإصابة بفقدان الدم بشكل كبير، أو نتيجة الأمراض المزمنة، وقد يحدث أحيانًا بسبب الحساسية للأطعمة.[٥]
  • الإمساك: تتنوع الأسباب التي تؤدي إلى الإمساك ومنها؛ التقدم في العمر، أو الاستخدام المفرط للمُسهلات، أو نتيجة قلة الماء والألياف في الطعام، وقد يكون نتيجة قلة الرياضة والنشاط اليومي.[٦]
  • متلازمة القولون العصبي: يحدث مرض القولون العصبي نتيجة مرض المناعة الذاتي، إذ يبدأ الجسم بمحاربة المحفزات البيئية الطبيعية بدلًا من محاربة البكتيريا أو الفيروسات، أو نتيجة الإصابة بمرض وراثي.[٧]

علاج الاضطرابات الهضمية

يتضمن العلاج الأساسي لاضطرابات الجهاز الهضمي بإعطاء الأدوية التي تُساعد في تخفيف الالتهاب، بالإضافة إلى تغيير نمط الحياة المتبع، وفيما يأتي بيان لأهم الطرق العلاجية:

  • البواسير: تتضمن الخطة العلاجية لعلاج البواسير استخدام الأدوية المسهلة، أو الحمامات، وقد يصف الطبيب أدوية الكورتيزون الموضعية، وفي الحالات الشديدة والتي لا يستفيد المرض فيها من الأدوية، فقد يُفضل الطبيب إجراء عملية جراحية.[٣]
  • أورام القولون: قد يكون الخيار الأمثل هو إجراء عملية جراحية لإزالة الجزء المصاب، ولكن في بعض الحالات التي لا يستطيع الطبيب فيها من إجراء عملية جراحية فقد يصف أدوية الكيماوي، أو الإشعاعات لعلاج أورام القولون.[٩]
  • التهاب القولون: يتم علاج التهاب القولون اعتمادًا على المُسبب، ولكن في البداية يُفضل تثبيت العلامات الحيوية للمريض مثل درجة حرارته، ونبضات القلب وغيرها، وإذا كان سببه بكتيريا فيُفضل إعطاء المريض مضادات حيوية بناءً على نوع البكتيريا ومقاومتها للمضادات الحيوية، وفي هذه الحالات لا يُفضل إجراء عمليات جراحية.[١٠]
  • الإمساك: يتم علاج الإمساك عن طريق زيادة الماء والألياف في الأطعمة، كما ويُنصح بزيادة الرياضة والحركة، وفي بعض الحالات التي لا يستجيب فيها المريض، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية المُسهلة.[٦]

المراجع[+]

  1. "Your Digestive System", www.webmd.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Gastrointestinal Disorders", www.clevelandclinic.org, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "An Overview of Hemorrhoids", www.verywellhealth.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Colon cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Colitis: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "What to know about constipation", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  7. ^ أ ب "What is inflammatory bowel disease (IBD)?", www.cdc.gov, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  8. "Reference Gastrointestinal Disorders Print Share Gastrointestinal Disorders", www.drugs.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  9. "Colon cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  10. "Colitis", www.medicinenet.com, Retrieved 8-12-2019. Edited.