أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ

متلازمة موت الرضع المفاجئ

هي الوفاة المفاجئة وغير المُبرّرة لطفل لم يبلغ العام الواحد من عمره بعد، ويُطلق على هذه المتلازمة أيضًا مصطلح "الموت السريري"، وتجدر الإشارة إلى أنّ متلازمة موت الرضيع المفاجئ تُمثل السبب الرئيسي للوفاة لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر واحد إلى سنة واحدة، وفي الغالب تحدث الوفاة الناتجة عن ذلك خلال الفترة ما بين شهر إلى أربعة أشهر،[١] واستنادًا إلى إحصائيّات الولايات المُتحدة الأمريكية فإنّ هذه الحالة تتسبّب بوفاة حوالي 200 طفل سنويًّا، وقد تُثير هذه الإحصائية القلق لدى الأشخاص، ولكن من المُطمئن بأنّ متلازمة موت الرضيع المفاجئ تُعتبر نادرة الحدوث وخطرها على الطّفل ضئيل للغاية، وسيدور الحديث في هذا المقال حول أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ.[٢]

أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ

في سياق الحديث عن أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ يُشار إلى أنّ هذه الحالة تُعزى إلى مزيج من العوامل البدنية والعوامل البيئية للنوم، وفي الحقيقة قد تتفاوت هذه العوامل من طفل إلى آخر، ويُمكن بيان أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ بشيءٍ من التفصيل على النّحو الآتي:[٣]

العوامل البدنية

عند بيان العوامل البدنية كأحد أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ يُشار إلى أنّ عيوب الدماغ الخلقية قد تجعل الطفل أكثر عُرضة للإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ، إذ تتمثل هذه الحالة بعدم كفاءة ونضج جزء الدماغ المسؤول عن التحكّم بالتنفس والنهوض من النوم بما يُمكّنه من العمل بشكلٍ صحيح، أما العوامل البدنية الأخرى فإنّها تتمثل على النحو الآتي:[٣]

  • انخفاض الوزن عند الولادة: إنّ الولادة المُبكرة للطفل أو ولادة أكثر من طفل واحد؛ كتوأم أو أكثر من ذلك يزيد من خطر عدم نضوج دماغ الطفل بشكلٍ تامّ؛ وهذا ما يحول دون القدرة على التحكّم التامّ والصحيح بالعمليات التلقائيّة؛ مثل التنفس ومعدل ضربات القلب.
  • عدوى الجهاز التنفسي: وجدت بعض الدراسات بأنّ العديد من الأطفال الذين توفوا نتيجة الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ قد أصيبوا بنزلات البرد مؤخرًا، إذ قد تسبّب ذلك بالإصابة باضطرابات التنفس.

العوامل البيئية للنوم

عند بيان العوامل البيئيّة للنوم كأحد أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ يُشار إلى احتماليّة مُساهمة العناصر الموجودة في سرير الطفل وموضع نومه مع المشاكل الجسدية في تطوّر متلازمة موت الرضع المفاجئ، وفي هذا السياق يُمكن بيان أبرز العوامل البيئية للنوم والتي تمتلك تأثيرًا في ذلك على النّحو الآتي:[٣]

  • النوم على المعدة أو الجانب: إذ قد يواجه الأطفال الذين ينامون بوضعية الجانب أو على المعدة صعوبة في التنفس، ويُلاحظ ذلك بشكلٍ أكبر لديهم مُقارنة بالأطفال الذين ينامون على ظهورهم.
  • النوم على سطح أملس: إذ قد يتسبّب النوم على أسطح مُعينة بإعاقة عملية التنفس وانسداد مجرى التنفس؛ وبخاصّة اللّحاف الزغبي، الفراش الناعم أو الفراش المائي.
  • مشاركة السرير مع شخص آخر: أثبتت الدراسات بتدني خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ في حال نوم الطفل الرضيع مع شخص آخر في ذات الغرفة؛ كالنوم في غرفة والديه، وبالرغم من ذلك فإنّ خطر الإصابة بهذه المتلازمة يزداد إذا تمّت مشاركة نفس السرير مع الطفل؛ سواء أكان ذلك من قِبل والديه، أو أشقائه، أو الحيوانات الأليفة.
  • ارتفاع درجة الحرارة: إذ إنّ الشعور بالدفء الشديد أثناء النوم يزيد من خطر إصابة الطفل بمتلازمة موت الرضع المفاجئ.

عوامل خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ

بعد بيان أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ يُشار إلى وجود العديد من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بهذه الحالة، وفي هذا السياق يُشار إلى عدم وجود معايير مُعينة تُمكّن من التنبؤ باحتمالية تطوّر هذه الحالة، ولكن العوامل التي سيتمّ الإشارة إليها من شأنها أن تكون ذات صلة بذلك، ولكن لا تؤكد الإصابة بها، ويُمكن بيان أبرز عوامل خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ على النّحو الآتي:[٤]

  • العمر، إذ إنّ هذه المتلازمة أكثر شيوعًا بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر و 4 أشهر كما تمّت الإشارة سابقًا، ولكنّها قد تتطوّر في أيّ وقتٍ خلال السنة الأولى من حياة الطفل.
  • الجنس، إذ إنّها تؤثر في الأطفال الذكور أكثر من الإناث وذلك بشكلٍ طفيف.
  • العِرق، إذ إنّها تحدث في الغالب لدى الأمريكيين من أصل أفريقي، والأمريكيين الأصليين، وسكان ألاسكا الأصليين.
  • وجود تاريخ عائلي لموت الأطفال المُرتبط بالإصابة بموت الرضع المفاجئ.
  • صحّة الأم، إذ يزداد خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ في حال كان عمر الأم أقل من عشرين عامًا، أو في حال عدم حصولها على رعاية جيّدة قبل الولادة، أو إذا كانت الأم مدخنة، أو تتعاطى المخدرات، أو تتناول الكحول سواء أكان ذلك أثناء الحمل أو خلال السنة الأولى من عمر الطفل.

الوقاية من متلازمة موت الرضع المفاجئ

بعد بيان أسباب متلازمة موت الرضع المفاجئ تجدر توعية القارئ بطرق الوقاية من هذه المتلازمة، وفي هذا السياق يُشار إلى عدم القدرة على تحديد السبب الدقيق وراء تطوّر هذه الحالة وبالتالي عدم وجود استراتيجة محددة يقي اتباعها من الإصابة بهذه المتلازمة، وتتمثل الوقاية بتجنّب المُسببات وعوامل الخطر التي تمّ توضيحها سابقًا، ويتضمّن ذلك تنويم الطفل على ظهره، وتتضمّن الطرق الأخرى للوقاية من متلازمة موت الرضع المفاجئ ما يأتي:[٥]

  • استخدام اللّهاية للطفل الرضيع عند تنويمه حتّى وإن كانت تخرج من فم الطفل بعد ذلك، مع التأكيد على ألّا تكون مُحيطة بُعنق الطفل.
  • الحصول على زيارة الطبيب بشكلٍ دوري ومنتظم للحصول على الرعاية خلال فترة الحمل.
  • الإقلاع عن التدخين، والمخدرات، والكحول بشكلٍ تامّ، مع الحرص على عدم تعريض الطفل للدخان وعدم السماح للآخرين بالتدخين في المنزل أو حول الطفل.
  • تنويم الطفل في نفس الغرفة، ولكن في سرير منفصل.
  • إزالة الألعاب، والوسائد، والبطانيات، عند وضع الطفل للنوم.
  • تجنّب ربط الطّفل عند وضعه للنوم.
  • إرضاع الطفل رضاعة طبيعية.

المراجع[+]

  1. "Sudden Infant Death Syndrome", www.medlineplus.gov, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  2. "Sudden infant death syndrome (SIDS)", www.nhs.uk, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Sudden infant death syndrome (SIDS)", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  4. "What Is SIDS?", www.webmd.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  5. "Sudden Infant Death Syndrome", www.healthline.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.