أسباب انقباضات الرحم بدون حمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٥ ، ٢٦ يناير ٢٠٢١
أسباب انقباضات الرحم بدون حمل


أسباب انقباضات الرحم دون حمل

ما الداعي من تكوّن الانقباضات الرحميّة، إن لم يكن هُناك حمل؟ هُناك العديد من العوامل الطبيعيّة في الجسم التي إذا ما وُجدت، تكوّنت الانقباضات الرحميّة دون أن تدلّ على الإصابة بأيّ اضطراب، أهمّها الحمل، إلّا أنّ هُناك بعض الحالات الصحيّة التي تُنتجها،[١] ومن أهمّها الآتي:


الدورة الشهرية

من أكثر الأعراض التي يُمكن أن تُعاني منها أثناء الدورة الشهريّة هي الآلام المُبرحة، فهل تدلّ على الإصابة بالأمراض أم أنّه عَرَضٌ طبيعيّ؟ تُعد التقلّصات والانقباضات أثناء الدورة الشهريّة أمرًا بالغ الانتشار، إذ إنّها تبدأ مع بداية الدورة الشهريّة، لتستمرّ باستمرارها، والأمر يختلف من امرأةٍ لأخرى، فمنهنّ من يُعانين من تقلصاتٍٍ خفيفة إلى مُتوسّطة، أو حتّى شديدة، وذلك بتأثيرٍ من البروستوغلانين، والذي يعمل بدوره على تحفيز عضلات الرحم للانقباض الذي يؤول إلى طرد بِطانة الرحم إلى الخارج، مُترافقةً مع بعض الأعراض، من أبرزها:[١]


  • الخفقان أو التشنّج في منطقةأسفل البطن.
  • الألم الذي يبدأ من أول أيام الدورة الشهريّة، مُستمرًّا بشدّته حتى اليوم الثالث، لتتميّز ببعض الصفات، أهمّها:
    • استمراريّته دون توقّف.
    • انتشار الألم إلى منطقة أسفل البطن، إضافةً إلى منطقة الفخذين.
  • الشعور بالغثيان.
  • يكون البراز الصادر رخوًا.
  • عدم الاتزان.


من أهمّ المُسبّبات التي تؤول إلى انقباض الرحم كل شهر، الدورة الشهريّة التي تعمد على ذلك لطرد بِطانة الرحم المُتشكّلة مع عدم الحمل.


عسر الطمث

هل يرتبط عسر الطمث مع الانقباضات الحاصلة أثناء الدورة الشهريّة؟ يُمكن تعريف عنه بأنّه الألم الذي يُمكن الشعور به، إضافةً إلى الانقباضات الرحميّة الحاصلة أثناء الدورة الشهريّة، حيث إنّ الرحم ينقبض كما الآليّة المذكورة أعلاه، ولكنّه يرجع إلى مُسبّبٍ مرضيّ، فيُصنّف عسر الطمث إلى نوعين:[٢]


  • عسر الطمث الأولي: هي تلك التقلّصات التي يُمكن أن تُصابي بها أثناء الدورة الشهريّة، دون انتسابها إلى مُسبّبٍ مرضي، إذ تبدأ الانقباضات في اليوم الأول من فترة الحيض، مُستمرّةً إلى اليوم الثالث.
  • عسر الطمث الثانويّ: وهو الألم الشديد الذي يُمكن الشعور به أثناء الدورة الشهريّة، كنتيجةٍ مُترتّبةٍ عن الإصابة بمرضٍ في الجهاز التناسلي، كالعدوى أو الانتباذ البطاني الرحمي، وتتّسم بعدّة سماتٍ، أهمّها:[٣]


  • بداية التقلّصات المتبوعة بالألم في وقتٍ مُبكّر يسبق فترة الطمث، دالّةً على الإصابة باضطرابٍ غير طبيعيّ.
  • عدم تضمّنه الأعراض الدالّة على الدورة الشهريّة، كالغثيان وما إلى ذلك.
  • استمراريّة الانقباضات والألم لفترةٍ أطول من المُعتاد.


ولكن كيف يتم علاج عسر الطمث؟ لمعرفة ذلك يمكنكِ الاطلاع على المقال الآتي: ما هو عسر الطمث


ينتج عن بعض الأمراض المُرتبطة بالجهاز التناسلي، الإصابة بالانقباضات الرحميّة المُترافقة مع الألم أثناء فترة الحيض، ليُطلق عليها عسر الطمث.


التهاب المهبل

هل بالإمكان أن ينتج التهاب المهبل عن الإصابة بالطفيليّات؟ يُعد التهاب المهبل Vaginitis من أكثر الالتهابات شيوعًا، والذي يحدث نتيجةً لتأثّره بالعدوى، سواءً أكانت بكتيريّةً أو فطريّة، فبعض أنواع الطفيليّات قد تُسهم في تشكّله، ليبدأ الشعور بالضيق أو الانقباض في المنطقة، ولتكوّنه دورٌ في الإصابة ببعض الأعراض أهمّها:[٤]


  • صدور الإفرازات ذات لونٍ مُميّز عن الطبيعيّ منه، كاللون الأصفر أو الأخضر.
  • تتشكّل الإفرازات برائحةٍ كريهة.
  • تصدر الإفرازات ذات الطابع الشبيه بالجبن.
  • الشعور بالحكّة المهبليّة.


لمعرفة المزيد عن التهاب المهبل، يمكنكِ قراءة المقال الآتي: التهاب المهبل أسبابه وطرق علاجه


يُعد التهاب المهبل أحد أهمّ المُسبّبات التي تؤول إلى الشعور بانقباضاتٍ غير طبيعيّة، إضافةً إلى صدور بعض الإفرازات ذات الرائحة الكريهة.


التشنج المهبلي

هل تُعدّ التشنّجات المهبليّة في حالتها المرضيّة لا إراديّة، أم يُمكن التحكّم بها في جميع الأحوال؟ عند الحديث عن التشنّجات المهبليّة، فما يسعنا القول إلّا أنّها تشنّجاٌتٌ لا إراديّة حاصلة بشكلٍ مُتكرّر وذات طبيعةٍ مُستمرّة، وتُصيب الجزء العضلي من المهبل والقريب من الرحم، لتنقبض دون سابق إنذار، مؤثّرةً على المُمارسة الجنسية بشكلٍ رئيس، إذ يُنسب حدوثها إلى تأثّر عضلات المهبل ببعض العوامل، أهمّها العدوى أو الصدمة أثناء الولادة،[٥] فيترتّب على ذلك، تأثّر المُصابة ببعض الأعراض، ومن أهمّها: [٦]


  • الشدّ اللاإرادي لعضلات المهبل العلويّة القريبة من الرحم مع اختلافٍ في الشدّة بين امرأةٍ وأخرى.
  • تأثّر المرأة المُصابة خاصّةً في قدرتها على مُمارسة الجماع وما يترافق معها من عمليّاتٍ، كالإيلاج مثلًا.
  • عدم القدرة على التحكّم بالتشنّج المهبلي.
  • الشعور بانخفاض الرغبة الجنسيّة، لِما يُمكن أن تُصابي به من إحراجاتٍ وإحباطات.
  • الشعور بألمٍ وحرقان في المهبل عند الإيلاج.


كيف يمكنكِ التخلص من التشنج المهبلي؟ لمعرفة ذلك يمكنكِ قراءة المقال الآتي: التشنج المهبلي: تعريفه، أسبابه، أعراضه، علاجه


يترتّب عن التقلّصات اللاإرادية الحاصلة في المهبل، تأثّر الرحم بشكلٍ كبير، خاصّةً مع قرب هذه التقلّصات منه.


التهاب الأعضاء التناسلية الأنثوية

هل يتركّز الألم الناجم عن التهاب الأعضاء التناسليّة الأنثوية في منطقة الفرج؟ أم أنّ هُناك مناطق أخرى مُتأثّرة؟ يُمكن التعبير عن التهاب الأعضاء التناسليّة الأنثويّة vulvodynia على أنّه الألم الواقع في منطقة الفرج بشكلٍ مُزمن، مع إمكانيّة انتقاله إلى مناطق أُخرى أخرى سواءً أكان في الدهليز، أم الأنسجة المُحيطة بالمهبل، وقد يصل إلى مناطق مُختلفة كالمهبل والأعضاء التناسليّة الأخرى، ليتسبّب في تشكيل الانقباضات والآلام، خاصّةً إذا ما كان المُسبّب الرئيس هو العدوى البكتيريّة التي تُصيب المهبل، [٧] فيصحبه الشعور ببعض الأعراض الدالّة عليه، أهمّها:[٨]


  • الشعور بالحرقان اللاذع.
  • تهيّج المنطقة المُصابة.
  • تورّم المنطقة، سواءً أكان الفرج بأكمله، أم في منطقةٍ مُعيّنة منه.
  • يتباين ظهور الأعراض، فتبدأ وتتوقّف دون سابق إنذار.


يرتبط الإصابة بالتهاب الأعراض التناسليّة الأنثويّة مع ظهور بعض التقلّصات في المهبل والرحم، خاصّةً إذا ما انتشرت من منطقة الفرج إلى الأعضاء الرئيسة من الجهاز التناسلي، فمن المُهمّ مراجعة الطبيب المُختصّ؛ للتأكّد من العامل البكتيري أو المرضي المُسبّب في الإصابة بهذا المرض وما يُرافقه من أعراض.


التهاب عنق الرحم

هل من ارتباط بين ألم البطن الذي يُمكن أن تشعر به، والتهاب في عنق الرحم، وما هي أبرز مُسبّباته؟ من أبرز الالتهابات التي يُمكن أن تُصيبكِ هو التهابٌ في عنق الرحم، حيث إنّه ذلك الممرّ الضيق الرابط بين الرحم والمهبل، والذي يسمع بمرور دم الحيض وما إلى ذلك، فيتأثّر ببعض العوامل التي تُسهم في التهابه، كالعدوى البكتيريّة مثل الكلاميديا، إضافةً إلى بعض العوامل المُهيّجة، ثمّ يبدأ بعد ذلك ظهور بعض العلامات الدالّة على التهابه، وربما تنتشر إلى داخل الرحم أو المهبل، مُسبّبةً الانقباضات والألم، إضافةً إلى بعض العلامات الأخرى، وأهمّها الآتي:[٩]


  • حكّة أو تهيّج المهبل، مع صدور بعض الإفرازات منه، والمُشابهة بالقيح.
  • زيادة في النزيف، خاصةً في الفترات بين كلّ حيضٍ وآخر.
  • ألم عند مُمارسة الجِماع وبعده.
  • ألم مع القيام بالفحوصات اللازمةلعنق الرحم.
  • زيادةٌ في التبوّل، مع الشعور بألم.
  • زيادة في آلام أسفل الظهر.
  • الشعور بوجعٍ في البطن نتيجةً للتقلّصات الرحميّة.


ولكن ما هي الأسباب الأخرى لالتهاب عنق الرحم؟ لمعرفة ذلك يمكنكِ قراءة المقال الآتي: أسباب التهاب عنق الرحم


يرتبط الإصابة بالالتهاب في عنق الرحم مع الإصابة ببعض الانقباضات والنزيف في الفترات بين الدورة الشهريّة، فما هو إلّا سببٌ آخر قد ينجم عنه الانقباضات الرحميّة، مع ذلك، فإنّ لزيارة الطبيب المُختصّ ضرورة لتحديد العلاج المُلائم.


ضعف قاع الحوض

ما العلاقة التي يُمكن أن تربط بين الضعف في عضلات منطقة قاع الحوض Pelvic floor dysfunction، والانقباضات الرحمية؟ قد تشعرين في بعض الأحيان، بتشنّجٍ غير مسبوق في منطقة الحوض، مُشابهًا تمامًا للتشنّج الحاصل في عضلات القدم، إذ يرجع ذلك إلى الخلل الوظيفي للعضلات المُثبّتة للرحم، والمثانة والمهبل، نتيجةً لقلّة وصول الأكسجين إلى هذه العضلات، مما يؤول إلى تهيّجها وتشنّجها، إضافةً إلى تأثّر الأعضاء المُتواجدة في الحوض أهمّها الرحم، لتبدأ الانقباضات غير الطبيعيّة بالتشكّل، إضافةً إلى ظهور العلامات الآتية:[١٠]


  • آلام وانقباضات مُزمنة في منطقة الحوض، والتي تنتشر إلى الفخذ، والبطن والظهر.
  • الشعور بألم أثناء الجماع.
  • زيادة في عدد مرّات التبوّل أثناء اليوم.
  • الشعور بحرقان أثناء التبوّل.
  • سلس البول.
  • فترات حيضٍ مؤلمة، مصحوبة بانقباضات غير طبيعيّة.


ترتبط الإصابة بالانقباضات الرحميّة غير الطبيعيّة ودون الحمل، مع تأثّر العضلات المُثبّتة له في منطقة الحوض، لتُظهر بعض الأعراض، مع ذلك، وحرصًا على سلامتك، من الواجب زيارة الطبيب المُختصّ؛ للتأكّد من أنّ المُسبّب حقيقيّ بالفعل.


الانتباذ البطاني الرحمي

هل يُعدّ الانتباذ البطاني الرحمي أحد مُسبّبات شعورك بالألم أثناء الدورة الشهريّة؟ تبدأ حالة الانتباذ الرحمي البطاني Endometriosis، عند انتقال بعض الأنسجة المُكوّنة لبطانة الرحم إلى بعض مناطق الحوض، والبدء في النموّ فيها، كالمبيضين وقناتي فالوب، فتختلف الأعراض التي قد تظهر عليك بدءً من الشعور بانقباضاتٍ في منطقة الرحم، ومن الواجب علاجها قبل التطوّر لتحسّن الأعراض، والتي يذكر من أهمّها الآتي:[١١]


  • الشعور بألمٍ في منطقة أسفل البطن أو الظهر، ليسوء أثناء فترة الدورة الشهريّة.
  • الشعور بألمٍ أثناء مُمارسة الجِماع.
  • قد يترافق مع التبوّل أو التبرّز، الشعور بالألم، خاصّةً أثناء الدورة الشهريّة.


تقول ليلي تساي، طبيبة الجراحة الروبوتية وأخصائية أمراض النساء والتوليد في عيادة سكريبس: "لحسن الحظ، هناك العديد من خيارات علاج الانتباذ البطاني الرحمي لتخفيف الأعراض وتحسين نوعية حياتك"،[١٢]


لمعرفة المزيد عن الانتباذ البطاني الرحمي، يمكنكِ قراءة المقال الآتي: الانتباذ الرحمي البطاني


يتكوّن الانتباذ البطاني الرحمي مع هجرة الأنسجة إلى مناطق أخرى، مُشكلةً السبب في الشعور ببعض الانقباضات غير الطبيعيّة أثناء الدورة الشهريّة.


العضال الغدي الرحمي

هل يُمكن أن تشعري بتضخّمٍ في الرحم، مع إصابتكِ بمرض العضال الغدي الرحمي؟ فيما ورد مُسبقًا، قد ذكرنا أنّ الخلايا المُكوّنة لبطانة الرحم يُمكن أن تنتقل إلى بعض الأعضاء التناسليّة الأخرى، إلّا أنّها قد تخترق أيضًا الجدار العضلي للرحم، مُنقسمةً ومُشكّلةً الخلايا فيه، فيتوسّع حجمه، ممّا يُسبّب الشعور بألمٍ شديد الوطأة والتقلّصات، خاصّةً أثناء الدورة الشهريّة، هذا ما نُسميه بالعضال الغدي الرحمي Adenomyosis، ومن أهم أعراضه:[٤]


  • نزيف حادّ خلال الفترات بين كل فترة حيضٍ وأخرى.
  • تكوّن الجلطات الدمويّة.
  • ألم أثناء مُمارسة الجِماع.
  • التسبّب في تضخّم الرحم وانتفاخ البطن.


قد يترتّب عن الإصابة بأمراض العضال الغدي الرحمي، تكوّن الأنسجة دون محلّها الطبيعيّ، مما يُسبّب الشعور بالانقباضات الرحميّة غير المعهودة.


التهاب المسالك البولية

هل يُمكن أن يتأثّر الحالب بالتهاب المسالك البوليّة؟ يُشار إلى التهاب المسالك البوليّة UTI على أنّه الالتهاب الذي ينجم عن تأثر أعضاء الجهاز البولي بالعدوى، خاصةً البكتيريّة منها، لتُصيب مُختلف الأعضاء بما في ذلك المثانة أو الحالب، لتنتهي بإصابة الكلى، فيتركّز الألم الذي ينتج هذا الالتهاب في منطقة منتصف الحوض القريبة بالرحم، أو ما تُسمّى بمنطقة العانة، فتشمل الأعراض الأخرى التي يُمكن أن تُعبّر عنه الآتي:[٤]


  • الشعور بالحرقة عند التبوّل.
  • عكورة البول الصادر، كما أنّه ذو رائحةٍ كريهة.
  • يُمكن أن يتحوّل لونه إلى الورديّ.
  • الحاجة المُلحّة للتبوّل.


لمعرفة المزيد عن التهاب المسالك البوليّة، يمكنكِ قراءة المقال الآتي: التهاب المسالك البولية عند البنات


يُمكن أن تشعري بالانقباضات في المنطقة التي يُشار إليها بمنطقة الرحم، إلّا أنّ المُسبب يعود إلى التهابٍ في أعضاء الجهاز البولي، كالحالب والمثانة، فمن الواجب التأكّد من المُسبّب الرئيس وأخذ التدابير اللازمة للكشف عنه.


مرض التهاب الحوض

هل للبكتيريا المُنتشرة عن طريق الجنس دورٌ في الإصابة بالتهاب الحوض؟ من المعروف أنّ التهاب الحوض Pelvic inflammatory disease، هو ذلك الالتهاب المُنتشر عن طريق المُمارسة غير الآمنة للجماع، ليقوم بالتأثير على عدّة أعضاء، أهمّها تلك المسؤولة عن الإنجاب، كقناة فالوب، والرحم والمبيضين، كما أنّها تُسهم في الإصابة ببعض التشنّجات في منطقة أسفل البطن والظهر نتيجةً لتأثّر الرحم بشكلٍ مُباشر، إضافةً إلى بعض الأعراض، أهمّها:[١٣]


  • إفرازات مهبليّة غير طبيعيّة.
  • التبقّع الدموي من المهبل.
  • الشعور بألمٍ وحرقة أثناء مُمارسة الجِماع، أو عند التبوّل.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • غزارة النزيف أثناء فترة الحوض.


يُسهم مرض التهاب الحوض بالشعور ببعض التقلّصات في منطقة أسفل البطن بشكلٍ غير طبيعيّ، والتي تزول مع زوال المُسبّب.


كيس المبيض

هل هُناك علاقة بين انفجار الكيس في المبيض، وشعوركِ بالألم والانقباضات في منطقة أسفل البطن؟ عادةً ما التكيّسات في المبيض Ovarian cyst، نتيجةً لعدم تحرير البويضة من داخله، فتنحبس السوائل مُشكلةً الكيس غير الضار على المبيض غير المُسبّب لأيّ ألم، إلّا أنّ تمزّقه بشكلٍ مُفاجئ يؤول إلى الشعور بالتقلّصات المُفاجئة والحادّة في المنطقة السفليّة من البطن، كما يتمّ الشعور ببعض العلامات، أبرزها الآتي:[١٣]


  • التبقّع الدموي الصادر من المهبل.
  • الشعور بألمٍ في منطقة أسفل البطن، إضافةً إلى الفخذين أو أسفل الظهر.


هل هناك فرق بين تكيس المبايض وكيس المبيض؟ يمكنكِ قراءة المقال الآتي لمعرفة ذلك: الفرق بين تكيس المبايض وأكياس المبيض


بالإمكان أن يُشكّل انفجار التكيّسات المبيضيّة السبب في الشعور بالألم والانقباضات المُفاجئة.


الأورام الليفية الرحمية

هل الأورام الليفيّة الرحميّة تُسبّب السرطان الرحم؟ تُعدّ الأورام الليفيّة الرحميّة، من أبرز الأمراض التي يُمكن أن تُصيب الرحم باضطرابٍ واضح المعالم، حيث إنّها تلك التكتّلات الحميدة المُتواجدة في جدار الرحم، والتي يصحبها بعض الأعراض، ما يجعل التعايش معها صعبًا جدًّا، حيث إنّها تُسبّب انقباضًا وآلامًا حادّة، خاصةً أثناء فترة الدورة الشهريّة، ومن أهمّ ما يُمكن ذِكره حول أعراضها الآتي:[١٤]


  • النزيف الحادّ الذي يتطوّر ليُسبّب الإصابة بفقر الدم مع الشعور بألمٍ وانقباضٍ شديد أثناء الدورة الشهريّة.
  • تضخّم في منطقة أسفل البطن، مُشيرةً إلى الرحم.
  • كثرة التبوّل.
  • ألم أثناء مُمارسة الجِماع.
  • الشعور بآلامٍ في منطقة أسفل الظهر.


لمعرفة المزيد عن الأورام الليفيّة الرحميّة، يمكنكِ قراءة المقال الآتي: أعراض الورم الليفي في الرحم


قد يضطرب عمل الرحم مع تكوّن التكتّلات على جداره، ليترتّب على ذلك، شعورك بآلامٍ وانقباضاتٍ بشكلٍ غير معهود.


فيديو عن أسباب انقباضات الرحم بدون الحمل

في هذا الفيديو يتحدث إختصاصي النسائية والتوليد والعقم الدكتور محمد القبلاوي عن أسباب انقباضات الرحم بدون الحمل.[١٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Menstrual cramps", www.mayoclinic.org, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  2. "Dysmenorrhea ", my.clevelandclinic.org, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  3. "Dysmenorrhea ", my.clevelandclinic.org, Retrieved 14/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What Causes Vaginal Cramps?", www.healthline.com, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  5. "Vaginismus", www.sciencedirect.com, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  6. "What Is Vaginismus?", www.healthline.com, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  7. "Etiology, diagnosis, and clinical management of vulvodynia", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  8. "Vulvodynia", www.acog.org, Retrieved 15/1/2021.
  9. "What is cervicitis and what causes it?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  10. "Pelvic Floor Muscle Dysfunction", christianacare.org, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  11. "Endometriosis ", www.nhs.uk, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  12. "What Is the Best Treatment for Endometriosis?", www.scripps.org, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "Cramps Without a Period ", www.webmd.com, Retrieved 15/1/2021. Edited.
  14. "Uterine fibroids", www.womenshealth.gov, Retrieved 15/1/2021.
  15. "أسباب انقباضات الرحم بدون الحمل", youtube.com, Retrieved 19-12-2019.