أسباب التهاب عنق الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب التهاب عنق الرحم

التهاب عنق الرحم

وهو التهاب في عنق الرحم المتواجد في الطرف السُفليّ للرحم فوق فتحة المهبل، يُعد مرض التهاب عنق الرحم من الأمراض الشائعة، والتي تحدث نتيجة عوامل مختلفة؛ مثل الالتهابات، أو الحساسية، أو التعرض لمُهيّجات مختلفة سواء كيميائية أو فيزيائية، وعادةً ما تُعاني النساء من إفرازات مهبلية صفراء، نزيف مهبلي غير طبيعي، ألم عند التبوّل، وألم عند الحوض أو في البطن، وقد يؤدي التهاب عنق الرحم أحيانًا إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، وفي بعض الحالات لا تُعاني النساء من أي أعراض ويتم الكشف عنه عن طريق الفحوصات الروتينية، وفي هذا المقال سيتم ذكر أسباب التهاب عنق الرحم.[١]

أسباب التهاب عنق الرحم

تختلف أسباب التهاب عنق الرحم عند النساء، ومن المهم معرفة وتحديد سبب الإصابة بالتهاب عنق الرحم، ليتم علاجهُ بالطريقة الصحيحة والمناسبة وبأسرع وقت، وفي ما يأتي بيان لأسباب التهاب عنق الرحم:

  • الأمراض المنقولة جنسيًا: غالبًا ما يحدث التهاب عنق الرحم نتيجة انتقال البكتيريا أو الفيروسات خلال الاتصال الجنسيّ، ومن أشهر الأمراض التي تنتقل جنسيًا وتُسبب التهاب عنق الرحم هي؛ السيلان أو الكلاميديا.[٢]
  • الحساسية: قد تُعاني بعض النساء من حساسية لأدوية موانع الحمل، أو لمادة اللاتكس المتواجدة في الواقي الذكري، قد يؤدي استخدمها إلى تهيّج والتهاب عنق الرحم.[٢]
  • فرط نمو البكتيريا الطبيعية: قد تُعاني بعض النساء من فرط نمو البكتيريا الطبيعية المتواجدة في منطقة المهبل مما يؤدي إلى التهاب المهبل البكتيري، والذي قد يؤدي إلى انتقال البكتيريا إلى عنق الرحم مسببًا التهاب عنق الرحم.[٢]
  • الخلل الهرموني: قد يكون الخلل الهرموني ناتج من نقص هرمون الإستروجين، أو زيادة هرمون البروجسترون والتي تؤثر في صحة عنق الرحم، وقد تؤدي أحيانًا إلى التهاب عنق الرحم. [١]
  • سرطان عنق الرحم: قد يؤدي سرطان عنق الرحم، وأحيانًا علاج سرطان عنق الرحم إلى التهاب في عنق الرحم.[١]

علاج التهاب عنق الرحم

بعدما تم ذكر أسباب التهاب عنق الرحم، فمن المهم علاجهُ، وذلك لأنّ تركهِ بدون علاج قد يؤدي إلى العُقم؛ وهي عدم قدرة النساء على الإنجاب، أو قد يؤدي إلى الإضرار بصحة الطفل إذا كانت المرأة حامل وأصابها التهاب عنق الرحم فقد ينتقل المسبب إلى الطفل، وفي ما يأتي بيان لعلاج التهاب عنق الرحم:[٣]

  • إذا كان سبب التهاب عنق الرحم هو انتقال البكتيريا، فيُفضل إعطاء المريض مضادات حيوية قادرة على قتل البكتيريا المُسبّبة، ومن المهم إعطاء مضاد حيوي مناسب لنوع البكتيريا المُسببة لمرض التهاب عنق الرحم
  • أما إذا كان سبب التهاب عنق الرحم هو الحساسية نتيجة استخدام مواد معينة مثل اللاتكس الموجود في الواقي الذكري أو مانع حمل معين، فيُفضل التوقف عن استخدامه فترة قصيرة وذلك للتقليل من أعراض التهاب عنق الرحم والمساعدة في علاجهِ.
  • إذا كان المُسبّب في التهاب عنق الرحم هو سرطان عنق الرحم، يُفضل الطبيب في هذه الحالة إجراء عملية جراحية لإزالة عنق الرحم.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Cervicitis", www.webmd.com, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Cervicitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  3. "Inflammation of the Cervix (Cervicitis)", www.healthline.com, Retrieved 9-12-2019. Edited.