أعراض الحمل وكيفية تشخيصه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١١ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض الحمل وكيفية تشخيصه

الحمل

يحدث الحمل نتيجة تخصيب الحيوانات المنوية للبويضة بعد أن يتم إطلاقها من المبيض إلى قناة فالوب، وبعد عملية الإخصاب تنتقل البويضة المخصبة عبر قناة فالوب إلى الرحم حيث يتم غرسها في بطانة الرحم ليبدأ الحمل، ويستمر الحمل الكامل في المتوسط لمدة أربعين أسبوعًا يتم تقسيمها إلى ثلاث مراحل يبلغ كل منها ثلاثة شهور، كما تلعب العديد من العوامل دورًا في التأثير على الحمل كالعمر والحالة الصحية للأم وغيرها من العوامل الأخرى، كما ينصح بمعرفة الأعراض والعلامات التي قد تمر بها المرأة أثناء الحمل للمساعدة في مراقبة صحتها وصحة الجنين، ويستعرض المقال أبرز أعراض الحمل وكيفية تشخيصه بالإضافة إلى العديد من المعلومات التي تفيد المرأة الحامل.[١]

أعراض الحمل

تتعدد أعراض الحمل وكيفية تشخيصه وتتراوح الأعراض المرافقة له في شدتها من امرأة لأخرى، كما يتم تشخيص الحمل بعدة طرق مختلفة والتي تشمل الفحص المنزلي وفحص الدم بالإضافة إلى الاختبارات الأخرى والتي سيتطرق لها المقال، ومن أبرز أعراض الحمل وكيفية تشخيصه ما يأتي:[٢]

  • انقطاع الطمث: يعد انقطاع الطمث خلال سنوات القدرة على الإنجاب من علامات الحمل في حين قد تكون هذه العلامة غير دقيقة في النساء اللواتي يمرن بدورات طمث غير منتظمة.
  • تورم الثديين: تؤدي التغيرات الهرمونية إلى بعض التغيرات في الثديين مما يزيد من الحساسية والشعور ببعض الألم فيهما والذي يقل بعد أسابيع نتيجة عودة الهرمونات إلى مستوياتها.
  • الغثيان مع القيء أو بدونه: يعتبر غثيان الصباح من العلامات التي تبدأ في الظهور بعد شهر واحد من الحمل، كما قد يواجه بعض النساء هذه العلامات في وقت مبكر من الحمل في حين قد لا يواجه بعضهن هذه الحالة.
  • زيادة معدل التبول: يزداد معدل التبول نتيجة زيادة معالجة الكليتين للسوائل الموجودة في الدم الذي تزداد كميته في الجسم نتيجة الحمل.
  • الإعياء: يصنّف التعب بأنه من الأعراض المبكرة للحمل والذي يحدث نتيجة ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون.
  • التغير في المزاج: يؤدي تغير مستويات الهرمونات في الجسم إلى حدوث تقلبات في المزاج.
  • الانتفاخ: يؤدي تغير النسب الهرمونية أثناء الحمل إلى الشعور بالانتفاخ.
  • حدوث تنقيط بسيط للدم: تعرف هذه الحالة باسم نزيف الزرع والتي تحدث بعد حوالي عشرة إلى أربعة عشر يومًا من الحمل.
  • التشنجات: قد يمر بعض النساء ببعض التشنجات الرحمية الخفيفة في المرحلة المبكرة من الحمل.
  • الإصابة بالإمساك: تؤدي التغيرات الهرمونية إلى تباطؤ عملية الهضم مما يؤدي للإمساك.
  • الحساسية: قد تصبح النساء أكثر حساسية لبعض الروائح أو الطعام أثناء فترة الحمل.
  • احتقان الأنف: قد تؤدي زيادة مستويات الهرمون إلى تضخم الأغشية المخاطية في الأنف مما يؤدي للاحتقان.

كيفية تشخيص الحمل

ومن أبرز الفحوصات المستخدمة لتشخيص الحمل تحاليل الدم وتحاليل البول وتختلف دقة الفحص ووقت اجراءه حسب نوعه وقد تساعد نتائجها بتشخيص بعض الأمراض المتعلقة بالجنين والأم الحامل وما يأتي تفصيل لهذه الفحوصات:[٣]

  • تحاليل الدم: يتم اللجوء إلى تحاليل الدم للكشف عن الحمل بعد ستة إلى ثمانية أيام من الإباضة، كما يستغرق الحصول على نتائج هذه الفحوصات وقتًا أطول من اختبار الحمل المنزلي، وتقسم تحاليل الدم إلى نوعين وهما تحاليل هرمونات الحمل والذي يعطي نتيجة بوجود الحمل من عدمه ويتم إجراؤه بعد عشرة أيام من الحمل بالإضافة إلى اختبار هرمونات الحمل المسمى ببيتا والتي تعتبر أكثر دقة في تحديد الحمل وتشخيص بعض الأمراض المتعلقة بالجنين ومشاكل الحمل.
  • تحاليل البول: وتعتبر من اختبارات الحمل المنزلية والتي يسهل استخدامها، كما تمتاز بالسرعة والدقة إذا ما تم اتباع الإرشادات المرفقة بها، كما يمكن التأكد من دقة النتائج عن طريق مراجعة الطبيب للقيام بفحوصات الحمل الأخرى.

النظام الغذائي أثناء الحمل

يجب أن يحتوي النظام الغذائي أثناء فترة الحمل على مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية، كما ينصح بزيادة معدل السعرات الحرارية اليومي من ثلاثمئة وأربعين إلى أربعمئة وخمسين سعر حراري إضافي، وتشمل الأطعمة التي ينصح بتناولها أثناء الحمل ما يأتي:[١]

  • الكربوهيدرات المعقدة.
  • البروتينات.
  • الخضروات والفواكه.
  • البقوليات والحبوب.
  • الدهون الصحية.
  • كما ينصح بتناول الفيتامينات والمعادن كحمض الفوليك والزنك والحديد والتي يزيد الحاجة إليها أثناء فترة الحمل.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What Do You Want to Know About Pregnancy?", www.healthline.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  2. "Getting pregnant", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  3. "Pregnancy Tests", www.webmd.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.