ما هو عسر الطمث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٠ ، ٢٥ أبريل ٢٠٢٠
ما هو عسر الطمث

عسر الطمث

عسر الطمث هو مصطلح طبي يطلق على تقلصات الدورة الشهرية الناتجة عن تقلصات الرحم، وهناك نوعين لعسر الطمث؛ عسر الطمث الأولي الذي يشير إلى تقلصات الدورة الشهرية الشائعة والتي لا تنتج عن أمراض أخرى، إذ يبدأ الألم عادةً عند بدء نزيف الحيض أو قبل يوم أو يومين من الحيض، ويستمر من 12 إلى 72 ساعة، يتراوح الألم من خفيف إلى شديد، ويتم الشعور به في أسفل البطن أو الظهر أو الفخذين، ويمكن أن يكون مصحوبًا بالغثيان، القيء، الإرهاق، وحتى الإسهال، في العادة تصبح هذه التقلصات الشائعة أقل إيلامًا مع تقدم المرأة في العمر، وعسر الطمث الثانوي الذي يشير إلى الألم الناجم عن اضطراب في الأعضاء التناسلية للمرأة مثل؛ بطانة الرحم، الغدد، الأورام الليفية الرحمية، أو الإلتهابات، حيث يبدأ الألم الناتج عن عسر الطمث الثانوي عادة في وقت مبكر من الدورة الشهرية ويستمر لفترة أطول من تقلصات الدورة الشهرية الشائعة، ولا يصاحب الألم عادة الغثيان، القيء، أو الإسهال[١].

أعراض عسر الطمث

عادةً ما تشير تقلصات الدورة الشهرية إلى ألم خفيف وتشنج في أسفل البطن، وبالتحديد فوق عظمة الحوض مباشرةً بالإضافة إلى العديد من أعراض عسر الطمث الأخرى، ويكون من الجيد زيارة الطبيب إذا ساءت الأعراض بشكل تدريجي، أو إذا بدأت الأعراض بالظهور بعد سن 25 عامًا، وتشمل الأعراض الأخرى لعسر الطمث ما يأتي:[٢]

  • ألم أسفل الظهر والفخذين.
  • الإستفراغ و الغثيان.
  • الدوران والإغماء.
  • التعرق.
  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • الإنتفاخ.
  • الصداع الشديد.

أسباب عسر الطمث

يؤدي افراز هرمون البروستاجلاندين أثناء فترة الحيض إلى زيادة الإنقباضات في عضلة الرحم وذلك للمساهمة في انسلاخ بطانة الرحم والتخلص منها الأمر الذي يزيد الشعور بالألم ، حيث ترتبط المستويات المرتفعة من البروستاجلاندين بتقلصات الدورة الشهرية الأكثر حدة والأكثر ألمًا، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى عسر الطمث، وفيما يأتي سيتم ذكر أهم وأبرز هذه الأسباب والتي تشمل ما يأتي:[٣]

  • الأورام الليفية الرحمية: من الممكن أن تسبب الزيادات غير السرطانية التي تتكون في جدار الرحم الألم الشديد بالأضافة إلى العديد من الأعراض الأخرى لعسر الطمث.
  • التهاب بطانة الرحم: وهي حالة يتم فيها نمو الأنسجة التي تبطن الرحم خارجه، ومن الشائع نمو هذه الأنسجة في المبيضين، قناة فالوب، أو الأنسجة المبطنة للحوض.
  • العضال الغدي: في مثل هذه الحالة تبدأ الأنسجة المبطنة للرحم بالنمو داخل جدران عضلات الرحم، الأمر الذي يسبب زيادة الألم الناتج عن تقلصات الدورة الشهرية.
  • تضيق عنق الرحم: تعاني بعض النساء من هذه الحالة حيث تكون فتحة عنق الرحم لديهن صغيرة مما يؤدي لإعاقة تدفق الدورة الشهرية، وبالتالي زيادة الضغط داخل الرحم، مما يتسبب في حدوث الألم الشديد.
  • مرض التهاب الحوض: عادة ما تحدث عدوى الأعضاء التناسلية الأنثوية أو التهاب الحوض بسبب البكتيريا التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ويسبب هذا الإلتهاب عسر الطمث.

علاج عسر الطمث

هناك العديد من طرق العلاج التي يتم اللجوء إليها لتخفيف الألم الناتج عن الانقباضات والتقلصات التي تحدث في الرحم، وفيما يأتي سيتم ذكر أهم وأبرز طرق العلاج التي يوصي الأطباء بها، والتي تشمل ما يأتي:[٣]

  • العلاج بالأدوية ومسكنات الألم: يمكن استخدام العديد من مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل الأيبروفين أو صوديوم نابروكسين بجرعات منتظمة في بداية اليوم المُتوقع لبداية دورة الحيض، حيث أنه من الممكن أن تساهم هذه الأدوية في السيطرة على آلام تشنجات الحيض والتقليل منها، كما يمكن كذلك استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية الموصوفة طبيًا.
  • العلاج الهرموني: من الممكن استخدام العلاجات الهرمونية المستخدمة في تنظيم النسل لعلاج عسر الطمث، حيث تحتوي حبوب منع الحمل التي تؤخد عن طريق الفم على هرمونات تمنع التبويض وبالتالي تقلِّل من شدة الألم الناتج عن تشنجات الحيض، ويوجد للعلاج الهرموني عدة أشكال أخرى مثل؛ الحَقن، أداة يتم وضعها تحت الجلد في الذراع، حلقة مرنة يتم ادخالها في المهبل، أو لولب يتم وضعه داخل الرحم.
  • العلاج الجراحي: إن اللجوء للعلاج والعمليات الجراحية من الممكن أن يساهم في التخلص من الأعراض المزعجة التي تحدث أثناء الدورة الشهرية، وخصوصًا إذ كان عسر الطمث بسبب وجود الأورام الليفية الحميدة في الرحم، أو التهاب بطانة الرحم، ويتم اللجوء إلى الإسئصال الجراحي للرحم لعلاج الحالة عند فشل طرق العلاج الأخرى في تخفيف الأعراض وعندما لا تستجيب المريضة للعلاج بالطرق السابقة، وإذا كانت المرأة لا ترغب بالإنجاب.

نصائح للتخلص من عسر الطمث

هناك العديد من الأمور والعلاجات المنزلية التي يمكن اتباعها للتخفيف من الألم الناجم عن تقلصات الدورة الشهرية، وفيما يأتي سيتم ذكر أهم النصائح التي تساعد في التخلص من عسر الطمث والتي تشمل ما يأتي:[٣]

  • استخدام الحمام الساخن أو الكمادات الدافئة التي يتم وضعها على البطن وذلك لتخفيف تقلصات الحيض.
  • ممارسة النشاط البدني والتمارين الرياضية التي من شأنها أن تخفف تقلصات الحيض وبالتالي تساهم في تخفيف الألم والتخلص منه.
  • تخفيف التوتر والقلق الذي يساهم في تخفيف شدة التشنجات التي تحدث خلال الطمث.
  • استخدام المكملات الغذائية التي تساهم بشكل كبير في تقليل الآلام الناتجة عن تقلصات الحيض، حيث أشارات الدراسات إلى دور فيتامين E، الأحماض الدُّهنية، أوميغا 3 ،فيتامين B-1، فيتامين B-6، ومكملات الماغنيسيوم، في التقلِّيل من تقلصات الحيض والألم الناتج عنها.
  • شرب الأعشاب المختلفة مثل؛ البيكنوجينول، أو الشمر، وغيرها قد توفر بعض التسكين من آلام الناتج عن تشنجات الحيض.
  • اللجوء إلى الطب البديل للتخلص من عسر الطمث مثل؛ الوخز بالإبر والتحفيز الكهربائي للعصب عن طريق الجلد وغيرها من طرق العلاج المستخدمة في الطب البديل.

المراجع[+]

  1. "Dysmenorrhea", my.clevelandclinic.org, Retrieved 25-04-2020. Edited.
  2. "What to know about menstrual cramps", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-04-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Menstrual cramps", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-04-2020. Edited.