علاج حرقان المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ١٢ يونيو ٢٠١٩
علاج حرقان المهبل

حرقان المهبل

يعد الإحساس بالحرقة حول منطقة المهبل شكوى شائعة عند النساء، وعادةً ما يكون متىرافقًا مع تهيّج وحكة، كما أنّ حرقان المهبل والحكة والتهيّج لا يسبب القلق غالبًا، ولكن الحكة المستمرة والحرقة والتهيج الذي يطول قد يكون علامة على الإصابة بعدوى أو حالة مرضية أخرى، وهذا يشمل عدم الراحة والانزعاج في أي مكان في منطقة المهبل كفتحة المهبل والشفرتين، وقد تبدأ هذه الأعراض فجأة أو تزداد شدّتها بمرور الوقت، وقد يكون الاحتراق والتهيّج ثابتًا، أو قد يزداد سوءًا أثناء عملية التبول أو الاتصال الجنسي، وسيتحدث هذا المقال عن علاج حرقان المهبل وبعض التدابير المنزلية التي تفيد في تخفيف أعراضه.[١]

علاج حرقان المهبل

غالبًا ما يتحسّن تهيّج وحرقان المهبل من تلقاء نفسه، ومع ذلك إذا استمرت الأعراض أو كانت شديدةً، فيجب على المرأة استشارة الطبيب المختص، ويمكن للطبيب القيام بفحص الحوض، ومن المحتمل أيضًا أن يأخذ الطبيب عينة من الإفرازات المهبلية لتحديد مصدر المشكلة، ويعتمد علاج حرقان المهبل والإنزعاج في هذه المنطقة على السبب الذي أدّى لهذه المشكلة، حيث يتم علاج حرقان المهبل على الشكل الآتي اعتمادًا على السبب:[٢]

  • التهاب المهبل والأمراض المنقولة جنسيًا: يتم علاجها عن طريق استخدام المضادات الحيوية و مضادات الطفيليات.
  • الالتهابات الفطرية: يتم علاج التهابات المهبل الفطرية بالأدوية المضادة للفطريات، حيث يتم استعمالها موضعيًا في المهبل على شكل كريمات أو مراهم أو تحاميل، أو يمكن أن تؤخذ عن طريق الفم.
  • الأعراض المترافقة مع انقطاع الطمث: يمكن علاج الحكة والحراقان المرتبطة بانقطاع الطمث باستخدام كريم الإستروجين أو الأقراص أو استخدام الحلقة المهبلية.
  • أسباب أخرى للحرقان: والتي قد تستجيب للكريمات أو المستحضرات الستيروئيدية، والتي تقلل من الالتهابات والحكة والحرقان، حيث أنّ المستحضرات التي تحتوي على المركبات الستيروئيدية تستخدم كثيرًا في علاج الحكة والتهيج في منطقة المهبل لكن لعدة أيام فقط، وبالنسبة للفتيات الصغيرات، فإن وجدت أعراض حرقان المهبل والحكة والتهيّج فيجب إخبار المسؤول عن الرعاية الصحية، وذلك لأنّ السبب قد يكون سوء في كيفية الاهتمام بالنظافة والصحة الجنسية.

بعض التدابير المنزلية لحرقان المهبل

تتطلّب العديد من أسباب حرقان المهبل علاجًا طبيًا، ويجب على أي شخص لديه أي مخاوف أن يقوم بزيارة الطبيب، ومع ذلك فإنّ تطبيق كيس ثلج أو كمادات باردة على المنطقة المصابة يمكن أن يساعد في تقليل الإحساس بالحرقان والحكة والتهيّج، كما يمكن أن يساعد أيضًا تطبيق هلام البتروليوم أو البرافين على البشرة في حمايتها، حيث أنّ أكياس الثلج وهلام البتروليوم متاحة للشراء عبر الإنترنت للجميع، ويمكن أن يساعد ارتداء الملابس الداخلية القطنية وتجنّب الملابس الضيقة في تقليل التهيج في منطقة المهبل، ومن المهم أيضًا تجنّب المنتجات التي يمكن أن تزعج المنطقة أكثر، مثل الصابون المعطر وورق التواليت المعطر والمنتجات الصحية المزودة بمزيل العرق أو الطلاء البلاستيكي، ومن الأفضل غسل منطقة المهبل بالماء فقط وعدم استخدام غسولات المهبل إلّا تحت استشارة الطبيب المختص.[٣]

المراجع[+]

  1. "What Causes Vaginal Burning, and How Is It Treated?", www.healthline.com, Retrieved 07-06-2019. Edited.
  2. "Vaginal Itching, Burning, and Irritation", www.webmd.com, Retrieved 07-06-2019. Edited.
  3. "What causes burning in the vagina?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 07-06-2019. Edited.