معلومات عن دوالي الحبل المنوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٣ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن دوالي الحبل المنوي

وظيفة الحبل المنوي

الحبل المنوي يتكون من زوج من الهياكل الأنبوبية، وتمتد هذه الهياكل الأنبوبية من الخصيتين وحتى الحلقات الإربية، ويقع الحبل المنوي في الجهاز التناسلي الذكري، ويعمل على دعم الخصيتين في كيس الصفن، كما ويحتوي الحبل المنوي على العديد من الشرايين والأوردة والأعصاب، والوظيفة الأساسية له هي تمرير الحيوانات المنوية خلال عملية القذف، وقد يصاب الحبل المنوي بالعديد من الأمراض كمرض دوالي الحبل المنوي، والذي يحدث عند تضخم الأوردة الموجودة في الخصية، وذلك التضخم في الأوردة قد يؤدي إلى الشعور بألم.[١]

دوالي الحبل المنوي

مرض دوالي الحبل المنوي أو دوالي الخصية هو عبارة عن مرض يحدث عند تضخم الأوردة الموجودة في الخصية نتيجة حدوث خلل في عمل الصمامات التي تتحكم في تدفق الدم من الخصيتين إلى الجسم، وذلك الخلل سيؤدي إلى تجمع الدم في الأوردة المحيطة بالحبل المنوي، ويصيب الرجال فقط وهو شائع الحدوث، وعادةً ما يصاب به الأشخاص في سن المراهقة، ولكنه قد يحدث في أي سن، وتجدر الإشارة إلى أن هذا المرض عادةً ما يحدث على الجانب الأيسر من الحبل المنوي، وأيضًا قد يحدث على الجانب الأيمن من الحبل المنوي، وفي بعض الأحيان قد يحدث على كلا الجانبين.[٢]

أسباب دوالي الحبل المنوي

السبب الرئيس لحدوث مرض دوالي الحبل المنوي غير معروف، ولكن يعتقد الأطباء أن هذا المرض يصاب به الأشخاص نتيجة تضخم الأوردة الدموية المحيطة بالحبل المنوي والتي تعمل على نقل الدم من الخصيتين إلى القلب، وهذا التضخم ينتج عن حدوث خلل في عمل الصمامات الموجودة في تلك الأوردة وبالتالي تجمع الدم فيها، وتجمع الدم في الأوردة سيؤدي إلى حدوث خلل في وظيفة الحبل المنوي، كما أنه وفي بعض الأحيان قد يشعر المصاب بألم شديد بسبب ضغط الدم المتجمع، وتجدر الإشارة إلى أنه وعند ترك مرض دوالي الحبل المنوي دون علاج لفترات طويلة فسيحدث تلف في الحبل المنوي، وهذا التلف سيؤدي إلى حدوث العقم.[٣]

أعراض دوالي الحبل المنوي

عادةً ما لا يسبب مرض دوالي الحبل المنوي ظهور أي عراض، ولكن في بعض الحالات النادرة ومع تطور دوالي الحبل المنوي وعند تضخم الأوردة بشكلٍ كبير، سيشعر المصاب بألم في الخصية، وتختلف حدة الألم من شخص لآخر فعند البعض قد يكون الألم خفيفًا، وعند البعض الآخر قد يكون الألم شديدًا، كما أن الألم قد يزداد عند بذل مجهود أو عند الوقوف لفترات طويلة، وأيضًا ذلك الألم قد يكون في الصباج خفيفًا ومن ثم يشتد خلال اليوم، وفي بعض الأحيان قد يؤدي الألم إلى إضعاف الخصوبة، وتجدر الإشارة إلى أن الاستلقاء على الظهر والراحة يساعدان على تخفيف الألم.[٣]

متى يجب التوجه لنيل الرعاية الصحية

مرض دوالي الحبل المنوي عادةً ما لا يحتاج التوجه لنيل الرعاية الطبية ولا يسبب حدوث أي أعراض، وقد يتم اكتشاف المرض من خلال الفحوصات البدنية الروتينية أو خلال اختبارات تقييم الخصوبة، ولكن في بعض الحالات وعند الشعور بألم شديد أو عند حدوث تورم في كيس الصفن أو عند ظهور كتلة على كيس الصفن أو عند ملاحظة اختلاف في حجم الخصيتين أو عندما يؤدي مرض دوالي الحبل المنوي إلى إضعاف الخصوبة، فيجب التوجه لنيل الرعاية الطبية على الفور، وذلك لعلاج هذا المرض.[٣]

تشخيص دوالي الحبل المنوي

سيقوم الطبيب بتشخيص مرض دوالي الحبل المنوي عن طريق سؤال المريض عن ما إذا كان قد ظهرت عليه أعراض أم لا، وأيضًا سيقوم بإجراء اختبار بدني يتم من خلاله فحص الخصيتين أثناء استلقاء المريض على ظهره، ولكن في بعض الأحيان قد لا تظهر دوالي الحبل المنوي عند الاستلقاء، ولذلك سيقوم الطبيب بإجراء الاختبار البدني أثناء وقوف المريض، وفي بعض الحالات قد يقوم الطبيب بتصوير كيس الصفن باستخدام الموجات فوق الصوتية، ويساعد التصوير باستخدام الموجات فوق الصوتية على معرفة كمية الدم التي تتدفق في الأوردة، وأيضًا يساعد على أخذ صور تفصيلية ودقيقة للخصيتين ولكيس الصفن، وبعد تشخيص المريض سيقوم الطبيب بتصنيف مرض دوالي الحبل المنوي بناءً على حجم الخصية، وتجدر الإشارة إلى أن حجم الخصية لا يؤثر على علاج هذا المرض، ولكنه يؤثر على شدة ظهور الأعراض.[٤]

علاج دوالي الحبل المنوي

عندما لا يؤثر مرض دوالي الحبل المنوي على الإنجاب وعندما لا يسبب حدوث أي أعراض فلا يتم علاجه، ولكن عند ظهور أعراض أو عندما يؤثر ذلك المرض على الإنجاب فسيتم علاجه، ويمكن أن يتم علاجه عن طريق الجراحة، والتي قد تؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات والتي سيتم توضيحها لاحقًا، وأيضًا سيتم توضيح طرق العلاج، وهي كالآتي:

العلاج باستخدام الجراحة المفتوحة

خلال هذا الإجراء سيقوم الطبيب بتخدير المريض بشكلٍ كامل أو تخديره بشكلٍ موضعي، ومن ثم سيقوم بعمل شق في البطن أو في أسفل الفخذ، وبعد ذلك سيتم إصلاح الأوردة المتضررة من خلال ذلك الشق، وفي بعض الأحيان قد يقوم الطبيب باستخدام المجهر خلال هذه الجراحة، وذلك حتى يتمكن من رؤية الأوردة بشكلٍ أوضح، وأيضًا قد يقوم الطبيب باستخدام الموجات فوق الصوتية خلال هذا الإجراء، واستخدام الموجات فوق الصوتية يساعد على معرفة الأوردة المصابة، وتجدر الإشارة إلى أن استخدام المجهر واستخدام الموجات فوق الصوتية أثناء الجراحة المفتوحة يؤدي إلى تجنب حدوث المضاعفات الخطيرة، كما قد يشعر المريض بألم نتيجة هذه العملية، وقد يستمر لعدة أيام أو لعدة أسابيع، ويمكن استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية كالأسيتامينوفين أو الإيبروفين لتخفيف ذلك الألم، كما ويمكن للمريض العودة لممارسة الأنشطة اليومية بعد يومين من إجراء هذه الجراحة، ولكن يحتاج المريض لأسبوعين حتى يتمكن من العودة لممارسة التمارين الرياضية، وأيضًا يفضل تجنب ممارسة الجنس لعدة أشهر بعد الجراحة.[٥]

العلاج باستخدام جراحة المناظير

يمكن علاج مرض دوالي الحبل المنوي باستخدام جراحة المناظير، ويتم هذا الإجراء عن طريق تخدير المريض بشكلٍ كامل ومن ثم عمل شق صغير في البطن، وبعد ذلك سيقوم الطبيب بإدخال أنبوب يحتوي على كاميرا وأدوات جراحية من خلال ذلك الشق، وقد تحدث العديد من المخاطر أثناء إجراء جراحة المناظير كتكرر حدوث دوالي الحبل المنوي أو حدوث تراكم للسوائل في الخصيتين أو تلف أحد شرايين الخصية، وتجدر الإشارة إلى أن حدوث هذه المضاعفات هو أمر نادر.[٦]

العلاج باستخدام الإصمام عبر الجلد

خلال هذا الإجراء سيقوم الطبيب بإدخال أنبوب من أحد أوردة الفخذ أو من أحد أوردة الرقبة، ومن ثم سيقوم بتمريره إلى أوردة الخصية، وبعد ذلك سيقوم بتمرير أدوات خاصة من خلال ذلك الأنبوب، وسيقوم أخصائي الأشعة بعرض الأوردة المصابة على شاشة خاصة، ومن ثم سيتم استخدام محلول لعمل ندب على جدران الأوردة المتضخمة وبالتالي تضييقها، ويمكن للمريض العودة لممارسة الأنشطة اليومية بعد يومين من العملية، ولكن يمكنه العودة لممارسة التمارين الرياضية بعد سبعة إلى عشرة أيام من العملية، وتجدر الإشارة إلى أنه نادرًا ما يتم علاجه باستخدام الإصمام عبر الجلد.[٥]

مضاعفات جراحة دوالي الحبل المنوي

قد تحدث العديد من المضاعفات بعد إجراء جراحة لعلاج دوالي الحبل المنوي، وعند حدوث أي من هذه المضاعفات يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية على الفور، وذلك لأنها قد تكون خطيرة ومهددة للحياة، وسيتم توضيح هذه المضاعفات والتي تحدث نتيجة الجراحة، وهي كالآتي:[٧]

  • التخثر الوريدي العميق: يحدث التخثر الوريدي العميق عند 5% من المرضى، وقد ينتقل إلى الرئتين ويؤدي إلى حدوث انسداد في الشريان الرئوي، وتجدر الإشارة إلى أن انسداد الشريان الرئوي يحدث عند أقل من 1% من المرضى.
  • الالتهابات: قد يصاب أقل من 1% بالتهابات في مكان إجراء الجراحة.
  • تقلص الخصية: يحدث تقلص في الخصية عند أقل من 1% من المرضى، وعادةً ما يحدث التقلص في الخصية القريبة من مكان الجراحة.
  • تراكم السوائل حول الخصية: تراكم السوائل حول الخصية والمعروف أيضًا باسم القيلة المائية يحدث عند أقل من 1% من المرضى.
  • تكرر حدوث دوالي الحبل المنوي: سيتكرر حدوث دوالي الحبل المنوي عند أقل من 5% من المرضى بعد الجراحة.
  • فشل القدرة على تخفيف الألم: ما يقارب 15% من المرضى قد لا يقدرون على تخفيف الألم وسيشعرون بعدم الراحة بعد إجراء الجراحة.
  • حدوث ألم مفاجئ: في بعض الحالات النادرة وعند عدم الشعور بألم بعد إجراء الجراحة قد يشعر بعض الأشخاص بألمٍ مفاجئ في مكان الجراحة.
  • استمرار العقم: عادةً ما يتم علاج العقم بعد إجراء الجراحة، ولكن بعض الأشخاص قد يستمر العقم عندهم.

ما بعد العلاج لدوالي الحبل المنوي

بعد علاج مرض دوالي الحبل المنوي سيحتاج المريض إلى يومين من الراحة، وبعد ذلك يمكنه القيام بممارسة الأنشطة اليومية، ولكن لا يمكنه ممارسة التمارين الرياضية إلا بعد سبعة إلى عشرة أيام من العملية، وفي بعض الأحيان قد يتكرر حدوث دوالي الحبل المنوي مرةً أخرى بعد العلاج، وعندما يكون سبب علاج هذا المرض هو ضعف الخصوبة وعدم القدرة على الإنجاب، فسيقوم الطبيب بإجراء اختبار لتقييم الخصوبة بعد ثلاثة إلى أربعة أشهر من الجراحة، وذلك لأن الحيوانات المنوية تحتاج إلى ثلاثة أشهر حتى تنمو، وتجدر الإشارة إلى أنه وفي بعض الحالات قد يظهر التحسن في الخصوبة بعد 6 أشهر أو بعد سنة من الجراحة، وأيضًا تجدر الإشارة إلى أنه عادةً ما تكون الجراحة أكثر نجاحًا في سن المراهقة.[٦]

علاجات منزلية لدوالي الحبل المنوي

خلال اليوم الأول من الجراحة يجب على المريض أن يرتاح، ولكن يجب عليه أن يمشي ساعةً على الأقل لتمرين عضلات الساق ولمنع تكون جلطة في الساق، وقد يشعر المصاب بالألم بعد الجراحة ويوجد العديد من العلاجات المنزلية التي تساعد على تخفيف هذا الألم، وسيتم توضيح هذه العلاجات، وهي كالآتي:[٧]

  • استخدام الأدوية المضادة للالتهابات الغير ستيرويدية كالإيبروفين، وهذه الأدوية تساعد على تسكين الألم ولا تستلزم وصفة طبية.
  • يساعد وضع كيس من الثلج لمدة 20 دقيقة على كيس الصفن على تخفيف الألم، وخاصةً في الأيام الأولى من الجراحة.
  • رفع كيس الصفن على وسادة أثناء الجلوس يساعد على تخفيف الألم، وأيضًا الاستلقاء يساعد على تخفيف الألم وتقليل التورم.
  • ارتداء حزام لدعم كيس الصفن في الأسابيع الأولى بعد الجراحة يساعد على تخفيف الألم أثناء الوقوف أو أثناء المشي أو أثناء ممارسة التمارين الرياضة.
  • أخذ مسكنات الألم التي تستلزم وصفة طبية عندما يكون الألم شديدًا، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب استشارة الطبيب قبل أخذها.

نصائح لمرضى دوالي الحبل المنوي بعد الجراحة

بعد الانتهاء من جراحة علاج دوالي الحبل المنوي سيقوم الطبيب بتغطية الجرح باستخدام الشاش المعقم والضمادات، ويجب عدم إزالة الشاش المعقم عند الاستحمام، ولكن يمكن تغيير الضمادات، وأيضًا هناك العديد من النصائح الأخرى التي تساعد على العناية بالجرح، وسيتم توضيح هذه النصائح، وهي كالآتي:[٧]

  • تجنب تعريض الجرح للمياه عن طريق تجنب السباحة وعن طريق تجنب إزالة الشاش المعقم أثناء الاستحمام، وذلك حتى يلتئم الجرح بشكلٍ أسرع، وتجدر الإشارة إلى أن الجرح عادةً ما يستغرق أسبوعين حتى يلتئم.
  • تجنب رفع الأحمال الثقيلة بعد الجراحة بأسبوع على الأقل، وأيضًا يجب تجنب الوقوف لفترات طويلة من الوقت.
  • يفضل العودة للعمل بعد ثلاثة أيام من إجراء الجراحة.

مضاعفات دوالي الحبل المنوي

مرض دوالي الحبل المنوي شائع الحدوث، وعادةً ما لا يؤدي إلى حدوث أي أعراض، وأيضًا قد لا يسبب حدوث أي مضاعفات، ولكن وفي بعض الحالات النادرة وعندما يكون مرض دوالي الحبل المنوي شديد، قد تحدث العديد من المضاعفات كضمور الخصية أو العقم، وسيتم توضيج هذه المضاعفات، وهي كالآتي:[٣]

  • ضمور الخصية: يشكل الحبل المنوي نسبة كبيرة من حجم الخصية، وعند حدوث تلف فيه فسيتقلص حجم الخصية، وأيضًا قد يحدث ضمور الخصية بسبب زيادة الضغط عليها نتيجة تراكم الدم في الأوردة المحيطة بها.
  • العقم: قد يؤدي مرض دوالي الحبل المنوي إلى ارتفاع درجة الحرارة في الخصية أو حول الخصية، وارتفاع درجة الحرارة يؤثر على تكوين الحيوانات المنوية، وأيضًا يؤثر على وظيفة وحركة الحيوانات المنوية.

تطوّر دوالي الحبل المنوي

ازداد معدل الحمل بنسبة من 40 إلى 60% عند الأشخاص الذين خضعوا لعلاج دوالي الحبل المنوي نتيجة تحسن تدفق السائل المنوي وتحسن الخصوبة عندهم، وعادةً ما يظهر التحسن بعد 4 شهور من العلاج، وفي بعض الأحيان قد يظهر التحسن بعد سنة من العلاج، وبناءً على ذلك استنتج الأطباء أن هذا المرض يؤدي إلى خفض معدل الخصوبة، كما أنه يؤدي إلى حدوث خلل في وظائف الخصية، وأيضًا علاج دوالي الحبل المنوي يساعد على تحسين مستوى هرمون التستوستيرون في الدم، ومع تطور العلم وبناءً على النتائج التي تم مشاهدتها فإن الأطباء يوصون بعلاج المرض باستخدام المنظار أو باستخدام الأمواج فوق الصوتية، وذلك لتحسين كفاءة العلاج ولتقليل المضاعفات.[٨]

المراجع[+]

  1. "Spermatic cord", www.britannica.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. "Varicocele", www.clevelandclinic.org, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Varicocele", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  4. "Varicocele", www.healthline.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Varicocele", www.mayoclinic.org, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "?What Is a Varicocele", www.webmd.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Varicocele: Management and Treatment", www.clevelandclinic.org, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  8. "Varicocele Treatment & Management", www.emedicine.medscape.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.