معلومات عن التخدير الموضعي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠
معلومات عن التخدير الموضعي

التخدير الموضعي

أين يستخدم التخدير الموضعي؟

يندرج التخدير الموضعي تحت أنواع التخدير المستخدمة في العمليات الجراحية أيًّا كان نوعها، ومن المهم الإشارة إلى أنَّ الهدف الرئيس من التخدير يكون لمنع الألم أو للتقليل منه،[١] ويُعرف التخدير الموضعي على أنَّه استخدام أدوية التخدير لمنطقة معيَّنة صغيرة من الجسم وبشكلٍ مؤقت، حيثُ تكمن آليتهُ بمنع الأعصاب في المنطقة المُراد تخديرها من نقل أحاسيس الألم إلى الدماغ، وهذا ما يجعله مفيدًا للقيام بالإجراءات الجراحية البسيطة؛ كالخزعة الجلدية وقلع الأسنان.[٢]


ويرجع السبب لاستخدام التخدير فيما سبق لأنَّ مدة استمرار تأثيرهُ تكون لفترة قصيرة، [٣] كما أنَّه لا يجعل المريض يغفو،[٢] مما يسهل على المريض متابعة نشاطاته اليومية المختلفة دون الحاجة للمكوث في المستشفى،[٣] ومن جهةٍ أُخرى وفي بعض الأحيان قد يتم استخدامه مع دواء مهدئ لضمان استرخاء المريض،[٢] وللتقليل من توترهِ. [٣]


أنواع التخدير الموضعي

يوجد العديد من أنواع التخدير الموضعي التي يمكن استخدامها لتخفيف الألم، ويعتمد اختيار النوع المراد تطبيقه على عدة عواملٍ كعمر المريض ووزنه، بالإضافة إلى وجود الحساسية والعضو المراد إجراء التداخل الجراحي عليه، والحالة الطبية المطلوب علاجها، والجدير ذكره أنَّه يتمُّ استخدام العديد من أدوية التخدير الموضعي ويمكن تطبيقها إمَّا بالحقن أو التطبيق المباشر على الجلد أو الأغشية المخاطية.[٣]


يوجد العديد من أدوية التخدير الموضعي التي يتمُّ استخدامها لتخفيف الألم ويتمُّ تطبيقُها بالحقن أو مباشرةً مكان العمل الجراحي.


التطبيق المباشر للتخدير الموضعي

كيف يتمُّ استخدام هذا النوع من التخدير الموضعي؟ في هذا النوع من التخدير الموضعي يتمُّ وضع الدواء المخدر مباشرةً على الجلد والأغشية المخاطية كبطانة الفم والأنف والبلعوم وسطح العينين، وفي بعض الحالات، قد يعمد طبيب التخدير على استخدام أكثر من نوعٍ من أدوية التخدير الموضعي للحصول على تأثيرٍ أطول، وتتوافر الأدوية المخدرة المُعدة لهذا النوع من التخدير على الشكل الآتي:[٢]

  • المحاليل السائلة.
  • الكريمات.
  • المواد الهلامية أو الجل.
  • البخاخات أو الرذاذ.
  • اللصاقات.


ويستخدم هذا النمط من التخدير في العديد من الإجراءات الطبية المختلفة، ويمكن استخدام التطبيق المباشر للتخدير الموضعي كما يأتي: [٢]

  • وضع أو إزالة الغرز لإغلاق الجروح.
  • أيُّ إجراءٍ يتضمن الوخز بالإبرة.
  • عملية فتح الوريد المحيطي.
  • عملية إدخال القسطرة.
  • الإجراءات التي تتضمن العلاج بالليزر.
  • جراحة الساد
  • إجراءات التنظير.
  • تخفيف ألم الأسنان وتقرحات اللثة والفم.
  • تخفيف ألم الجروح القاطعة.
  • تقرحات اللثة أو الفم.
  • التهاب البلعوم واللوزات.
  • الحروق الخفيفة.
  • لسعات البق.
  • تخفيف ألم البواسير.


في هذا النوع من التخدير الموضعي يتمُّ تطبيق الدواء مباشرةً على الجلد أو الأغشية المخاطية، ممَّا يخفف الكثير من الآلام ويسمح بالعديد من الإجراءات الطبية.


التطبيق عن طريق الحقن

كيف تخفف هذه الطريقة من التخدير الموضعي الألم؟ في هذا النمط من التخدير الموضعي يتمُّ استخدام الدواء المخدر بالحقن، حيث يمكن حقن الدواء تحت الجلد حول النهايات العصبية الحسية، مما يفتح المجال لإجراءات بسيطة كإصلاح تهتك الجلد، ويمكن تسميته أيضًا التخدير بالارتشاح.[٤]


كما يمكن حقن المخدر الموضعي بالقرب من جذر العصب الرئيس في أحد الأطراف ويطلق على هذا لنوع تخدير العصب الموضعي، وفي هذه الحالة يتمُّ إيقاف التوصيل في الألياف الحركية والحسية، ممَّا يسمح بتنفيذ الإجراءات الجراحية على الطراف بينما يبقى المريض واعيًا،[٤] ويستخدم هذا النوع من التخدير الموضعي لإجراء الآتي:[٢]


  • العمليات الجراحية على الأسنان.
  • إجراء خزعة الجلد.
  • استئصال الأورم تحت الجلد.
  • استئصال الشامات أو البثور العميقة.
  • إجراء عمل جراحي لزرع منظم ضربات القلب.
  • إجراء الاختبارات التشخيصية كالبزل القطني أو خزعة النخاع العظمي.


إنَّ حقن المواد المخدرة الموضعية يسمح بتخفيف الألم في المنطقة، كما يمكن أن يخدر جزءًا من الجسم عن طريق تخدير العصب المحيطي.


استخدامات التخدير الموضعي

إن أدوية التخدير الموضعي تُستخدم من قِبل أطباء التخدير وأطباء الجراحة وأطباء الأسنان وغيرهم من الأطباء الممارسين فما هي أهم استخداماتها؟ من الجدير بالذكر أن هذه الأدوية بعضها متوفرٌ بوصفةٍ طبية فقط وبعضها يمكن استخدامه دون وصفةٍ طبية.[٥]


معالجة الألم

كيف يمكن للتخدير الموضعي معالجة الألم الناتج عن أي أمراض صحية؟ إن الألم من أكثر الأعراض التي يعاني منها المريض، لذلك في بعض الحالات يمكن استخدام أدوية التخدير العام لتخفيف هذا الألم، حيث يمكن استخدام الأدوية الهلامية -الجل- والبخاخات التي يمكن الحصول عليها دون وصفةٍ طبية في تخفيف ألم تقرحات الفم والتهاب البلعوم، كما يمكن استخدام الحقن ومسكنات الألم كمضادات الالتهاب الستيروئيدية في علاج الحالات الحادة والشديدة كآلام المفاصل طويلة المدة.[٥]


يمكن استخدام أدوية التخدير الموضعي لعلاج آلام الأسنان وتقرحات الفم والتهاب البلعوم.


منع الألم أثناء وبعد الجراحة

كيف يُسهم التخدير الموضعي في تخفيف ومنع الألم أثناء وبعد العمليات الجراحية؟ في أثناء القيام بالعمل الجراحي يمكن استخدام الأدوية المخدرة موضعيًا إلى جانب بعض الأدوية المهدئة للحفاظ على استرخاء المريض والسيطرة على مخاوفه، ويتمُّ استخدام التخدير الموضعي للقيام بالآتي:[٥]

  • بعض الإجراءات البسيطة كجراحة الأسنان والعمليات الجلدية البسيطة وجراحات العيون الصغرى.
  • العمليات الجراحية الكبرى التي يكون فيها المريض مستيقظًا كأنواع محددة من جراحة الدماغ.
  • بعد عملية جراحية كبرى تمَّ إجراؤها تحت التخدير العام.


إنَّ التخدير الموضعي يساعد على الحفاظ على استرخاء المريض أثناء الجراحة كما يساعد على التقليل من الألم بعد العمل الجراحي الذي أُجري تحت التخدير العام.


التخدير فوق الجافية والعمود الفقري

في هذا الشكل من التخدير الموضعي يتمُّ حقن المواد المخدرة ضمن المساحة المحيطة بالنخاع الشوكي أو في السائل المحيط فيه، فعند حقن الإبرة سيتمُّ تخدير مساحةٍ كبيرة من الجزء السفلي من الجسم، ويعتمد ذلك على الكمية والمكان الذي تمَّ الحقن فيه، والجدير ذكره أنَّه يتمُّ تثبيط النقل عبر أعصاب النخاع الشوكي، ويُستخدم هذا النوع من التخدير في إجراء العملية القيصرية في الولادات العسيرة وفي عمليات النصف السفلي من الجسم،[٦] ويتميز هذا الشكل من التخدير بالآتي:[٧]


  • التقليل من خطر الإصابة بالتهاب المجاري التنفسية بعد الجراحة.
  • تأثيره خفيف على القلب والرئتين.
  • مسكن جيد للآلام بعد العمل الجراحي.
  • التقليل من الحاجة للمسكنات القوية بعد الجراحة.
  • آثارها الجانبية قليلة.
  • العودة بشكل أسرع للطعام والشراب.
  • التقليل من الهلوسة التشوش بعد الجراحة تحت التخدير العام.
  • التحسين من تدفق الدم بعد جراحة الأوعية الدموية.


إنَّ التخدير فوق الجافية أكثر ما يستخدم في العمليات القيصرية والعمليات الجراحية على النصف السفلي من الجسم، ويوفر هذا الشكل من التخدير الكثير من المزايا الصحية الجيدة.


تخدير العصب المحيطي

ما هي أهم فوائد تخدير العصب المحيطي؟ في هذا النمط من التخدير الموضعي يتمُّ حقن المخدر الموضعي حول جذر العصب المحيطي الذي يزود جزء محدد من الجسم كالساق أو الذراع، ويمكن استخدام هذا النمط أثناء الجراحة أو بعدها كالعمليات الجراحية المجراة على الورك أو الركبة.[٨]


وغالبًا ما يتمُّ استخدام الأمواج فوق الصوتية لتحديد العصب المطلوب تخديره، والجدير ذكره أنَّ الحقن في تخدير العصب المحيطي غير مؤلم ويستمر لمدة 30 دقيقةً حتى يصبح فعالًا بشكلٍ كاملٍ،[٥] ويستخدم هذا النمط من التخدير في الآتي:[٩]


  • تخفيف ألم المخاض والولادة.
  • التقليل من الألم قبل وأثناء وبعد الجراحة.
  • تخفيف الآلام السرطانية.
  • التخفيف من آلام التهاب المفاصل.
  • علاج آلام أسفل الظهر وعرق النسا.
  • علاج الصداع النصفي.
  • التخفيف من الآلام المنطقية المزمنة.
  • التهوين من آلام الرقبة الناتجة عن الانزلاق الغضروفي.
  • علاج مشكلة ألم الطرف الوهمي بعد البتر.
  • علاج الألم المزمن من عدوى الحماق.
  • التخفيف من آلام متلازمة رينو.
  • علاج متلازمة التعرق المفرط.


إنَّ تخدير العصب المحيطي يعمل من خلال تخدير جذر عصبي في منطقة محددة من الجسم كالذراع أو الساق، ويفيد في علاج الكثير من الآلام.


مخاطر التخدير الموضعي

يمكن أن يسبب التخدير الموضعي بعض الألم عند حقن الدواء، وقد يسبب بعض الكدمات الخفيفة مكان الحقن، وعلى الأشخاص الذين استخدموا التخدير الموضعي الحذر من أذية أنفسهم بينما لا يشعرون بذلك، كعض باطن الخد بعد علاج الأسنان، ويمكن أن يسبب التخدير الموضعي الآتي:[٣]

  • غشاوة أو عدم وضوح الرؤية.
  • الدوخة.
  • الصداع.
  • الرجفان.
  • الخدر أو الضعف أو الوخز المستمر.


بالرغم من الاستخدمات الواسعة للتخدير الموضعي إلا أن له الكثير من المخاطر.


ما درجة أمان التخدير الموضعي؟

إنَّ التخدير الموضعي عادةً ما يكون آمنًا، ولكن لا بدَّ من وجود العديد من المخاطر والآثار الجانبية عند بعض الأشخاص، كالحساسية من أدوية التخدير الموضعي، أو مشاكل في نبضات القلب أو مشاكل في التنفس والدورة الدموية ووظائف المخ وجميعها تحتاج لرعاية طبية طارئة.[١٠]


التخدير الموضعي آمنٌ في معظم الأحيان إلَّا أنَّه يمكن أن يسبب بعض المشاكل في أجهزة الجسم المختلفة.


هل يسبب التخدير الموضعي السمية لدى بعض الأشخاص؟

على الرغم من أنَّ أدوية التخدير الموضعي آمنة ٌ بشكلٍ عام، إلَّا أنَّها يمكن أن تسبب التسمم في حال تمَّ إعطاؤها بالشكلٍ غير المناسب، والجدير ذكره أنَّ الجرعة القصوى تختلف حسب المنطقة والأوعية الدموية للجلد في المنطقة المراد تخديرها وحالة المريض الصحية، ويمكن استخدام جرعة أعلى إذا تم استخدام اللينوكائين والأدرينالين،[١١]


كما يمكن أن تسبب ردود فعلٍ شاذة حتى عند إعطائها بالشكلٍ الصحيح، وتؤثر السمية الناتجة عن أدوية التخدير الموضعي على الجهاز العصبي المركزي  CNS، وعلى القلب والأوعية الدموية، وتحدث السمية بأدوية التخدير الموضعي نتيجة التركيزات العالية لمستقلباتها في بلازما الدم، والتي قد تنجم عن أحد الأمور الآتية:[١٢]


  • حقن المادة المخدرة بشكلٍ غير المقصودٍ داخل الأوعية الدموية.
  • فرط الجرعة من مادة التخدير الموضعي، أو زيادة معدل الحقن.
  • التأخر في استقلاب وطرح الأدوية من الجسم.
  • قصور الكبد ممَّا يؤثر على طرح بعض أدوية التخدير الموضعي كالليدوكائين.
  • انخفاض بروتينات الدم تؤدي لزيادة العناصر الحرة غير المرتبطة بالبروتين من المواد المخدرة الموضعية.
  • احمضاض الدم يزيد من انفكاك بعض أدوية التخدير الموضعي كالليدوكائين عن البروتينات المرتبطة فيها ممَّا يسبب السمية.


إنَّ أدوية التخدير الموضعي تسبب السمية عند تجاوز الجرعة المحددة، كما يمكن ان تسبب السمية أيضًا بشكلٍ غير مقصود حتى عند استخدامها بشكلٍ صحيح.


هل من الممكن أن يكون لديك حساسية من أدوية التخدير الموضعية؟

إنَّ أدوية التخدير الموضعية من زمرة إستر مُعرفة بردود الفعل التحسسية، كما أنَّ التفاعل التحسسي بين أدوية التخدير إستر شائعة أيضًا، كما في حالة التحسس على البنزوكائين، أمَّا أدوية التخدير الموضعي من زمرة الأميد فهي أقلُّ تسببًا في الحساسية ولا يمكن الجزم بالتفاعل المتبادل بينها. [١١]


وما ينبغي ذكره أنَّ التحسس من معظم أدوية التخدير الموضعي من النمط المتأخر، ممَّا يجعل من الحكمة توعية المريض قبل استخدامها، وعند التعرض الثاني للمادة المخدرة المسببة للتحسس يُصاب المريض بطفح موضعي وتورم في المنطقة المعرضة للتخدير الموضعي، كما يمكن أن يسبب تورم شديد في الوجه عند استخدامها على الأغشية المخاطية للأنف والفم، والجدير ذكره أنَّه من الصعب تحديد سبب التحسس لأنَّه يمكن أن يكون ناتج عن المواد الحافظة للمحلول المخدر، ولكن يمكن استخدام اختبار البقعة لتحديد السبب، ويرتكز العلاج على تجنب السبب المؤدي للحساسية.[١١]


يمكن أن تسبب أدوية التخدير الموضعي الحساسية عند بعض الأشخاص وتسبب العديد من الأعراض كالطفح والتورم مكان تطبيق المواد المخدرة.


أسئلة شائعة

متى يبدأ مفعول البنج الموضعي؟

تختلف المدة اللازمة لتأثير الأدوية المخدرة موضعيًا من شخصٍ لآخر كما تختلف باختلاف المادة المخدرة وكميتها، وطريقة التطبيق، ففي دراسة أجريت عام 2018 فحصت المدة اللازمة لبدء مفعول التخدير الموضعي عن طريق حصار العصب الناصف في الذراع، لإجراء عمل جراحي لإزالة كيسة رسغية بواسطة رأس ابرة وأجريت كالآتي:[١٣]


  • شارك 14 شخصًا يعانون من كيسة معصمية راجعوا لاستئصالها.
  • تمَّ حقن بعضهم 11مل من المادة المخدرة والبعض الآخر 6 مل من المادة المخدرة.
  • تمَّ قياس وقت بدء التخدير الموضعي في كلا المجموعتين.
  • أظهرت النتائج فشل 7 من المشاركين في الحصول على تخدير كامل في المجموعة التي حُقنت 6 مل، وفشل حالة واحدة في المجموعة التي حُقنت 11 مل من المادة المخدرة، كما تبين بداية تأثير المخدر بعد حوالي 40 دقيقة من الحقن، أمَّا ألم الإبرة فلم يزل إلَّا بعد حوالي 100 دقيقة.  


تختلف المدة اللازمة لبدء تأثير أدوية التخدير الموضعي باختلاف المريض والدواء المستخدم وطريقة الإعطاء.


ما هي مدة خروج البنج من الجسم؟

تختلف المدة اللازمة للتخلص من أدوية التخدير الموضعي باختلاف المريض والجرعة من الدواء ووجود أو عدم وجود الأدرينالين الذي يزيد من مدة التأثير وسرعة الإعطاء وغزارة الأوعية الدموية وطريقة الإعطاء، ويبحث الأطباء دائمًا عن أصغر جرعة ممكنة وأطول مدة تأثير، وتبلغ المدة تأثير الليدوكائين 120 دقيقة.[١٤]


تختلف المدة اللازمة للتخلص من أدوية التخدير الموضعي باختلاف الدواء والطريقة المستخدمة بالإضافة إلى وجود الأدرينالين من عدمه.


هل التخدير الموضعي آمن للحامل؟

لم يتم إجراء الدراسات على الحوامل البشر لتوثيق أمان أدوية التخدير الموضعي عليهم، وعلى الرغم من ذلك لم يتمَّ الإبلاغ عن أن أدوية التخدير الموضعي قد تسبب مشاكل عند البشر، كما لم تظهر نتائج الدراسات أي تشوهات قد يسببها الليدوكائين على أجنة الحيوانات، ولم يتمَّ دراسة أدوية التخدير الموضعي الأخرى على الحيوانات.[١٥]


لا يوجد دراسات توضح مدى أمان أدوية التخدير الموضعي على الحامل أو الجنين، ويجب مراجعة الطبيب المختص قبل استخدام أي نوع منها.


هل يسبب التخدير الموضعي الهلوسة؟

في الواقع لا تسبب أدوية التخدير الموضعي الهلوسة إذا تمَّ استخدامها بالشكل الصحيح والجرعة الآمنة، ولكن يمكن أن تسبب الهلوسة إذا تمَّ إعطاؤها بشكلٍ خاطئ وحقنها داخل الأوعية الدموية مباشرةً، حيث يؤثر ذلك على الجهاز العصبي المركزي ويُصاب المريض بالدوار والطنين والتنميل المحيط بالفم والرؤية المزدوجة والكلام غير المفهوم أو غير الواعي، وفي الحالات الأشد قد يعاني المريض من تثبيط عام للجهاز العصبي المركزي يؤدي لتوقف التنفس والوفاة.[١٤]


لا تسبب أدوية التخدير الموضعي الهلوسة عند الاستخدام الصحيح، إلَّا أنَّها قد تسبب ذلك في حال السمية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي.


ما هي أدوية التخدير الموضعي؟

ما علاقة أدوية التخدير الموضعي بالكوكايين؟

أما بما يخص الأدوية المستخدمة للتخدير الموضعي فترتبط في تركيبها بالكوكايين والذي يُعرف باستخدامهِ لهذا الغرض منذ القدم، ولكن الاختلاف بينهما أنَّه لا يمكن إساءة استخدامها لنفس التأثير، كما أنَّها لا تتسبب بحالة ارتفاع ضغط الدم أو تضييق الأوعية، وفي أغلب الأحيان ما تنتهي الأدوية المستخدمة بالتخدير الموضعي بمقطع -caine مثل benzocaine وlidocaine وnovocaine بالإضافة إلى بعض الأدوية المشتقة بشكلٍ طبيعيّ كالمنثول الذي يتم استخدامه لتسكين أو منع الألم،[١٠] وهنا سيتمُّ التطرق للآتي:


دواء benzocaine

يعدُّ من أدوية التخدير التي تُصرف بدون وصفة طبية وتساهم في تقليل آلام كل من الأسنان، اللثة وتقرحات الفم، الجروح المفتوحة، التهاب الحلق، الحروق الطفيفة، البواسير، لدغات الحشرات والطفح الجلدي السام،[٢] ومن جهةٍ أخرى يتطلب تعيين دواء التخدير المناسب سلسلة من الإجراءات لتفادي حدوث أي رد فعل تحسسي، حيثُ يؤخذ بعين الحسبان أي رد فعل سابق عانى منه المريض أو أحد أفراد عائلته بالإضافة إلى الأدوية الأخرى التي يتناولها، طول العملية، العمر، الطول والوزن.[١٠]


اللينوكائين Lignocaine أو الليدوكائين

يعدُّ الدواء الأكثر استخدامًا في التخدير الموضعي ويتوفر بشكل حقن ولصاقات وكريمات وغيرها، ويتميز بفعاليته الكبيرة وسرعته في التأثير وخلوه من السمية والحساسية، وغالبًا ما يتمُّ خلطه مع الأدرينالين للحصول على مدة تأثيرٍ أطول وللتقليل من النزف المرافق للإجراء الجراحي.[١١]


يوجد العديد من أدوية التخدير الموضعي التي يمكن استخدامها للإجراءات الجراحية، وعلى الطبيب دائمًا اختيار الأفضل للمريض.

المراجع[+]

  1. "Anesthesia", medlineplus.gov, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Your Guide to Local Anesthesia", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Uses, types, and risks of local anesthesia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  4. ^ أ ب "Anesthetic", britannica, 2020-11-09. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Local anaesthesia", nhs, 2020-11-09. Edited.
  6. "Epidural and spinal anaesthesia", health24, 2020-11-09. Edited.
  7. "Epidural and spinal anaesthesia", health.qld, 2020-11-09. Edited.
  8. "Local anaesthetic", healthdirect, 2020-11-09. Edited.
  9. "Nerve Block", healthline, 2020-11-09. Edited.
  10. ^ أ ب ت "Local Anesthesia for Surgical and Dental Procedures", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث "Local anaesthesia", dermnetnz, 2020-11-09. Edited.
  12. "Local Anesthetic Toxicity", emedicine.medscape, 2020-11-09. Edited.
  13. "How Much Volume of Local Anesthesia and How Long Should You Wait After Injection for an Effective Wrist Median Nerve Block?", pubmed.ncbi.nlm.nih, 2020-11-10. Edited.
  14. ^ أ ب "Local Anesthetics ", emedicine.medscape, 2020-11-10. Edited.
  15. "Anesthetic, Local (Topical Application Route)", .mayoclinic, 2020-11-10. Edited.