كيف تعمل الذاكرة البشرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٥ ، ٦ يناير ٢٠٢٠
كيف تعمل الذاكرة البشرية

الذاكرة البشرية

الذاكرة هي إحدى أهمّ قدرات الدماغ المسؤولة عن تخزين المعلومات واسترجاعها. ويتم دراسة الذاكرة في تخصصات علم النفس الإدراكي وعلم الأعصاب، وهناك عدة أنواع للذاكرة بناء على مدتها، وطبيعتها ومدى استرجاعها للحالات الشعورية، وتعدّ الذاكرة أمرًا حيويًا للتجارب، فعملية الاحتفاظ بالمعلومات لمدة من الزمن تؤثر على الأفعال المستقبلية، فإذا لم نستطع تذكر الأحداث السابقة، فلن يُستطاع تطوير اللغة أو العلاقات، أو الهوية الشخصية، وغالبًا ما يُنظر للذاكرة على أنها نظام معالجة وتحليل بيانات ومعلومات، ولها وظائف صريحة وضمنية، وهي مكونة من ذاكرة حسية، وذاكرة قصيرة الأمد، وذاكرة طويلة الأمد. وترتبط الذاكرة بالخلايا العصبية. في هذا الموضوع سيتم الحديث حول سؤال: كيف تعمل الذاكرة البشرية[١]

أنواع الذاكرة البشرية

يرى العلماء والباحثون أنَّ هناك ثلاثة أنواع من الذاكرة البشرية على الأقل، وهي تمثل أيضًا ثلاثة مستويات أو مراحل في عملية التسجيل والتخزين والاسترجاع، حيث تُسلم كلٌّ منها المعلومات من الذاكرة أو المرحلة إلى التي تليها، وأساس معرفة كيف تعمل الذاكرة البشرية:[٢]

الذاكرة الحسية

التي لا تدوم خلالَها المدركات لأكثر من ثوانٍ مَعدودة، وهي أشبهُ بالانطباع القصير المدى عن المؤثرات الحسية بمختلف أنواع الإحساس، التي نراها عقب اختفاء تلك المؤثرات المادية نفسها، وتتسم هذه الذاكرة بقُدرة هائلة على تسجيل المعلومات غير المفسرة، والتي سرعان ما تتلاشى ما لم تتم.[٢]

الذاكرة قصيرة المدى

تستطيعُ الاحتفاظَ بعدد محدود من المعلومات، واستردادها لمدة تتراوح ما بين بضع ثوان قصيرة إلى دقيقة كاملة، وتُعَدُّ سعتها مَحدودة للغاية بعكس الذَّاكرة الحسية، التي تعدُّ لا نهائية بالنظر لقدرتها على استقبال البيانات الجديدة، وعادةً تستطيع الذاكرةُ قصيرة المدى أن تختزن من أربع إلى خمس معلومات.[٢]

الذاكرة طويلة المدى

تستطيع تَخزين كميات كبيرة جِدًّا من المعلومات لأوقاتٍ طويلة جِدًّا من الزمن، تَمتد في كثير من الأحيان لحياة الإنسان بأكملها، غير أن وجوه الاختلاف بين الذاكرة قصيرة المدى، والذاكرة طويلة المدى -تتعدى التبايُن في حجم سعة التخزين، والكم الزمني للاحتفاظ بالمعلومات؛ إذ إنَّه يتعلق بجوهر المعالجة، فالذاكرة طويلة المدى تعالج المعلوماتِ بطريقة معقدة متشابكة ذات أبعاد متراكبة؛ بحيث يصحُّ أن نعتبر أن الذاكرة طويلة المدى- التي تحوي سجلات متكاملة عن كل ما نعيه ونعرفه عن العالم من حولنا.[٢]

كيف تعمل الذاكرة البشرية

ينظر العلماء لعمليات التسجيل واسترجاع المعلومات في الذاكرة باعتبارها عمليات مركبة، تتألف من عدة مراحل متباينة شديدة التنظيم والتعقيد بشكل يدعو للدهشة، وتوجد ثلاثُ مراحل رئيسة تساعدنا في معرفة الإجابة عن سؤال: كيف تعمل الذاكرة البشرية:[٢]

  • التسجيل والترميز: ويتمُّ فيها استقبال المعلومات وجمعها ومعالجتها، ويقصد بالترميز العملية المعقدة التي تُختزل المعلومات؛ بحيث تظل مُحتفظة بسماتها الجوهرية فحسب.
  • التخزين: وفيه تنشئ الذاكرة سجلاًّ دائمًا للمعلومات المُرَمَّزة.
  • الاسترجاع: وهو استرداد أو استجماع المعلومات المختزنة بالذَّاكرة، كنَوعٍ من الاستجابة لفعل أو نشاط محدد.

أهمية الذاكرة

لإجابة سؤال: كيف تعمل الذاكرة البشرية، يجب أن نعرف أهميتها، لماذا تختزن الذاكرة أحداث الأمس بشكل أفضل من أحداث العام الماضي؟ أو أفضل من أحداث ساعة مضت؟ لماذا خلال سنوات الكَبر يبدو احتفاظها بأحداث الطفولة أقوى؟ لماذا يزيد تكرارنا لتجربة ما قدرتَنا على استرجاعنا لها؟ لماذا تنعش الأدوية الذاكرة والإصابة بالحمى والاختناقات والانفعالات ذكريات نسيناها منذ مدة طويلة جدا؟ من الواضح إذن أن هذه الملكة لا توجد مستقلة، ولكنها تعمل في ظل ظروف معينة، فالذاكرة عملية نفسية رئيسة. وحسبما صرح أخصائي علم الأعصاب المعرفي البارز مايكل جازانيجا: "كل شيء في الحياة ذكرى، باستثناء هوامش بسيطة من الحاضر"، فالذاكرة تُتيح لنا أن نتذكر أعياد امليلاد والإجازات وغريها من الأحداث املهمة. إن ذكرياتنا شخصية و«داخلية»، إلا أننا دونها لن نستطيع أن نمارس أفعالًا «خارجية» مثل إجراء حوار، أو التعرف على وجوه أصدقائنا، أو تذكر املواعيد، أو تنفيذ أفكار جديدة، أو النجاح في العمل، أو حتى تعلُّم املشي، ومعرفة كيف تعمل الذاكرة يتيح لنا معرفة طرق تقوية الذاكرة. [٣]

المراجع[+]

  1. "ذاكرة"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج "الذاكرة البشرية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-12-2019. بتصرّف.
  3. جوناثان كيه فوستر، الذاكرة، صفحة 7-8. بتصرّف.