مفهوم التنمية البشرية

مفهوم التنمية البشرية

التفكير الإيجابي

يُعرَّف التفكير الإيجابي بأنَّه مدى قدرة الشخص على التخلُّص من الأفكار السلبية في حياته، وهو محاولة خلق فرص وحلول للمشكلات التي تعترض طريق الإنسان بطريقة لا تُعيق سير حياته بشكل إيجابي، والهدف من التفكير الإيجابي هو تحويل كلُّ حالة من اليأس إلى أمل وتحدٍّ جديد يسعى إليه الإنسان ويصل إليه مكللًا بالنصر على الصعاب والمستحيلات، فلا مستحيل مع التفكير الإيجابي؛ فهو قوة لا يمكن الاستهانة بها، فبإمكان قوة التفكير الإيجابي أن تحدِّد مصير الإنسان ومدى سعادته ونجاحه في هذه الحياة، وهذا المقال سيتحدَّث عن مفهوم التنمية البشرية وعلى عوامل التنمية البشرية.[١]

مفهوم التنمية البشرية

يُعرَّف مفهوم التنمية البشرية على أنَّه توسيع وتنمية الخيارات الموجودة والممكنة أمام الإنسان، فالإنسان هو جوهر هذه العملية ونواتها وأساسها، فعملية التنمية البشرية هي عملية يقوم بها الإنسان بالإنسان ومردودها يرجع إلى الإنسان أيضًا، ومفهوم التتربية البشرية هو مفهوم يحوي مجموعة من المعطيات، فالتنمية البشرية تحتاج مجموعة من المدخلات والعوامل التي تساهم بالوصول إلى نتائج إيجابية مرجوة من هذه التنمية، فحتَّى تتمَّ تنمية الإنسان يجب أن يكون هناك معطيات وأسباب تؤدي إلى التغيير في واقع الإنسان وجهده وومجتمعه، فالإنسان هو المُغيِّر الوحيد في المجتمع وهو المنظم والقائد والمطوُّر والمجدد، ولذلك كان الهدف من التنمية البشرية تنمية الإنسان في مجتمعه اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا، إضافة إلى تنميته فكريًا وثقافيًا، ومن الجدير بالذكر إنَّ للتنمية البشرية جوانب سبعة وهي: الجانب الإيماني والروحاني، الجانب الصحي والبدني، الجانب الشخصي، الجانب الأسري، الجانب الاجتماعي، الجانب المهني، الجانب المادي.[٢]

عوامل التنمية البشرية

بعد تعريف مفهوم التنمية البشرية، إنَّ للتنمية مجموعة من العوامل التي لا بدَّ من اجتماعها حتَّى تتحقق التنمنمية البشرية بأبهى صورها، كلُّ هذه العوامل تدور حول نواة التنمية وهو الإنسان، وفيما يأتي عوامل التنمية البشرية:[٣]

  • الأوضاع السياسية: إنَّ أهم ما في العوامل الاقتصادية هو تحقيق مبدأ الديمقراطية وعدم تسلط السلطة.
  • الأوضاع السكنية: وتقوم الأوضاع السكنية على رفع دخل الفرد السنوي بغض النظر عن عدد السكان.
  • الأوضاع الإدارية: وتقوم الأوضاع الإدارية على تطوير أسس الإدارة واختيار مدراء أمناء في العمل.
  • أوضاع العمل: وهذا المبدأ يعني تطوير العمل مع تطوير المهارات الإدارية والمهارات الفنية لدى العامليين.
  • الأوضاع الصحية: يعني تحسين مستويات الطب وزيادة الرعاية الصحية، في سبيل تقليل نسب الوفاة ورفع معدلات الحياة في الدولة، إضافة إلى الاهتمام بجيل الشباب فهو السلاح الأقوى في المجتمع.
  • الأوضاع التعليمية: ويعني تطوير الأساليب التعلمية ومواكبة الأساليب الحديثة التي من شأنها أن ترفع مستوى التعليم، مع ضرورة الأخذ بالحسبان أنَّ التعليم هو أساس بناء الأمم والحضارات.
  • الأوضاع الاجتماعية: وتعني زيادة الوعي بين الناس وتنمية ثقافة العمل والنجاح لدى العاملين والمتعلمين في المجتمع، إضافة إلى الاهتمام بالمهن والحرف وتحسين أوضاع الحرفيين والمهنيين.
  • الأوضاع النفسية: ومعناه خلق جو نفسي مريح يساعد المجتمع كلَّه على التنمية والنهوض.

المراجع[+]

  1. "قوة التفكير الايجابي"، www.medium.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2019. بتصرّف.
  2. "تنمية بشرية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2019. بتصرّف.
  3. "تنمية بشرية"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-12-2019. بتصرّف.