انحراف العمود الفقري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
انحراف العمود الفقري

انحراف العمود الفقري

إنّ انحراف العمود الفقري -أو ما يُعرف بالجنف- هو الانحناء الجانبي للعمود الفقري، وغالبًا ما تكون الانحناءات هذه على شكل حرف S أو C، وتحدث هذه المشكلة في غالب الأحيان في الطفولة المتأخرة أو في مراحل المراهقة الباكرة، أي في مرحلة النمو السريع، وتميل المشكلة لأن تحدث عند الفتيات أكثر من الشبّان، كما أنّ الجنف يمكن أن ينتشر داخل العائلات، وتتضمّن أعراض انحراف العمود الفقري الميلان لأحد الجانبين وامتلاك كتفين ووركين متفاوتين بالمستوى، ومن الممكن أن تكون الأعراض سهلة الملاحظة، ولكنّ هذا الأمر غير وارد دائمًا، وتعتمد الطرق العلاجية المتبعة في علاج الجنف على العمر وشدّة الانحناء الحاصل وكونه دائمًا أو مؤقتًا. [١]

أعراض انحراف العمود الفقري

من الممكن أن تظهر أعراض انحراف العمود الفقري منذ الولادة أو سنّ البلوغ، ولكنّ أشيع أشكال الجنف يحدث في سنّ البلوغ، ويُعرف بجنف المراهقين مجهول السبب، ومن الممكن أن يصيب الأطفال بدءًا من عمر 10 سنوات، وعادة ما تتضمّن أعراض الجنف عند البالغين ما يأتي: [٢]

  • يكون الرأس مائلًا قليلًا عن المركز.
  • لا يكون القفص الصدري متناظرًا، ولذلك يمكن أن تُشاهد الأضلع في ارتفاعات متفاوتة.
  • لا ترتكز ملابس الشخص على جسده بشكل سليم.
  • يكون أحد الكتفين أعلى من الآخر.
  • قد يميل جسد الشخص إلى أحد الجانبين.
  • تفاوت في ارتفاع الطرفين السفليين.
  • قد تتسبّب بعض أنواع الجنف بالألم الظهري، ولكنّ الألم عادة ما لا يكون شديدًا.

أمّا عند الرضّع، فإنّ انحراف العمود الفقري يمكن أن يتظاهر بالعديد من المشاكل الأخرى، كالمشاكل التنفسية مثل ضيق التنفس، والألم الصدري والمشاكل المتعلّقة بالقلب وأمراض الرئتين، وذلك في الحالات الشديدة من الجنف، كما يُشاهد عند الرضّع بروز لأحد جوانب الصدر، والاستلقاء بشكل دائم بطريقة منحنية على أحد الجانبين دون الآخر، وعند عدم تلقّي العلاج المناسب للجنف، فإنّ المشاكل الصحية المختلفة يمكن أن تظهر لاحقًا في الحياة، كاضطراب وظائف القلب والرئتين. [٢]

أسباب انحراف العمود الفقري

يُعد أشيع أنواع انحراف العمود الفقري ذاك المجهول السبب، إلّا أنّه يمكن أن يرتبط مع عوامل وراثية، وذلك لأنّ هذا المرض يمكن أن يُشاهد بشكل عائلي، ومن الممكن أن تحدث الأنواع الأخرى من الجنف نتيجة لأسباب أكثر وضوحًا، كما هو الحال في الحالات الآتية: [٣]

  • الحالات العصبية العضلية مثل الشلل الدماغي أو الضمور العضلي.
  • التشوهات الولادية التي يمكن أن تؤثر على تطور عظام العمود الفقري.
  • الإصابات الرضية أو الالتهابات التي تصيب العمود الفقري.

وعلى الرغم من أنّ النوع الأشيع من الجنف لا يُعرف سببه المباشر، إلّا أنّ هناك بعض عوامل الخطر لحدوثه، وهي العوامل التي ترفع من نسبة الإصابة بهذا المرض، وتتضمن بشكل عام ما يأتي: [٣]

  • العمر: تبدأ الأعراض والعلامات بالظهور بشكل نموذجي ضمن قفزة النمو التي تحصل قبل البلوغ بفترة قصيرة.
  • الجنس: على الرغم من أنّ الجنف الخفيف يمكن أن يتطور عند الإناث والذكور بنسبة متساوية، إلّا أنّ الإناث يملكن نسبة أعلى لتطوّر حالة الجنف والحاجة للعلاج في وقت لاحق.
  • التاريخ المرضي: يمكن للجنف أن يظهر بشكل عائلي، ولكنّ معظم الأطفال الذين يعانون من الجنف لا يملكون تاريخًا مرضيًا عائليًا للإصابة بالجنف.

تشخيص انحراف العمود الفقري

يقوم الطبيب عادة من أجل تشخيص انحراف العمود الفقري بالحصول على التاريخ المرضي الكامل والسؤال عن تفاصيل فترة النمو الأخيرة، كما يقوم بفحص وضعية الوقوف عند المريض وطلب الانحناء للأمام من جهة الخصر مع ترك اليدين تتدلّيان، وذلك من أجل فحص بروز إحدى جهات القفص الصدري، ومن الممكن أن يقوم الطبيب بإجراء فحص عصبي لتحرّي قوة العضلات والخدر والمنعكسات غير الطبيعية، كما أنّه يمكن أن يقوم بطلب الفحوصات الشعاعية التي تساعد في التشخيص، كالتصوير الشعاعي البسيط الذي يؤكد تشخيص الجنف كما يُظهر شدّة الانحناء، وعند شكّ الطبيب بوجود مشكلة أساسية أدّت لحدوث الانحراف -كالأورام على سبيل المثال-، فإنّه يمكن أن يطلب إجراء فحوصات شعاعية إضافية كالتصوير بالرنين المغناطيسي. [٤]

علاج انحراف العمود الفقري

تعتمد الطرق العلاجية المختلفة للجنف على العديد من العوامل، ومن أبرز هذه العوامل درجة الانحناء الحاصلة، كما يؤخذ بعين الاعتبار أيضًا عمر المريض وإمكانية استمرار النمو مستقبلًا ونوع الانحراف الحاصل، وتتضمّن الخيارات العلاجية بشكل رئيس الدعامات والجراحة، وفيما يأتي بعض التفصيل في هاتين الطريقتين: [٥]

علاج انحراف العمود الفقري بالدعامات

قد يحتاج الشخص الذي يعاني من الجنف إلى استخدام الدعامات عند استمراره في النمو وعند كون الانحناء أكبر من 25 إلى 40 درجة، وهذه الدعامات لا تقوّي العمود الفقري، بل تمنع من زيادة تطوّر المشكلة مستقبلًا، وهذه الطريقة العلاجية تُعدّ فعّالة بشكل أكبر للحالات التي تُكشف باكرًا، ويجب ارتداء الدعامات من 16 إلى 23 ساعة يوميًا حتّى الوصول إلى مرحلة عمرية يتوقّف فيها الشخص عن النمو، وتزداد فعالية الدعامة بزيادة ساعات ارتدائها يوميًا. [٥]

علاج انحراف العمود الفقري جراحيًا

عادة ما يُحتفظ بالخيار الجراحي للأشخاص الذين يملكون درجة انحناء تفوق 40 درجة، وتُعدّ جراحة تثبيت الفقرات هي الخيار الجراحي المتّبع لعلاج حالات الجنف، ففي هذه الجراحة يقوم الطبيب بدمج الفقرات المطلوبة معًا عن طريق زرعات عظمية وقضبان وبراغي مخصصة، وتتضمّن الزرعات العظمية موادًا عظمية أو مشابهة للنسيج العظمي، وتقوم القضبان بإبقاء العمود الفقري في وضعية مستقيمة، بينما تقوم البراغي بالتثبيت، وفي المحصلة، تؤدّي العملية لتشكيل عظم واحد بعد دمج الفقرات مع بعضها البعض، ويمكن تعديل القضبان عند الأطفال مع تقدّمهم بالسّن. [٥]

تطور انحراف العمود الفقري

تعتمد النتيجة بعيدة الأمد للجنف على شدّة الانحناء الحاصل، ففي الحالات الخفيفة إلى المتوسطة، يمكن ألّا تتعارض المشكلة مع النشاطات والفعاليات اليومية للشخص، أمّا في حالات الجنف الشديدة، فمن الممكن أن تتحدّد النشاطات الجسدية عند المصابين، ومن الممكن أن يكون العيش مع هذه المشكلة أمرًا صعبًا، ولذلك يُنصح بمتابعة مجموعات الدعم النفسي من قبل المريض من أجل السيطرة على المشكلة قدر الإمكان، حيث تُساعد هذه المجموعات في مقابلة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل أخرى مشابهة، وبذلك يمكن الحصول على النصيحة والتشجيع الملائمين لمواجهة المشكلة على الصعيد اليومي.[٥]

فيديو عن انحراف العمود الفقري

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي جراحة العظام والمفاصل والمنظار والإصابات الرياضية الدكتور أحمد العموري عن اعوجاج العمود الفقري عند المراهقين، كما يشير إلى نسبة الإصابة بين الإناث والذكور، ويتطرق إلى آلية حدوث هذه المشكلة بشكل عام. [٦]

المراجع[+]

  1. "Scoliosis", medlineplus.gov, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything you need to know about scoliosis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Scoliosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  4. "Scoliosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Everything You Need to Know About Scoliosis", www.healthline.com, Retrieved 21-11-2019. Edited.
  6. "اعوجاج العمود الفقري عند المراهقين"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-11-2019.