أمراض القفص الصدري وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٢ ، ٤ يوليو ٢٠١٩
أمراض القفص الصدري وعلاجها

القفص الصدري

القفص الصدري هو هيكل عظمي موجود في الصدر ويتكون القفص الصدري من 12 زوجًا من الاضلاع حيث ترتبط بعض الأضلاع مع بعضها البعض بعملية عظمية تُسمى القص تكون بالجزء الامامي من الصدر،حيث ترتبط الأضلاع السبعة الاولى مباشرة بالقص بواسطة الغضروف الموجود نهاية كل ضلع وتسمى الاضلاع الحقيقية، والأضلاع الآخرى ترتبط بشكل غير مباشر مع القص وتسمى أضلاع كاذبة، أن للقفص الصدري وظيفة مهمة للغاية وهي حماية القلب والرئتين.[١]

أعراض ألم القفص الصدري

يتم تشخيص أمراض القفص الصدري اعتمادًا على الأسباب حيث يوجد عدة أسباب مختلفة لألم القفص الصدري ويحدث الألم في الصدر أو أسفل الضلوع وتختلف الأعراض اعتمادا على الأسباب حيث يكون الألم على شكل ألم حاد أو مفاجئ أو يأتي على فترات متقطعة أو الشعور بالألم عند التنفس أو التحرك أو قد يكون مستمر ويتطور بشكل بطيء حيث تشمل أعراض ألم القفص الصدري ما يأتي:[٢]

  • كدمات.
  • صعوبة بالتنفس.
  • ألم عند الضغط.

أمراض القفص الصدري

تعد أمراض القفص الصدري من الأمراض الشائعة التي يمكن أن تسببها عدة عوامل تتراوح من الضلع المكسور إلى سرطان الرئة حيث يكن الألم المرتبط بالقفص الصدري مفاجئًا وحادًا أو مملًا ومؤلمًا ويقوم الطبيب المُختص بتشخيص أمراض القفص الصدري عن طريق الفحص البدني والتصوير ومن أهم أمراض القفص الصدري هي ما يأتي:[٢]

إصابات وكسور

من أمراض القفص الصدري الأكثر شيوعًا هي الإصابات حيث يمكن أن تسبب الإصابات الرياضية وغيرها من الكدمات والكسور ألم وكسور وكدمات بالأضلاع وشد عضلي وقد تسبب الإصابات تلف الأنسجة الرخوة.

التهاب القوقعة الغضروفية أو متلازمة تيتز

يعتبر أيضًا من أمراض القفص الصدري الشائعة يؤثر هذا التهاب على الغضروف الذي يصل الضلوع العليا إلى القص ويتراوح ألم القفص الصدري الناجم عن التهاب الغضروف العصبي من ألم خفيف إلى ألم شديد حيث تشمل الأعراض ألم عند لمس منطقة الصدر وبعض حالات التهاب القوقعة الغضروفية قد لا تحتاج إلى علاج لكن بعض الحالات تحتاج إلى تدخل طبي.

مرض ذات الجنب

غشاء الجنب هو عبارة عن أنسجة رقيقة تبطن جدار الصدر والرئتين، تنزلق عن بعضها البعض بسلاسة ويعرف مرض ذات الجنب باسم التهاب الجنبة وهو حالة التهابية تؤثر على بطانة الرئتين والصدر وتسبب الم شديد، تساعد المضادات الحيوية على علاج مرض ذات الجنب وغالبًا ما يكون التهاب خفيف لا يحتاج إلى علاج ويستمر من بضعة أيام إلى أسبوعين، وقد يسبب التهاب الشعب الهوائية ألم حول منطقة القفص الصدري.

سرطان الرئة

يعتبر سرطان الرئة ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعًا في الولايات المتحدة ومن أعراض سرطان الرئة ألم القفص الصدري الذي يزاد عند التنفس أو السعال أو الضحك.

ألم العضلات الليفية أو مرض فيبروميالغيا

يعتبر هذا المرض مزمنًا ويسبب ألم في جميع أنحاء الجسم يؤثر هذا المرض على 2 إلى 4 في المائه من الناس أغلبهم يكون من النساء، ترتبط الألم هذا المرض بالحروق أو الطعن حيث يسبب ألم القفص الصدري ويتطلب تدخل طبي.

الانسداد الرئوي

يحدث الانسداد الرئوي بسبب سد الشريان الذي يدخل إلى الرئتين ويكون سببه تجلط الدم الذي ينتقل من أحد الأرجل حيث يسبب ألم بالقفص الصدري وصعوبة بالتنفس، الانسداد الرئوية حالة طبية خطيرة تسبب ضرر بالرئتين والأعضاء الآخرى بسبب انخفاض الأكسجين بالدم وتحتاج إلى تدخل طبي سريع لمنع حدوث مضاعفات.

تشخيص أمراض القفص الصدري

يساعد تحديد نوع ألم القفص الصدري في تحديد الفحوصات التى يطلبها الطبيب وطريقة تشخيص المرض حيث تشمل طرق تشخيص أمراض القفص الصدري، إذا بدأ الألم بعد الإصابة يطلب الطبيب التصوير بالأشعة السينية حيث تساعد الأشعة السينية في الكشف عن حدوث كسور أو تشوهات بالعظام وقد تكون التشوهات على شكل نمو غير طبيعي وإذا لاحظ الطبيب نمو غير طبيعي يقوم بعمل فحص بدني وتصوير الأنسجة الرخوة عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي حيث يعطي التصوير المغناطيسي صورة عن القفص الصدري والعضلات والأنسجة المحيطة بالقفص الصدري، يطلب الطبيب فحص العظام إذا كان المرض يُعاني من مرض مزمن حيث يتم عمل فحص العظام عن طريق إعطاء المريض كمية صغيرة من الصبغة المشعة تسمى التتبع ومن ثم يستخدم الطبيب كاميرا صغيرة خاصة لتسليط الضوء على الصبغة بحثًا عن تشوهات العظام.[٣]

علاج أمراض القفص الصدري

يعتمد علاج ألم القفص الصدري على شدة الألم أو نوع الإصابة فإذا كانت إصابة خفيفة مثل إصابة العضلات والكدمات يمكن استخدام الثلج على المنطقة المصابة لتخفيف التورم، يمكن أيضًا تناول بعض المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين إذا كان ألمًا شديدًا، وقد يصف الطبيب ضمادًا خفيفًا يلف حول الصدر حيث يحمي المنطقة المصابة من التعرض للمزيد من الإصابات وهذا الضماد يُستخدم في حالات نادرة لأنه قد يُسبب ضغط وضيق بالتنفس مما يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الرئوي، هناك بعض الحالات النادرة التي يلجا الطبيب إلى العلاج الكيميائي أو العلاج الاشعاعي بدلًا من العلاج بالجراحة، ولكن هناك حالات تتطلب التدخل الجراحي مثل نمو غير طبيعي حيث يتطلب إزالته بالجراحة حيث يلجا الطبيب ايضًا إلى الجراحة في حالة سرطان العظام لأخذ أو إزالة خزعات من النمو غير طبيعي.[٣]

المراجع[+]

  1. "Floating Rib: Anatomy, Location, and Function", www.verywellhealth.com, Retrieved 03-07-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jayne Leonard, "Rib cage pain: Six possible causes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 03-07-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What Causes Rib Pain and How to Treat It", www.healthline.com, Retrieved 03-07-2019. Edited.