التنظير السيني: أسباب الإجراء وكيفيته وكيفية قراءة النتائج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٧ ، ٥ أغسطس ٢٠٢٠
التنظير السيني: أسباب الإجراء وكيفيته وكيفية قراءة النتائج

التنظير السيني

يعدّ القولون من أجزاء الجسم المهمّة، وذلك نظرًا لوظائفه الجمّة، حيث يساعد القولون الجسم على امتصاص الماء والمواد الغذائية من الأطعمة، مانحًا بذلك فوائد للجسم، وكما ينفرد القولون بأنه المكان الذي يتكوّن فيه البراز، وينقسم القولون إلى عدّة أجزاء ويمنح لكل جزءٍ اسم، إذ يمنح ثلث القولون الأخير والنازل إلى الأسفل اسم القولون السينيّن وهو يتصل بفتحة الشرج عن طريق المستقيم، ويلجأ الأطباء إلى إجراء التنظير للقولون كاملًا في أغلب الأحيان حيث يمنحهم ما يلزمهم من المعلومات الكافية حيال الأمر الذي يريدونه، ولكن في بعض الأوقات يلزم الأطباء معلومات دقيقة جدًا حول القولون السيني تطلب إجراء تنظير سيني حسبما يرى الطبيب المختص، والتنظير السيني يعرف أيضًا باسم التنظير السيني المرن، وهو ما يتيح للطبيب النظر إلى داخل القولون السيني بالاستعانة بأنبوب مرن وفيه ضوء، للتحقق من سلامة المريض وخلوه من الأمراض والتحقق من قرحة المعدة أو السرطان أو وجود خلايا غير طبيعيّة.[١]

استخدامات المنظار السيني

تتباين استخدامات المنظار السيني لغاياتٍ عدة، حيث تتراوح بين التحقق مما هو موجودٌ بالفعل، أو بين رغبة اكتشاف ما هو مخفيٌ في طيات وثنايا القولون السيني والأمعاء، وتضم استخدامات المنظار السيني تحت جناحها أسباب إجراء التنظير السيني، وفيما يأتي جملةٌ من استخدامات المنظار السيني:

  • يستخدم الأطباء فحص المنظار السيني لغرض التأكد من البطانة الداخلية للمستقيم والجزء السفليّ من القولون.[٢]
  • يستخدم المنظار السينيّ تحت وطأة توصية الطبيب بأن يفحص الأشخاص في عمر الخمسين للتبين من وجود سرطان القولون وسرطان المستقيم من عدمه، في حين كان الشخص لا يعاني من أي من عوامل الخطر والتي تشمل؛ تاريخ العائلة أو وجود شخص مصاب بأورام في القولون والمستقيم أو كان الشخص سمين أو مدمن على السجائر.[٣]
  • يستعمل المنظار السيني لغايات أخذ الخزعات من المكان المراد، حيث يوجد في آخر الأنبوب الطويل خطّاف يساعد على القيام بذلك.[٤]
  • أخذ عينات من الأنسجة للتحقق من وجود أي تغيرات غير طبيعية قد حدثت للخلايا الموجودة.[٥]

أسباب اجراء التنظير السيني

يلجأ الأشخاص عمومًا إلى الطبيب المختص طلبًا لإجراء فحص التنظير السيني عند شعورهم بأعراض وآلام متكررة، أو للاطمئنان حول صحتهم والتخلّص من الشعور بالقلق من خوف الإصابة بأمراض معينة، وقد تكون هناك حاجة ملحّة لإجراء فحص التنظير السيني في الحالات الآتية:

  • تغير وتخبط غير طبيعي في عادات الأمعاء، أي يحدث أمر ما خِلاف اعتياد المرء على وضع أمعائه الطبيعيّ.[٢]
  • نزيف في المستقيم.[٢]
  • آلام وأوجاع في البطن.[٢]
  • فقدان الوزن بصورة عالية وبطريقة مبهمة وغير مبررة الأسباب.[٥]
  • فحص سرطان القولون.[٢]
  • فحصسرطان المستقيم.[٢]

كيفية اجراء التنظير السيني

هناك خطوةٌ تسبق إجراء التنظير السيني تعرف بالتجهيز أو التحضير، وهي مرحلةٌ يحضّر فيها المريض، حيث يُحرَصُ على أن تكون الأجزاء الأخيرة من الأمعاء فارغة إلى حد ما، حتى يتسنى للطبيب رؤية جدار الأمعاء بشفافية ووضوح، ويتم مساعدة المريض على إفراغ أمعائه عن طريق عدة إجراءات وإرشادات مما يراه الطبيب لائقًا ومتلائمًا، فإمّا أن يعطى المريض الحقنة الشرجية أو أدوية مسهلة قبل إجراء التنظير السيني بيوم، وغالبًا ما يطلب من المريض عدم تناول الأطعمة الصلبة والاقتصار على شرب السوائل، وقد يطلب إزاءً لذلك أيضًا أن يتوقف المريض عن تناول بعض الأدوية أو الحد منها كأدوية الحديد، وثمّ تاتي خطوة إجراء التنظير السيني موضحّة بالخطوات كما يأتي:[٦]

  1. يتم شرح إجراء التنظير السيني للمريض قبل البدء، ويطلب من المريض التوقيع على نموذج الموافقة.
  2. يتم سؤال المريض حول تاريخه الطبيّ، وحول الأدوية التي كان يتناولها أو لا يزال يتناولها، وحول إذا ما كان لديه حساسية تجاه أي شيء.
  3. يرتدي المريض الثوب الطبي المخصّص للمستشفى، ويبدأ الممرّض بأخذ وتسجيل درجة حرارة المريض وضغط دمه ومعدّل تنفسه خلال الدقيقة.
  4. يستلقي المريض على أحد جانبيه، ويضم ركبته أو كلا ركبتيه إلى صدره، ويتم تغطية الجزء السفلي للمريض بورقة أو ما يعادلها.
  5. يقوم الطبيب بإدخال منظار مرن إلى داخل المستقيم، وعند الحاجة قد يضطر الطبيب إلى ضخ كميةٍ ضئيلةٍ من الهواء عبر المنظار السيني لتضخيم الممر المعوي، مما يتيح فرصة الحصول على رؤية أوضح.
  6. قد يأخذ الطبيب عينة من البراز أو عينة من الأنسجة لغايات إجراء خزعة.
  7. لا يشعر مجمل الناس بألمٍ شديد، إلّا أنّ الشعور بالقلق ينتاب الغالبية العظمى، وفي حين شعر المريض بألمٍ يتجاوز الشعور بالضغط والتقلّصات[١]الخفيفة، فإنّه يجب لفت انتباه الطبيب لذلك، حيث يستغرق إجراء التنظير السيني قُرابة خمس دقائق، ونادرًا ما يتطلّب الأمر أخذ مسكنات الألم والمهدئات.

تحليل نتائج التنظير السيني

تنشطر نتائج التنظير السيني إلى احتمالين فإمّا نتيجة سلبية وإما نتيجة إيجابية، اعتمادًا على القراءات التي أسفرت عنها الخزعة وإجراء التنظير السيني، ويمكن توضيح معنى كل نتيجة منهما حسبما يأتي:[٤]

  • نتائج سلبيّة: تعدّ نتيجة فحص إجراء التنظير السيني سلبية في حين أنّ المريض لا يقاسي أي نوعٍ من التشوّهات الموجودة في القولون، وأما في حين كان المريض عرضةً للإصابة بسرطان القولون المتوسّط، فإنّ الطبيب قد يوصي بإعادة إجراء فحص التنظير السيني بعد خمس سنوات، إذا لم يكن يعاني المريض من عوامل زيادة الخطر، باستثناء العمر.
  • نتائج إيجابيّة: تعدّ نتيجة فحص إجراء التنظير السيني إيجابية في حين وجد الطبيب أنّ هناك نتيجة غير طبيعية في السلائل أو الأنسجة المأخوذة عن طريق الخزعة من القولون، ويتبع ذلك ضرورةً لإجراء المزيد من الفحوصات مثل تنظير القولون حتى يتسنّى للطبيب فحص التشوّهات الموجودة وقراءتها بدقةٍ إضافية، وحتى يتسنى له أيضًا فرصة البحث عن تشوهات أخرى في كامل القولون.

المراجع[+]

  1. "Sigmoidoscopy", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-24. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "What Is Flexible Sigmoidoscopy?", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-24. Edited.
  3. "Flexible Sigmoidoscopy", www.niddk.nih.gov, Retrieved 2020-05-24. Edited.
  4. ^ أ ب "Flexible sigmoidoscopy", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-24. Edited.
  5. ^ أ ب "Sigmoidoscopy", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-24. Edited.
  6. "Sigmoidoscopy", www.health.harvard.edu, Retrieved 2020-05-24. Edited.