تنظير القولون: أسباب الإجراء وكيفيته وكيفية قراءة النتائج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
تنظير القولون: أسباب الإجراء وكيفيته وكيفية قراءة النتائج

نظرة عامة عن تنظير القولون

تنظير القولون Colonoscopy هو عبارة عن إجراء طبي يقوم به الطبيب لفحص الأمعاء الغليظة داخليًا، وذلك لمعرفة الأسباب المحتملة لبعض الحالات الصحية مثل التغيرات في عملية الإخراج، نزيف المستقيم، وآلام البطن، ويطلب الطبيب من المريض الاستلقاء على جانبه الأيسر على طاولة الفحص، ثم يتم تخديره عن طريق الوريد، وبعدها يقوم الطبيب بإدخال منظار القولون عن طريق المستقيم وصولًا إلى الطرف الآخر من الأمعاء الغليظة، ومنظار القولون هو عبارة عن أنبوب طويل يمكّن الطبيب من مشاهدة بطانة القولون بحثًا عن أي تشوهات، ويكون المنظار مرنًا مما يسمح له بالتحرك عبر انثناءات الأمعاء، وإذا لاحظ الطبيب نمو غير طبيعي في الأمعاء أثناء إجراء الفحص فقد يتطلب ذلك أخذخزعة ليتم فحصها مخبريًا، وفي أحيان كثيرة تستخدم عملية تنظير القولون للتشخيص والعلاج مثل إزالة الأورام الحميدة أو أي نمو غير طبيعي دون الحاجة لعمليات جراحية معقدة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن معلومات عن تنظير القولون.[١]

أسباب إجراء تنظير القولون

يتم إجراء تنظير القولون لأسباب عدة، ولكن في غالب الأحيان يتم إجراؤه لتشخيص سرطان القولون، ويفضل أن يتم إجراء هذا الفحص بشكل دوري للأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابةبسرطان القولون أو أنواع أخرى من السرطانات، وكذلك من لديهم مشاكل في القولون، أو تاريخ طبي بوجود الأورام الحميدة أو ما يعرف بالسلائل القولونية، وذلك لأنهم أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون، ويعتمد عدد مرات إجراء تنظير القولون على درجة خطورة الإصابة بالسرطان، أو على مدى خطورة المشاكل التي وجدت في الفحوصات السابقة، وبشكل عام ينصح الأفراد الذين يبلغون 50 عامًا فأكثر بإجراء تنظير القولون كل 10 سنوات تقريبًا لإزالة الأورام الحميدة إن وجدت، ومنع تحولها لأورام سرطانية، ويتم إجراء تنظير القولون لتشخيص ومعرفة الأسباب لبعض الحالات الصحية، ومنها ما يأتي:[٢]

  • ظهورالدّم في البراز.
  • البحث عن سبب الإسهال.
  • تقييم أعراض الألم الموجودة في منطقة البطن.
  • استكشاف سبب التغيرات غير المبررة في عادات الإخراج.
  • ظهور بعض التشوهات في صورالأشعة السينية، أو التصوير المقطعي المحوري للقولون.

كيفية الاستعداد لتنظير القولون

للقيام بتنظير القولون يجب على المريض أولًا أن يقوم بتنظيف القولون تمامًا حتى يتمكن الطبيب من رؤية أي مناطق غير طبيعية، حيث يعد أمرًا بالغ الأهمية، فإذا لم يتم تنظيف القولون تمامًا فستزداد فرصة فقدان الطبيب للتشوهات،[٣] حيث يقوم الطبيب بإخبار المريض كافة التعليمات الواجب اتباعها استعدادًا لإجراء تنظير القولون، فيجب أن يكون النظام الغذائي للمريض عبارة عن سوائل فقط لمدة 24 إلى 72 ساعة قبل القيام بالتنظير، وذلك لتحضير الأمعاء وسيتم التحدث عن كيفية الاستعداد لتنظير القولون:[٤]

  • سيحتاج المريض إلى تجنب الطعام الصلب؛ إذ يمكن للمريض تناول المرق، الشاي والقهوة، والعصائر الخالية من اللب.
  • كما ويجب التأكد من عدم شرب السوائل التي تحتوي على صبغة حمراء أو أرجوانية، لأنها قد تغير لون القولون.
  • كما ويجب على المريض إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها بما في ذلك الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة والمكملات الغذائية، وفي حال كانت هذه الأدوية تؤثر على عملية تنظير القولون فقد يطلب الطبيب من المريض التوقف عن تناولها لفترة، ويشمل ذلك بعض الأدوية مثل مضادات التخثر، و الحديد وبعض الأدوية المستخدمة لمرض السكري.
  • كما ويلزم تناول أحد الملينات أو استخدام الحقنة الشرجية في الليلة السابقة لموعد التنظير وذلك لتفريغ الأمعاء.
  • وعلى المريض الاستعانة بشخص آخر ليتمكن من العودة لمنزله وذلك بسبب التأثيرات الناتجة عن التخدير.

كيفية إجراء تنظير القولون

تنظير القولون هو إجراء يتم في العيادات الخارجية لفحص الأمعاء الغليظة والتي تضم القولون والمستقيم حيث يتم استخدام أداة تسمى منظار القولون وهي عبارة عن أداة مرنة طويلة جدًا تتضمن كاميرا ولها القدرة على إزالة الأنسجة بدون أن يشعر المريض بذلك، حيث يتم استخدام تنظير القولون بشكلٍ شائع لتقييم أعراضالجهاز الهضمي، كما ويوصي المجتمع الطبي بأنه يجب على أي شخص ليس لديه عوامل خطر لسرطان القولون والمستقيم أن يخضع لفحص تنظير القولون بدءًا من سن 50 سنة، حيث وتستغرق العملية حوالي 30 دقيقة، وإذا كانت هناك زوائد حميدة يجب إزالتها وحينها سيستغرق الإجراء وقت أطول، وفيما يأتي سيتم التحدث عن كيفية إجراء تنظير القولون:[٥]

  • سيطلب من المريض ارتداء ثوب المستشفى .
  • يمكن أن تتم العملية غالبًا بالتخدير الواعي أو يتم إعطاء المريض التخدير الأعمق والذي يشار له بالتخدير العام وذلك عن طريق الوريد حيث ينام العديد من الأشخاص والبعض الآخر يشعر بالراحة والاسترخاء إلى حد ما دون وعي على الإجراء.
  • ثم يطلب من المريض الاستلقاء على الجانب الأيسر مع رفع ركبته باتجاه الصدر.
  • ثم يتم استخدام كمية صغيرة من الهواء لتوسيع القولون وليتمكن الطبيب من رؤية جدران القولون.
  • يمكن أن يشعر المريض بتشنج خفيف أثناء العملية ويستطيع تقليل هذه التقلصات عن طريق التنفس بعمق وبطء.
  • يتم سحب منظار القولون بعناية و ببطء أثناء فحص بطانة الأمعاء.

كيفية قراءة نتائج تنظير القولون

بعد القيام بإجراء التنظير سيقوم الطبيب بمراجعة النتائج ثم سيقوم بمشاركتها مع المريض، حيث ويعد تنظير القولون سلبيًا إذا لم يرى الطبيب أي تشوهات أو اضطرابات في القولون، فحينها قد يوصي الطبيب المريض بالقيام بإعادة إجراء تنظير القولون مرة أخرى، وذلك إما في غضون 10 سنوات وذلك في حال كان المريض غير معرض بشكل كبير لخطر الإصابة بسرطان القولون ولا يملك على أي عوامل قد تسبب الإصابة بسرطان القولون سوى العمر، وإما خلال فترة خمس سنوات وذلك إذ كان المريض قد سبق وأصيب بالزوائد اللحمية خلال إجراءه لعمليات تنظير القولون السابقة، وإما كل عام واحد وذلك إذا سبق للمريض وأن شكى من براز متبقي في قولونه جراء إجراءه عملية تنظير سابقة ومنع حينها من إجراء الفحص الكامل للقولون، حيث ويتم اعتبار نتيجة تنظير القولون إيجابية إذا اكتشف الطبيب سلائل أو أي نوع من الأنسجة غير الطبيعية في القولون، حيث تعد معظم الأورام الحميدية غير سرطانية ولكن يمكن أن تعد بعض الأورام في مرحلة سابقة للإصابة بالسرطان، حيث ويتم استئصال بعض من هذه الأورام الحميدة والقيام بإرسالها إلى المختبر وذلك لتحديد ما إذا كانت هذه الأورام سرطانية أو في مرحلة سابقة للسرطان أو تصنيفها كأورام حميدية غير مسرطنة.[٦]

مخاطر تنظير القولون

تعد عملية تنظير القولون آمنة بشكل عام ولكن قد تحدث بعض المضاعفات النادرة بعد إجرائها، وعلى الرغم من كون اختبار تنظير القولون هو أفضل اختبار لفخص القولون إلا أن الأطباء وحتى المهرة منهم قد يفوتوا فحص مناطق معينة في الأمعاء الغليظة، حيث قد يصاب الشخص بالغثيان أو القيء نتيجة التخدير أو قد يكون لدى بعض المرضى مضاعفات نتيجة لأمراض القلب أو الرئة، ويمكن أن يصاب المريض بنزيف ناتج عن إزالة الأورام الحميدة، أو عن الخزعة ولكن بالعادة يكون خفيفًا حيث يمكن السيطرة عليه، إلا أن عملية تنظير القولون يمكن أن تتسبب بثقب أو فتحة في الأمعاء الغليظة حيث وتعد هذه مشكلة خطيرة تتطلب إجراء جراحة لحلها، ولكنها نادرًا ما تحدث، كما ويجب على المريض مراجعة الطبيب على الفور في حال ظهور أي من الأعراض الآتية:[٧]

  • الشعور بآلام شديدة في منطقة البطن.
  • انتفاخ البطن.
  • الإصابة بالحمى.
  • قيء.
  • نزيف غير طبيعي في المستقيم الذي قد يحدث بعد عدة أيام من إجراء التنظير.

ما يمكن توقعه بعد إجراء تنظير القولون

القولون هو عضو معقد ومهم للمحافظة على صحة الجهاز الهضمي للشخص، حيث يوجد من 2-3 كيلوجرامات من البكتيريا الجيدة في القولون وذلك لهضم الألياف والنشا غير الممتصة، كما وينتج القولون أحماض دهنية قصيرة السلسلة قد يكون بعضها مهمًا في الوقاية من حالات مثل سرطان القولون، كما ويساعد على إعادة امتصاص السائل بحيث لا يوجد سوى 100 إلى 200 ملليتر في البراز، وبعد القيام بتنظير القولون مباشرة من الممكن أن يصاب المريض بنفخ، غازات أو تشنج خفيف، كما وقد يحصل المريض على مشروب وشيء خفيف للأكل بعد حوالي ساعة من استيقاظه، كما ويمكن للمريض الرجوع إلى منزله بعد حوالي 4 ساعات من العملية، ومن المتوقع اختفاء أي انتفاخات أو آلام في البطن في غضون يومين بعد العملية، حيث وتحدث هذه الأعراض بسبب الغاز الذي يتم ضخه في القولون أثناء الإجراء. [٨]

المراجع[+]

  1. "Colonoscopy", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  2. "Colonoscopy (Test, Side Effects, Preparation, Recovery)", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  3. "COLONOSCOPY OVERVIEW", www.uptodate.com, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  4. "Colonoscopy", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  5. "Colonoscopy", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  6. "Colonoscopy", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  7. "Understanding Colonoscopy", www.asge.org, Retrieved 2020-05-28. Edited.
  8. "Colonoscopy", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 2020-05-28. Edited.