أعراض الحمل في الشهر الأول

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٥ ، ٣١ أكتوبر ٢٠٢٠
أعراض الحمل في الشهر الأول

أعراض الحمل في الشهر الأول

هل هذا هو حملك الأول؟ إن كان كذلك أو لم يكن ستجدين في هذا المقال أعراض الحمل في الشهر الأول للبكر وللمرأة التي سبق لها أن أنجبت، حيث إنّ المقال سيتناول إجابات تساؤلاتك حول علامات ثبوت الحمل، وإفرازات الحمل في الشهر الأول والكثير من الأسئلة الشائعة حول الحمل.


غياب الدورة الشهرية

هل تأخرت دورتك الشهرية هذا الشهر؟ وهل تظنين أنّ هذا يعني وجود حمل؟ لعلّ ظنك سليم وفي محلّه، إذ يعد غياب الدورة الشهرية لدى النساء التي تتميز دورتهنّ بأنَّها منتظمة، أحد العلامات المهمة التي تنبؤ بوجود الحمل، حيث إنَّ الجسم عند وجود الحمل يعمل على إفراز الهرمونات التي توقف عمليّة الإباضة وتمنع انسلاخ بطانة الرحم، وهذا يدل أيضًا على أنّ الدورة الشهرية في حال وجود الحمل توقفت ولن تعود إلّا بعد الولادة.[١]


ولكن قد تخونك التوقعات بأنَّك حامل فقط من غياب الدورة الشهرية، إذ لا تغيب الدورة الشهرية فقط بسبب وجود الحمل، بل إنّ الإجهاد والإرهاق المستمر والتغير في نمط الطعام والقيام بالرياضة المفرطة والاعتلالات الهرمونية وغيرها قد يتسببوا بغياب الدورة الشهرية أو عدم انتظامها.[١]


والخلاصة أنّ غياب الدورة الشهرية لا يعد دليلًا كافيًا على وجود الحمل، بل يجب مراجعة الطبيب لتأكيد الحمل.


تغيرات في المزاج

هل تشعرين أنّ مزاجك كثيرًا ما يبدو غير المعتاد؟ قد يدل هذا التغير في المزاج على وجود حمل، وذلك لأنّ الجسم يبدأ بإفراز هرموني البروجستيرون والإستروجين بنسبٍ مرتفعة خلال فترة الحمل، وإنَّ هذا الارتفاع في نسب مستويات الهرمونات في الدم يؤثر على المزاج بشكل ملحوظ، حيث تصبح مشاعرك أكثر عاطفيّة من المعتاد وقد تعانين من الاكتئاب والقلق والتهيُّج والنشوة.[٢]


وتبقى التغيرات في المزاج مجرد عَرَض قد يصيب أو يخيب، لذلك لا يمكن الاعتماد عليها وحدها، بل يجدر بك مراجعة الطبيب المختص لإجراء فحوصات الحمل، والتأكد بأنَّ هذه الأعراض لا تدل على مرضٍ آخر، لأنّه ومن المتعارف عليه أنّ الأمراض وبعض التغيرات الطبيعيّة قد تتشابه فيما بينها بالأعراض.


وخلاصة الذكر أنّ هذا العرض كغيره من الأعراض قد لا يدل بالضرورة على وجود الحمل، إذ تتشابه الأعراض فيما بينها، ولتأكيد الحمل يجب مراجعة الطبيب.


الانتفاخ

هل يبدو بطنك منتفخًا؟ كما يحدث مع أعراض الدورة الشهرية؟ إذا لم يكن هذا الانتفاخ مصحوبًا بالدورة الشهرية، فقد يكون بسبب وجود حمل، حيث يعد الانتفاخ أحد أعراض الحمل التي تحدث بسبب التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسم الحامل، وغالبًا ما يكون الشعور بهذا الانتفاخ[١]على غرار الشعور بالانتفاخ قبل الدورة الشهريّة.[٣]


وخلاصة القول أنّ الانتفاخ لا يؤكد وجود الحمل، بل يعد من الأعراض فقط، ولتأكيد الحمل يجب مراجعة الطبيب.


التشنجات

هل تشعرين بتقلّصات في منطقة البطن أو الرحم؟ وهل تبدو هذه التقلصات كما لو أنّ الدورة الشهرية على وشك أن تبدأ؟ يحدث هذا غالبًا مع النساء في الأشهر الأولى من الحمل، وهو إجمالًا أمرٌ لا يدعو للقلق، ولكن في حال كان شعورك بألم التشنجات والتقلصات في جانبٍ واحد من جسمك أو في حين كانت هذه التشنجات شديدة، فيجب عليك حينها الذهاب إلى الطبيب فورًا، لأنّ هذا قد يعني وجود حمل خارج الرحم أو مشاكل أخرى.[٣]


التشنجات أيضًا قد تكون علامة من علامات الحمل فيما لو كانت آلمها خفيفة إلى متوسطة، حيثُ أنَّ الشديد منها قد يعني أمرًا آخر.


نزيف الانغراس

هل وجدت بقع دموية على ملابسك الداخليّة؟ وهل أنتِ قلقة بهذا الشأن؟ قد لا يكون الأمر مدعاةً للقلق كما تظنين، حيث إنّ 20% من النساء الحوامل يعانين من نزيف خلال الأشهر الاولى للحمل، والذي قد يكون نزيفٌ محتمل، كما يحدث في نزيف الانغراس Implantation bleeding أو نزيفٍ حاد كما يحدث في الإجهاض، وأمّا نزيف الانغراس فإنه يحدث بسبب زرع البويضة المخصبة في بطانة الرحم، ويستمر النزف على شكل بقعٍ غالبًا لمدة ستة إلى اثني عشر يومًا، وهو إجمالًا نزيفٌ طبيعيّ قد يستمر لساعات أو بضع أيام.[٤]


لا يشكل نزيف الانغراس عادةً خطرًا حقيقيًّا، ويعد أحد الأعراض المهمة عند بعض النساء للحمل.


كثرة التبول

هل أصبحتِ تتبولين بشكل أكثر من السابق؟ ربما يعدّ هذا أحد أعراض الحمل المبكر المزعجة لدى العديد من السيدات، وذلك بسبب إجبارهنّ على كثرة الذهاب إلى الحمّام، أو حدوث تسريبٍ للبول حتى قبل وصول الحمّام، ويحدث ذلك نتيجةَ لزيادة ضخ الدم في الجسم أثناء فترة الحمل، مما يعني زيادة فلترة الدم من قبل الكلى، وبالتالي زيادة حجم البول والسوائل في المثانة، ومن جهةٍ أخرى فإنّ التغيّرات الهرمونية تقوم بدورٍ هام بالتأثير على صحّة وكفاءة المثانة.[٢]


يندرج عرض كثرة التبول تحت الأعراض المزعجة للحمل لدى بعض النساء.


ألم الثدي

هل تشعرين بوخزٍ في كلا الثديين أو واحدٍ منهما؟ يعد ألم الثديين أحد الأعراض المرافقة للحمل في بداياته خلال الفترة ما بين الأسبوع الرابع إلى الأسبوع السادس، وتشهد هذه التغيرات ألم في الثديين وانتفاخ وتورم وتغير في حجم الحلمة التي قد تستمر للشهر الحادي عشر، استجابةً للتغيرات الهرمونية التي تطرأ على المرأة الحامل، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذهِ الآلام والتغيّرات من المحتمل أن تختفي بعد أن يعتاد الجسم على مستوى الهرمونات الجديد، ويلاحظ في بعض الحالات الخاصّة ظهور بثورٍ صغيرة حول الحلمة للنساء اللواتي سبق لهنّ الإصابة بحب الشباب.[٢]


وخلاصة القول أن ألم الثديين أحد الأعراض الطبيعيّة التي تترافق مع الحمل، وهي قابلة للاختفاء بعد فترة زمنية.


الإعياء والغثيان

هل تشعرين خلال فترة الصباح بالغثيان؟ وبدأ الإعياء رفيقًا لصحتك الجسديّة؟ لا بأس وذلك لأنّ معظم النساء الحوامل يشعرنّ بالإعياء والغثيان خلال فترة الصباح كثيرًا، ويعتبر ذلك أحد أعراض الحمل المبكرة وخاصةً في الأسابيع الأولى من الحمل ويكون ذلك ما بين الأسبوع الرابع والأسبوع السادس عمومًا، وقد يحدث الشعور بالغثيان في أيِّ وقتٍ خلال النهار أو حتى في المساء، وقد يرافق الشعور بالغثيان قيءٌ مستمر ومزمن، وفي هذه الحالة فأنتِ بحاجة لمراجعة الطبيب لأخذ التدابير اللازمة، حيث إنّ فرط القيء مع الشعور بالغثيان يعد من الحالات الخطرة.[٥]


في مراحل الحمل الأولى تبدأ رحلة وهن على وهن، إذ يصبح الإعياء رفيقًا للمرأة الحامل وخاصةً في الفترة الأولى من الحمل، ويعد هذا الأمر طبيعيًا ولكن في حالات التعب الشديدة، فإنّ الاستشارة الطبيّة مطلوبة فورًا.[٥]


وخلاصة القول أنّ الإعياء والغثيان خلال فترة الحمل أمران طبيعيان، ولكن في حالة الشعور المفرط بهما ينبغي زيارة الطبيب.


الإمساك

هل تشعرين بالإمساك بشكلٍ متكرر؟ وتتسائلين إذا كان لذلك علاقة بالحمل؟ من المحتمل ان يكون الإمساك أحد أعراض الحمل، وذلك نظرًا للتغيّرات الهرمونية الجديدة التي تحدث بسبب الحمل، حيث إنَّ أحد تأثيرات هذه التغيرات الهرمونية العمل على تبطيء نشاط الجهاز الهضميّ، ونتيجة لذلك يحدث الانسداد والإمساك.[٢]


وخلاصة القول أن الإمساك أحد الأعراض الطبيعية مع الحمل، نتيجة للتغيرات الهرمونية.


النفور من الطعام

هل بدأت شهيّتك نحو الأطعمة تتغير؟ وهل باتت روائح الأطعمة الزكيّة تعكر صفو مزاجك؟ لعلّ النفور من الطعام هو أحد الأعراض الشائعة جدًا التي يعرف بها أن المرأة حامل، حيث إنّ حساسية الشم اتجاه الروائح تزداد كثيرًا خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل كما جاء في بعض الدراسات العلميّة، ويعد هذا أمرًا هامًا وذلك لمدى تأثير حساسية الروائح على الشعور بالغثيان والقيء.[٢]


أسئلة شائعة

هل هي تجربتك الأولى في الحمل؟ وهل يدور في ذهنك مجموعة من الأسئلة؟ إنّ ما يدور في ذهنك من أفكار وتساؤلات هو أمرٌ شائع لدى النساء الحوامل، بغرض زيادة المعرفة والتثقيف حول شعورهنّ الجديد، ورغبة منهنّ في كسب الاطمئنان الأكثر، وفيما يأتي إجابة وافية من المصادر الطبيّة الموثوقة لأكثر الأسئلة شيوعًا حول الحمل.


هل يمكن أن لا تظهر أعراض الحمل في الشهر الأول؟

هل يجب أن تظهر أعراض الحمل في الشهر الأول عند جميع النساء بنفس الشدّة والقدر؟ إنّ فهم أنّ الأعراض نفسها قد تتفاوت نسب ظهورها وشدتها عند المرأة نفسها، يقود إلى فهم أنّ الأعراض تتفاوت من امرأة لأخرى كذلك بشدّة مختلفة، حتى أنّ بعض الأعراض لا تظهر عند بعض النساء، ويعد هذا الأمر طبيعيًا ومحتمل الحدوث، وبينما تعتبر بعض النساء عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الأول هو أمرٌ مريح يعتبر البعض الآخر أنّ هذا أمر يستدعي القلق لأنّ الأمر بالنسبة لهنّ قد ينتهي بالإجهاض.[٦]


ولكنّ الأمر لا يستدعي القلق إلى هذا الحد إذ أنّ هذا الحمل يعرف بالحمل الخفيّ وهو يصيب امرأة من أصل 475 امرأة حول العالم، لا يدركن أنهنّ حوامل قبل الشهر الخامس.[٦]


وخلاصة القول أنّ غياب أعراض الحمل خلال الشهر الأول أمر ممكن، على الرغم من كونه غير شائعٍ.


ما هي مشاكل الحمل في الشهر الأول؟

هل يخلو الأمر من المتاعب؟ على الأرجح أنه لا يخلو، تواجه النساء الحوامل مجموعة من المخاوف في بداية حملهنّ من حيث قلقهن من ثبوت الحمل أولًا، حيث تفقد العديد من النساء الحوامل أطفالهنّ في الأشهر الأخرى عن طريق حدوث إجهاض للطفل الذي يعاني من خلل في الكروموسومات بطريقة طبيعيّة، أيّ أنّ بعض حالات الحمل التي يكون بها خلل في الكروموسومات لا تستطيع أن تنمو بشكلٍ طبيعيّ في أرحام الأمهات.[٧]


وكما أنّ الحمل خارج الرحم، يشكّل واحدًا من أبرز المخاوف لدى النساء الحوامل وخاصةً في الفترة الأولى للحمل، حيث إنّ الحمل خارج الرحم أي أن تزرع البويضة المخصبة نفسها في قناة فالوب ينتج عنه نزيف شديد وألم كبير في البطن.[٧]


لا يخلو الحمل من المتاعب والمشكلات التي قد تواجه المرأة سواءً كان ذلك في الشهر الأول أو باقي أشهر الحمل.


هل تختلف الأعراض من حمل لآخر ومن امرأة لأخرى؟

ما الذي يجعل الأعراض تختلف من حمل لآخر؟ تختلف أعراض الحمل من حملٍ لآخر عند نفس المرأة وكما تختلف أعراض الحمل من امرأة لأخرى، وذلك تحقيقًا للمفهوم البديهيّ أنَّ طبائع أجسام البشر مختلفة وفيها تنوّعٌ كبير، ويعدّ هذا الاختلاف من امرأة لأخرى ومن حملٍ لآخر أيضًا أمرٌ طبيعيٌّ جدًا، حتى أنّ تشابه أعراض الحمل مع أعراض ما قبل الدورة الشهرية عند النساء يجعلهنّ لا يدركنَ حقيقة حملهن من الأساس.[٨]

فيديو عن أعراض الحمل في الأسبوع الأول

يُنصح بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث به أخصائي النسائية والتوليد والعقم الدكتور أسامة خالد عن أعراض الحمل:[٩]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Pregnancy: Am I Pregnant?", clevelandclinic, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Early Pregnancy Symptoms", healthline, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  3. ^ أ ب "Getting pregnant", mayoclinic, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  4. "Bleeding During Pregnancy", webmd, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  5. ^ أ ب "Signs and symptoms of pregnancy", nhs, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  6. ^ أ ب "Pregnant With No Pregnancy Symptoms?", verywellfamily, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  7. ^ أ ب "Pregnancy: The first month", aboutkidshealth, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  8. "Early Pregnancy Symptoms", webmd, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  9. Dr.Osama Khalid, "www.youtube.com", Retrieved in 11-09-2018, Edited