أعراض الحمل بولد من الشهر الأول

أعراض الحمل بولد من الشهر الأول
أعراض الحمل بولد من الشهر الأول

أعراض الحمل بولد من الشهر الأول، إليك هذه الخرافات!

يحدث الحمل عندما يُخصب الحيوان المنوي البويضة بعد خروجها من المبيض أثناء الإباضة، وبعد ذلك تنتقل هذه البويضة الملقحة إلى الرحم ليحدث الانغراس مؤديًا لحدوث الحمل، وتستمر هذه العملية قرابة 40 أسبوعًا حتى تمام الولادة، ويترافق الحمل بالكثير من الأعراض التي تبدأ من الشهر الأول، والتي لا تتغير في حال كان الجنين ولد أو أنثى، فمعرفة جنس الجنين من خلال الأعراض في الشهر الأول أو غيره من الأشهر مجرد خرافة. [١]


خرافات أعراض الحمل بولد

هل جميع الأمور المتعلقة بالحمل بولد هي مجرد خرافات؟ هناك الكثير من الخرافات وحكايات العجائز حول توقع جنس الجنين من الأعراض، وإنّ معظم هذه الأعراض تفتقر للأدلة العملية والبراهين اللازمة لتصديقها وبالرغم من ذلك فهي شائعة في المجتمع، وأشيع هذه الخرافات:[٢]

  • معدّل ضربات قلب الطفل أقل من 140 في الدقيقة.
  • تركّز الحمل في مقدمة الرحم.
  • الحمل المنخفض بالنسبة للرحم.
  • إشراق الأم أثناء الحمل.
  • عدم المعانة من غثيان الصباح في الثلث الأول من الحمل.
  • حجم الثدي الأيمن أكبر من الأيسر.
  • النظر في المرآة لأكثر من دقيقة ثم حدوث تمددٍ في حلمة الثدي.
  • شهوة الأطعمة المالحة أو البروتين، مثل الجبن واللحوم.
  • حدوث البرودة في القدمين بشكل أسرع ممّا كانت عليه قبل الحمل.
  • تعليق خاتم الزواج بخيط فوق المعدة فيتحرك عندها على شكل دوائر.
  • تحول البشرة لجافةٍ أثناء الحمل.
  • جمع عمر المرأة عند حدوث الحمل مع الشهر الذي حدث فيه الحمل، وفي حال كان الرقم زوجي فالجنين ولد.
  • تحول الشعر ليصبح أكثر لمعانًا وامتلاء الجسم أثناء الحمل.
  • نمو شعر الساقين بشكلٍ أسرع خلال الحمل.
  • زيادة الأهبة للتعرض للصداع.
  • مواجه الوسادة للشمال عند النوم.
  • مد ظهر اليد عند الطلب من المرأة مد يدها.
  • الاستلقاء على الجانب الأيسر خلال النوم.
  • البول الأصفر الفاتح.
  • تناول فص من الثوم وظهور الرائحة من المسامات الجلدية.
  • كون الكلمة الأولى للطفل السابق دادا.
  • مشاهدة الجبهة المائلة والفك السفلي المربع في صورة الأمواج فوق الصوتية، وهو ما يدعى نظرية الجمجمة.


وبذلك نجد أنه يوجد الكثير من الخرافات التي تقترح جنس الطفل بدون أي أساس علمي


أعراض الحمل في الشهر الأول

بالرغم من أنّ الأمر قد يبدو غريبًا، إلا أنّ الأسبوع الأول من الحمل يعتمد على تاريخ آخر دورة شهرية للمرأة، حيث يُعد آخر تاريخ للدورة هو بداية الحمل مع أن الحمل لم يحدث بعد في هذه الفترة، ويتمّ هذا من أجل حساب تاريخ الولادة المتوقع بشكلٍ أكثر سهولة، وبهذا فإنّ الأسابيع القليلة الأولى قد لا تظهر فيها أعراض لعدم حدوث الحمل فيها فعليًا، وتتضمن أهمّ هذه الأعراض:[٣]


تقلصات خفيفة
الأسابيع 1-4
عدم حدوث النزف
الأسبوع 4
التعب العام
الأسابيع 4-5
الغثيان
الأسابيع 4-6
وخز وألم الثديين
الأسابيع 4-6
التبول المتكرر
الأسابيع 4-6
الانتفاخ
الأسابيع 4-6
دوار الحركة
الأسابيع 5-6
تقلب المزاج
الأسبوع 6
تغير درجة الحرارة
الأسبوع 6


لا تحدث الأعراض في بداية الحمل لأن الحمل يبدأ عمليا في الأسبوع الثاني لأسباب تتعلق بسهولة حساب تاريخ الولادة، وتكون التقلصات الخفيفة وتأخر الدورة أهم أعراض الحمل في الشهر الأول.


هل بالإمكان معرفة جنس المولود من الشهر الأول؟

إنّ جنس المولود يتحدد عند الإلقاح ولكن لا يتمّ تمييزه بالاختبارات العادية إلا عندما تبدأ أعضاؤه التناسلية واضحة الظهور في الأسبوع 11 تقريبًا، حيث إنّ شكل الطفل في الشهر الأول يكون كالآتي:[٤]

  • في الأسابيع 1-2: لا يوجد جنين عمليًا حيث بسبب صعوبة تحديد وقت حدوث الحمل تمامًا يقوم الأطباء بحساب موعد الولادة المتوقع اعتبارًا من بداية آخر دورة شهرية للمرأة.
  • الأسبوع الثالث: يحدث في هذا الأسبوع تلقيح البويضة بواسطة الحيوان المنوي، ويبدأ الجنين بالنمو بدًأ من هذه المرحلة، ويكون صغيرًا يحجم الدبوس، حيث إنّه يكون مجرد مجموعة من الخلايا تتكاثر وتنمو بسرعة لتصبح جنين في النهاية.
  • الأسبوع الرابع: تصل البويضة الملقحة التي تتكون من بضعة مئات من الخلايا للرحم في هذه المرحلة وتبدأ بالحفر في بطانة الرحم من أجل التعشيش، وفي نهاية الشهر الأول يكون طول الطفل حوالي 0.6 سم أي أصغر من حبة الأرز.


لا يمكن معرفة جنس الجنين في الشهر الأول حيث إن طوله لا يتعدى 0.6 سم وأعضاؤه التناسلية لم تنمو بعد.


متى أتمكن من معرفة جنس الجنين؟ وكيف؟

يوجد العديد من الاختبارات التي يستخدمها الطبيب في المراحل المختلفة من الحمل لتحديد جنس الجنين، وعلى الرغم من أنّ كل هذه الاختبارات موثوقة إلا أنّها ليست مناسبة للجميع بسبّب كون بعضها يحمل مخاطر عالية، ففي ببعض الاختبارات معرفة جنس الجنين فائدةٌ ثانوية لأنّ الاختبار يبحث عن معلومات أخرى،[٥] وأهمّ هذه الاختبارات: [٦]


  • الاختبارات الدموية: يمكن لهذا الاختبار الذي يُجرى عادة للكشف عن وجود متلازمة داون وبعض الاضطربات الوراثية، كما يمكن استخدامه للبحث عن أجزاء من الكروموسوم الجنسي الذكري للجنين في دم الأم، ويتمّ إجراء هذا الاختبار بدًأ من الأسبوع العاشر للحمل، والنتائج تستغرق من أسبوع لأسبوعين للظهور.
  • الأمواج فوق الصوتية: يمكن للطبيب أن يكشف جنس الجنين بهذا الاختبار بدأ من الأسبوع 18-22، حيث إنّ القضيب يبدأ في التشكل بدأ من الأسبوع السادس إلا أنّه يبقى غير واضحٍ على الأمواج فوق الصوتية حتى الأسبوع 14، ويصبح واضح بشكل جلي في الأسبوع 18، مع احتمال عدم نجاح تحديد الجنس بهذا الاختبار من أول مرة بسبّب الوضعية الغير مناسبة للطفل أثناء التصوير.
  • أخذ عينة من الزغابات المشيمية أو السائل الأمنيوسي: حيث يُجرى هذا الاختبار للتحقق من إذا كان الطفل يعاني من اضطراب وراثي أو شذوذ في الكروموسومات، حيث يتمّ إجراء خزعة من الزغابات المشيمية في الأسبوع 10-13 و يتمّ أخذ عينة من السلى في الأسبوع16-20، وتستغرق النتائج أسبوعين للظهور.
  • الإخصاب في المخبر IVF: قد يتمّ إجراء بعض الاختبارات للتحري عن وجود اضطرابات وراثية في الأجنة المزروعة إلا أنّه من الصعب تحديد الجنس في حال زرع أجنة من كلا الجنسين في الرحم.


يمكن لعدد من الاختبارات تحديد جنس الجين وأهمّ هذه الاختبارات هو الأمواج فوق الصوتية.

المراجع[+]

  1. "What Do You Want to Know About Pregnancy?", healthline, 2020-11-05. Edited.
  2. "23 signs you're having a boy", babycentre.co, 2020-11-05. Edited.
  3. "Early Pregnancy Symptoms", healthline, 2020-11-05. Edited.
  4. "Your Pregnancy Week by Week: Weeks 1-4", webmd, 2020-11-05. Edited.
  5. "How Soon Can You Find Out the Sex of Your Baby?", healthline, 2020-11-05. Edited.
  6. "When and how can I find out my baby's sex?", babycenter, 2020-11-05. Edited.

471 مشاهدة