الأسنان: موقعها، أجزاؤها، وظائفها، أمراضها، هل يمكن البقاء بدونها؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٤ ، ١١ أغسطس ٢٠٢٠
الأسنان: موقعها، أجزاؤها، وظائفها، أمراضها، هل يمكن البقاء بدونها؟

الأسنان

 هي عبارة عن الهياكل الصلبة والمقاومة التي تقع على الفكين، وتُستخدم الأسنان لطحن الطعام ومضغه، ويتكون السن من تاج وجذر واحد أو أكثر، والتاج هو الجزء الظاهر فوق اللثة، والجذر هو الجزء غير المرئي الذي يدعم ويثبت السن في الفك، ويرتبط الجذر بالعظم الحامل للأسنان للفكين بواسطة الرباط الليفي، ويتم احتضان عنق الجذر من أنسجة اللثة اللحمية وهي منطقة متخصصة من الأنسجة الضامة مغطاة بغشاء مخاطي يبطن تجويف الفم، ويختلف شكل التاج والجذر بين الأسنان، ولدى البشر مجموعتان متتاليتان من الأسنان خلال الحياة؛ المجموعة الأولى من الأسنان تسمى الأسنان الأولية أو اللبنية، والمجموعة الثانية تسمى الأسنان الدائمة، ولدى البشر 20 سنًا أولي و32 سنًا دائمًين، وتبدأ الأسنان الأولية بالظهور بعد حوالي ستة أشهر من الولادة، وتكتمل الأسنان الأولية في عمر سنتان ونصف؛ ويبدأ التساقط في عمر خمسة سنوات وينتهي في سن 13 عامًا، والتخلص من الأسنان الأولية بواسطة امتصاص جذورها مع دفع الأسنان الدائمة نحو تجويف الفم أثناء نموها.[١]

موقع الأسنان

 تقع الأسنان داخل تجويف الفم حيث تتقسم إلى أربعة أقسام، مع حدوث انقسام بين الفكين العلوي والسفلي أفقياً وخط الوسط بشكل عمودي، مما يترك ما يصل إلى ثمانية أسنان بالغة في كل ربع، ويفصل الأزواج المتعارضة داخل نفس السنخ العظام وكذلك نظائرهم في الفك المعارض، ويحتوي كل ربع على قاطع وسطي والذي يقع في مقدمة تجويف الفم من جهة الوسط، وقاطع جانبي، ويقع قي مقدمة التجويف الفم من الجهة الطرفية، والكلاب أو تسمى الأنياب توجد  على طرفي تجويف الفم، والضبابين في الجزء قبل الأخير، واثنين أو ثلاثة من الأضراس حيث تقع في الجزء الخلفي الطرفي من تجويف الفم.[٢]

أجزاء الأسنان

جميع الأسنان في الإنسان لها نفس الهيكل العام، وتتكون من ثلاث طبقات، حيث يتم تغطية الطبقة الخارجية للأسنان من المينا، وهي مادة غير عضوية تمامًا وهي من الأنسجة المعقدة في الجسم، حيث تغطي جزءًا من تاج السن أو كله، وتتكون الطبقة الوسطى من الأسنان من العاج، وهي أقل صلابة من المينا ويشبه تركيب العظام، ويشكل العاج الجزء الأكبر أو اللب لكل سن ويمتد تقريبًا على طول السن، حيث يتم تغطية العاج بالمينا على جزء التاج وبواسطة الملاط على الجذور، ويعد الجذر والعنق والتاج التركيب الأساس للأسنان حيث يتكون كل منها مما يأتي: [٣]

الجذر

الجذر هو عبارة عن جزء من السن يمتد من الجزء السفلي للسن إلى عظام الفكين، وحيث يعمل الجذر على توفير الثبات والقوة للسن في موقعه، ويشكل ما يقرب من ثلثي حجم السن، ويتكون الجذر من عدة أجزاء مقسمة كما يأتي:[٤] 

  • قناة الجذر: هي الممر الذي يحتوي على اللب الملاط، وهي مادة تشبه العظام وتغطي جذر السن، وهي مرتبطة برباط اللثة.
  • الرباط اللثوي: يتكون الرباط اللثوي من الأنسجة الضامة وألياف الكولاجين، ويحتوي على كل من الأعصاب والأوعية الدموية إلى جانب الملاط، فإن الرباط اللثوي يربط الأسنان بالسنخ أو ما تسمى بنسيج الأسنان.
  • الأعصاب والأوعية الدموية: تقوم الأوعية الدموية بتزويد الرباط  الموجود حولاللثة بالعناصر الغذائية، بينما تساعد الأعصاب على التحكم في كمية القوة المستخدمة عند المضغ.
  • عظام الفك: وتسمى أيضًا بالعظام السنخية، وهو العظم الذي يحتوي على أسناخ الأسنان ويحيط بجذور الأسنان، ويحمل الأسنان في مكانها. 

عنق السن

يسمى أيضا بالرقبة، ويقع عنق السن بين التاج والجذر، وهي تشكل الخط الذي يلتقي فيه الملاط الذي يغطي الجذر بالمينا، ويتكون عنق السن من ثلاثة أجزاء أساسية:[٥]

  •  اللثة: هي الأنسجة الضامة الوردية أو اللحمية التي ترتبط برقبة السن والملاط.
  • اللب: هو الجزء الأعمق من السن، وهي تتشكل من الأوعية الدموية الدقيقة والأنسجة العصبية.
  • تجويف اللب: ويسمى أحيانًا غرفة اللب، وهو المساحة داخل التاج الذي يحتوي على اللب.  

التاج

تاج السن هو عبارة عن الجزء الخارجي الظاهر من السن، ويتكون من ثلاثة أجزاء أساسية وهي كما يأتي:[٦]

  • التاج التشريحي: هو عبارة عن الجزء العلوي من السن، وعادة ما يكون الجزء الوحيد من السن الذي يمكنك رؤيته.
  • المينا: هي عبارة عن الطبقة الخارجية للسن، وتعد من الأنسجة المعقدة في الجسم، ويساعد التاج على حماية الأسنان من البكتيريا، كما إنه يوفر القوة حتى تتمكن الأسنان من تحمل الضغط خلال المضغ.
  • العاج: هو عبارة عن طبقة من الأنسجة الغنية بالمعادن وتقع أسفل المينا، وتمتد من التاج إلى الأسفل من خلال العنق والجذر، ويحمي العاج الأسنان من درجة الحرارة والبرودة.

وظائف الأسنان

الأسنان هي عبارة عن واحدة من أقوى الأجزاء في الجسم، وهي تتشكل من البروتينات مثل الكولاجين والمعادن مثل الكالسيوم، وتعمل الأسنان في عملية المضغ وتساعد أيضًا على التحدث بشكل واضح، حيث لدى معظم البالغين 32 سنًا وتسمى بالأسنان الدائمة وهي عبارة عن 8 قواطع و4أنياب و8ضاحكات و12 ضرسا بما في ذللك أسنان العقل، وعند الأطفال 20 سنًا وتسمى الأسنان الأولية، أو المؤقتة، أو أسنان الحليب، وهي 8 قواطع و 4 أنياب و8أضراس، ولكل نوع من هذه الأسنان وظيفة مناسبة حسب قوته وموقعه في تجويف الفم وهي كما يأتي:[٧]

القواطع

القواطع وهي الأسنان الأمامية، والتي تعد انعكاس مباشر لدورها في قطع الطعام إلى قطع أصغر دون أداء أي وظيفة في عملية الطحن، حيث هناك ثمانية قواطع تقع نصفها في الفك العلوي والنصف الآخر في الفك السفلي من تجويف الفم، حيث في كل فك يكون اثنان من القواطع مركزيان والاثنان الأخريين طرفيان بجانب الأنياب، حيث تعطي القواطع مظهر جمالي للإنسان والابتسامة الجميلة.[٨]

الأنياب

يُعرف الناب بأنه حجر الزاوية لقوس الأسنان في الفكين العلوي والسفلي من تجويف الفم، والذي يعد إلى جانب الضرس الأول، وتعد الأنياب من أهم الأسنان وذلك بسبب موقعها ودور الأنياب في ديناميكيات الفك والتوجيه، حيث يتم تصنيف دور الأنياب في المساعدة على التحكم في كيفية انزلاق الأسنان على بعضها البعض، وأيضًا غالبًا ما يكون للأنياب جذر طويل حيث يتم تثبيته بقوة في عظام الفكين.[٩]  

الضواحك

الضواحك عددها ثمانية حيث هناك أربعة من الضواحك في تجويف الفم في الفك العلوي، والأخرى في الفك السفلي، حيث تقع إلى جانب الأنياب والقواطع من الأمام والأضراس من الخلف، وتعد الضواحك أكبر من الأنياب والقواطع، حيث لديهم سطح مستوٍ مع حواف حادة لعملية سحق وطحن الطعام إلى قطع أصغر لتسهيل عملية البلع.[١٠] 

الأضراس

الأضراس عددها 12 ضرسًا حيث يقع 6 منها في تجويف الفم في الفك العلوي والأخرى في الفك السفلي، وتعد من أكبر وأقوى أنواع الأسنان، وتساعد المساحة السطحية الكبيرة للأضراس على عملية طحن الطعام وقت الأكل، وتعد بداية عملية هضم الطعام في الجهاز الهضمي، وعندما يدفع اللسان الطعام إلى الجزء الخلفي من تجويف الفم لتقوم الأضراس بتقسيم الطعام إلى قطع صغيرة بما يكفي لعملية البلع، لتكتمل عملية هضم الطعام في الجهاز الهضمي.[١١]

أمراض الأسنان

هي عبارة عن مجموعة من المشاكل المختلفة التي يمكن أن تؤثر على الأسنان، وتختلف أسباب هذه المشاكل حسب المشكلة الموجودة، وغالبًا ما في يكون السبب هو عدم العناية بنظافة الأسنان بشكل عام، وفي بعض الحالات الأخرى يمكن أن تكون قد ولدت مع هذه المشكلة، ويمكن أن يكون السبب حادثًا مثل الصدمات التي تؤثر على منطقة الفم خاصة، وقد تختلف هذه الأعراض حسب المشكلة، وتعد الأعراض الأكثر شيوعًا في مشاكل الأسنان؛ اللون، أو الشكل غير الطبيعي للأسنان، وألم أسنان، والأسنان البالية، ويعد الشيء الرئيس الذي يمكن للناس القيام به للوقاية من مشاكل الأسنان هو العناية الجيدة بنظافة الأسنان، ومن المشاكل التي تؤثر على الأسنان ما يأتي: [١٢]

للحصول على مزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: ما هو جير الأسنان.

ألم الأسنان

يمكن أن يساعد كل مما يأتي في التخفيف من الألم؛ كشطف الفم بالماء الدافئ، واستخدام خيط لإزالة الطعام الذي يتبقى بين الأسنان، وتناول مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية، وإذا لاحظ المريض تورمًا أو صديدًا حول السن أو إذا كنت تعاني من الحمى فقد يكون ذلك علامة على وجود خراج، أو مشكلة أكثر خطورة، حيث يتوجب على المريض مراجعة طبيب الأسنان في أقرب وقت ممكن، وقد يحتاج إلى المضادات الحيوية بالإضافة إلى العلاجات الأخرى.[١٣] 

الأسنان الملطخة

غسيل الأسنان بالفرشاة هي الطريقة الصحيحة  التي ستزيل الكثير من بقع الأطعمة والأدوية والتبغ والصدمات، والتي يمكن أن تغير لون الأسنان، حيث يمكن تبييضها عن طريق ثلاثة خيارات وهي استخدام عامل تبييض وضوء خاص، أو يمكن تبييضها في المنزل باستخدام صينية بلاستيكية وهلام من طبيب الأسنان أو متجر، وأبسط خيار هي التبييض بمعجون حيث يزيل البقع السطحية فقط.[١٤]    

التجاويف

هي عبارة عن الفتحات الصغيرة في الأسنان، حيث تتشكل عن طريق تراكم بكتيريا لزجة تسمى البلاك على الأسنان، والتي تدمر ببطء القشرة الخارجية الصلبة للأسنان التي تسمى المينا، وقد يعاني البالغون أيضًا من مشاكل في تسوس الأسنان عند اللثة وحول حواف الحشوات السابقة، ولمنع ذلك يجب غسل الأسنان مرتين يوميًا على الأقل باستخدام معجون الأسنان بالفلورايد، والتقليل من الوجبات الخفيفة، و استخدام خيط الأسنان يوميًا، وشطفها بغسول الفم بالفلورايد.[١٥]

الأسنان المتكسرة

يعد النوع الأول من إصابات الأسنان، ويمكن حادث أن يسبب رقاقة، وقد يوصي طبيب الأسنان بتاج إذا كانت الرقاقة كبيرة أو ملتصقة بمادة راتينج القوية، وإذا كان اللب في خطر فقد تحتاج إلى قناة الجذر يتبعها قشرة أو تاج.[١٦] 

الأسنان المتأثرة

الأسنان البالغة التي لا تدخل بشكل صحيح، ويحدث هذا عادة عندما يتعلق السن على الأسنان الأخرى أو العظام أو الأنسجة الرخوة، وإذا لم يسبب الإزعاج فقد يوصي طبيب الأسنان بتركها بمفردها، ولكن إذا كانت مؤلة أو قد تسبب مشاكل في وقت لاحق، يمكن لجراح الفم إزالته.[١٧]

الأسنان المتشققة

يوصي معظم أطباء الأسنان بتاج للأسنان المتشققة لمنع التشقق من التفاقم، وإذا كان السن حساس للحرارة والبرودة تكون المشكلة أكثر تعقيدًا، فيطلب الطبيب من المريض المضغ على الجانب الآخر، وإذا كان الكسر فوق خط اللثة فقد تحتاج إلى قناة جذر وتاج، لكن الشق الأعمق يعني أنه يجب خلع السن، ويمكن أن تزيد الحشوات من فرصة حدوث الصدع.[١٨] 

الحساسية للبرودة

عند تناول الأطعمة الباردة مثل الأيس كريم وغيرها، ويكمن السبب أن تكون تجاويف أو مينا أو حشوات الأسنان بالية أو أمراض اللثة أو الأسنان المكسورة أو الجذور المكشوفة، وبمجرد أن يكتشف طبيب الأسنان المشكلة، فقد تحتاج إلى حشو أو قناة جذرية أو علاج لثة لاستبدال الأنسجة المفقودة في الجذر، أو قد تحتاج فقط إلى معجون أسنان أو شريط مزيل للتحسس أو جل فلوريد.[١٩]  

فرط الأسنان

من النادر جدًا أن يكون لدى بعض الأشخاص أسنان إضافية، وقد يعاني الأشخاص المصابون به أيضًا من حالة أخرى مثل الحنك المشقوق أو متلازمة جاردنر، والعلاج هو إزالة الأسنان الزائدة واستخدام تقويم الأسنان لتصحيح مسار الأسنان.[٢٠] 

الأسنان المعوجة

يمكن علاجها باستخدام تقويم الأسنان، حيث لا يعد تقويم الأسنان الملتوية وتصحيح مسارها لمجرد ابتسامة أجمل، ويمكن أن يكون جزءًا رئيسًا من تحسين صحة الأسنان بشكل عام، وتخفيف الأعراض مثل آلام الفك، وقد يستخدم أطباء تقويم الأسنان أقواسًا معدنية أو صواني في تثبيت وتصحيح مسار الأسنان.[٢١]

الفجوات بين الأسنان

قد لا تعد الفجوة بين الأسنان الأمامية مشكلة على الإطلاق، حيث هناك بعض الأشخاص المشهورون الذين يهتمون بالمظهر يفضلون بقائها، وإذا كنت ترغب في تصحيحه فإن خياراتك تشملتقويم الأسنان لتقريب الأسنان من بعضها البعض وحلول التجميل مثل القشور.[٢٢] 

التهاب اللثة

التهاب اللثة ينتج بسبب تراكم اللويحات وهي بكتيريا لزجة تحت خط اللثة، وإذا تُرك دون علاج  فقد يتسبب في مرحلة ما في فقدان العظام ، وقد تتغير الأسنان أو تصبح فضفاضة، وهذا يمكن أن يجعل من الصعب مضغه وحتى التحدث، ولتجنب أمراض اللثة يجب غسل الأسنان بالفرشاة وغسلها بغسول مطهر للفم يوميًا، ومراجعة طبيب الأسنان للتنظيف الدوري. [٢٣] 

طحن الأسنان

طحن الأسنان يسمى صرير الأسنان، و يعد الإجهاد هو أحد الأسباب، ويمكن أن تكون الأسنان المنحرفة أو مشاكل النوم هي السبب في البالغين، أو بسبب الحساسية عند الأطفال، ويمكن أن يمنح صرير الأسنان الصداع، وألم الفك، والأسنان المتشققة أو الفضفاضة، وإذا كان المريض يقوم بالكز على الأسنان في الليل، فيجب أن يطلب من طبيب الأسنان واقي الفم المناسب، وإذا كانت المشكلة أثناء النهار قد يلجأ المريض للتأمل أو ممارسة الرياضة أو طرق أخرى للحد من التوتر. [٢٤] 

مشاكل أسنان الحكمة

يمكن أن تتسبب مشاكل أسنان الحكمة في تسوس الأسنان وتلف الأسنان المجاورة وأمراض اللثة، وعادة ما تأتي أسنان الحكمة بين سن 17 و 25 عامًا، وإذا أصبحت مشكلة  فقد تحتاج إلى إزالتها.[٢٥]

صعوبة مرور الخيط بين الأسنان

يجب أن يكون هناك دائمًا مساحة للخيط بين الأسنان، وإذا لم يكن هناك مساحة  فقد تحتاج إلى التبديل إلى خيط أرق أو مشمع، ثم يتم استخدامه كل يوم، والتنظيف بالخيط أمر لا بد منه لصحة الأسنان الجيدة. [٢٦] 

الأسنان الشدقية

يمكن أن يؤدي ربط غطاء معدني مزخرف بالأسنان بغراء غير مخصص للاستخدام في الفم إلى الإضرار، حيث تكون مصنوعة من معدن أقل تكلفة من الذهب أو الفضة، ويمكن أن يهيج الفم، لذا يجب دائمًا إزالتها قبل الأكل وتنظيف الأسنان.[٢٧]

للحصول على مزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: مشاكل الأسنان الأكثر انتشاراً.

هل يمكن البقاء بدون الأسنان

عادًة ما تكون عملية خلع الأسنان آمنة جداً، إلا أن إجرائها يمكن أن يسمح للبكتيريا الضارة بالمرور في مجرى الدم، كما إن أنسجة اللثة  تبقى معرضة لخطر العدوى، حيث إذا كانت لدى المريض حالة تعرضه لخطر كبير للإصابة بالعدوى، فقد يحتاج إلى تناول المضادات الحيوية قبل وبعد عملية الخلع، فقبل سحب السن يجب على المريض إخبار طبيب الأسنان بالتاريخ الطبي الكامل، وبمجرد سحب السن تتكون جلطة دموية في تجويف السن، ويقوم الطبيب بوضع الشاش في تجويف السن ويجعل المريض يعضها للمساعدة على إيقاف النزيف، وفي بعض الأحيان يقوم طبيب الأسنان بوضع بعض الغرز التي عادة ما تذوب ذاتيًا لإغلاق الجروح العميقة في اللثة أثناء الخلع، وفي بعض الأحيان، تنفصل الجلطة الدموية في التجويف وهذه حالة مؤلمة تسمى التجويف الجاف، وإذا حدث ذلك، وبعد عملية الخلع سيرسل الطبيب المريض إلى المنزل للتعافي، وعادةً ما يستغرق التعافي أيام قليلة، ويمكن أن يساعد ما يأتي في الحد من الألم بعد الخلع وتقليل خطر العدوى وتسريع الشفاء للمريض:[٢٨]

  •  أخذ المسكنات والمضادات الحيوية.      
  • القيام بالعض برفق على الشاش التي وضعها الطبيب لتقليل النزيف والسماح بتشكيل جلطة في تجويف الأسنان، حيث يجب القيام بتغيير الشاش باستمرار.  
  • وضع كيس ثلج على المنطقة المصابة فورًا بعد عملية الخلع لمنع حدوث تورمات، حيث يوضع الثلج لمدة 10 دقائق في كل مرة.       
  • الاسترخاء لمدة 24 ساعة على الأقل بعد عملية الخلع، والتقليل من النشاط لليوم أو اليومين التاليين.      
  • تجنب المضمضة أو البصق بقوة لمدة 24 ساعة بعد الخلع لتجنب إزاحة الجلطة التي تتكون في تجويف السن.       
  • بعد 24 ساعة، غسل الفم بمحلول من الملح والماء الدافئ.      
  • عدم التدخين، لأنه قد يمنع الشفاء.      
  • تناول الأطعمة اللينة مثل الحساء أو الحلوى أو الزبادي أو صلصة التفاح في اليوم التالي للخلع، ثم إضافة بعض الأطعمة الصلبة إلى النظام الغذائي تدريجيًا أثناء شفاء مكان الخلع.      
  • عند الاستلقاء، يتم إسناد الرأس بالوسائد، فقد يؤدي الاستلقاء على الأرض إلى إطالة النزيف.      
  • الاستمرار في تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط وتنظيف اللسان، ولكن يجب التأكد من تجنب مكان الخلع، لأن القيام بذلك سيساعد على منع العدوى.

الحفاظ على صحة الأسنان

العناية الجيدة بالأسنان واللثة عبارة عن جزء مهم من الحفاظ على الصحة العامة، حيث ترتبط سوء صحة الفم ارتباطًا وثيقًا بالأمراض المزمنة الرئيسة، ويمكن أن تسبب الإعاقة وتساهم في تدني احترام الذات، حيث العناية بالأسنان واللثة لا يتطلب وقتًا طويلًا وأدوات النظافة ليست باهظة الثمن، حيث يعد تجنب السكريات أو التقليل منه بشكل عام وتنظيف الأسنان بالفرشاة يوميًا هو الأساس في الحفاظ عليها، بالإضافة إلى ذلك عدمالتدخين وشرب الكثير من الماء والفحوصات الدورية للحفاظ على صحة اللثة وتجويف الأسنان، حيث يتم تنظيف الأسنان باستخداممعجون الأسنان الغني بالفلور هو أفضل طريقة لتقليل الترسبات على الأسنان، حيث توصي جمعية أطباء الأسنان الأمريكية ADHA بتنظيف الأسنان لمدة دقيقتين، مرتين يوميًا، ولاستخدام تقنية تنظيف الأسنان بالفرشاة بشكل فعال يجب الأخذ بالنصائح الآتية:[٢٩]

  •  استخدم فرشاة أسنان ناعمة لتمنع تلف المينا.       
  • يجب وضع الفرشاة على الأسنان بزاوية 45 درجة إلى خط اللثة.       
  • الحركة بشكل صحيح  باستخدام حركات دائرية صغيرة لطيفة إلى الأمام والخلف، حيث من خلالها سيتم تنظيف جميع أسطح الأسنان بلطف.      
  • استخدم فرشاة الأسنان للقيام بتنظيف اللسان بشكل خفيف.      
  • المحافظة على نظافة الفم بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة، ويجب تجنب تناول الطعام لمدة 30 دقيقة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة.      
  • يجب استبدال فرشاة الأسنان كل ثلاثة شهور على الأقل، وكذلك بعد أي مرض.

المراجع[+]

  1. "Tooth", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-14. Edited.
  2. "Anatomy of the tooth", www.kenhub.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  3. "Tooth", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  4. "Tooth Anatomy", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  5. "Tooth Anatomy", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  6. "Tooth Anatomy", www.healthline.com. Edited.
  7. "What are the types of teeth", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  8. "Physiology, Tooth", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  9. "Physiology, Tooth", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  10. "What are the types of teeth", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  11. "What are the types of teeth", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  12. "medlineplus.gov", medlineplus.gov, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  13. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  14. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  15. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  16. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  17. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  18. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  19. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  20. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  21. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  22. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  23. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  24. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  25. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  26. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  27. " Tooth Problems", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  28. "Pulling a Tooth", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.
  29. "Caring for teeth and gums", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-06-15. Edited.