القرحة الفموية أسبابها وطرق علاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢١ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
القرحة الفموية أسبابها وطرق علاجها

القرحة الفموية

القرحة الفموية هي عبارة عن قروح أو تشوهات موضعية داخل تجويف الفم، يمكن أن تتركز على اللسان أو اللثة أو الشفتين أو داخل الخدين، عادةً ما تظهر القروح الفموية على شكل بقع حمراء أو بيضاء صغيرة الحجم وقد تحدث نزيف إذا كان التقرح شديدًا، وهي غير معدية ولا تسبب أضرارًا كبيرة للشخص المصاب بها، لكن قد يجد الشخص صعوبة في الكلام أو في ابتلاع الطعام بسببها.[١]

أنواع القرحة الفموية

القرحة الفموية لها ثلاثة أنواع تختلف فيما بينها من جهة الشكل أو الحجم أو مدة الشفاء، وأيضًا تختلف من حيث انتشارها أو فرص الإصابة بها وهذه الأنواع تشمل على الآتي:[٢]

  • القرحة الفموية الصغرى: هي من أكثر الأنواع انتشارًا، حجمها صغير وتسبب ألم بسيط جدًّا، وعادةً تتحسن خلال أسبوع إلى أسبوعين، ولا تترك وراءها أي آثار أو ندب.
  • القرحة الفموية الكبرى: هي أقل الأنواع انتشاراً، ويكون حجمها كبير نسبيًّا وأعمق من القرحة الفموية الصغرى، تكون غير منتظمة الشكل، وعادةً تتحسن خلال ستة أسابيع، ولكنها تترك آثار وندبات واسعة وراءها.
  • القرحة الفموية هربسية الشكل: سميت بهذا الاسم بسبب شكلها الذي يشبه القروح المصاحبة لمرض الهربس، تكون ذات حجم صغير جدًّا كحجم رأس الدبوس، وتكون عبارة عن تجمعات من القروح وتكون أطراف القروح غير منتظمة، وأيضًا تتكرر بسرعة كبيرة، لذلك يبدو أنها لاتتحسن.

أعراض القرحة الفموية

تظهر القرحة الفموية كقرح صغيرة مستديرة ولا تترك أي آثار أو ندب بعد علاجها، ولكن في الحالات الأكثر شدة قد تتحول القروح إلى جروح كبيرة وعميقة ويصاحبها ظهور بعض الأعراض وتشمل هذه الأعراض الآتي:[٣]

  • حمى.
  • إسهال.
  • صعوبة في الأكل أو الشرب.
  • يكون الشفاء بطيء بشكل غير اعتيادي -يستمر لمدة أطول من ثلاثة أسابيع-.

أسباب القرحة الفموية

السبب الرئيس للقرحة الفموية لا يزال غير معروف حتى الآن، ولكن هناك عدة عوامل وسلوكيات خاطئة تساعد على ظهور هذه القرحة وتزيد من أعراضها أيضًا ومن بعض هذه العوامل ما يأتي:[٤]

  • إصابة طفيفة للفم: نتيجة تنظيف الأسنان المفرط أو الحوادث الرياضية أو تعرض الخد للدغات.
  • استخدام معجون أسنان أو غسول فم خاطيء: تلك التي تحتوي على كبريتات لوريل الصوديوم.
  • حساسية الأطعمة: هناك العديد من الأطعمة التي يتحسس منها بعض الأشخاص مثل الشوكولاتة أو اللبن أو الفراولة أو الأجبان أو الأطعمة الحارة أو الحمضية.
  • اتباع نظام غذائي غير متكامل: كأن يكون هذا النظام يفتقر إلى الوجبات التي تحتوي على فيتامين B12 أو الزنك أو حمض الفوليك أو الحديد.
  • بكتيريا الفم: هناك أشخاص لديهم حساسية لبعض بكتيريا الفم وبالتالي تسبب لهم القرحة الفموية.
  • بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري: وهي التي تسبب القرحة الهضمية وقد تسبب هذه البكتيريا أيضًا القرحة الفموية.
  • التغيرات الهرمونية: تحدث هذه التغيرات في فترة الحيض للأنثى.
  • الضغوطات النفسية: تؤثر بشكل كبير على ظهور هذه التقرحات.
  • الاضطرابات الهضمية: هي عبارة عن اضطرابات معوية تسببها حساسية الغلوتين وهو بروتين موجود في معظم الحبوب.
  • أمراض الأمعاء: كمرض كرون والتهاب القولون التقرحي.
  • خلل في نظام المناعة: كأن يهاجم الجهاز المناعي الخلايا السليمة في الفم بدلًا من مسببات المرض.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية: يحدث هذا الفيروس أيضًا خللًا في الجهاز المناعي.

تشخيص القرحة الفموية

ليست هناك حاجة لإجراء أي تحاليل أو اختبارات لتشخيص القرحة الفموية، يمكن للطبيب العام أو طبيب الأسنان التعرف عليها من خلال الفحص البصري، ولكن في بعض الحالات التي تكون فيها هذه القرحة مؤلمة جدًّا ومستمرة لأكثر من ستة أسابيع، يجب القيام ببعض الاختبارات للتأكد ما إذا كانت هناك مشاكل صحية أخرى كسرطان الفم.[٤]

علاج القرحة الفموية

في الغالب تختفي القرحة الفموية الصغيرة في مدة تتراوح ما بين 10 إلى 14 يوم، ولكن في بعض الأحيان قد تستمر هذه القرحة لمدة تصل إلى ستة أسابيع، هنا يجب أن يتم التدخل لعلاجها واتباع بعض العلاجات المنزلية التي تساعد في تقليل الألم وتسرع عملية الشفاء وهذه العلاجات تشمل الآتي:[٣]

  • تجنب تناول الأطعمة الساخنة أو الحارة أو الحامضة أو ذات السكر العالي.
  • تجنب تناول الكحول والتبغ.
  • الغرغرة بالماء المالح.
  • تجنب تناول الثلج أو الأطعمة الباردة.
  • أخذ مسكن للألم وقت الحاجة.
  • تجنب الضغط على التقرحات أو البثور.
  • وضع طبقة رقيقة من معجون صودا الخبز والماء.
  • الحصول على الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أو استخدام معجون أو غسول يكون مفيد للفم، بأن يساعد على التخلص من بكتيريا الفم الضارة.
  • وضع خليط يتكون من بيروكسيد الهيدروجين والماء على القرحة الفموية.

الوقاية من القرحة الفموية

لا بد من الإصابة بالقرحة الفموية، ولكن هناك بعض الإرشادات التي يمكن أن يتبعها الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة بهذه التقرحات لتقليل عدد مرات الإصابة أو تقليل شدة الأعراض للمصابين بها، ومن هذه الإرشادات:[٢]

  • تغيير الأدوية التي قد تسبب هذه القرحة باستشارة الطبيب.
  • تجنب الأطعمة التي قد تسبب القرحة أو تزيد من أعراضها.
  • الحفاظ على نظافة الأسنان وتنظيفها يوميًا واستخدام الخيط.
  • تجنب أي شيء قد أحدث هذه التقرحات في الماضي.

المراجع[+]

  1. Mouth Sores: Symptoms & Signs, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 23-2-2019, Edited
  2. ^ أ ب Everything you need to know about mouth ulcers, , "www.medicalnewstoday", Retrieved in 23-2-2019, Edited
  3. ^ أ ب Types of Ulcers, , "www.healthline.com", Retrieved in 23-2-2019, Edited
  4. ^ أ ب Canker sore, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 23-2-2019, Edited