معلومات عن صودا الخبز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٤١ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن صودا الخبز

صودا الخبز

سميّت صودا الخبز بهذا الاسم لأنها تستخدم كثيرًا في المخبوزات وفي أمور الطبخ الأخرى، وهي عبارة عن مسحوق أبيض اللّون، ويكون لها طبيعة أساسيّة أو قويّة، وتُسمى علميًا بيكربونات الصوديوم، متكونةً من شوارد الصوديوم وشوارد البيكربونات، تتميّز بأنّها تستعمل في مجالات عديدة كالطبخ والخبز والتنظيف وغيرها من الاستعمالات، وقد تمّ اكتشافها منذ سنوات عديدة، عندما تبخّرت بحيرات مالحة، وبعدها تشكّلت رواسب سُميت بالترونا، والتي تتم معالجتها للحصول على صودا الخبز، وقد تُستخدم كمادة حافظة، وعندما تستخدم في صناعة الخبز، تعمل كعامل كيميائي وتنتج ثاني أكسيد الكربون كردّ فعل للحمض، الذي ينتج فقاعات تساعد على رفع العجينة، وسيتم الحديث في هذا المقال عن معلومات عن صودا الخبز.[١]

فوائد واستعمالات صودا الخبز

تقدّم صودا الخبز فوائدًا عديدة على جميع الأصعدة للإنسان، فبالإضافة إلى استعمالاتها في المطبخ والطبخ، يمكن استعمالها لتبييض الأسنان أو للتخلّص من رائحة العرق أو لعلاج حرقة المعدة، وغيرها من الفوائد الأخرى، والتي سيتم ذكر بعضها فيما يأتي:[٢]

كغسول فموي ولتبييض الأسنان

تعمل صودا الخبز على إزالة البلاك المتراكمة في الفم على الأسنان، والتي يمكن أن تتسبّب بمرور الوقت في الإصابة بأمراض الفم واللثّة، ويتم استعمالها بغمس فرشاة الأسنان المبللة في بودرة صودا الخبز، وتفريش الأسنان كالمعتاد، فتعمل على تبييضهم بشكلٍ فعّال، وبالإضافة إلى ذلك تستخدم صودا الخبز كمزيل لرائحة الفم الكريهة، بوضع ملعقة صغيرة منها في نصف كوب من الماء وشطف الفم بالمزيج، وهي لا تحجب الرائحة فقط برائحة النعناع مثلًا كما تفعل معظم غسولات الفم، بل تزيلها نهائيًا.[٣]

علاج حرقة المعدة

والتي تنتج عن ارتداد الحمض إلى أعلى المريء وهو الأنبوب الذي يصل بين المعدة والبلعوم، ممّا يؤدّي إلى الشعور المؤلم والحارق، والذي يصل إلى الجزء العلوي من المعدة أو إلى الفم في بعض الأحيان، ومن بين الأسباب الشائعة لارتداد الحمض المزعج الإفراط في تناول الطعام بشكلٍ عام، والتوتّر العصبي وتناول الأطعمة الغنيّة بالدهون والتوابل الحارّة، ويمكن أن تساعد صودا الخبز في علاج حرقة المعدة عن طريق تعديل حمض المعدة، عن طريق حلّ ملعقة صغيرة منها في كوب من الماء البارد وشرب المزيج الناتج ببطء.[٢]

تحسين الأداء الرياضيّ

تعدّ صودا الخبز مكمّلًا شائعًا بين الأشخاص الرياضيين، حيث تُظهر بعض الدراسات أنّها يمكن أن تساعد في الأداء أو النشاط البدني لفترة أطول، وخاصةً أثناء التمارين اللاهوائية مثل التدريب عالي الكثافة والركض، وخلال هذه التمارين تبدأ خلايا العضلات في إنتاج حمض اللبنيك، وهو المسؤول عن الشعور بالألم الذي يشعر به الشخص أثناء التمرين، ويعمل حمض اللبنيك أيضًا على خفض درجة الحموضة داخل الخلايا، ممّا قد يُتعب العضلات، وبسبب طبيعة صودا الخبز القلوية ستساعد في تأخير الشعور بالتعب، ممّا يتيح وقت أطول للتمرين بنشاط عالي.[٢]

استعمالات أخرى لصودا الخبز

بالإضافة إلى الفوائد والاستعمالات لصودا الخبز والتي تمّ ذكرها سابقًا، هناك مجالات وأصعدة أخرى يمكن أن تكون هذه البودرة مفيدة فيها أيضًا، وسيم ذكرها على الشكل الآتي:[٢]

  • التخلّص من القروح التي قد تظهر في داخل الفم، بصنعها كغسول فموي، وغسل الفم به عدّة مرات في اليوم.
  • إزالة رائحة العرق، بوضع القليل من البودرة تحت الإبط.
  • تخفيف الحكّة الجلديّة والحروق الناتجة عن التعرّض للشمس.
  • التخلّص من الروائح التي قد يتمّ شمهّا من الثلّاجة.
  • إزالة الروائح الكريهة من الجوّ أو الهواء.
  • قد تساعد على تبييض الملابس القطنيّة الدّاخليّة.
  • تُستخدم في تنظيف المطبخ والحمّامات.

المراجع[+]

  1. "All About Baking Soda: History, Surprising Uses, and What It Can and Can’t Do for Your Health", www.everydayhealth.com, Retrieved 02-01-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "23 Benefits and Uses for Baking Soda", www.healthline.com, Retrieved 02-01-2020. Edited.
  3. "HEALTH AND BEAUTY: BAKING SODA USES FOR A HEALTHY AND CLEAN BODY", www.rxlist.com, Retrieved 02-01-2020. Edited.