ما هي الأغشية المخاطية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١١ ، ١٥ سبتمبر ٢٠٢٠
ما هي الأغشية المخاطية

الأغشية المخاطية

أين تتواجد الأغشية المخاطية؟

تُغطّى بعض الأعضاء الداخلية والتجاويف في جسم الإنسان ببطانة رطبة على شكل سائل سميك ولزج يسمّى المخاط ويفرز من الغدد الموجودة في البطانة، وهذا التركيب يسمّى الغشاء المخاطي، ومن الأمثلة على أماكن تواجد الأغشية المخاطية الأنف والعين والرئة والفم والمعدة.[١]


وتتكوّن بنية الأغشية المخاطية من طبقة من النسيج الضام تعلوها طبقة سطحية من الخلايا الظاهرية التي إما أن تكون خلايا حرشفية طبقية أو عمودية بسيطة، وهذه الخلايا مقاومة للكشط والتآكل بفعل العوامل الخارجية كالطعام في الفم، كما ويحتوي تكوينها على خلايا بوظيفة الامتصاص والإفراز، وسميّت الأغشية المخاطية بهذا الاسم نسبةً للمادة المفرزة من المخاط، ويتكوّن المخاط بشكلٍ رئيسي من عديد السكاريد، سيتم الحديث عن أنواع الغشاء المخاطي ووظيفته في هذا المقال بالتفصيل.[٢]


ما هي أنواع الأغشية المخاطية؟

يتكون جسم الإنسان من أربعة أنواع من الأنسجة والتي بدورها مسؤولة عن تكوين أجزاء الجسد من عظام وأعضاء وغضاريف ومكونات أخرى للجسم، أحد هذه الأنسجة يدعى بالنسيج الطلائي، ويقسم إلى نوعين هما الأغشية المخاطية والأغشية المصلية، وللغشاء المخاطي عدة أنواع حسب الأماكن الموجودة فيها، ويشتمل التالي على أهم أنواع وأماكن تواجد الأغشية المخاطية:[٣]

  • الغشاء المخاطي الفموي، ويظهر داخل بطانة الفم على شكل لون وردي محمرّ، ويمتد هذا الغشاء خارج الفم للشفاه، ولأنّ الغشاء المخاطي قد يميل إلى الجفاف قد تجف الشفاه، ويساعد اللعاب عادةً على إبقاءها رطبة.
  • الغشاء المخاطي الأنفي، ويتواجد إلى جانب الأوعية الدموية الصغيرة والأهداب الأنفية وله العديد من الوظائف التي سيتم الحديث عنها.
  • الغشاء المخاطي الأذني، وهو خط الدفاع الأول عن الأذن الوسطى.
  • الغشاء المخاطي الموجود في المريء، وله دور مهم في عملية هضم الطعام.


وظيفة الأغشية المخاطية

هل تختلف وظيفة الأغشية المخاطية باختلاف مكانها؟

الأغشية المخاطية لها وظائف عديدة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بأماكن وجودها، فمثلًا للأغشية المخاطية الأنفية دور في تدفئة وترطيب الهواء الذي يدخل الجهاز التنفسي في الإنسان، وتساعد إلى جانب الأهداب على منع دخول الغبار والدقائق الصغيرة الضارة الموجودة في الهواء، وهذه الوظيفة تعتبر كخط دفاعي وهي مهمة لجهاز المناعة، أما الغشاء المخاطي الموجود في المريء، فيعمل إلى جانب العضلات على دفع الطعام باتجاه المعدة، ويحتوي أيضًا الغشاء في المريء على غدد لعابية تفرز البيكربونات بتركيزات عالية، والذي بدوره يساعد في معادلة الأحماض.


أما الغشاء المخاطي الموجود في الأذن فيمنع الغشاء المخاطي أيضًا كما في الأنف دخول الغبار إلى القناة السمعية، ويفرز أيضًا خلايا مناعية تساهم في الحد من التهاب الأذن، ويجب الإشارة هنا إلى أن الأغشية المخاطية الفموية تعكس وتظهر بعض أمراض الإنسان، ويمثل التالي بعض أهم الأمثلة التي يحدث معها تغيرات في الأغشية المخاطية الفموية نتيجة لاعتلال داخلي:[٣]

  • أمراض الدم، بحيث تطرأ تغيرات مع أنيميا نقص الحديد في الأغشية المخاطية الفموية.
  • أمراض الجهاز المناعي، ومثال ذلك مرض جوغرن.
  • أمراض الغدد الصم، ومثال ذلك مرض السكري واعتلالات الغدة الدرقية ومتلازمة كوشينغ.
  • أمراض الجهاز الهضمي، ومثالها مرض كرون.

المراجع[+]

  1. "mucous membrane", www.cancer.gov, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  2. "Mucous membrane", www.britannica.com, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  3. ^ أ ب "What Mucous Membranes Do in Your Body", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-04-23. Edited.