أفضل الطرق للحد من الارتجاع المريئي في رمضان

أفضل الطرق للحد من الارتجاع المريئي في رمضان


أفضل الطرق للحد من الارتجاع المريئي في رمضان

هل يسبب الصيام الارتجاع المريئي؟ يُعرف الارتجاع المريئي Gastroesophageal reflux disease على أنه إحدى أمراض الجهاز الهضمي الشائعة خلال شهر رمضان، والتي تسبب تدفق حمض المعدة بصورة متكررة إلى المريء، والذي يمكن أن يسبب تهيج بطانة المريء، وعادًة ما تسبب مجموعة من الأعراض ومن أهمها:[١]


  • صعوبة في البلع.
  • ألم في الصدر.
  • إحساس حارق في الصدر.
  • الشعور بوجود كتلة في الحلق.


ويعود سبب حدوث الارتجاع المريئي في شهر رمضان وغيره من الأشهر إلى عدة أسباب، ومن أهمها ما يأتي:[٢]


  • رخاوة أو عيب في العضلة التي تفصل بين المعدة والمريء مسببًة عدم القدرة على صَد حمض المعدة وارتداد الحمض إلى المريء.
  • التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل قد تؤثر على عملية الهضم والامتصاص.
  • فتق الحجاب الحاجز.
  • السمنة.
  • التدخين.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، ومنها ما يأتي:
    • أدوية ارتفاع ضغط الدم.
    • الأسبرين.
    • المضادات الحيوية.

ومن الجدير بالذكر أنه يمكن التخلص من الارتجاع المريئي عن طريق إجراء مجموعة من التعديلات على نمط حياة الشخص أو بواسطة اللجوء إلى العلاج الدوائي في بعض الحالات الشديدة،[١]وفيما يأتي أهم الطرق التي تساعد على الحد من مشكلة الارتجاع المريئي في رمضان:


  • تناول الطعام على فترات والاعتدال في تناوله.[٣]
  • تجنب الأطعمة التي تسبب الارتجاع المريئي.[٢]
  • تناول الحلويات بعد الإفطار بساعتين على الأقل.[٤]
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة بعد الإفطار.[٥]
  • تناول طعام مناسب وصحي على السحور.[٦]
  • تجنب الاستلقاء مباشرة بعد الأكل.[٧]


تناول الطعام على فترات والاعتدال في تناوله

هل يمكن أن يسبب تناول وجبة الإفطار ألمًا في المعدة؟ قد يؤدي استهلاك الشخص خلال شهر رمضان كميات كبيرة من الطعام خلال وجبة الإفطار أو اتباع نظام غذائي غير صحي إلى حدوث مجموعة من الآثار الجانبية،[٣] ومن أهمها ما يأتي:


  • اضطرابات في المعدة والأمعاء: قد تسبب في بعض الأحيان مفاقمة بعض المشاكل الصحية كمرض السكري والضغط.[٣]
  • ألم في البطن: ويحدث نتيجة تناول كمية كبيرة من الطعام وبسرعة الأمر الذي يؤدي إلى انتفاخ البطن وزيادة اضطرابه.[٣]
  • ارتجاع حمض المعدة: إذ يؤدي تناول وجبة طعام كبيرة مرة واحدة إلى زيادة إفراز المعدة لأحماض المعدة، الأمر الذي يزيد من الشعور بحرقة المعدة.[٢]


ينصح بتناول الطعام على شكل وجبات صغيرة وعلى فترات متكررة وذلك للتقليل من خطر الإصابة بالارتجاع المريئي.[٢]


تجنب الأطعمة التي تسبب الارتجاع المريئي

هل تسبب الأطعمة الدهنية الارتجاع المريئي؟ تُعد الأطعمة المقلية والدهنية والحارة من الأطعمة الغنية بالدهون والتي يمكن أن تزيد من مشكلة الارتجاع المريئي وذلك لأنها تقوم بإبطاء عملية الهضم مما يؤدي إلى الشعور بحرقة المعدة،[٨]وفيما يأتي أهم الأطعمة الدهنية التي ينصح بتجنبها خلال شهر رمضان:[٢]


  • الأطعمة المقلية، كالبطاطس، والمقالي بجميع أنواعها، والخضراوات المقلية أو المضافة للدهون.
  • الطماطم ومشتقاتها.
  • اللحوم الدهنية.
  • الدجاج، والشاورما، والمرتديلا عالية الدسم، والنقانق.
  • السردين المعلب بالزيت، أو السمك، أو التونة.


قد يسبب الإفراط في تناول الأطعمة الدهنية إلى إبطاء عملية الهضم ومفاقمة مشكلة الارتجاع المريئي.


تناول الحلويات بعد الإفطار بساعتين على الأقل

هل يسبب السكر الحموضة المعوية؟ قد يلاحظ بعض الأشخاص الشعور بحرقة المعدة بعد تناول مجموعة من الأطعمة ومن هذه الأطعمة تلك التي تحتوي على السكر، ولكن ما يجب معرفته أن السكر وحده لا يسبب الارتجاع المريئي، وأن استهلاكه بكميات قليلة لن يزيد من هذه المشكلة، ولكن المواد المضافة إلى الأطعمة والمشروبات السكرية قد تكون هي السبب وراء ذلك، لذلك ينصح بتجنب تناولها.[٤]


ومن الجدير بالذكر أن الحلويات تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات المكررة والسكريات يمكن أن تسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، مما يؤدي إلى زيادة الوزن،[٣] وزيادة خطر الإصابة بالارتجاع المريئي خلال شهر رمضان.[٢]


وحسب ما تقول الطبيبة إكتا جوبتا، بكالوريوس طب وجراحة ومديرة التنظير في مركز جونز هوبكنز لأمراض الجهاز الهضمي: "الاعتدال هو المفتاح الأمثل لأن الكثير من الناس قد لا يكونون قادرين أو يرغبون في التخلص من هذه الأطعمة تمامًا، لكن يجب تجنب تناول الأطعمة المسببة للمشاكل في وقت متأخر من المساء أي مع اقتراب موعد النوم".


ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة بعد الإفطار

هل تزيد التمارين الرياضية من ارتداد حمض المعدة؟ قد تساعد ممارسة التمارين الرياضية في التخفيف من شدة أعراض الحموضة المعوية والارتداد المريئي عن طريق المساعدة على الهضم،[٩] وعادًة ما ينصح بممارسة التمارين الرياضية بعد الإفطار بثلاث ساعات عندها يكون الجسم قد أكمل عملية الهضم،[٥]وعادًة ينصح بممارسة التمارين المعتدلة ومنها:[٩]


ومن الجدير بالذكر أنه ينصح بعدم ممارسة التمارين الرياضية الشديدة والتي تعتمد على الضغط على البطن أو المعدة إذ إنها قد تزيد من شدة الارتجاع المريئي.[٩]


قد تساعد ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة في تحسين عملية الهضم والتقليل من أعراض الارتجاع المريئي.


تناول طعام مناسب وصحي على السحور

هل يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الطعام على وجبة السحور إلى الشعور بحرقة المعدة؟ يُعد الصيام راحة لأعضاء الجسم، ويمكن أن يساعد الصيام على تحسين صحة الإنسان من خلال اتباع نظام صحي ومتوازن، ومن الجدير بالذكر أن الإفراط في تناول الطعام على وجبة السحور أو تناول الأطعمة التي تؤدي إلى تحفيز حمض المعدة قد تزيد من مشكلة الارتجاع المريئي.[٦]


ينصح مرضى الارتجاع المريئي بالاعتدال في تناول الطعام والابتعاد عن الأطعمة المهيجة على وجبة السحور.


تجنب الاستلقاء مباشرة بعد الأكل

هل يمكن أن يسبب الارتجاع المريئي اضطرابات في النوم؟ قد يسبب ارتداد حمض المعدة نحو المريء عند نسبة كبيرة من الأشخاص إلى اضطرابات أثناء النوم خاصةً خلال شهر رمضان، ويمكن تفسير ارتداد حمض المعدة عند وقت النوم بعدة تفسيرات ومنها:[٧]


  • قد تساعد الجاذبية في الحفاظ على حمض المعدة في الأسفل، وعند الاستلقاء بعد السحور أو الإفطار قد تفقد الجاذبية هذه القدرة مما يزيد من سهولة ارتداده نحو المريء.
  • قد يساعد اللعاب في معادلة حموضة المعدة، ولكن عند النوم يقل إنتاج اللعاب الأمر الذي يزيد من احتمالية ارتداد حمض المعدة.


ومن الجدير بالذكر أن النوم أو الاستلقاء مباشرة بعد تناول الطعام قد يزيد من احتمالية الارتجاع المريئي، لذلك ينصح بالذهاب إلى الفراش بعد 3 ساعات على الأقل من تناول وجبة الإفطار، مع رفع الرأس أثناء النوم.[٢]


قد يسبب الذهاب إلى الفراش أو الاستلقاء بعد تناول وجبة الإفطار إلى زيادة خطر الإصابة بالارتجاع المريئي، لذا ينصح عادةً بالذهاب إلى الفراش بعد مدة لا تقل عن 3 ساعات من الإفطار.


كيف يمكنك علاج الارتجاع المريئي في رمضان؟

هل يساعد فقدان الوزن على علاج الارتجاع المريئي؟ يُعد فقدان الوزن إحدى الطرق الفعالة التي تساعد في تقليل أعراض الارتجاع المريئي، بالإضافة إلى دور التغيير في نمط الحياة والأنظمة الغذائية في تخفيف الارتجاع المريئي والتخفيف من أعراضه،[١٠] فعلى سبيل المثال قد يعمل التدخين الذي يعد واحدًا من الأنماط الحياتية السيئة على إرخاء الصمام الموجود بين المريء والمعدة، وبهذا قد يسمح للحمض المعدة بالرجوع إلى المريء، وبذلك يزيد من تفاقم مشاكل الارتجاع المريئي خلال الشهر الفضيل.[١١]


في حال عدم نجاح التغييرات على النظام الغذائي ونمط الحياة في السيطرة على الارتجاع المريئي قد يلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى استخدام بعض الأدوية لعلاج المشكلة خلال شهر رمضان، وفيما يأتي أهم الأدوية المستخدمة لعلاج الارتجاع المريئي:[١٢]


  • مضادات الحموضة Antacid: تُعد مضادات الحموضة من الطرق المتبعة لعلاج أعراض الارتجاع المريئي النادرة، وعادًة ما يتم صرفها دون وصفة طبية، وينصح بعدم تناولها لفترات طويلة إذ قد تؤدي إلى تفاقم المشكلة.
  • حاصرات الهيستامين H2-blocker: تساعد هذه المجموعة الدوائية في علاج الارتجاع المريئي عن طريق التقليل من إفراز حمض المعدة، وعادةً تعالج هذه الفئة من العلاجات ما يقارب الل 50% من حالات الارتجاع المريئي.
  • مثبطات مضخة البروتون Proton pump inhibitor: تعمل هذه المجموعة بكفاءة أعلى من حاصرات الهيستامين وتساعد في تثبيط إفراز حمض المعدة.


  • العلاجات المحركة Prokinetic agent: وهي من العلاجات التي يتم وصفها من قبل الطبيب بالتزامن مع أدوية مثبطات الحموضة الأخرى، وتعد من العلاجات التي تساعد على حركة العضلات الملساء الموجودة في الجهاز الهضمي.


قد يساعد إجراء مجموعة من التغيرات على النظام الغذائي ونمط الحياة في التخفيف من شدة أعراض الارتجاع المريئي، وقد يتم اللجوء في الحالات الشديدة إلى العلاج الدوائي.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Gastroesophageal reflux disease (GERD)", www.mayoclinic.org, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Heartburn in Ramadan", www.dallah-hospital.com, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Be careful not to overeat during Ramadan", /www.hamad.qa, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Can I Eat Sugar If I Have Acid Reflux?", www.healthline.com, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Physical activity during Ramadan", www.hamad.qa, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "277412928_Gastrointestinal_health_in_Ramadan_with_special_reference_to_diabetes", researchgate., Retrieved 6/3/2021. Edited.
  7. ^ أ ب " GERD and Sleep", sleepfoundation, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  8. "GERD Diet: Foods That Help with Acid Reflux (Heartburn)", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "How Exercising Can Relieve Your Acid Reflux", dighealth, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  10. "Gastroesophageal Reflux Disease (GERD) Treatment", hopkinsmedicine, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  11. "GERD: Controlling Heartburn by Changing Your Habits", uofmhealth, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  12. "Gastroesophageal Reflux Disease (GERD) Treatment", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 4/3/2021. Edited.