علاج التهاب اللثة الشديد

علاج التهاب اللثة الشديد

علاج التهاب اللثة الشديد

عادةً ما تتسبب البكتيريا بالتهاب اللثة Gingivitis، وعندما يصبح هذا الالتهاب شديدًا؛ فإن اللثة تبدأ بالتباعد عن الأسنان، وهذا ما يحدِث إصابةً للأنسجة الداعمة للسنّ، وبالتالي تزداد احتمالية فقدان الأسنانِ عندئذ، وتؤكد هذا الأمر الجمعية الأمريكيّة لطب الأسنان مصرحةً: "إن التهاب اللثة ودواعم السنّ يعدان بمثابة السببان الرئيسان لخسارة الأسنان لدى البالغين"،[١] ومع ذلك، فإن التهاب اللثة الشديد يعدّ أمرًا يمكن علاجه؛ وذلك بالتقليل من وطأة العوامل المسببة للالتهاب، مما يمنح أنسجة اللثة قدرةً على التعافي،[٢] ويتمّ علاج التهاب اللثة الشديد وفقًا للآليات الآتية:


تقليح الأسنان

إن مصطلح تقليح الأسنان Scaling يعني ذلك الإجراء الذي يُزال فيه جير الأسنانِ عن خطّ اللثة،[١] حيث يهدف التقليح إلى تخفيض نسب البكتيريا في أنسجة اللثة الملتهبة، وذلك للحدّ الذي لا تعود قادرة ضمنه على التسبب بالالتهاب.[٢]


يظهر الجير عندما يصبح تجمّع الجراثيم الذي يغطي اللثة قاسيًا، وغالبًا ما يلاحظ ضمن تجويف اللثة الداخليّ، وكما أن الجير الحديث يتراكم بشكلٍ أسرع إن كان هنالك جيرٌ قديمٌ متراكم بالأصل، وعندئذٍ تتم إزالته تمامًا وفقًا للخطوات الآتية:[٣]


  • وضع أداة التقشير تحت الجير المتراكم.
  • دفع الجير بعيدًا عن صفّ الأسنان.
  • التأكد من أن الأسنان صقيلة ونظيفة.


كشط الجذر

يتمّ اللجوء لكشط الجذر Root Planing عندما ينتشر التهاب اللثة الشديد ويصل إلى دواعم السنّ، وغالبًا ما يتم الجمع بين كشط الجذر وتقليح الأسنان في هذه المرحلة،[٤] حيث يتمحور الهدف من كشط الجذر بإزالة أي ترسبات تمنع اللثة الملتهبة من استعادة صحّة قوامها وارتباطها بالأسنان، ويتمّ الأمر باستخدام أداة الكشط،[٥] وتطبيق التخدير الموضعيّ للّثة.[٦]


تقع جذور الأسنان تحت اللثة، ويقوم مبدأ كشط الجذر على تسوية وتمهيد المنطقة الخارجية لجذور الأسنان، وهذا ما يجعل كشط اللثة مختلفًا عن تقليح الأسنان؛ إذ إن تقليح الأسنان يتمّ في المنطقة الواقعة فوق اللثّة.[٧]


تصريف الخراج

يتموضع الخراج Abscess في اللثة شديدة الالتهاب ما بين الأسنان واللثة ذاتها، إذ يتخذ شكل الجيب المملوء بمسببات العدوى، وعندئذٍ يحتاج للتصريف ضمن عيادة الطبيب المختصّ، حيث يقوم الطبيب بإجراء الخطوات الآتية:[٨]


  • إحداث شقّ صغيرٍ في منطقة الخراج المنتفخة.
  • تطبيق ضغطٍ بسيطٍ على منقطة الخرّاج.
  • التأكد من إفراغ محتويات الخراج تمامًا.


وفقًا لمركز إدارة الأمراض والسيطرة عليها فإن "التهاب اللثة الشديد يحدث لقرابة 9% من البالغين"، وغالبًا ما يستخدم الطبيب الأشعة السينية إن مرّ وقت طويل على حدوث الخرّاج دون علاجه، وذلك للتأكد من أن عظام الفمِ سلمية.[٨]


ترميم الأسنان

قد تصطف الأسنان بهيئة غير منتظمةٍ في اللثة أو قد يكون تموضع الأسنان في اللثة غير ثابت أو متين، وهذا ما يجعل تنظيف الأسنانِ والحفاظ على صحّتها أمرًا صعبًا، بالأخصّ فيما يتعلّق بإزالة الجير وتقليل تهيّج اللثة، وعندئذٍ قد يلاحظتآكل الأسنان والإصابة المتكررة بالتهاب اللثةِ الشديد، ووقتها قد يقوم الطبيب المختصّ بترميم الأسنان لاستعادة بنيتها وانتظامها، وذلك وفقًا للحالات الآتية:[٩]


  • إن كان تشوّه الأسنان أو تآكلها يعيق علاج التهاب اللثة الشديد.
  • إن كان تشوه الأسنان أو تآكلها ناتجًا عن التهاب اللثة الشديد.


المضادات الحيوية

غالبًا ما تعطى المضادات الحيوية بالتزامنِ مع مسكنات الألم المتمثلة بمضادات الالتهاب اللاستيرويدية؛ حيث إن هذه المسكنات تسرّع من قدرة المضاد الحيويّ على التخلص من البكتيريا، وبهذا تسهم في إزالةِ الجير، ولكنّ تحديد المضاد الحيوي الأنسب لالتهاب اللثة الشديد لا بدّ أن يتم وفقًا للطبيب المختصّ،[١٠] وعادةً ما يتم اختيار أحد الأصناف الآتية:


  • البنسلين.[١٠]
  • الإريثروميسين.[١٠]
  • المينوسكلين.[١٠]
  • الدوكسيسايكلين.[١٠]
  • الكليندامايسين.[١٠]
  • الميترونيدازول.[١١]


غسولات الفم

قد يوصي الطبيب باستخدام غسولات الفم التي تحوي مادتي الكلورهيكسيدين والهيكسيتيدين عند الإصابة بالتهاب اللثة الشديد، حيث إن هذه التركيبة متاحةٌ للصرف دون وصفةٍ طبيةٍ، ولكنّ تحديد استخدامها يتم وفقًا لإرشادات المختصّ؛ إذ قد تسبب تركيبة الكلوروهيكسيدين تصبغ الأسنان إن استخدمت لأكثر من 4 أسابيع، وهذا ما يقتضي إيضاح بعض الأفكار ضمن النقاط الآتية:[١٢]


  • لا بدّ من تفريش الأسنان واستخدام الخيط لتنظيف الأسنان من الجير؛ حيث إن غسولات الفم لا تزيل أي جيرٍ موجودٍ، بل إنها تمنع تراكمه فقط.
  • لا بدّ من غسل الأسنان في الفترة الواقعة بين التفريش واستخدام غسول الفم؛ إذ قد تثبط بعض محتويات المعاجين من فائدة الغسولات الفموية.


العلاجات المنزلية للحد من التهاب اللثة الشديد

إن العلاجات المنزلية تستخدم كعلاجات تكميليةٍ للخطة العلاجية المحددة من قبل الطبيب، وعادةً ما تقتضي الحفاظ على تعقيم الفم وتفريشه بعد كلّ وجبةٍ، وكما يمكن إيضاح المزيد من هذه العلاجات المنزلية بالاطلاع على النقاط الآتية:[١٣]


  • استخدام فرشاة الأسنان الناعمة، وكما يجب استبدالها كلّ 3-4 شهورٍ.
  • استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية؛ حيث إنها قد تملك قدرةٍ أكبر على إزالة الجبر.
  • استخدام غسولات الفم وخيط الأسنان الطبي يوميًا؛ للتقليل من معدّل تراكم الجير.
  • استخدام النكاشة والفرشاة المختصة بتنظيف المنطقة الواقعة بين الأسنان.


على العلاجات المنزلية أن تتزامن مع المراجعة الدورية لطبيب الأسنان؛ إذ إن هذه العلاجات المنزلية قد تطبق كإجرات وقائيةٍ لمنع حدوث التهاب اللثة الشديد، كما قد ينطوي الأمر على جلسةِ تبييض للأسنان ونصائح تقتضي الابتعاد عن التدخين ومضغ التبغ.[١٣]


هل من الممكن أن يلجأ الطبيب للجراحة؟

نعم، وهذا في حالِ كانت أنسجة اللثةِ المحيطة بالأسنان متضررة بالقدر الذي لا يمكن استعادتها حتى مع استخدام الإجراءات غير الجراحية،[١٤] أي يتمّ إجراء الجراحة لاستعادة الأنسجة الداعمةِ للأسنان،[١٥] ويمكن علاج التهاب اللثة الشديد بإجراء أحد الخيارات الجراحية الآتية:[١٦]


  • جراحة السديلة.
  • تطعيم العظام.
  • ترقيع النسيج اللثويّ.
  • تجديد العظام والأنسجة الموجه.



يمكن علاج التهاب اللثة الشديد من خلال عدد من الخيارات، والتي تهدف إلى إزالة أي مسبب قد يعيق عملية شفاء اللثة، وعلى الرغم من دور العلاجات المنزلية في تقليل خطر الإصابة بهذا الالتهاب إلا أنها علاجات تكميلية لا تكفي لعلاج التهاب اللثة، كما قد تكون الجراحة الخيار الأنسب لاستعادة الأنسجة في حال تضررها بشدة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Gum Disease (Gingivitis and Periodontitis)", www.healthline.com, Retrieved 3/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Treatment of Plaque-induced Gingivitis, Chronic Periodontitis, and Other Clinical Conditions", www.aapd.org, Retrieved 3/6/2021. Edited.
  3. "Scaling Teeth", www.hesperian.org, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  4. ": Dental Scaling and Root Planing for Periodontal Health: A Review of the Clinical Effectiveness, Cost-effectiveness, and Guidelines", www.cadth.ca, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  5. "Root Planing", www.sciencedirect.com, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  6. "Gum disease", www.nhs.uk, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  7. "Root Planing", www.sciencedirect.com, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Gum abscess: Everything you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  9. "Gingivitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج ح "Gingivitis Medication", www.emedicine.medscape.com, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  11. "Gum disease", www.nhs.uk, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  12. "Gum disease", www.nhs.uk, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "Gingivitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  14. "Treatments for Gum Disease", www.webmd.com, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  15. "Gum Disease Treatment", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 4/6/2021. Edited.
  16. "What is periodontal surgery?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4/6/2021. Edited.