أعراض ما قبل سن اليأس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
أعراض ما قبل سن اليأس

ما قبل سن اليأس

ما هي فترة ما قبل سن اليأس؟

تمرّ المرأة بالعديد من المراحل والتغيّرات كلّما تقدّم بها العمر، فبعد فترة الشباب والخصوبة والتي يتم فيها الحمل والولادة للتكاثر، تصل هذه المرحلة للنهاية لتبدأ فترةٌ جديدة هي سن اليأس، ولكن ذلك لا يحدث فجأةً، فهناك مرحلةٌ تحضيريّةٌ وانتقالية تُعرف بفترة ما قبل سن اليأس، ومن المهمّ معرفة أنّ هذه الفترة تبدأ في أعمارٍ مختلفةٍ بين النساء، فبعضهن قد يبدأن الشعور بتغيّرات هذه المرحلة في منتصف الثلاثينات من العمر، وربما في الأربعينات من العمر لدى البعض الآخر، حيث تتميّز هذه الفترة باضطراباتٍ عديدةٍ تصيب المرأة وذلك كنتيجةٍ لارتفاع وانخفاض هرمون الإستروجين غير المنتظم، ونظرًا لما تعانيه المرأة من تلك الاضطرابات في هذه الفترة فلا بدّ من معرفة أعراض ما قبل سن اليأس وما الأمور التي يُمكن فعلها لتخطّي الأعراض بسلاسة.[١]


أعراض ما قبل سن اليأس

ما هي المؤشرات التي تدل على الدخول في مرحلة ما قبل سن اليأس؟

إنّ أهم أعراض ما قبل سن اليأس وأكثرها حدوثًا هي اضطرابات الدورة الشهريّة وذلك طبيعيّ الحدوث، إلّا أنّ هناك مشكلاتٍ في شكل نزيف الدورة إذا تمت ملاحظتها توجّب استشارة الطبيب بخصوصها كالنزيف الشديد أو وجود كُتلٍ من الدم مع النزيف، زيادة عدد أيّام الدورة عن المعتاد، ملاحظة بقع دم بين الدورة والأخرى أو بعد ممارسة العلاقة الجنسية إضافةً لتقارب الوقت بين الدورات المتتالية، أمّا باقي أعراض ما قبل سن اليأس الأخرى فهي كالآتي[٢]:

  • حدوث الهبّات الساخنة.
  • تراجع في الرغبة الجنسية.
  • اضطرابات في المزاج.
  • مشكلات في النوم.
  • جفاف في المهبل وعدم الراحة أثناء العلاقة الجنسية.
  • الشعور بالتعب.
  • تسريب أو ارتشاح البول عند السعال أو العطس.
  • الشعور برغبةٍ متكررة بالتبول.


نصائح للمرأة ما قبل سن اليأس

كيف يمكن للمرأة تجنب الإصابة بأعراض ما قبل سن اليأس؟

أصبح الآن من السهل جدًا العمل على تخفيف وربما تجنّب أعراض ما قبل سن اليأس بعد معرفة كيف تجري الأمور قبل وخلال هذه الفترة، كما يجب الانتباه على أيّة تغيّرات قد تحدث قبل بدء الأعراض، لذلك فيما يأتي بعض النصائح التي تفيد النساء كثيرًا عند اتباعها وهي[٣]:

  • يجب البدء في ممارسة التمارين الرياضية لمدة نصف ساعةٍ على مدى خمسة أيّامٍ في الأسبوع، وبالإضافة لأثرها الجيّد على الأعراض، فالتمارين تقلّل من فرص الإصابة بأمراض القلب والعديد من أنواع السرطانات.
  • الحفاظ على الوزن المناسب ومؤشر كتلة الجسم ضمن المعدّل الطبيعي.
  • اتباع نظام غذائي غني بالكثير من الخضار والفواكه، إضافةً للسمك واللحوم الطرية.
  • إذا كانت السيدة مدخّنة فالأفضل ترك التدخين فورًا.
  • قضاء معظم الوقت مع الأهل والأقارب والأصدقاء.
  • استشارة الطبيب المختص في حال الشعور بالاكتئاب.
  • استخدام المُزلِّقات المهبلية قبل العلاقة الجنسية لمنع حدوث الألم الناتج عن الجفاف.

بالرّغم من الحاجة إلى المزيد من الأبحاث إلّا أنّ هناك بعض الدلائل على إمكانيّة بعض المواد الطبيعية في التخفيف من الأعراض المرافقة، فاستخدام الجينسينغ على هيئة شاي أو كبسولات يحسّن القدرة على النوم، وهناك نبتة الكوهوش السوداء التي يتمّ طحن جذورها واستخدامها، منتجات الصويا فهي مصدر نباتي للإستروجين ونبتة اليام البري وهي غنية بالإستروجين النباتي وغيرها من النباتات الأخرى، ومن المحبّب القيام بتمارين اليوغا للتخفيف من تقلب المزاج والنوم، كما يُنصح بتناول مكمّلات فيتامين د للحماية من هشاشة العظام وتقليل جفاف المهبل والهبّات الساخنة.[٤]

المراجع[+]

  1. "Perimenopause", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  2. "Perimenopause", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  3. "Reducing the Symptoms of Perimenopause", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-04-24. Edited.
  4. "Natural Remedies for Perimenopause", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-24. Edited.