أهمية الطحال في جسم الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أهمية الطحال في جسم الإنسان

الطحال

الطحال هو أحد الأعضاء الموجودة داخل جسم الإنسان، وكافة الحيوانات الفقارية كذلك، وهو عضو ليفي إسفنجي رقيق، كما أنه يعتبر جزء من الجهاز الدوري وكذلك الجهاز الليمفاوي، ويتميز بشكله المستطيل، ولونه الذي يميل للأحمر القاتم، ويبلغ وزنه عند الإنسان البالغ 180 غرام، ويتراوح طوله بين 12-15 سم، كما يتراوح عرضه بين 7-10 سم، ويعتبر أكبر كتلة مفردة داخل النسيج الليمفاوي الموجود في الجسم، ويعمل بشكل أساسي كمرشح للدم، كما لا بد من الإشارة إلى أنه يعتبر من الأعضاء غير الحيوية داخل الجسم، مما يعني أنه من الممكن العيش بشكل طبيعي بعد إزالته، لذلك سنقدم وظيفته بالتفصيل خلال هذا المقال.

أهمية الطحال في جسم الإنسان

بالرغم من أن الأشخاص الذين يقومون باستئصال الطحال يكونون أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات من غيرهم، وبالرغم مما يوجد للطحال من العديد من الوظائف إلا أنه لا يعتبر من أعضاء الحياة الأساسية، حيث إن تمت عملية استئصاله أو حتى كان لا يعمل بكفاءة يوجد العديد من الأعضاء التي تقوم مقامه مثل الكبد ونخاع العظم أما دوره في جسم الإنسان فهو:

  • تخزين جزء من دم الإنسان: يعتبر مخزّن رئيسي للدم في الجسم، حيث يتمكن من تخزين كمية تبلغ ربع أو خمس إجمالي الدم، ويكون ذلك عن طريق تخزين الدم بشكل مركّز، وبعد ذلك يقوم بتفريغه عند حدوث طارئ في الدورة الدموية كحدوث نزيف للإنسان.
  • تجميع كافة كريات الدم الحمراء الميتة والتخلص منها: يعمل بمثابة مقبرة لكريات الدم الحمراء، حيث يتم دفن الميتة منها بعد وصولها إليه وهي ميتة، وتعد هذه الوظيفة من الوظائف المهمة بسبب استخدام مادة الهيموجلوبين التي تنتج من الكريات الحمراء في عملية صنع المادة الصفراء داخل الكبد، وبعد ذلك الحديد، مما يساعد في تكوين الهيموجلوبين من جديد.
  • تعزيز مناعة الإنسان: يتم ذلك عن طريق الغدة الليمفاوية في الطحال والتي تعرف باسم كريات مالبيجي أيضاً، والتي تقوم بصنع كريات الدم البيضاء التي تطلق بروتينات في الدم بشكل خاص، والمعروفة بشكل واسع باسم الأجسام المضادة، والتي تقوم بمحاربة جميع أنواع الفيروسات والبكتيريا والمواد التي قد تسبب العدوى والأمراض، بالإضافة إلى أنه يخلص الطحال من الطفيليات والبكتيريا من خلال استعمال خلايا كبيرة تتواجد داخل الفراغات الإسفنجية المعروفة باسم البلاعم.
  • تنقية الدم من الميكروبات والشوائب: يتم ذلك عن طريق الجيوب والفراغات الدموية التي تبطن الخلايا، والمساهمة في عملية صناعة كريات الدم الحمراء لدى الجنين بالإضافة إلى الكبد، وبعد الولادة مباشرة يفقد الطحال وظيفته.

المراجع:   1