تضخم الطحال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٣ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٩
تضخم الطحال

الطحال

الطحال هو أكبر أعضاء الجهاز اللمفاوي، ويوجد في الربع العلوي الأيسر من البطن تحت القفص الصدري وفوق المعدة، وهو عضو ناعم الملمس وأرجواني اللون، ويُعد الطحال بمثابة فلتر للدم؛ حيث يقوم بتنظيم كمية خلايا الدم الحمراء والدم المُخزّن في الجسم، كما يساعد على مكافحة العدوى عن طريق اكتشاف البكتيريا والفيروسات وأي كائنات دقيقة أخرى تدخل الجسم، ثم يقوم بإنتاج خلايا دم بيضاء تُسمى الخلايا اللمفاوية لمحاربة وقتل تلك الكائنات الدقيقة ومنع انتشار العدوى، وعلى الرغم من كونه عضو مهم للجسم إلا إن الإنسان يمكن أن يعيش بدونه ولكن مع اتباع بعض النصائح.[١]

تضخم الطحال

هو حالة قد تُصيب الطحال لأسباب متعددة، وتؤدي إلى زيادة حجم ووزن الطحال عن المعدل الطبيعي، وفي حالة زيادة وزن الطحال إلى ما بين 400 إلى 500 غرام يتم تشخيص الحالة على أنها تضخم في الطحال، أما إذا زاد الوزن عن 1000 غرام فإنه يُسمى تضخم شديد في الطحال، وأيضًا في حالة زيادة البعد الأكبر من أبعاد الطحال إلى ما بين 11 إلى 20 سنتيمتر يتم تشخيص الحالة على أنها تضخم في الطحال، ويُسمّى التضخم شديدًا إذا زاد البعد الأكبر من أبعاد الطحال عن 20 سنتيمتر، وغالبًا ما تكون خطورة التضخم في الطحال بسبب الأمراض المُصاحبة له، أو العمليات الجراحية التي يحتاج المريض إلى إجرائها وليست بسبب التضخم نفسه.[٢]

أسباب تضخم الطحال

هناك العديد من الأمراض التي يمكن أن تُسبب زيادة حجم الطحال وتضخمه، مثل عدوى كثرة الوحيدات الخمجية التي تُعد أحد أشهر أسباب تضخم الطحال، والتهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي الذي يمكن أن يُسبب التهاب أجزاء الجهاز اللمفاوي بما فيها الطحال، ويؤدي إلى تضخمه، بالإضافة إلى بعض أمراض الكبد مثل تليف الكبد والتليف الكيسي، كما يمكن أن يحدث تضخم الطحال في حالات الإصابة بالملاريا، وبعض الفيروسات والبكتيريا والطفيليات ومرض هودجكن وسرطان الدم وفقر الدم المنجلي، وفشل القلب وأورام الطحال الأولية أو الثانوية، بالإضافة إلى بعض الأمراض الالتهابية مثل مرض الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.[٣]

أعراض تضخم الطحال

في كثير من الحالات قد لا يتسبب تضخم حجم الطحال في ظهور أي أعراض، ولكن قد تظهر بعض الأعراض بسبب المرض الذي أدى إلى تضخم حجم الطحال، وفي بعض الحالات قد يضغط الطحال المُتضخم على المعدة مُسبّبًا ظهور بعض الأعراض مثل؛ عسر الهضم والشعور بالامتلاء، وقد يتسبب الطحال المتضخم أيضًا في تهيج الحجاب الحاجز، مما يُسبب الفواق أو الحازوقة، وقد يعاني مريض تضخم الطحال أيضًا من ألم في الجزء العلوي من البطن يؤثر إلى الظهر أو الكتف، وبالإضافة إلى هذه الأعراض، فقد تظهر أعراض أخرى لأمراض مختلفة نتجت بسبب تضخم الطحال مثل:[٤]

  • الضعف والإعياء وضيق التنفس بسبب فقر الدم.
  • الإعياء والنزيف الشديد أو النزيف لفترة طويلة من الجروح أو النزيف التلقائي من اللثة أو الأنف بالإضافة إلى اليرقان، وذلك بسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية.
  • اليرقان والإعياء والضعف والحكة وفقدان الشهية بسبب تليف الكبد.
  • الكثير من العدوى والالتهابات بسبب وجود خلل في وظيفة خلايا الدم البيضاء.
  • نزول دم أكثر من المعتاد خلال الدورة الشهرية.
  • تجلط الأوردة العميقة في الساق.
  • النزيف الذي يصعب إيقافه.

تشخيص تضخم الطحال

عادةً ما يتم اكتشاف تضخم حجم الطحال أثناء إجراء الفحص البدني للمنطقة العلوية اليسرى من البطن بواسطة الطبيب، حيث يشعر الطبيب بالطحال المتضخم عند فحص هذه المنطقة، وقد يشعر الطبيب بالطحال وهو في حجم طبيعي غير متضخم في بعض الأشخاص، الذين يعانون من النحافة، وإذا شكّ الطبيب في تضخم حجم الطحال فقد يطلب إجراء بعض الفحوصات الآتية لتأكيد التشخيص؛[٥]

  • فحص تعداد الدم الكامل لمعرفة عدد خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية أو بالأشعة المقطعية لتحديد حجم الطحال وعلاقته بالأعضاء الأخرى.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي لتتبع تدفق الدم عبر الطحال.

وبعد تأكيد التشخيص قد يطلب الطبيب إجراء المزيد من الفحوصات، للوصول إلى السبب الكامن وراء تضخم الطحال، مثل اختبار وظائف الكبد، وفحص نخاع العظم، أو أخذ خزعة من نخاع العظم، وفي حالات نادرة جداً قد يطلب الطبيب أخذ خزعة من الطحال لتشخيص سبب تضخمه، وفي حالات معينة قد ينصح الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة الطحال؛ وذلك في حالة عدم الوصول إلى سبب محدد لتضخم الطحال، وفي هذه الحالة يتم فحص الطحال تحت المجهر بعد استئصاله، لاستبعاد بعض الأسباب المحتملة مثل اللِيمْفُوما.[٥]

علاج تضخم الطحال

يعتمد العلاج بشكل رئيس على السبب الكامن، فمثلًا قد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية في حالة وجود عدوى بكتيرية، أما في الأشخاص الذين يعانون من تضخم في الطحال بدون أي أعراض وبدون معرفة السبب، فقد يقترح الطبيب الانتظار مع مراقبة ظهور أي أعراض، والمتابعة مع الطبيب في خلال 6 إلى 12 شهر لإعادة تقييم الحالة، أما إذا تسبب تضخم الطحال في حدوث مضاعفات خطرة أو لم يتمكن الطبيب من تحديد السبب وعلاجه، فقد يتم اللجوء إلى الاستئصال الجراحي للطحال، والذي قد يعطي أفضل أمل للشفاء في الحالات المزمنة أو الحرجة، وفي حالة إجراء عملية إزالة الطحال فهناك بعض النصائح والإرشادات التي قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بعدوى بعد الجراحة:[٥]

  • تناول بعض اللقاحات قبل وبعد عملية استئصال الطحال، وهذه اللقاحات قد تساعد في الوقاية من بعض الأمراض مثل الالتهاب الرئوي والتهاب السحايا، وعدوى الدم والعظام والمفاصل، وقد يحتاج المريض إلى تناول لقاح المكورات الرئوية كل خمس سنوات بعد الجراحة.
  • تناول البنسلين، أو بعض المضادات الحيوية الأخرى بعد العملية، وذلك عند الاشتباه في إمكانية وجود عدوى.
  • استشارة الطبيب على الفور عند ظهور الحمى، أو ظهور أي عَرَض يدل على وجود عدوى.
  • تجنب السفر إلى المناطق التي تنتشر بها أمراض معينة مثل الملاريا.

فيديو عن أسباب تضخم الطحال

في هذا الفيديو يتحدث استشاري الدم والأورام الدكتور علاء عداسي، عن أسباب تضخم حجم الطحال، مُشيرًا إلى الأسباب الالتهابية وعلاقة تضخم حجم الطحال بأمراض الكبد وتكسر خلايا الدم، وأنواع الأورام التي قد تُسبب هذه الحالة، بالإضافة إلى ذكر الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى تضخم الطحال.[٦]

المراجع[+]

  1. "Spleen: Function, Location & Problems", www.livescience.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. "Splenomegaly", emedicine.medscape.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. "What You Should Know About an Enlarged Spleen", www.healthline.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  4. "Enlarged Spleen (Splenomegaly) Symptoms, Signs, Causes, and Treatment", www.medicinenet.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Enlarged spleen (splenomegaly)", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  6. "أسباب تضخم الطحال"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-12-2019.