ما هي أعراض الذهان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٩
ما هي أعراض الذهان

الذهان

يُعد الذهان مصطلحًا عامًّا وكبيرًا يشير إلى أنّ الشخص يعاني من الشعور بأشياء غير موجودة، أو الاعتقاد بأمور لا تستند على أساس في الحياة الواقعية، فخلال نوبة أعراض الذهان، يمكن أن يعاني الشخص من الهلوسات مع أو بدون مرافقة ذلك للأوهام، فقد يشعر أو يسمع أشياء غير موجودة، وهذا الأمر يمكن أن يكون مخيفًا جدًا للشخص، ففي بعض الأحيان، يمكن أن تقود أعراض الذهان إلى أذية الشخص لذاته أو الآخرين، وبشكلٍ عام، يترافق الذهان مع أمراض أو اضطرابات انفصام الشخصية، وعلى الرغم من وجود العديد من الأعراض الأخرى لذلك، إلّا أنّ واحدًا من المعايير المُشخصة للفصام هو وجود الذهان. [١]

أعراض الذهان

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تُشاهد عند مريض الذهان، فقد يعاني الشخص من صعوبة التركيز وانخفاض المزاج والنوم لفترات طويلة أو النوم بشكل غير كافٍ، بالإضافة إلى القلق والارتياب، كما يعاني الشخص من الانسحاب من الأصدقاء والعائلة، كما يعاني الشخص من الكلام غير المنتظم، كتغيير مواضيع النقاش بشكل غير طبيعي، بالإضافة إلى الاكتئاب والتفكير بالانتحار، وذلك بالترافق مع الهلوسات والأوهام [٢]، وهي من أعراض الذهان التي سيتم التفصيل فيها على الشكل الآتي:

أعراض قبل حدوث الذهان

تبدأ الأعراض المنذرة بحدوث الذهان عادة بتغييرات تدريجية في طريقة تفكير المريض حول إدراكه وفهمه للعالم والمحيط، ولذلك فقد يلاحظ المريض أو أقرباؤه وجود بعض الأعراض التي قد تدلّ على قرب حدوث الذهان، والتي تتضمّن بشكل عام ما يأتي: [٣]

  • انخفاض في درجات التحصيل الدراسي أو في الأداء ضمن العمل.
  • صعوبة التفكير بوضوح أو التركيز.
  • الارتياب والقلق بالقرب من الآخرين.
  • فقدان العناية الشخصية أو النظافة الشخصية.
  • قضاء المزيد من الوقت وحيدًا أكثر من الحالات الطبيعية.
  • تكون عواطف الشخص وردود فعله أقوى ممّا تتطلّبه الحالات.
  • فقدان العواطف بشكل كامل.

أعراض الذهان المبكرة

وفيما يخصّ أعراض الذهان الباكرة، فقد يسمع الشخص أو يرى أو يتذوق أشياء لا يشعر بها الآخرون، كما قد يؤمن باعتقادات أو أفكار غير مألوفة، وذلك بغضّ النظر عمّا يقوله الآخرون، ومن الممكن أن ينسحب المريض من العائلة والأصدقاء، ويتوّقف عن الاعتناء بنفسه، ويعاني من عدم القدرة على التفكير بتركيز أو الانتباه. [٣]

الهلوسة

تُعرف الهلوسات أنّها الأحاسيس التي تظهر لدى الشخص على أنّها حقيقية ولكنّها في الواقع مُركّبة ضمن الدماغ دون وجود حقيقي لها، ومن الأمثلة على ذلك رؤية أشياء غير موجودة في الواقع أو سماع أصوات البشر أو أصوات أخرى غير واقعية، أو الشعور حتّى بالأحاسيس الجسدية كالإحساس بشيء يمشي على الجلد، أو شمّ الروائح غير الموجودة، ومن الممكن أن تكون الهلوسات واحدة من صفات الأمراض النفسية كالفُصام على سبيل المثال، وتُعدّ أيضًا من الأعراض الشائعة جدًا لتناول أدوية معيّنة، أو عند الانسحاب من تناول الأدوية أو المخدّرات، ومن الممكن أن تحدث الهلوسات مع العديد من الأدوية المختلفة، كما أنّ الأشخاص ذوي المرض الشديد للغاية كالفشل الكبدي أو الفشل الكلوي -أو القصور الكلوي-، يمكن أن يعانوا من وجود الهلوسات، وقد يؤدّي ارتفاع درجة الحرارة إلى إحداث الهلوسات عند بعض الأشخاص، وقد ترافق الهلوسات العديد من الأعراض النفسية الأخرى، كالأوهام والانفصال عن الواقع، وقد تكون الهلوسات مؤقتة أو مستمرة لفترة زمنية طويلة، وذلك بناءً على النوع المحدّد لهذه الهلوسات والسبب وراء حدوثها. [٤]

الأوهام

من ضمن أعراض الذهان أيضًا ما يُعرف بالأوهام، وهي المعتقدات أو التصورات الخاطئة والتي يلتزم ويتمسّك الشخص بها بشكل كبير جدًّا، وذلك رغم أنّها تُعارض الواقع، والذي يكون مُعتبرًا أمرًا حقيقيًا بشكل عام، فهناك الأوهام الزورانية على سبيل المثال، والأوهام الجسدية وأوهام العظمة وغير ذلك، فالشخص الذي يعاني من الأوهام الزورانية يمكن أن يعتقد أنّه مُلاحق من قبل الآخرين دون وجود هذا الأمر، أو أنّ هناك رسالة سرّية يتمّ إرسالها إليه، أمّا الذي يعاني من أوهام العظمة، فإنّه يملك شعورًا مبالغًا فيه بأهميته، والأوهام الجسدية تعني أنّ الشخص يعتقد أنّه مُصاب بمرض قاتل، دون وجود هذا المرض في الواقع.[٢]

أسباب حدوث الذهان

يمكن القول أنّ كلّ حالة من الذهان تختلف عن الأخرى، ولا يُعدّ السبب المباشر وراء حدوث أعراض الذهان عند الشخص معروفًا أو واضحًا دائمًا، إلّا أنّ هناك بعض الأمراض المحدّدة التي يمكن أن تؤدّي إلى الذهان، كما أنّ هناك بعض المُحرّضات التي يمكن أن تؤدّي لحدوث المشكلة، كتعاطي المخدّرات على سبيل المثال وقلّة النوم وبعض العوامل البيئية الأخرى، بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الحالات الخاصة التي يمكن أن تقود إلى حدوث بعض أنواع الذهان، وهناك بعض الأمراض التي يمكن أن تؤدّي لحدوث الذهان، ومن هذه الأمراض ما يأتي: [٢]

  • أمراض الدماغ كداء باركنسون وداء هنتنغتون وبعض الاضطرابات الصبغية.
  • أورام أو كيسات الدماغ.

ومن الممكن أن يؤدّي بعض أنواع فقدان الذاكرة إلى الذهان أيضًا، كالحالات التي تنتج عن مرض ألزهايمر والإصابة بفيروس العوز المناعي والسفلس وأنواع العدوى الأخرى التي تؤثر على الدماغ، بالإضافة إلى بعض أنواع الصرع والسكتة الدماغية.[٢]

عوامل الخطر لحدوث الذهان

ليس من الممكن في الوقت الحالي تحديد الأشخاص الذين سوف يطوّرون الإصابة بالذهان بدقّة، ولكن على أيّة حال، أظهرت الدراسات أنّ العوامل الوراثية يمكن أن تلعب دورًا في حدوث هذا المرض، فالأشخاص الذين يملكون أقرباء ضمن العائلة مصابين بالاضطراب الذهاني، يملكون فرصة أعلى لحدوث هذه المشكلة من غيرهم، كالذين يملكون أبًا أو أخًا مصابًا بالاضطراب الذهاني، كما أنّ الأطفال الذين ولدوا بطفرة وراثية معروفة باسم متلازمة حذف 22q11.2، يملكون خطر حدوث الاضطراب الذهاني أيضًا، وخصوصًا الفُصام. [٢]

المراجع[+]

  1. "What is psychosis?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 05-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Psychosis", www.healthline.com, Retrieved 05-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Psychosis and Psychotic Episodes", www.webmd.com, Retrieved 05-12-2019. Edited.
  4. "Hallucinations: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 05-12-2019. Edited.