أعراض حساسية الصدر عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
أعراض حساسية الصدر عند الأطفال

حساسية الصدر عند الأطفال أو ما يعرف بـ "الربو الشعبي" هو حالة من حالات النوبات التي تصيب الصدر بالضيق والتهيج في القصبات الهوائيّة، نتيجة التهابات مناعية تؤدي إلى إصابة الطفل بضيق النفس، والسعال، مع الإصابة بصفير في الصدر وزيادة الإفرازات القصبية في بعض الأحيان.

حساسية الصدر عند الأطفال

  • يصاب الطفل بهذا المرض لحدوث اختناق مؤقت في مجاري التنفس الصغيرة والكبيرة نتيجة فرط التحسّس للمؤثرات العضويّة، كما ونتيجة التهابات مزمنة في مجرى التنفس الذي يثير بعض الخلايا كخلايا الدم البيضاء، وخلايا المناعة.
  • حساسية الصدر أو الربو عند الأطفال في السنوات الأولى يسمى ربواً كاذباً، حيث إنّه من النادر جداً أن يستمر هذا المرض مع الطفل بعد كبره، وذلك لأنّ الرئتين تكبر، وينمو القفص الصدري والشعب الهوائيّة، وهذا يساعد في التغلب على حساسية الصدر بشكل أقوى.

أعراض حساسية الصدر عند الأطفال 

  • يصاب الطفل بصعوبة في التنفس وانقباض الصدر.
  • الكحة القوية، والتي تزداد حدتها ليلاً وفي الصباج الباكر أيضاً.
  • سماع صوت كالصفير، ويكون صفير الصدر خلال التنفس.
  • سعال قوي عند الضحك أو نتيجة التعرض للهواء البارد.
  • الشعور بألم في الصدر، وهذا قد يسبب الأرق للطفل وعدم القدرة على النوم.

عوامل ظهور حساسية الصدر عند الأطفال

  • عامل وراثي: وجود المرض لدى أحد الوالدين.
  • عامل بيئي:  العامل هنا يعتمد على البيئة التي يوجد فيها الطفل؛ فعلى سبيل المثال تعرّض الطفل للتدخين السلبي بشكل متكرر، والإصابة بالتهابات في الجهاز التنفسي في السنوات الأولى من العوامل المؤثرة والمسببة للمرض. وكذلك تتطور أعراض المرض بزيادة تعرض الطفل للمهيجات التي تؤذي الشعب الهوائية كفراء القطط والكلاب، والتعرض للغبار والأتربة، والبق المنزلي.

الوقاية من حساسية الصدر عند الأطفال

إنّ ما لا يزيد عن 30% من الأطفال الذين يصبح لديهم هذا المرض مزمناً، ولكن النسبة الأغلب تشفى منه، وتختفي بعد مدّة من الزمن، ولكن حتى لا يصبح مزمناً ويستعمل الطفل البخاخات، إليكم أهمّ النصائح في الوقاية من المرض:-

  • الابتعاد عن التدخين تماماً، بما فيه التدخين السلبي طبعاً.
  • الحرص على إبعاد الطفل عن زيوت الطهي، والروائح العطرية القوية، والبخور، ودخان الخشب، والمواد الكيميائيّة المستخدمة للتنظيف.
  • تجنّب تعرّض الطفل للغازات.
  • تجنّب تعرّض الطفل للأماكن الرطبة بنسبة عالية.
  • العناية بأكياس المخدات، والسرير، والشراشف، والحرص عليها نظيفة تماماً، والتخلّص من كل الأتربة والغبار العالقة فيها.
  • غسل أكياس المخدات أسبوعيّاً.
  • عدم لعب الطفل بالألعاب المحشوة بالقطن.
  • عدم تعريض الطفل للحيوانات الأليفة المنزلية.
  • القضاء على كل الحشرات والبعوض الموجود في المنزل.
  • عدم تعريض الطفل للهواء البارد، والخروج به من المنزل في الأجواء المطرية الباردة.