أعراض حساسية الربيع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض حساسية الربيع

حساسية الربيع

حساسيّة الربيع و تُعرف أيضًا بحمّى القش، وتسبّب أعراضًا تشبه أعراض الزكام مثل سيلان الأنف، حكّة في العيون، احتقان، عطاس والتهاب الجيوب الأنفية، حيث تنتج حساسيّة الربيع بسبب استجابة الجسم وتفاعله مع مسببات الحساسيّة الداخلية والخارجية مثل حبوب اللقاح، عثّ الغبار أو بسبب القطط والكلاب، وقد تُؤثر هذه الحساسيّة على أداء الشخص في حياته لذلك يٌفضّل عدم التعرض لمثل هذه العوامل وذلك تفاديًا لحدوث أعراض حساسية الربيع المزعجة[١]، وقد تزداد احتمالية اصابة الشخص بحساسيّة الربيع إذا كان يعاني من الربو، الاكزيما، إذا كان الأبوين أو أحد الإخوة مصابين بها وإذا قامت الأم بالتدخين في السنة الأولى للطفل سيكون أكثرعرضةً للإصابة بأعراض حساسيّة الربيع.[٢]

أسباب حساسية الربيع

قبل التعرّف على أعراض حساسيّة الربيع يجب ذكر الأسباب التي تساعد في ظهورها والإصابة بها، فهي تحدث عادةً عندما يزداد نشاط الجهاز المناعي ويُتنج أجسامًا مضادة لمهاجمة مواد غير مؤذية توجد في الهواء وبالتالي تقوم هذه الأجسام المضادة بإفراز الهستامين الذي يسبب ظهور أعراض حساسيّة الربيع، ومن الأمثلة على مسببات الحساسيّة:[٣]

  • حبوب الطلع في الربيع.
  • حبوب الطلع الموجودة في العشب والتي تظهر في آخر الربيع والصيف.
  • أبواغ الفطريات والعفن خاصةً في فترة الشتاء.
  • شعر الحيونات الأليفة.
  • عثّ الغبار.

وقد يثير كل من التدخين، عوادم السيارات والعطور أعراض حساسيّة الربيع عند المرضى.[٣]

أعراض حساسية الربيع

يعتمد وقت ظهور أعراض حساسيّة الربيع على المادة التي تسبب التحسس لدى الشخص، فعلى سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من الحساسيّة بسبب حبوب الطلع تظهر لديهم الأعراض بشكل أكبر في الموسم الذي يزداد فيه ظهورها، ومن أعراض حساسيّة الربيع الشائعة:[٣]

  • العطاس.
  • تدميع العيون.
  • سيلان الأنف.
  • الشعور بالحكّة في الحلق.
  • التّعرّق.
  • الصّداع.
  • فقدان حاسة الشم والتذوق.
  • الشعور بالحكّة ابتداءًا من الحلق ووصولًا للأنف والأذنين.

كما يشعر مرضى الربو بأعراض إضافية إلى جانب أعراض حساسيّة الربيع المعتادة، مثل وجود صفير في النفس إلى جانب صعوبة التنفس.[٣]

علاج حساسية الربيع

بعد التّعرف على أعراض حساسيّة الربيع تشخيصها وتمييزها عن غيرها من أمراض الجهاز التنفسي يبدأ الطبيب في إيجاد طرق لتخفيف الأعراض عند المرضى، حيث يمكن اللجوء للأدوية أو استعمال بدائل عن الأدوية أو حتى اتباع بعض الطرق المنزلية التي قد تفيد في العلاج، وفيما يلي توضيح لذلك:

الأدوية

يمكن استخدام مضادات الهستامين في علاج أعراض حساسيّة الربيع، حيث يعتمد مبدأ عمل هذه الأدوية على إيقاف تصنيع الهستامين داخل الجسم، وهناك أيضًا مضادات الإحتقان من أجل تخفيف احتقان الأنف والتهاب الجيوب والتي لا يجب استخدامها أكثر من 3 أيام حتى لا تحدث تأثير عكسي وبالتالي زيادة في الاحتقان، إضافةً إلى ذلك يُنصح باستخدام قطرات العيون وبخاخات الأنف وذلك للتخفيف من الحكّة وأعراض الحساسيّة الأخرى، وقد تحتوي بعضها على الستيرويدات لعلاج الالتهاب، وقد يقوم الطبيب بإعطاء علاج مناعي أو حقن لتخفيف الحساسيّة إضافةً للأدوية الأخرى حيث تقوم هذه الحقن بتقليل استجابة جهاز المناعة لمسببات الحساسيّة المختلفة، وقد تُعطى أيضًا على شكل حبوب توضع تحت اللسان.[٤]

الوسائل المنزلية

حيث تعتمد هذه الطرق على مُسبّبات الحساسيّة عند الشخص، فإذا كانت حساسيّة موسميّة يُنصح المريض باستعمال مكيفات الهواء عوضًا عن فتح الشبابيك ومن الممكن أيضًا وضع فلاتر للحماية من مسببات الحساسيّة، في حالة كان المُسبب هو عثّ الغبار يُنصح بغسل الوسائد والبطانيات بمياه ساخنة، كما يُفضل التقليل من السجّاد في المنزل.[٤]

الطب البديل

قد يلجأ بعض المرضى لعلاج أعراض حساسيّة الربيع بشكل طبيعي مع ضرورة معرفة أن جميع الأدوية لها آثار جانبية وإن كانت أدوية أو علاجات طبيعية، لكنها تفتقر في الواقع للأدلة العلمية التي تثبت فعاليتها، ومن الأمثلة عليها:[٤]

مضاعفات حساسية الربيع

علاج أعراض حساسيّة الربيع والتحكم بها هو لتحسين نوعية حياة المريض بشكل عام وللتخفيف من الأعراض المزعجة التي قد تصيبه، مع العلم أنه لا يمكن الوقاية منها أو منع حدوثها، ومن أهم المضاعفات التي قد تنتج عن حساسية الربيع:[٤]

  • عدم القدرة على النوم بسبب الأعراض الناتجة عن الحساسيّة.
  • ظهور أعراض الربو أو إزديادها سوءًا في حال وجودها مُسبقًا.
  • التهابات الأُذن المتكررة.
  • التهابات الجيوب الأنفيّة المتكررة.
  • الصداع المستمر.
  • التغيّب عن المدرسة أو العمل وانخفاض إنتاجية الشخص.

مع التنويه أن بعض المرضى الذين تستمر لديهم أعراض حساسيّة الربيع لمدة طويلة يشعرون أن هذه الأعراض أصبحت أسوأ ومشابهة للزكام تمامًا.[٥]

الوقاية من حساسية الربيع

أفضل طريقة للوقاية من أعراض حساسيّة الربيع هي أن يتجنّب الشخص مسبّبات الحساسية قبل أن يكون لدى الجسم فرصة للإستجابة للمادة بشكل عكسي، وفيما يلي توضيح لطرق الوقاية تبعًا لنوع مُسبّب الحساسيّة:[٤]

  • حبوب الطلع: إذا كان الشخص يصاب بالتحسس عند التعرض لحبوب الطلع في فصل الربيع مثلًا، يُنصح بأخذ مضادات الهستامين قبل أن تبدأ تفاعلات الحساسية مع محاولة البقاء في داخل المنزل وإغلاق النوافذ، كذلك يُفضّل الاستحمام بعد العودة من الخارج وتجنب تجفيف الغسيل في الهواء الطلق.
  • عثّ الغبار: حيث يجب جعل بيئة المنزل غير مناسبة لظروف معيشتها فعلى سبيل المثال، يُنصح بمسح البيت باستخدام المياه عوضًا عن كنسه فقط وإذا كان هناك سجاد يُفضّل كنسه باستخدام مكنسة تحتوي على فلاتر، كما يجب غسل الوسائد وبطانيات النوم أسبوعيًا بمياه ساخنة للتخفيف من التعرض لعثّ الغبار أثناء النوم.
  • وبر الحيوانات الأليفة: يُفضّل تقليل التعرض للحيوانات من قِبل الأشخاص الذين يعانون من حساسيّة وإن كان ذلك غير ممكنًا يجب تنظيف الأسطح بشكل يومي ومستمر، بالإضافة إلى غسل اليدين بعد لمس الحيوانات الألفية كما يجب إبقاؤهم بعيدًا عن مكان النوم.

المراجع[+]

  1. "Hay fever", www.mayoclinic.org, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  2. "Hay Fever 101", www.webmd.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Everything you need to know about hay fever", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Allergic Rhinitis", www.healthline.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  5. "What are the Symptoms of Hay Fever?", www.healthline.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.