أبرز العادات والتقاليد في تركيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٦ يناير ٢٠٢٠
أبرز العادات والتقاليد في تركيا

تركيا

تُعرف تركيا رسميًا بإسم الجمهورية التركية وتشترك في حدودها مع ثماني دول أخرى، أمّا عن الحدود البحرية فهي تؤثّر على مناخها فيكون المناخ فيها حارًا وجافًا صيفًا وباردًا ورطبًا في الشتاء، ويُعدّ جزءًا من الدولة التركية تابعًا للنصف الأوروبي وجزءًا أخر من البلاد تابعًا للنصف الآسيوي، وهو الذي يبرر وجود خليط من العادات والتقاليد في تركيا من كلا الوجهتين، بالإضافة الى التّنوع الثّقافي والدّيني، حيث يُشكل المسلمون أكثر من نصف المواطنين الأتراك، يتبعهم المسيحيون، ومن ثم اليهود الذين يشكلون النسبة الأقل فيها، ولغتهم الرسمية هي اللغة التركية، وفيما يأتي سيتم بيان أبرز العادات والتقاليد في تركيا.[١]

أبرز العادات والتقاليد في تركيا

تشهد تركيا تغييرًا كبيرًا في نمط الحياة الإجتماعية، حيث تعدّ تركيا بلد منفتح على الثّقافات والدّيانات وأنماط الحياة الأخرى؛ ومع ذلك فهي تحتفظ ببعض من التقاليد القديمة والتي تشبه العادات العربية، كمثال على ذلك: تبادل أطباق الطعام، ولا يجوز أن يتم إرجاع الطبق فارغاً بل يتم ملؤه بالأطعمة الشهية وإعادته، وفيما يأتي بيان بعض أبرز العادات والتقاليد في تركيا:

  • مهرجان المصارعة بزيت الكيركبينار: يقام هذا المهرجان في إيدرن، حيث يتوّجه الجماهير إليها لمشاهدة المتصارعين وهم يتنافسون للفوز باللقب، ويحدث ذلك ضمن احتفالية تقليدية بوجود فرق موسيقية، وفيها أيضًا تلاوة صلوات في جامع السليمانية، وبإمكان أيّ رجل المشاركة في هذه المنافسة بدون قيد أو شرط.[٢]
  • اللقاءات التقليدية: حيث يجتمع في هذه اللقاءات الرّجال لمعالجة القضايا الإجتماعية والمحلية بشكلٍ عام، تتكون هذه المجموعات عادًة من خمسة إلى ثلاثين فرد، ويتم اختيار قائد أو زعيم للمجموعة بالإنتخاب والتصويت من قبل الأفراد، تعود هذه الجمعيات على منسبيها بالفائدة الإجتماعية، وتقوّي الرابطة والتنمية الإجتماعية وروح التّعاون والمشاركة.[٢]
  • نسج السجاد التركي: يعتبر نسج السّجاد جزءً من الفنون التّقليدية التركية، وعَرف العثمانيون صناعة السجاد بعد احتلال بلاد الشام، حيث لا يوجد منزل في تركيا إلّا وقد زُيّن بقطعة من السجاد، وذلك الأمر الذي يعتبره خبراء الديكور الداخلي أمرًا هامًا، وعنصرًا رئيسيًا في الديكور.[٣]

تقاليد الزفاف التركي

الزواج هو اتحاد شخصين رجل وإمرأة بهدف تأسيس أسرة وتكوين رابطة مهمة في المجتمع الإنساني، ولهذا الزواج تقاليد ومراسم مختلفة منها الدّينية ومنها تقاليد مبنية على خُرافة، أمّا عن أبرز العادات والتقاليد في تركيا فهي تتشابه إلى حد كبير مع عادات الدول العربية تحديدًا بلاد الشام، حيث يتم إختيار العروس بدايًة إمّا من قِبل العريس أو من قبل أهله، ويستمر العرس على مدى ثلاثة أيام، وعند اختيار العرس والاتفاق بين الطرفين على المهر والسّكن، يتقدم بعدها أهل الشاب إلى بيت العروس، حيث يُقدّم الشاب خاتمًا مربوطًا بشريط قماشي مطرز أو مُذّهب للعروس، وهذه هي مراسم الخطبة وعادًة ما يتم وضع ملح في فنجان قهوة العريس، وهو تقليد مبني على خُرافة تقول بأنّ على الشاب أن يشرب القهوة دون تذمر ليثبت أنّه قادر على تحمّل ضغوطات الحياة مع زوجته، ثم يتلو ذلك حفل الزفاف وفيه من العادات التي لا يتم التساهل فيها؛ كإلتقاط صور تذكارية بلباس الزفاف في أماكن شهيرة.[٤]

المراجع[+]

  1. "تركيا"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية تزداد ثراء بـ46 عنصرا ثقافيا جديدا"، www.unesco.org، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019. بتصرّف.
  3. "سجاد"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 28-12-2019. بتصرّف.
  4. " العرس التركي ... من الخطبة الصغرى ليوم الزفاف"، www.alaraby.co.uk، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019. بتصرّف.