الفرق بين الحمام التركي والمغربي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٠ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٩
الفرق بين الحمام التركي والمغربي

العناية بالجسم

تلجأ العديد من السيدات إلى العناية بنفسها خاصة قبل الزواج، حيث إن كل فتاة تطمح بالحصول على جسد مثالي وبشرة ناعمة؛ لأن ذلك يجعلها تزيد من ثقتها بنفسها، ومن المؤكد أن العناية بالجسم لا يأتي بيوم وليلة، فقد تحتاج كل سيدة عدة أشهر وأيام عديدة للحصول على كل ما ترغب به، ومن أبرز ما تلجأ له السيدة الحمامات البخارية، سواء أكان الحمام التركي والحمام المغربي، وفي هذا المقال سيتم معرفة ما هو الحمام التركي، وما هو الحمام المغربي، والفرق بين الحمام التركي والمغربي.[١]

ما هو الحمام التركي

قبل معرفة الفرق بين الحمام التركي والمغربي، يجب التعرف على مفهوم كلا الحمامين، حيث يعد الحمام التركي من أبرز الصيحات التي انتشرت للعناية بجسم المرأة، بحيث تلجأ له السيدة في العديد من الأوقات للتخلص من سموم الجسد، بالإضافة إلى ترطيب البشرة وإعادة لها حيوتيها ورونقها، كما يلعب دورًا أساسيًا في الحفاظ على نعومتها، ويتم الحمام المغربي عن طريق استلقاء السيدة على طاولة مسطحة من الرخام مع التعرض لبخار الماء، ثم بعد ذلك يتم تقشير الجلد الميت بواسطة كيس خاص مصنوع من الألياف الطبيعية، وهذا الأمر يساهم في تنشيط الدورة الدموية بالإضافة إلى إزالة السموم عن الجلد، بعد ذلك يتم تدليك الجسم، وهناك أنواع تدليك تتم من خلال الزيوت الطبيعية، وأنواع أخرى تتم من خلال التدليك المائي للحصول على ملمس ناعم، بالإضافة إلى الفوائد السابقة يُساعد الحمام التركي أيضًا على استرخاء الجسم والتخلص من التعب.[٢]

ما هو الحمام المغربي

يعد الحمام المغربي من أفضل الخيارات التي من الممكن أن تلجأ لها السيدة خاصة العروس لاستعادة نضارة البشرة والجسم، كما يساهم الحمام المغربي بشكلٍ فعال في الحصول على بشرة في غاية النعومة، حيث ثبتت فوائد الحمام المغربي منذ القدم، فالحمام المغربي ليس طريقة عصرية تقوم به السيدة، بل هو موجود منذ القدم بفائدة الجمالية للبشرة، ويتم هذا الحمام من خلال تعريض الجسم لبخار الماء بصورة مباشرة، وبعد أن تتفتح خلايا يُقشر الجسم ثم يُدهن بخلطة الحمام المغربي، والتي تتكون من زيت الزيتون وماء الورد والعديد من الزيوت الطبيعية الأخرى، بعد ذلك يترك الخليط على الجسم لمدة لا تقل عن نصف ساعة، ثم يغسل بالماء البارد.[٣]

الفرق بين الحمام التركي والمغربي

بعد توضيح ما سبق لا بد من معرف الفرق بين الحمام التركي والمغربي، حيث يعد الحمام التركي من أقدم أنواع الحمامات على الإطلاق، وثبتت أهميته من خلال محافظته على نضارة البشرة لشهورٍ عديدة، فهو يعمل على تنظيف البشرة وتنعيمها لتصبح وردية ونقية وناصعة، كما أن للحمام التركي العديد من الفوائد الأخرى التي توصل الجسم إلى حد الاسترخاء، خاصة أن له دور كبير في العناية بنظافة الجسم والبشرة، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن الحمام التركي يصلح لجميع أنواع البشرة؛ وذلك لأن مهمته الأساسية الحافظ على نظافة البشرة وترطيبها بشكلٍ مستمر.[٤]

أما الحمام المغربي يتشابه مع الحمام التركي بشكلٍ كبير، خاصة أنه من الواجب تعريض الجسم لبخار الماء لتفتيح مسامات البشرة، وبالتالي فإن هذا الحمام يُعطي البشرة نعومة ورائحة جذابة، بالإضافة إلى مساعدتها على الصفاء التام، كما يستطيع الحمام المغربي تخطي البشرة ليصل إلى العمل على حفظ حيوية ونضارة الجسم، وله قدرة فعالة في تأخير ظهور التجاعيد على البشرة، ويسهم في إنقاص الوزن وخروج الماء الزائدة منه، وأخيرًا يعمل على إذابة الشحوم المترسبة على المفاصل، وتنشيط الدورة الدموية، وهذا يدل على بساطة الفرق بين الحمام التركي والمغربي.[٤]

المراجع[+]

  1. "نصائح مهمة للعناية بشعر العروس قبل الزفاف"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019. بتصرّف.
  2. "خطوات عمل الحمام التركي للعروس"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019. بتصرّف.
  3. "أفضل خلطة مغربية للجسم للعروس"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "حمام تركي لبشرة جسم ناعمة في المنزل بهذه الخطوات"، www.layalina.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-11-2019. بتصرّف.