أبرز أعراض اضطرابات القلق الشديدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ٥ مايو ٢٠٢١
أبرز أعراض اضطرابات القلق الشديدة

أبرز أعراض اضطرابات القلق الشديدة

هل سبق وأن شعرت بالقلق الشديد؟ يُعرف اضطراب القلق الشديد Severe anxiety disorders بأنه عبارة عن تكرار لأعراض القلق الطبيعي أو تفاقمها ممّا يؤثّر على الحياة اليومية للشخص ويتدخّل بالوظائف الحياتية، وتعدّ اضطرابات القلق من الأمراض العقلية التي تتميّز بالشعور بالخوف والتوتر المستمرّين،[١] ويختلف اضطراب القلق الشديد عن القلق الطبيعي المعروف على أنه استجابة طبيعية فيما يتعلق بأحداث الحياة المجهدة كتغيير الوظائف أو وجود مشاكل مالية، حيث إنّ الكثير من الناس يصابون بأعراض القلق الشديد في مرحلة ما من حياتهم، والتي يصاحبها ظهور العلامات الآتية:[٢]


  • القلق المفرط.
  • الشعور بالغضب.
  • الضجر.
  • التعب.
  • صعوبة التركيز.
  • التهيج.
  • توتر العضلات.
  • الأرق.
  • نوبات الهلع.
  • تجنب المواقف الاجتماعية.
  • مخاوف غير عقلانية.


توضح الدكتورة كريستين بلو أخصائية الطب النفسي: "بأنّ اضطرابات القلق تُضعف الأداء الاجتماعي والمهني للشخص، ممّا يستدعي علاج السبب الكامن وراء المشكلة".[٣]


القلق المفرط

ما هي الأعراض العاطفية التي تصاحب القلق المفرط؟ يشكل القلق المفرط Excessive Worrying أحد أعراض اضطرابات القلق الشائعة التي يصعب السيطرة عليها، ويحدث كاستجابة للمواقف العادية وقد يستمر ويتكرّر على مدى 6 أشهر، إذ إنه يتداخل مع إنجاز المهام اليومية، لا سيما عند الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا والأشخاص غير المتزوجين،[٢] كما يصاحبه العلامات الآتية:[٤]


  • الأعراض العاطفية:
    • المخاوف المستمرة.
    • الشعور بفقدان السيطرة على القلق.
    • عدم القدرة على تحمل ما الذي سيحدث في المستقبل.


  • الأعراض السلوكية:
    • عدم القدرة على الاسترخاء.
    • صعوبة التركيز.
    • تأجيل القيام بالأنشطة بسبب الشعور بالإرهاق.
    • تجنب المواقف التي تسبب القلق.


  • الأعراض الجسدية:
    • تشنجات العضلات.
    • آلام الجسم.
    • اضطرابات النوم.
    • اضطرابات المعدة، المتمثلة بالغثيان والإسهال.


يعد القلق المفرط أكثر الأعراض شيوعًا لاضطرابات القلق الشديدة، حيث يصاحب ذلك ظهور مجموعة من العلامات المرضية، الأمر الذي يستدعي مراجعة الطبيب المختص.


الشعور بالغضب

ما الأعراض المصاحبة للشعور بالغضب؟ يشعر الشخص بالغضب Feeling Agitated عندما يتعرّض للقلق باستمرارية، ويُعزى ذلك لانتقال جزء من النظام العصبي الودّي إلى مرحلة مفرطة، لينتج عن ذلك سلسلة من التأثيرات في مختلف أنحاء الجسم مثل تعرّق راحة اليد، وتسارع ضربات القلب، بالإضافة إلى أن الجسم يقوم حينها بتحويل الدم بعيدًا عن الجهاز الهضمي باتجاه العضلات،[٢] ليترافق الغضب أيضًا مع ظهور الأعراض الآتية:[٥]



يصاحب اضطرابات القلق الشديدة الشعور بالغضب، حيث ينتج عن ذلك ارتعاش اليدين وتعرق راحة اليد، كما قد تظهر أعراض مرضية متمثلة بالتوتر والتهيج والعصبية.


الضجر

ما هو الضجر؟ يتعرض بعض الأشخاص إلى الشعور بالضجر أو عدم الراحة Restlessness، ويكون ذلك بشكل أخصّ عند إصابته باضطرابات القلق، حيث يتمثل ذلك بحدوث التململ والأرق الداخلي، إلا أنه أحد الأعراض التي يبحث عنها الأطباء عند إجراء التشخيص، لا سيّما عند حدوثه في معظم الأيام والاستمرار لأكثر من 6 أشهر،[٢] ليصاحبه أيضًا ظهور العلامات الآتية:[٦]


  • الغضب.
  • الاكتئاب.
  • عدم الارتياح.
  • كثرة تغيير الملابس وملاءات السرير.
  • الشعور بالتردد وعدم اليقين.
  • إصدار اتهامات لا صحة لها بأخطاء الآخرين.
  • الابتعاد عن العلاقة الحميمة.
  • كثرة الحديث عن الأشخاص المتوفين.


يجب معرفة أنه لا يكفي وجود أعراض الضجر لوحدها من أجل تشخيص اضطرابات القلق الشديدة، ومع ذلك قد تكون إحدى الأعراض لا سيّما إذا حدثت بشكل متكرر.[٢]


التعب

ماذا يصاحب التعب الجسدي؟ يعد التعب والإعياء Fatigue أحد الأعراض أو النوبات المُفاجئة التي قد تحدث وتصاحب وجود اضطرابات القلق الشديدة، بالإضافة إلى أنه قد يرتبط ببعض التأثيرات الهرمونية التي ترافق حالة القلق المزمن،[٢] والتي يصاحبها مجموعة من الأعراض الجسدية والعقلية والعاطفية الأخرى على النحو الآتي:[٧]


  • الصداع.
  • الدوخة.
  • آلام العضلات.
  • تباطؤ ردود الفعل.
  • ضعف اتخاذ القرار.
  • تقلب المزاج.
  • فقدان الشهية.
  • انخفاض وظيفة الجهاز المناعي.
  • الرؤية الضبابية.
  • مشاكل الذاكرة قصيرة المدى.
  • الهلوسة.
  • الدافع المنخفض.
  • النعاس.


يمكن أن يشير التعب الجسدي إلى كونه أحد أعراض اضطرابات القلق الشديدة، لا سيما إذا كان مصحوبًا بقلق مفرط، وقد يرتبط التعب بحالات طبية أخرى، لذا توجّه إلى طبيبك وصارحه بالأعراض ليتمكن من تشخيصك بالشكل الصحيح.[٢]


صعوبة التركيز

هل تؤثر صعوبة التركيز على الطاقة الجسدية؟ يواجه بعض الأشخاص المصابين باضطرابات القلق الشديدة من صعوبة التركيز Difficulty Concentrating، فالعلاقة طردية بينهما، إذ إنه كلما ازداد القلق زادت المشاكل المتعلقة بالتركيز، حيث يمكن أن يقطع الذاكرة العاملة؛ التي تشكل نوع من الذاكرة المسؤولة عن الاحتفاظ بالمعلومات ذات المدى القصير، ممّا يسبّب انخفاض كبير في أداء الشخص وتركيزه،[٢] لتتضمن الأعراض التي قد يواجهها الشخص حينئذٍ على ما يأتي:[٨]


  • عدم القدرة على تذكر الأشياء والتركيز بها.
  • صعوبة التفكير بوضوح.
  • فقدان الأشياء بشكل متكرر.
  • صعوبة اتخاذ القرارات.
  • عدم الاستطاعة على أداء المهام المعقدة.
  • عدم وجود الطاقة الجسدية.
  • ارتكاب بعض الأخطاء السخيفة.


من أعراض اضطرابات القلق الشديدة هو عدم القدرة على التركيز وصعوبة الحفاظ عليه، وقد يصاحب ذلك عدم القدرة على تذكر الأشياء وأداء المهام المختلفة، بالإضافة إلى عدم الشعور بالطاقة في الجسم.


التهيج

كيف يؤثر التهيج على عملية التنفس؟ يصاب معظم الأشخاص الذين تمّ تشخيص اضطرابات القلق الشديدة لديهم بالتهيج المفرط Irritability أو الانفعال المتواصل والشديد في فترات القلق الطويلة، والذي يحدث عادةً عند الشباب والبالغين في منتصف العمر، ممّا يستدعي أن يؤثّر على حياتهم اليومية، ليكون مرتبط بالاستيقاظ الشديد والقلق المفرط،[٢] بالإضافة إلى ذلك فقد تتضمن بعض العلامات الشائعة للتهيج على الآتي:[٩]


  • الشعور بالإحباط والانزعاج.
  • الارتباك وصعوبة التركيز.
  • التعرق الزائد.
  • الإعياء.
  • زيادة معدل التنفس.
  • تسارع ضربات القلب.
  • فرط الحساسية.
  • الانفعال.
  • التوتر.


يشعر معظم الأشخاص المصابين باضطرابات القلق الشديدة ببعض التهيج، وما يصاحبه من أعراض مرضية متمثلة بالتعرق المفرط والانفعال، بالإضافة إلى فرط الحساسية.


توتر العضلات

ما تأثير توتر العضلات على الجسم؟ تشكل العضلات المتوترة Tense Muscles التي تحدث في معظم أيام الأسبوع إحدى الأعراض المتكررة والشائعة لاضطرابات القلق الشديد، إلّا أنه حتى الآن لا تزال مسألة ارتباطها بالقلق الشديد غير معروفة أو مفهومة، إذ إنه أحيانًا قد تؤدي بحدّ ذاتها إلى زيادة الشعور العميق بالقلق، ولكن يمكن للقلق أن يكون هو السبب في زيادة توتر العضلات،[٢] ليصاحب ذلك مجموعة من العلامات المتمثلة بما يأتي:[١٠]



ترتبط العضلات المتوترة بشكل وثيق باضطرابات القلق الشديدة، حيث يصاحب ذلك الشعور بألم في العضلات، بالإضافة إلى تصلب جميع أجزاء الجسم المختلفة.


الأرق

كيف يؤثر الأرق على عملية النوم؟ تشكل اضطرابات النوم أو الأرق Trouble Falling or Staying Asleep أحد الأعراض الشائعة لاضطراب القلق الشديد، كما أنّ 60% من الحالات المُصابة بالأرق أثناء الطفولة قد تتطوّر إلى الشعور بالقلق لاحقًا لا سيّما عند الوصول إلى سنّ 26 سنة تقريبًا، حيث إنّ ما هو معروف حاليًا بأنّ علاج اضطراب القلق الأساسي يخفف من شدة الأرق،[٢] وتتضمن الأعراض المصاحبة للأرق بما يأتي:[١١]


  • عدم القدرة على النوم ليلاً.
  • الاستيقاظ أثناء الليل.
  • الاستيقاظ مبكرا جدًا.
  • عدم الشعور بالراحة بعد النوم.
  • النعاس والتعب أثناء النهار.
  • العصبية أو الاكتئاب أو القلق.
  • صعوبة في الانتباه والتركيز.
  • زيادة الأخطاء أو الحوادث.


يعرف الأرق بأنه اضطراب نوم شائع الحدوث، يتسبب بصعوبة الحصول على النوم الكافي، أو الاستمرار في النوم لفترة طويلة، لينتج عنه استنزاف في مستويات الطاقة.[١١]


نوبات الهلع

ما تأثير نوبات الهلع على نبضات القلب؟ تحدث نوبات الهلع بشكل منعزل Panic Attacks وقد تُعطي إحساسًا قويًا بالخوف، حيث يكون ذلك منهكًا، ومع ذلك في حال حدثت هذه النوبات بشكل متكرر وغير متوقع فقد تكون حينئذٍ إشارة على وجود اضطرابات القلق، إذ يقدر ما يقارب 22٪ من البالغين الأمريكيين من يواجهون نوبة هلع في مرحلة ما من حياتهم، بينما حوالي 3٪ فقط يصابون بها بشكل متكرر، لتكون بذلك إحدى أعراض القلق الشديد،[٢] والتي يصاحبها ظهور الأعراض الآتية:[١٢]


  • تسارع نبضات القلب.
  • الشعور بالضعف أو الإغماء.
  • الخدران والتنميل في اليدين والأصابع.
  • الشعور بالرعب أو الموت الوشيك.
  • التعرق أو القشعريرة.
  • آلام في الصدر.
  • ضيق التنفس.
  • الشعور بفقدان السيطرة.


تنطوي نوبات الهلع على مشاعر الرعب المفاجئة التي تحدث دون سابق إنذار، حيث يمكن لها التواجد في أي وقت حتى أثناء النوم، وهي إحدى أعراض اضطرابات القلق.[١٢]


تجنب المواقف الاجتماعية

ماذا ينتج عن القلق الاجتماعي؟ تظهر بعض أعراض اضطرابات القلق الشديد بتجنب المواقف الاجتماعية Avoiding Social Situations، حيث يميل القلق الاجتماعي إلى التطور في وقت مبكر من حياة الشخص؛ ممّا لا يبدو على المصابين بالقلق الاجتماعي مشاعر الاكتئاب من الخارج ، إنّما يتّصفون بالهدوء والخجل المفرط، ليتم تشخيص ما يقارب 50٪ من المصابين به عندما يكونون في سن 11 عامًا، بينما يتم تشخيص حوالي 80٪ بحلول سن 20 عامًا،[٢] ليصاحب ذلك ظهور الأعراض الآتية:[١٣]


  • الأعراض الجسدية المتمثلة بالآتي:
    • احمرار الوجه والوجنتين.
    • التعرق.
    • الارتجاف.
    • الغثيان.
    • زيادة معدل ضربات القلب.


  • نوبات الهلع والرهبة من التواصل الاجتماعي.
  • خوف شديد من أحكام الآخرين.
  • الشعور بالخجل الشديد أو الإحراج.
  • صعوبة في التحدث مع الآخرين.
  • لغة جسد صارمة وصوت ناعم عند التحدث مع الآخرين.
  • صعوبة التواصل من خلال العين.
  • تدني احترام الذات.


يشعر بعض الأشخاص المصابين باضطراب القلق الاجتماعي ببعض الخوف أو القلق فيما يتعلق بالمواقف الاجتماعية، وذلك بسبب الخوف من الحكم السلبي أو الإحراج.[١٣]


مخاوف غير عقلانية

ما هو الرهاب؟ وهل سبق لك أن شعرت به؟ يعرف الرهاب Irrational Fears بالقلق الشديد جدًا وهو مخاوف غير عقلانية شديدة تجاه بعض الأمور، التي قد تتضمن العناكب أو الأماكن المغلقة أو المرتفعات، ويصيب حوالي 12.5٪ من الأمريكيين في مرحلة ما من حياتهم، حيث يميل إلى التطور في مرحلة الطفولة أو سنوات المراهقة، ليكون أكثر شيوعًا عند النساء،[٢] والذي يصاحبه ظهور الأعراض الآتية:[١٤]


  • الأعراض الجسدية:
    • الدوار أو الدوخة.
    • صعوبة التنفس.
    • تسارع نبضات القلب.
    • ضيق الصدر.
    • اهتزاز الجسم.
    • اضطرابات المعدة.
    • ومضات ساخنة أو باردة.
    • الإحساس بالوخز.
    • التعرق.


  • الأعراض العاطفية:
    • الرغبة بالهروب.
    • فقدان السيطرة.
    • الشعور بقرب الموت.


يسبّب الرهاب حدوث مخاوف غير عقلانية، حيث لا يستطيع الشخص التحكم في مشاعره خلال تلك المواقف، كما أنها تشكل أحد أعراض اضطرابات القلق الشديدة.[١٤]


متى يجب عليك مراجعة الطبيب؟

يوضح الدكتور تيموثي سكاريلا أخصائي الطب النفسي من جامعة هارفارد، "بأنّ الأعراض المرضية المصاحبة لاضطرابات القلق قد تتعارض مع الأنشطة اليومية للشخص، لا سيّما في حال تواجدها بشكل مفرط ومتكرر"،[١٥] لذلك من المهم طلب المساعدة من الطبيب المختص،[٢] لا سيّما في حال تواجد الأعراض الآتية:


  • شدّة أو حدّة الأعراض المرضية المصاحبة لاضطرابات القلق.[٢]
  • الشعور بواحد أو أكثر من أعراض القلق وذلك على مدى 6 أشهر على الأقل.[٢]
  • تداخل اضطرابات القلق مع الأنشطة اليومية والحياتية للشخص وإعاقتها، بغض النظر عن المدة التي تستمر بها الأعراض.[٢]
  • عدم القدرة على السيطرة على مشاعر القلق.[١٦]
  • الشعور بالاكتئاب، أو في حال وجود مخاوف وهواجس أخرى متعلقة بالصحة العقلية.[١٦]
  • الاعتقاد بأنّ اضطراب القلق مرتبط بمشكلة صحية جسدية.[١٦]
  • في حال التفكير أو أداء بعض السلوكيات الانتحارية عند الشخص.[١٦]


يستطيع الطبيب المختص مساعدة مرضى اضطرابات القلق الشديدة، من خلال تخفيف شدة الأعراض المرضية، ومحاولة القيام بعلاج المسبب الأساسي أو الرئيس للمشكلة والتخلص منه.[٢]

المراجع[+]

  1. "Anxiety Disorders", webmd, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ "11 Signs and Symptoms of Anxiety Disorders", healthline, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  3. "LIVING IN FEAR: ANXIETY DISORDERS", doctorsthatdo.osteopathic, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  4. "Generalized Anxiety Disorder (GAD)", helpguide, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  5. "Agitation: Symptoms & Signs", medicinenet, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  6. "Hospice Patients Can Experience Anxiety and Restlessness", pathwayshealth, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  7. "Fatigue", betterhealth, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  8. "What Makes You Unable to Concentrate?", healthline, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  9. "What Is Irritability?", verywellmind, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  10. "Physical Symptoms of Panic Disorder and Anxiety", verywellmind, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Insomnia", mayoclinic, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Panic Attack Symptoms", webmd, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "What to know about social anxiety disorder", medicalnewstoday, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  14. ^ أ ب "Phobias and Irrational Fears", helpguide, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  15. "Always worried about your health? You may be dealing with health anxiety disorder", harvard, Retrieved 23/4/2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت ث "Anxiety disorders", mayoclinic, Retrieved 23/4/2021. Edited.