أسباب عدم القدرة على النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠
أسباب عدم القدرة على النوم

عدم القدرة على النوم

عدم القدرة على النوم أو ما يُعرف بعدم القدرة على النوم هو أحد اضطرابات النوم التي يعاني منها بعض الأشخاص، وتؤدي إلى وجود صعوبة لدى الشخص في الدخول في النوم أو صعوبة في البقاء نائمًا أو كليهما معًا، وغالبًا ما يشعر هذا الشخص بقلة الانتعاش عند الاستيقاظ من النوم، مما يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالتعب وظهور أعراض أخرى، وتُعدّ عدم القدرة على النوم أكثر اضطرابات النوم شيوعًا حيث تُصيب حوالي 6 إلى 10% من جميع البالغين، وسيناقش هذا المقال أسباب عدم القدرة على النوم.[١]

أسباب عدم القدرة على النوم

يمكن أن يُصاب الشخص بعدم القدرة على النوم لأسباب كثيرة تشمل؛ بعض الأمراض النفسية، والأمراض العضوية، وعادات النوم الغير الصحية، وتناول بعض الأدوية أو المواد الكيميائية وبعض المشروبات، بالإضافة إلى بعض العوامل البيولوجية، وتشمل أسباب عدم القدرة على النوم:[٢]

بعض الحالات الطبية

هناك العديد من الحالات الطبية التي يمكن أن تُسبب عدم القدرة على النوم لدى بعض الأشخاص المُصابين بها، وقد تحدث عدم القدرة على النوم بسبب المرض نفسه أو بسبب أن المرض يُسبب الشعور بعدم الراحة وبالتالي صعوبة النوم، وهذه الحالات بعضها خفيف وبعضها أكثر خطورة يحتاج إلى تدخل طبي، وتشمل هذه الحالات:[٢]

التقدم في العمر

غالبًا ما يصبح عدم القدرة على النوم أكثر شيوعًا مع التقدم في العمر، وقد يلاحظ الشخص ظهور بعض التغييرات في نمط النوم بحيث يصبح النوم أقل راحة مع سهولة الاستيقاظ بسبب الضجيج أو أي تغييرات أخرى في البيئة، كما يمكن أن يحدث اضطراب بالساعة البيولوجية لدى كبار السن ويكون أحد أسباب عدم القدرة على النوم، وقد يؤدي قلة النشاط البدني أو الاجتماعي إلى التداخل مع جودة النوم، كما يمكن أن تتسبب بعض الأمراض والآلام المزمنة والمشكلات التي تزيد من الحاجة إلى التبول أثناء الليل مثل مشاكل البروستاتا أو المثانة والأدوية التي يتناولها كبار السن إلى تعطيل النوم.[٣]

أسباب عدم القدرة على النوم بصورة مُزمنة

عادةً ما تكون عدم القدرة على النوم بصورة مُزمنة نتيجة للتوتر العصبي وأحداث الحياة والعادات اليومية التي يمر بها الشخص وتتسبب في اضطراب النوم؛ لذلك قد يساعد علاج السبب الأساسي في حل المشكلة، ولكن في بعض الأحيان قد تستمر المشكلة لسنوات طويلة، وتشمل أسباب عدم القدرة على النوم بصورة مُزمنة:[٣]

  • التوتر والضغط العصبى: ويشمل ذلك المخاوف المتعلقة بالعمل، أو الدراسة، أو الصحة، أو الشؤون المالية، أو الأسرة وغيرها من أحداث الحياة الصادمة مثل؛ وفاة أو مرض أحد أفراد الأسرة أو الطلاق أو فقدان الوظيفة، فهذه الأمور يمكن أن تُبقي العقل نشطًا طوال الليل وتحرمه من النوم.
  • تعطيل إيقاعات الساعة البيولوجية: يوجد لدى كل شخص ساعة بيولوجية خاصة به تعمل على توجيه بعض الوظائف الحيوية مثل دورة النوم والاستيقاظ وعملية الأيض ودرجة حرارة الجسم، ويمكن أن يؤدي تعطيل إيقاعات الساعة البيولوجية من خلال السفر عبر مناطق زمنية متعددة، أو العمل في وقت متأخر أو مبكر أو تغيير نوبات العمل بشكل متكرر إلى الإصابة بالأرق.
  • عادات النوم السيئة: وتشمل عدم وجود جدول منتظم للنوم وإجراء أنشطة مُحفزة قبل النوم والنوم في بيئة غير مريحة، واستخدام السرير في العمل أو تناول الطعام أو مشاهدة التلفزيون، كما يمكن أن يؤدي استخدام أجهزة الكمبيوتر والتلفزيون وألعاب الفيديو والهواتف الذكية والشاشات الأخرى قبل النوم إلى التداخل مع دورة النوم.
  • تناول الطعام في وقت متأخر: لا بأس أن يتناول الشخص وجبة خفيفة قبل النوم، ولكن تناول الكثير من الطعام قد يجعل الشخص يشعر بعدم الارتياح الجسدي أثناء الاستلقاء على السرير، وقد يُسبب أيضًا حرقة المعدة وارتجاع الحمض مما يتسبب في إبقاء الشخص مستيقظًا.
  • اضطرابات الصحة العقلية: وذلك مثل اضطرابات القلق وغيرها من الأمراض العقلية التي قد تتسبب في اضطراب النوم.
  • بعض الأدوية: حيث يمكن أن تتداخل بعض الأدوية مع النوم مثل مضادات الاكتئاب، وبعض أدوية علاج الربو وعلاج ارتفاع ضغط الدم، وبعض مسكنات الألم وأدوية الحساسية وأدوية إنقاص الوزن.
  • بعض المشروبات: والتي تشمل الكافيين والنيكوتين والكحول والقهوة والشاي والكولا وغيرها من المشروبات، التي تحتوي على الكافيين؛ فقد يؤدي شربهم في وقت متأخر من اليوم إلى منع الشخص من النوم ليلاً.

المراجع[+]

  1. "Everything You Need to Know About Insomnia", www.healthline.com, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "What Causes Insomnia?", www.sleepfoundation.org, Retrieved 10-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "insomnia", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-01-2020. Edited.