أسباب القلق

أسباب-القلق/

محجوز

القلق

يعتبر التعرض للقلق من فترة إلى أخرى جزءًا طبيعيًا من الحياة مع ذلك يواجه الأشخاص المصابين باضطرابات القلق المخاوف المفرطة والمستمرة للمواقف اليومية بشكل مستمر، كما قد تصل أعراض القلق إلى مراحل تتجاوز الخوف أو الرعب من المواقف الطبيعية لتصل إلى مرحلة الهلع، كما تتداخل مشاعر القلق والخوف مع القدرة على القيام بالأنشطة اليومية والتي يلاحظ عدم تناسبها مع الخطر الفعلي بالإضافة إلى استمرارها لفترة طويلة، وتبدأ الأعراض بالظهور أثناء الطفولة أو سنوات المراهقة وقد تستمر حتى سن البلوغ، كما أن هناك أسباب القلق سيتطرق المقال لذكرها إلى جانب أبرز أنواع هذا الاضطراب.[١]

أنواع القلق

هناك أسباب غير متوقعة للقلق والتي سيتطرّق لها المقال بعد شرح أنواع القلق وذلك للمساعدة في فهم هذه الأسباب، ويعتبر القلق جزءًا رئيسًا لعدة اضطرابات مختلفة، وتختلف أعراض وعلامات القلق وأسباب الخوف باختلاف أنواعه، ومن أبرز أنواع اضطرابات القلق ما يأتي:[٢]

  • اضطرابات الهلع: يعاني المصابون باضطرابات الهلع من نوبات متكررة تحدث في أوقات غير متوقعة، كما قد يعيش الشخص المصاب باضطراب الهلع في خوف دائم من الإصابة بنوبة الهلع التالية.
  • الرهاب: تؤدي الإصابة بهذا النوع إلى الخوف المفرط من كائن معين أو موقف أو الخوف من القيام بنشاط معين.
  • اضطراب القلق الاجتماعي: يعاني الشخص المصاب بهذا النوع من الخوف الشديد بالحكم عليه من الآخرين أثناء المواقف الاجتماعية.
  • اضطراب الوسواس القهري: هو اضطراب يؤدي إلى تكرار للأفكار غير المنطقية التي قد تقود المصاب إلى القيام بسلوكيات محددة وبشكلٍ متكرر.
  • اضطراب القلق الانفصالي: يعاني المصابين بهذا النوع من القلق نتيجة التفكير أو القيام بالابتعاد عن المنزل أو أحبائهم.
  • اضطراب القلق المرضي: وهو اضطراب يؤدي إلى العيش في حالة من الخوف من التعرض للأمراض.
  • اضطراب ما بعد الصدمة: يؤدي هذا النوع إلى الإصابة بالقلق والخوف بعد حدوث صدمة في حياة الشخص.

أسباب القلق

تعتبر الأسباب المؤدية للإصابة باضطرابات القلق معقدة ففي حين قد تؤدي بعض الأسباب إلى الإصابة بالقلق نتيجة التعرّض لها لمرة واحدة فإن بعض الأسباب الأخرى قد لا تؤدي إلى الإصابة ما لم تترافق مع سبب أخر، ومن أسباب القلق ما يأتي:[٣]

  • التعرّض للضغوطات البيئية المحيطة كالصعوبات في العمل والمشاكل في العلاقات الاجتماعية أو قضايا الأسرة.
  • العوامل الوراثية تلعب دورًا مهمًا في الإصابة بحيث يزداد خطر الإصابة باضطراب القلق لدى الأشخاص الذين يمتلكون أفرادًا يعانون من الاضطراب داخل الأسرة.
  • العوامل الطبية بحيث قد يكون القلق من الأعراض المرافقة لمرض معين أو نتيجة الآثار الجانبية لتناول الدواء أو نتيجة الإجهاد الناتج عن الجراحة.
  • التغير في كيمياء الدماغ بحيث يربط علماء النفس بين العديد من اضطرابات القلق والاختلالات الهرمونية وتغير الإشارات الكهربائية في الدماغ.
  • أعراض الانسحاب من مادة غير مشروعة كالمخدرات والكحول قد يؤدي للإصابة بالقلق.

المراجع[+]

  1. "Anxiety disorders", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  2. "Everything You Need to Know About Anxiety", www.healthline.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  3. "What to know about anxiety", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.

118863 مشاهدة