ما هي مكونات الدماغ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
ما هي مكونات الدماغ

الجهاز العصبي

يعرف الجهاز العصبي بأنه مجموعة معقدة من الأعصاب والخلايا العصبية التي تعمل على نقل الإشارات بين أجزاء الجسم المختلفة، هيكليًا يتكون من جزئين: الجهاز العصبي المركزي الذي يشمل الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب، والجزء الآخر هو الجهاز العصبي الطرفي الذي يتكون من الخلايا الحسية العصبية، العقد العصبية والأعصاب التي تتصل ببعضها البعض مع الجهاز العصبي المركزي، وظيفيًا يحتوي الجهاز العصبي على قسمين أساسيين؛ الجزء الإرادي، والجزء اللاإرادي، وينظم الجزء اللاإرادي عمليات معينة بالجسم، كالتحكم بضغط الدم، وعملية التنفس، ويتكون الجهاز الجسدي للإنسان من الأعصاب التي يرتبط فيها الدماغ والحبل الشوكي بالمستقبلات الحسية في الجلد والعضلات، وسوف يتم الحديث في هذا المقال عن ما هي مكونات الدماغ.[١]

ما هي مكونات الدماغ

يعتبر الدماغ أحد أكبر وأعقد الأعضاء الموجودة في في جسم الإنسان، إذ يتكون من أكثر من مائة مليار من الأعصاب التي تتواصل مع بعضها البعض ضمن نقاط التشابك العصبي، وللحديث عن ما هي مكونات الدماغ فيجدر بنا معرفة انه يتكون من العديد من الأجزاء التي تعمل معًا ويشمل ذلك القشرة وهي الطبقة الخارجية للخلايا الدماغية، جذع الدماغ وهو الجزء الموجود بين الحبل الشوكي وباقي أجزاء الدماغ، ويتحكّم بعملية النوم والتنفس، أما بالنسبة للعقد القاعدية فهي مجموعة من الهياكل الموجودة في منتصف الدماغ، ويعد المخيخ قاعدة ومؤخرة الدماغ والمسؤول عن عملية التوازن في الجسم.[٢]

وينقسم الدماغ إلى عدة فصوص منها الفص الجبهي وهو المسؤول عن حل المشكلات والوظيفة الحركية، الفص الصدغي والمسؤول عن السمع والذاكرة، وتقوم الفصوص الجدارية بالتحكم بالكتابة اليدوية وإدارة الإحساس ومكان الجسم، أما الفصوص القذالية فإنها تحتوي على المعالجة البصرية في الدماغ، ويحاط الدماغ بطبقة من الأنسجة التي تسمى السحايا وتقوم الجمجمة بحماية الدماغ من تعرّضه لأي إصابات.[٢]

وظائف الدماغ

بعد الحديث عن ما هي مكونات الدماغ، لابد من معرفة وظائف الدماغ الأساسية، وبما أنه كتلة معقدة من الأنسجة العصبية محمي بواسطة الجمجمة، فلابد له أن يلعب دورًا في أنظمة الجسم، ويمكن ذكر بعض هذه الوظائف الرئيسية للدماغ الآتية:[٣]

  • يعمل كنظام معالجة للمعلومات الحسية.
  • تنظيم عملية التنفس وضغط الدم.
  • إعطاء الأوامر لإفراز الهرمونات.

ويمكن تقسيم وظائف الدماغ بناء على التشريح لأجزاء الدماغ، إذ يعتبر المخ الجزء الأكبر من الدماغ، والذي ينقسم إلى نصفين، ويتم فصل نصفي المخ بواسطة اخدود يسمى الشق الطولي، وينقسم النصف الواحد في المخ إلى مناطق يطلق عليها اسم الفصوص، إذ يرتبط كل فص منهم بوظائف مختلفة، فمثلًا:[٣]

  • الفص الأمامي: من أكبر الفصوص، فهو يقع في الجزء الأمامي من الدماغ، ويقوم على تنسيق المهارات الحركية، الحكم، التخطيط، الاهتمام وحل المشكلات، بالإضافة إلى التحكّم في العواطف والنبضات.
  • الفص الجداري: يقع خلف الفص الأمامي، حيث يتشارك مع باقي الأجزاء الأخرى في تنظيم المعلومات الحسية،
  • الفص الصدغي: يقع على جانبي الرأس بنفس مستوى الأذنين، ويقوم بتنسيق الذاكرة البصرية، فهم اللغة وتفسير ردود الفعل لدى الآخرين.
  • الفص القذالي: يقع في الجزء الخلفي للدماغ، ويقوم بالتعرف على الكلمات المطبوعة.

ويقع المخيخ في الجزء الخلفي من الدماغ، ويتحكم بالمهارات الحركية بين اليدين والقدمين ويحافظ على توازن الجسم، ويوجد في قاعدة الدماغ ما يسمى ببئر الدماغ، والذي يحتوي على المهاد والذي يساعد في النوم والذاكرة، تحت المهاد ويحافظ على التوازن في جميع وظائف الجسم من حيث السيطرة على الشهية، وانتاج الهرمونات وتنظيم درجة حرارة الجسم، ويحتوي أيضًا على الغدة النخامية، وتوجد مناطق أخرى تحتوي على مجموعة من الأعصاب التي تساعد في التواصل مع أجزاء الجسم الأخرى والتي تهتم بحركات الوجه، ويعتبر النخاع المستطيل مركز تحكم لوظيفة القلب والرئتين، ويتحكم في العطس، التنفس والبلع، وذلك يوضح لنا ما هي مكونات الدماغ. [٣]

اضطرابات تصيب الدماغ

يعتبر الدماغ مركز التحكم في الجسم، والذي يشمل شبكة من الخلايا العصبية والحبل الشوكي، وبعد أن تم الحديث عن ما هي مكونات الدماغ وبما أن الجهاز العصبي يتحكم في كل شيء بالجسم، فيمكن أن يتعرّض الدماغ لاضطرابات معينة ويمكن أن يكون سببها الوراثة أو الإصابات، ويمكن ذكر أكثر اضطرابات الدماغ شيوعًا كالآتي:[٤]

إصابات الدماغ

وغالبًا ما تنتج من صدمة حادة، ويمكن أن تؤدي إلى تلف أنسجة المخ، الأعصاب والخلايا العصبية، ويمكن أن يؤثر هذا الضرر على قدرة العقل على التواصل مع باقي أعضاء الجسم ومن الأمثلة على ما هي مكونات الدماغ التي يمكن أن تتعرض للإصابة بالجلطات الدموية، كدمات في أنسجة الدماغ، تورم داخل الجمجمة، ويمكن أن يشمل مجموعة من الأعراض مثل القيء، صعوبة في الكلام، غثيان، نزيف في الأذن، مشاكل في التركيز، فقدان في التركيز، وقد يتطور الأمر في وقت لاحق إلى ارتفاع في ضغط الدم، انخفاض في ضربات القلب، توسع في حدقة العين ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى تنفس غير المنتظم، بالنسبة للعلاج فقد يحتاج المريض إلى إعادة تأهيل يشمل العلاج البدني أو علاج النطق أو مراجعة الطبيب النفسي وقد يحتاج المريض إلى جراحة في الدماغ.[٤]

أورام الدماغ

يمكن أن تتشكل الأورام في الدماغ مباشرة ويطلق عليها الأورام الأولية للدماغ، وقد ينتشر من مكان آخر بالجسم إلى الدماغ وتسمى هذه الأورام بالأورام الثانوية، وقد تكون هذه الأورام إما خبيثة، أو حميدة، ولكن للأسف سبب أورام الدماغ غير معروف، إذ يمكن أن تحدث لأي عمر، ويمكن أن يعاني الشخص المصاب بأعراض كالصداع، التشنّجات، الغثيان، صعوبة في الحركة والتوازن، التغيرات في الرؤية والسمع أو الكلام، وقد يحتاج المريض إلى الجراحة، العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.[٤]

الأمراض العصبية

يمكن أن تظهر بعض الأمراض مع التقدم بالعمر مثل مرض الزهايمر، والذي يمكن أن يضعف عملية التفكير والذاكرة ويمكن أن تظهر أمراض أخرى، مثل مرض تاي ساكس وهو مرض وراثي، أو مرض هنتنغتون، مرض الشلل الرعاش، الخرف وقد تشمل هذه الأمراض الأعراض كفقدان الذاكرة، القلق، النسيان، تغيرات في المزاج، وللأسف لا يوجد علاج للأمراض العصبية، لكن يمكن أن يساعد في أن يخفف من الأعراض ويسيطر عليها.[٤]

الأمراض العقلية

تعتبر الأمراض العقلية متنوعة وتشمل الكثير من الحالات التي تؤثر على السلوك مثل الاكتئاب، القلق، اكتئاب ثنائي القطب، اضطرابات الصدمة، انفصام في الشخصية، وقد تختلف الأعراض للاضطرابات النفسية من شخص لآخر، ويحتاج المريض لمراجعة الطبيب لإعطائه العلاج المناسب والذي يتضمّن العلاج النفسي والعلاج الدوائي، وسوف يقوم الطبيب بإعطاء الخطط العلاجية المناسبة للحالة التي يعاني منها كل مريض حيث لا يجب تناول العلاج دون مراجعة الطبيب.[٤]

فحوصات لتشخيص اضطرابات الدماغ

من المرجح أن يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات العصبية وذلك للمساعدة في تشخيص ما هي مكونات الدماغ التي تعرّضت للإصابة وقد يقوم بإجراء فحوصات التصوير التشخيصية والتي تشمل التصوير المقطعي، الرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب، وقد يحتاج الطبيب أيضًا إلى فحص السائل في الدماغ والحبل الشوكي وذلك للمساعدة في البحث عن أي نزيف بالدماغ، أو وجود التهاب وعدوى معينه فيه.[٤]

المراجع[+]

  1. "Nervous System: Facts، Function & Diseases"، www.livescience.com، Retrieved 05-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Picture of the Brain"، www.webmd.com، Retrieved 05-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Brain Overview"، www.healthline.com، Retrieved 06-11-2019.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "Brain Disorders"، www.healthline.com، Retrieved 07-11-2019. Edited.