نبذة عن الخليل بن أحمد الفراهيدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩
نبذة عن الخليل بن أحمد الفراهيدي

علم اللغة

يُعدّ مصطلح علم اللغة مصطلحًا مترجمًا من الإنجليزية، ومرادفًا لمصطلحات أخرى، هي: علم اللغة العام، واللسانيات، وفقه اللغة، واللُّغويات، وهو يعني دراسة اللغة دراسة علمية منظمة، وبعيدة عن العشوائية، وتقوم على أسس وإجراءات، تفضي إلى نتائجَ سليمة، وقواعدَ محددة واضحة، ومن إجراءات علم اللغة تحليل اللغة إلى مستويات مختلفة ترتيبُا هي: الصوتية ثم الصرفية ثم النَّحْوية فالدلالية، وتحليلها تحليلا دقيقًا، يُعطِي صورةً واضحة عن مكوِّناتها وخصائصها المختلفة. وإن كان مصطلح علم اللغة مصطحًا حديثًا، ظهر بعد دراسات دي سوسير اللغوية، إلا أنه علم عربي قديم، برّز فيه عدد من العلماء، وكان من أبرزهم وأول من خاضوا فيه، هو الفراهيدي،[١] وهذا المقال معني بتقديم نبذة عن الخليل بن أحمد الفراهيدي.

الخليل بن أحمد الفراهيدي

وهو أبو عبد الرحمن الخليل بن أحمد الفراهيدي البصري، ولد في البصرة عام 100 هـ، وتوفي فيها عام 170هـ، وهو عالم عربي من الأزد، وهو مؤسس علم العروض، وصاحب أول معجم للعربية، وهو معجم "العين"، عُرف الخليل بورعه وزهده، وقال عنه تلميذه النضر بن شميل: "أقام الخليل في خص له بالبصرة، لا يقدر على فلسين، وتلامذته يكسبون بعلمه الأموال"، كما قال عنه سفيان بن عيينة: "من أحب أن ينظر إلى رجلٍ خلق من الذهب والمسك فلينظر إلى الخليل بن أحمد"، شبّ الخليل بن أحمد الفراهيدي وأخذ اللغة عن أبي عمرو بن العلاء، وصار عالمًا لغويًا يتتلمذ على يديه طلبة العلم، وعلماء اللغة الذين أصبح لهم شأن كبير فيما بعد، وهم: الليث بن المظفر الكناني، وسيبويه، والأصمعي، والنضر بن شميل، والكسائي، وهارون بن موسى النحوي، وعلي بن نصر الجهضمي، ووهب بن جرير، وحدث عن أيوب السختياني، والعوام بن حوشب، وعاصم الأحول، وغالب القطان، وعبد الله بن أبي إسحاق.[٢]

يعدّ الخليل بن أحمد الفراهيدي رأسَ المدرسة البصرية في النحو، له كتب عديدة هي: "معاني الحروف"، وكتاب "جملة آلات الحرب"، وكتاب "العوامل"، وغيره هما: النقط والعروض. كان الخليل بن أحمد الفراهيدي هو من قام بتغيير رسم الحركات من تشكيلات على هيئة نقاط بألوان مختلف عن لون الكتابة، حيث كان تنقيط الإعجام الذي وضعه تلميذا أبي الأسود الدؤلي نصر بن عاصم ويحيى بن بعمرالاحمدي، المستخدم للتمييز بين الحروف المختلفة كحاء والجيم والخاء، قد شاع في عصره، فجاء الخليل بن أحمد الفراهيدي وقام بتغيير رسم الحركات للتمييز بين تنقيط الحركات وتنقيط الإعجام، وكان رسمه: "للفتحة ألفًا صغيرة مائلة فوق الحرف، والكسرة ياءً صغيرة تحت الحرف، والضمة واوًا صغيرة فوقه، وإن كان الحرف منونًا كرر الحركة، ووضع شينًا غير منقوطة، وللشدة وضع رأس عين للتدليل على وجود الهمزة وغيرها من الحركات كالسكون وهمزة الوصل"، وبهذا يكون أول من وضع نظام الحركات، ونظام الإعراب فيما بعد.[٢]

مؤلفات الخليل بن أحمد الفراهيدي

وضع الخليل بن أحمد الفراهيدي عددًا من المؤلفات، في عدد من علوم العربية، منها كتاب النغم، وكتاب النقط والشكل، وكتاب الشواهد، وغيرها من الكتب التي سيعرض لها بشيء من الإيجاز فيما يأتي:[٢]

  • معجم العين: وهو أول معجم مرتب ومنسق في اللغة العربية، ألفه الخليل بن أحمد الفراهيدي، وأنهاه ورتبه الليث بن المظفر الليثي الكناني. يقوم المعجم في ترتيبه على اعتماد مخارج الحروف من أعمق مخرج من مخارج الحروف العربية والأصوات في الحلق، مرورًا بحركات اللسان إلى أطراف الشفتين، وهكذا يكون أول حروفه هو العين وأخر حرف من حروفه هو الميم، تتبعه حروف العلة الجوفية، وهي "و، ي، أ".[٣]
  • كتاب العروض: وهو كتاب وضعه الخليل بن أحمد الفراهيدي في بحور الشعر العربي وأوزانها، تناول فيه تعريف الشعر والعروض، ووضح فيه كيف استنبط علم العروض، وحصر فيه أقسامه في خمس دوائر عروضية استخرج منها خمسة عشر بحرًا.[٤]
  • كتاب معاني الحروف: كتاب في الفروق الدلالية والوظيفية بين حروف المعاني للخليل بن أحمد الفراهيدي. وقد تناول فيه الحروف من جوانبها النحوية واللغوية بأسلوب عميق، مستشهدًا بذلك بآيات من القرآن، وشواهد شعرية.[٥]
  • كتاب الإيقاع: وهو كتاب تناول فيه مكونات الموسيقى في الثقافة العربية، وما يقابله من مفهوم في الشعر كالوزن، وما هي بنية المفهومين، وطبيعتهما المتعلقة بالزمن.[٦]

التفكير الحصري عند الخليل بن أحمد الفراهيدي

قال عبد الله بن المقفع عن الخليل بن أحمد الفراهيدي: "إن الخليل بن أحمد كان عقله أكبر من علمه"، وذلك لأن الخليل جعل من التفكير وأدواته الأسلوبية، أساسًا لمنهجه العلمي في التأليف والتصنيف، فقد كان همه الأكبر تفسير اللغة وحصر موادها حصرًا شاملا كليّا، وحصر البحور الشعرية وأبياتها الموزونة المقفاة، حصرًا شاملا لا تناقض فيه. وكذلك الأمر في نظام التقليبات في معجم العين الذي أنتج آلافًا من المفردات ومواد اللغة، فقد كان تفكيره في هذه العلوم تفكيرًا كليّا وحصريًا شاملًا.[٧]

وهنا يشير سمير استيتية إلى تفكيره الحصري ومنهجه العلمي في التأليف وفي الدوائر العروضية بالأخص، أنه نظام يبدو بسيطًا في استناده إلى مبدأ الدائرة في الرياضيات، إلا أنه حصر كل الأنساق العروضية التي تتخذها الوحدات العروضية من الأسباب والأوتاد أثناء تراصها على محيط الدائرة، ومن ثم جمع الأنساق التي تتباين وتتعارض إذا نظر إليها بشكل منفرد، فإذا هي مجموعة كانت مجتمعة مع غيرها من البحور في دائرة واحدة، وهي الفكرة نفسها التي طبقها في معجم العين، عندما سعى إلى حصر كل إمكانيات اللغة، من خلال تقليبات الكلمة التي يمكن تركيبها من الحروف الهجائية، والتي كانت تتخذ من التباديل والتوافيق سبيلا للحصر.[٧]

شعر الخليل بن أحمد الفراهيدي

كان الخليل بن أحمد الفراهيدي إلى جانب كونه فقيها وعالمًا لغويا، كان شاعرًا، إلا أنّ ما وصل من شعره كان قليل، وتذكر عنه حادثة أنشد فيها شعرًا، وهي أنه متقلّل من الدنيا لزهدِه فيها، وما كان يقبل عطايا الملوك، وقد قال فيه النضر بن شميل: "أقام الخليل في خص بالبصرة لا يقدر على فلسين وتلامذته يكسبون بعلمه الأموال". وكان سليمان بن علي والي الأهوازرسولا، يطلب فيه القدوم إليه لتأديب أولاده، فأخرج الخليل إلى رسوله خبزًا يابسًا وقال: "ما عندي غيره، وما دمت أجده فلا حاجة لي بسليمان، فقال الرسول: فماذا أبلغه عنك؟" فأنشد الخليل أبياتًا من شعره قال فيها:[٨]

أبلِغ سليمانَ أَنّي عنه في سَعَةٍ

وفي غِنىً غيرَ أَني لَستُ ذَا مالٍ

سَخَّى بنفْسِيَ أَنّي لا أَرَى أَحدًا

يَموتُ هَزلاً ولا يَبْقَى على حالِ

والرِّزْقُ عن قَدَرٍ لاَ العَجْزُ يَدْفعُه

ولا يَزِيدُك فيه حَولُ محتَالِ

والفقر في النفس لا في المال نعرفه

ومثل ذاك الغنى: في النفس لا المال

المراجع[+]

  1. "علم اللغة (تعريفه)"، www.alukah.ne، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "الخليل بن أحمد الفراهيدي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  3. "معجم العين"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرف.
  4. "عروض"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  5. "معاني الحروف (للفراهيدي)"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  6. "إيقاع"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  7. ^ أ ب سارا الزهراني، الكليات والأصول اللغوية في معجم العين، صفحة 11- 13. بتصرف.
  8. "الخليل بن أحمد وعبقرية الإبداع العلمي"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019.