معلومات عن الجاحظ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن الجاحظ

النثر العباسي

ازدهر فنّ الخطابة السياسيّة مع نشاة الدولة العباسية؛ لتأييد حقهم في الخلافة على حساب بني أمية، ومع استقرار أمر الخلافة العباسية وانتهاء عصر الفتوحات الإسلامية أفل نجم الخطابة السياسية والعسكرية، وحلّ محلها فنّ الرسائل وفن الكتابة الديوانية، لتتشعب بعد ذلك أساليب التعبير والكتابة في بداية مرحلة جديدة من تاريخ النثر العربي أخذت طابع الأدب البحت المتميز بالبلاغة والفنية، ثم تنوعت الأغراض والموضوعات متأثرًا بفيض العلوم وازدهار المعراف التي صبغت العصر بطابع حضاري وفكري وذهني حافل بالنشاط النثري الذي ارتقى إلى أعلى مستويات الإبداع في مختلف الأنماط النثرية، وهذه بعض المعلومات عن الجاحظ الذي ذاع صيته في أهم مراحل ازدهار النثر العباسي، وكان بذلك أحد أعظم أعلام الأدب العربي.[١]

الجاحظ

هو أبو عثمان عمرو بن بحر الكناني البصريّ، لقّبه الناس باسم الجاحظ لجحوظٍ ظاهرٍ في عينيه، وكان أسمر، وله وجه ذميم الخلقة كما تروي الأخبار وكتب السير، عرف بنهمه الشديد في طلب العلم، فجمع بذلك مختلف ضروب الثقافة والمعرفة في زمانه، وقد ولد الجاحظ في البصرة سنة 159 هـ وعُمِّرَ طويلًا حتى سنة 255 هـ ، معاصرًا لتسعة خلفاء عباسيين، شاهدًا على العصر الذي بلغت فيه الحضارة العربية ذروة ازدهارها في جميع الجوانب العلمية والفكرية.[٢]

نشأ الجاحظ فقيرًا يتيمًا في أحياء البصرة، وبدأ بالاختلاف إلى مجالس العلماء في سنّ صغيرة رغم عمله الشاق في بيع الخبز والسمك، وهناك قرأ القرآن الكريم، وتعلم مبادئ اللغة على يد ثلة من خيرة علماء عصره، كالأخفش والأصمعي وأبي زيد الأنصاري وأبي عبيدة، وصار يعمل في النهار ويكتري دكاكين الوراقين في الليل؛ ليقرأ الكتب متبحّرًا في ضروب العلم، واطلع خلال رحلته مع القراءة على الكثير من الكتب المترجمة عن لغات وثقافات متنوعة كالفارسية واليونانية والهندية|، ثم لمع نجمه، وطار اسمه بين أهل العلم مع كثرة مؤلفاته، وتنوع موضوعاته، وروعة أسلوبه، فانتقل إلى بغداد، وتصدر للتدريس، وقصده طلّاب العلم من كل مكان.[٣]

ولمّا امتد عمر الجاحظ ووهن وضعف؛ أصابه فالج نصفي، فعاد إلى البصرة، وهرعت له أفواج طلاب العلم بعد أن لزم بيته أسير المرض، وتذكر الأخبار أن علماء المشرق والمغرب قصدوا منزله من بغداد والشام والأندلس، كما كان يجمع أعدادًا من الطلاب يلقي عليهم من معارفه وحكمه إلى أن توفّي عن عمر ناهز 96 عامًا تحت رفوف من الكتب انهالت عليه، وكان حينها مقعدًا لا يستطيع إنقاذ نفسه.[٤]

أسلوب الجاحظ

عرف الجاحظ بموسوعيته وشموله واتساع أفقه الفكري، كما عرف بطرافته وخفة ظله، ومزجه بين الجد والهزل بلغة مليئة بالفكاهة والتهكّم في بلاغة منقطعة النظير وتنوعٍ لطيف مع استطراد غير ممل، وكان سريع التنقّل بين الحكمة البليغة والنادرة المضحكة ليصل بالقارئ إلى العبرة والمقصد دون تكلف، ويحسن فوق ذلك الفرار من الأسلوب العلمي إلى ناحية الأدب بمختلف ضروبه، مع وجود أثر كبير لمنهج المحاججة والجدل في أسلوبه لكونه من كبار المعتزلة وأشهرهم في ذلك القرن.[٤]

وكان الجاحظ حريصًا في نفس الوقت على الإقناع والإمتاع، مؤكدًا على أهمية إفهام المخاطب وضرورة الوصول إلى عقله وقلبه؛ لترسيخ المعلومة من خلال منهجية التجربة والمعاينة المترافقة مع النقد والشك، مقدماً أدق التفاصيل واصفًا المشهد من جميع جوانبه؛ ليعطي حججه وبرهانه في سبيل تحقيق المنفعة المرجوّة، مع مراعاة مستوى الناس والفروق الاجتماعية والثقافية فيما بينهم، وكل ذلك في قالبٍ لغوي واضحٍ وسهلٍ ومشوّقٍ يصلح أن يكون تعليميًا منهجيًا للطالب، ويصلح أن يكون أدبيًا إبداعيًا للقارئ.[٥]

مؤلفات الجاحظ

ألّف الجاحظ أكثر من 350 كتابًا، وهو يعدّ من أغزر الكتّاب على مستوى العالم، وتتراوح كتبه بين مجلدات ورسائل ضمّت مختلف العلوم والمعارف في عصره الذي ازدهر بالعلم وبالتنوع الثقافي، وقد وضع العديد من المؤلفات في مذهب الإعتزال والدفاع عنه، وهي كتب لم يصلنا منها سوى بعض النصوص والشذرات المتفرقة نتيجة الانتقادات الكبيرة التي وجّهت لمذهب المعتزلة، بينما لاقت كتبه الأدبية اهتمامًا أكبر، ووصل أغلبها ككتاب الآمل والمأمول وكتاب التبصر في التجارة وكتاب القول في البغال ومن أهم مؤلفات الجاحظ:[٢]

  • كتاب الحيوان: اهتمّ الجاحظ في كتاب الحيوان إلى جانب الشعر والأدب بالحديث عن طبائع الحيوانات وغرائزها وصفاتها؛ إضافة إلى حديثه عن العرب والأعراب وأحوالهم وحياتهم، وعن بعض المسائل الدينية، ويصنّف هذا الكتاب كدائرة معارف واسعة تعطي صورة كاملة عن الملامح الثقافية والعلمية والأدبية للعصر العباسي.[٦]
  • البيان والتبيين: يصنّف كتاب البيان والتبيين كواحدٍِ من أهم الكتب العربية، وتنصبّ أفكار هذا الكتب حول البلاغة والأدب، فالبيان عند الجاحظ هو الدلالة على المعنى، والتبيين هو الإيضاح، ويتركز الكتاب حول فلسفة اللغة، وأسس علوم البلاغة، مع التطرّق إلى بعض أمور الفلسفة والمنطق، وأفكار بعض العقائد والأديان.[٧]
  • البخلاء: يعدّ كتاب البخلاء من أشهر كتب الجاحظ، استخدم فيه أسلوب السرد القصصي لأحوال البخلاء وطبائعهم، بأسلوب فكاهي مضحكٍ، يصوّر فيه حرص هؤلاء على المال والطعام، ويفضح طرقهم مركزًا على تصرفاتهم وحركاتهم ونظراتهم وملامحهم القلقة، وقد أظهر فيه الجاحظ قدرته على التحدث بلغة هؤلاء الأشخاص مع استخدام بعض المفردات العاميّة إضافة لذكر بعض البلدان وأشهر الأعلام في زمانه.[٨]
  • المحاسن والأضداد: تناول فيه الجاحظ محاسن الأشياء ومساوئها مركزًا على الطباع والسجايا الإنسانية بأسلوب سردي قصصي، صاغه الجاحظ بلغة هادئة ورصينة وبسيطة، وبطرق وأفكار مختلفة عمّا عهد في عصره؛ ما جعل كثيرًا من الأدباء والكتاب ينتهجون منهجه ويقلدونه في كتب كثيرة عن الأشياء وضدها.[٩]
  • البرصان والعرجان والعميان والحولان: جمع فيه الجاحظ عددًا من النّوادر في حديثه عن ذوي الإعاقات في المشاهير والأدباء والأعلام والشعراء، الذين تركوا بصماتهم الأدبية والفكريّة في المجتمع العربي آنذاك.[١٠]
  • التاج في أخلاق الملوك: يتحدث فيه الجاحظ عن صفات الملوك وطبائعهم ذاكرًا بعض القصص عن ملوك الفرس والخلفاء الأمويين والخلفاء العباسيين، مع التوسع في آداب التعامل مع الملوك ومجالستهم ومحادثتهم في مواقف الجد والهزل، وذكر في الكتاب كثيرًا مواقف الملوك مع الحاشية ومع الأدباء ومع عامة الناس.[١١]
  • مفاخرة الجواري والغلمان: يعدّ من أوائل الكتب التي تناولت موضوع الشذوذ واللواطة والسحاق، موضحًا عقوبة هذا الأمر من خلال بعض الأحاديث والأخبار، مبينًا بعض مواقف الشعوب من هذه الأمور التي تفشت عند كثير من المجتمعات في ذاك الزمان، وكل ذلك في أسلوب الجاحظ اللطيف المعتاد من خلط الجد بالهزل لإصال الفكرة بإبداع منقطع النظير.[١٢]
  • الحنين إلى الوطن: جمع فيه الجاحظ عددًا من الأشعار والنصوص التي ألّفها بعض الشعراء والأدباء الذين عانوا مرارة البعد عن أوطانهم بأساليب مختلفة تجمعها اللغة الصادقة التي تصلح في كل وقت وزمان.[١٣]
  • الرسائل: وقد وضع الجاحظ عددًا كبيرًا من الرسائل التي تتناولت مختلف ضروب الأدب والفكر، ومنها ما كان في الدين والعقائد، وقد جمع عدد من رسائله في طبعات مختلفة لعدد من المحققين من أهمها وأفضلها الكتاب الذي حققه الدكتور عبد السلام هارون بعنوان الرسائل ووضع فيه نصوص عدد كبير من رسائل الجاحظ منها:[١٤]
    • مناقب الترك.
    • البلاغة والإيجاز.
    • الجد والهزل.
    • الحاسد والمحسود.
    • التربيع والتدوير.
    • الأوطان والبلدان.
    • صناعة الكلام.

أقوال العلماء عن الجاحظ

فتنَ الجاحظ بأسلوبه وسعة علمه وحفظه ألباب العلماء، ووصل صيته إلى الشرق والغرب في زمانه وظلّ حديث النقاد والأدباء بعد وفاته على مدى العصور ليكون واحدًا من أهم أدباء العالم، وبقيت كتبه محور عديد من المؤلفات والأبحاث وكثرت فيه آراء أهل اللغة والأدب والعلم وتاليًا بعضها:[١٥]

  • أبو حيان: جمع بين اللسان والقلم، وبين الفطنة والعلم، وبين الرأي والأدب، وبين النثر والنظم، وبين الذكاء والفهم، طال عمره .. وفشت حكمته، وظهرت خلته، ووطئ الرجال عقبه، وتهادوا أدبه، وافتخروا بالانتساب إليه، ونجحوا بالاقتداء به، لقد أوتي الحكمة وفصل الخطاب.
  • الخطيب البغدادي: كان أبو عثمان الجاحظ من أصحاب النظام، وكثير العلم بالكلام، كثير التبحر فيه، شديد الضبط لحدوده، ومن أعلم الناس به وبغيره من علوم الدين والدنيا.
  • ابن العميد: ثلاثة علوم النّاس كلهم عيال فيها على ثلاثة أنفس .. وأمّا البلاغة والفصاحة واللسن والعارضة فعلى أبي عثمان الجاحظ.
  • ياقوت الحموي: تبحر في علم الكلام، وخلطه بفلسفة اليونان، وانفرد دون المتكلمين بمذهب في التوحيد شايعه كثير منهم، فسمّوا بالجاحظية، وشارك في سائر العلوم وكتب فيها كتابة محقق ضليع، وهو أول عالم عربي جمع بين الجد والهزل، وتوسع في المحاضرات، وأكثر من التصنيف وكتب في الحيوان والنبات والأخلاق والاجتماع.
  • شوقي ضيف: قمة بعيدة المنال في الأدب العربي كله .. فقد كان فريدًا في عصره والعصور السابقة جميعها.

المراجع[+]

  1. "الأدب العربي في العصر العباسي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "الجاحظ"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2019. بتصرّف.
  3. "الجاحظ"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "عبقرية الجاحظ"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-11-2019. بتصرّف.
  5. "الإفهام والإقناع في بلاغة الجاحظ: الأسس والتجليات"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-11-2019. بتصرّف.
  6. "كتاب الحيوان"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2019. بتصرّف.
  7. "البيان والتبيين"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2019. بتصرّف.
  8. "10 كتب عربية عظيمـة ألهمَـتْ الحضارة الغربية"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2019. بتصرّف.
  9. "المحاسن والأضداد"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  10. "البرصان والعرجان والعميان والحولان"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  11. "كتاب التاج في أخلاق الملوك"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  12. "مفاخرة الجواري والغلمان"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  13. "الحنين إلى الأوطان"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  14. "الرسائل (كتاب)"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.
  15. "الجاحظ"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-11-2019. بتصرّف.