معنى آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون، بالشرح التفصيلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٣ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
معنى آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون، بالشرح التفصيلي

سورة يس

لقد بدأت سورة يس مثل الكثير من سور القرآن الكريم بحروف مقطعة فيها إعجاز من الله تعالى، حيثُ يقول في مطلعها: {يس* وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ* إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ* عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}،[١] والسورة تقع في الجزء الثالث والعشرين من المصحف ورقمها من حيث الترتيب فيه 36، وهي من السور المكية عدا الآية رقم 45 فهي مدنية، وهي من سور القرآن الكريم المثاني، عدد آياتها 83 آية،[٢] وعلى الرغم أنَّ السورة لها فضل كبير من كل السور في كتاب الله لكن لم يرد في فضلها حديث صحيح يخصُّها لوحدها بذلك، وجميع ما وردَ من أحاديث هي أحاديث ضعيفة أو موضوعة، ومواضيع السورة مثل السور المكية تشمل الألوهية والربوبية والتوحيد وقدرة الله تعالى وعاقبة من كذَّب بها، كما تحدَّثت أكثر عن البعث والنشور،[٣] وفي هذا المقال سيدور الحديث حول معنى آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون، بالشرح التفصيلي، بالإضافة إلى معاني وإعراب مفرداتها والثمرات المستفادة منها.

معنى آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون، بالشرح التفصيلي

في بداية الحديث عن مقال يتناول معنى آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون، بالشرح التفصيلي، لا بدَّ من الإشارة إلى بعض التفاصيل حول تلك الآية الكريمة، إذ تقع الآية في سورة يس وهي الآية رقم 55 فيها، فبعد أن تحدَّثت السورة عن تكذيب الكفار بيوم البعث والنشور وأهوال اليوم الذي ينفخ فيه في الصُّور وبعد أن يرى أولئك المجرمون حقيقة ذلك الوعد، تنتقل الآية إلى الحديث عن أصحاب الجنة وذكر النعيم الذي يلقونه في ذلك اليوم، حيثُ يقول تعالى: {إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ* هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ* لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُم مَّا يَدَّعُونَ* سَلَامٌ قَوْلًا مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ}،[٤] حيثُ يخبر الله تعالى في الآية أنَّ أهل الجنة يوم القيامة سينزلون في روضات الجنة بعد أن ينتقلوا من الساحات التي يجمع الله فيها الخلائق، ومعنى "في شغلٍ فاكهون" أي مشغولون عن غيرهم بما أورثهم الله من نعيم مقيم وبالفوز العظيم الذي وجدوه، وأشار الحسن البصري إلى أنَّهم مشغولون عن أهل النار وما هم من عذاب، وفسَّر مجاهد ذلك بأنَّهم معجبون من النعيم الذي هم فيه، ومثل ذلك رأى قتادة، أمَّا ابن عباس فقد ذهب إلى أنَّهم فرحون بنعيم الجنة، وهناك جماعة من المفسرين ومنهم عبد الله بن مسعود وابن عباس وسعيد بن المسيب والحسن وعكرمة والأعمش وغيرهم فسَّرت معنى "في شغلٍ فاكهون" بمعنى شغلهم افتضاض الأبكار، وفي رواية عن ابن عباس أنَّه قال: مشغولون بسماع الأوتار.[٥]

وفي تفسير السعدي أنَّ الله تعالى سيجزي كل شخص بعمله الذي قدَّمه لنفسه في الدنيا، فبدأ في السورة بجزاء أهل الجنة من المؤمنين، ووصفَ النعيم الذي هم فيه، وكيف أنَّهم سيكونون في شغلٍ مفكِّه للنفس وملذٍّ لها، وينعمون بكل ما تهواه الأنفس وتستطيبه الأعين ويتمناه بشر، ومن ذلك افتضاض الجميلات العذراوات ممَّن أكرم الله تعالى بهنَّ عباده، ودليل ذلك الآية التي أتت بعدها في قوله تعالى: {هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ}،[٦] والمقصود بأزواجهم الحور العين،[٧] وكذلك وردَ في تفسير الطبري، فرغم الاختلاف في تفسير الشغل الذي يكون فيه أهل الجنة إلا أنَّ جمهور المفسرين ذهب إلى أنَّه افتضاض العذارى، وذهب آخرون إلى أنَّ معنى الآية أنَّ أهل الجنة في ذلك اليوم يكونون في نعيم مقيم من فضل الله تعالى، وهم في شغلٍ عمَّا يلقاه أهل النار من عذاب أليم بما كسبت أيديهم،[٨] وفي التفسير الكبير أنَّ المعنى يحتمل أكثر من وجه، فإمَّا أن يكون في شغلٍ عن أهوال ذلك اليوم بالثواب الذي منحهم الله إياه وما فيه من سرور ونعيم، أو معناه أنَّهم في عملٍ محبَّب إلى النفس بالملذات والنعم، أو في شغل عمَّا كانوا قد تصوروه في الدنيا عندما رأوا أعظم منه بكثير، والله تعالى أعلم.[٩]

معاني المفردات في آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون

إنَّ تفسير أيَّة آية في كتاب الله تعالى يستوجب الوقوف على معاني مفردات الآية، ففي اللغة العربية يمكن للكلمة أن تحمل العديد من المعاني، ومن أجل الوصول إلى معنى الآية الأقرب للصواب يجب معرفة معاني المفردات، بالإضافة إلى عدَّة جوانب أخرى يجب الإحاطة بها كأسباب نزول الآية وإعراب كلماتها وأقوال الصحابة والتابعين من أهل التفسير فيها، وفيما يأتي معاني المفردات في آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون:

  • أصحاب: جمع لكلمة صاحب، وتجمعُ أيضًا على صِحاب وصحابة وصَحب وصُحبة، مؤنثه صاحبة، والصاحب هو المرافق، وصاحب الشيءِ: مالكه، صاحب الدار: مالك الدار.[١٠]
  • الجنة: تُلفظ بفتح الجيم والنون، وجمعها: جنات وجنان، وهي الحديقة ذات الأشجار والخضرة، وفي الاصطلاح الجنة هي المسكن الذي سيكون جزاءً لأهل الإيمان في الآخرة، وهو المكان الذي أعدَّه الله تعالى لهم يوم القيامة.[١١]
  • شغل: من شغَل يشغلُ شغلًا، الفاعل شاغل والمفعول مشغول، شغلَ المهمةَ: تولَّاها وحصل عليها، شغله مستقبله: جلبَ له الهمَّ وسبَّب له القلق، شغل نفسه بشيء: صبَّ اهتمامه عليه، شغلَ الفكر أو البال: أصاب نفس الشخص بالهم والقلق، شغل الوقت لأمر ما: كرَّس وقته لذلك الأمر، شغل نفسه في كذا: وجَّه اهتمامه إليه.[١٢]
  • فاكهون: هي جمع لكلمة فاكه، والفعل منه: فكهَ ويفكه فكهًا وفَكاهةً، والفاعل فَكِه وفاكه، فكه الرجل بمعنى كان طيِّبَ النفس مرحًا يحبُّ المزاح، فكَه من الأمر: تعجَّب منه، وفكه: طيب العيش يتلذَّذ بالنِّعم والمسرَّات والملذات.[١٣]

إعراب آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون

بعد معرفة معاني المفردات في الآية يجدر بالذكر المرور على إعرابها، حيثُ يمكِّن الإعراب من تحديد موقع كل كلمة والمهمة التي تشغلها، لأنَّ التقديم والتأخير في الكلام قد يكون سببًا في إبهام المعنى، والإعراب فرع من فروع علوم القرآن التي تساهم بشكل كبير في تبيان معاني آيات كتاب الله تعالى، وفيما يأتي سيتمُّ إدراج إعراب آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون:[١٤]

  • إن: حرف مشبَّه بالفعل ينصب الاسم ويرفع الخبر، وجملة "إنَّ أصحاب الجنة" جملة اسمية استئنافية لا محل لها من الإعراب.
  • أصحاب: اسم إنَّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
  • الجنة: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
  • اليوم: ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وهو متعلق بالخبر فاكهون.
  • في: حرف جر.
  • شغل: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة، والجار والمجرور متعلقان بخبر إنَّ.
  • فاكهون: خبر إنَّ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.

الثمرات المستفادة من آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون

في نهاية مقال حول معنى آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون، بالشرح التفصيلي، سيُشار إلى الثمرات المستفادة منها، ففي كل آية من آيات القرآن الكريم ثمرات كثيرة جعلها الله تعالى هدايةً لعباده المسلمين، فمنها ما يكون أحكامًا وتعاليم تنظِّم حياة المسلم وتعتني بكل مفاصل حياته، ومنها ما يكون عبَر وحِكم توقظُ الإيمان في القلوب الساكنة وتزيد ثقةَ العبد بربِّه، ويجب على المسلم اقتناص تلك الثمرات وامتثالها للفوز بالسعادة في الدارين، في الدنيا والآخرة باتباع أوامر الله تعالى وآياته العظيمة، وفيما يأتي سيتمُّ ذكر الثمرات المستفادة من آية: إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون:[١٥]

  • وعدُ الله تعالى حقٌّ ولا ريب في ذلك، ويوم القيامة سوف يجدُ كلُّ فريقٍ من الناس ما وعدَه الله به ويرى ذلك بأمِّ عينيه، وقد تحدَّث الله في الآية عن ذلك بصيغة الحاضر وكأنه واقعٌ في هذه اللحظة.
  • عملُ الإنسان هو الذي ينفعه في الآخرة يومَ لا ينفعُ مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلبٍ سليم مؤمنٍ بالله وشاكرٍ له، فمن عملَ صالحًا فلنفسه وأمَّا من أساء فعليها وسيُجزى بما يستحقُّ وعند ذلك لا يلومنَّ إلا نفسه التي ضلَّت في الحياة الدنيا.
  • جزاءُ المؤمنين والمتقين الجنة وهي النعيم المقيم الذي أعدَّه الله لهم وجعله ثوابًا عظيمًا لكلِّ مؤمن.
  • انشغال المؤمنين يوم القيامة بالنعيم الذي وعدهم الله تعالى به هو دليل على عظيم تلك النعم، وجزيل ذلك الثواب، وحسنُ ما في الجنة من مسرات وملذات، وقد أخبر عن ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما وصف الجنة ونعيمها حتَّى انتهى إلى قوله: "فِيهَا ما لا عَيْنٌ رَأَتْ، وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ، وَلَا خَطَرَ علَى قَلْبِ بَشَرٍ".[١٦]

المراجع[+]

  1. سورة يس، آية:1-4
  2. "سورة يس"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  3. "فضل سورة ( يس )"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-21. بتصرّف.
  4. سورة يس، آية:55-58
  5. "تفسير قوله تعالى " إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون ""، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  6. سورة يس، آية:56
  7. "إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  8. "تفسير الطبري"، quran.ksu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  9. "قوله تعالى إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون"، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20.
  10. "تعريف و معنى أصحاب في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  11. "تعريف و معنى الجنة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  12. "تعريف و معنى شغل في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  13. "تعريف و معنى فاكهون في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  14. "كتاب: إعراب القرآن الكريم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  15. "إِنَّ أَصْحَٰبَ ٱلْجَنَّةِ ٱلْيَوْمَ فِى شُغُلٍۢ فَٰكِهُونَ"، www.quran7m.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  16. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم:2825، صحيح.