ما هو كتاب الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو كتاب الله

الأنبياء والمعجزات

خلقَ تعالى الإنسانَ لعبادتِه على الوجه الذي يرضاهُ عنه سبحانه، وسخّر له كل ما في الأرض لخدمته ومساعدته على تأدية حقّ الله، فهو مأمورٌ بالتزام ما أمر الله تعالى به، والابتعاد عن ما نهى الله تعالى عنه، وقد أرسل الله الأنبياء والرسل إلى الناس كي يدعونهم إلى دين الله، ويرشدونهم إلى الحق، ويحذروهم من الشرك به وعبادة غيره، وقد أيد الله الأنبياء بالعديد من المعجزات التي كان تدل على مصداقية الرسالة الذي أُرسل بها الأنبياء إلى هذه الأقوام، ومن الأمثلة على ذلك عصا سيدنا موسى - عليه السلام-، وناقة سيدنا صالح-عليه السلام-، وكتاب الله الذي أُنزل على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن كتاب الله.

كتاب الله

فيما يأتي بعض المعلومات عن كتاب الله تعالى، ومكانة هذا الكتاب لدى المسلمين، وأهميته في الرسالة الإسلامية التي أرسل بها النبيّ الكريم محمد- صلى الله عليه وسلم-:

يُعرف كتاب الله على أنّه كلامه -سبحانه وتعالى- المنزل على سيدنا محمد -عليه الصلاة والسلام- تدريجيًا، المتعبد بتلاوته، المنقول إلينا بالتواتر، المبدوء بسورة الفاتحة، والمختوم بسورة الناس.

يعدّ هذا الكتاب المعجزة التي تحدّى بها الله تعالى العرب على فصاحتهم وبلاغتهم اللغوية، وقد ورد هذا التحدي في نصّ القرآن الكريم، وقد تعهد الله تعالى بحفظ كتابه من التحريف والعبث البشري.

يحظى هذا الكتاب بأهمية خاصة في الديانة الإسلامية، فهو المصدر الأول للتشريع، حيث يتم استنباط الأحكام الشرعية كافة منه، ويعد النص القرآني من أهم الأدلة الشرعية التي يعتد بها الفقهاء عند الإفتاء في المسائل الشرعية المختلفة.

كان كلام الله تعالى شاملاً لاحتياجات المسلم كافة، وتم فيه ذكر العديد من الأحكام الخاصّة بحياة الإنسان المسلم، كأحكام الميراث، والطلاق، والزواج، والظِّهار وغير ذلك.

ورد في الكتاب الكريم ذكر العديد من القصص للأمم السابقة، وكانت الغاية من ذكر هذه القصص أخذ العبرة والعظة ممّا حدث في الأمم السابقة، بالإضافة إلى ذكر بعض التفاصيل الدقيقة لما حدث في الأمم السابقة، وهذا ما جعل القرآن الكريم يشكل واحدًا من أهم المرجعيّات التاريخية، حيث يكشف عن العديد من التفاصيل التي لا تظهرها المرجعيات التاريخية، والتي ذُكرت في الكتاب الكريم بأمر الله وحكمته.

تلاوة كتاب الله وأهميتها

تعدّ تلاوة القرآن الكريم عبادة يتقرب بها الإنسان إلى الله تعالى، وتكمن أهمية التلاوة في العديد الآثار التي تترتب على قراءة القرآن وفهم آياته وتدبرها، ومن أهمّ هذه الآثار ما يأتي:

  • ينال الإنسان الأجر والثواب بكل حرف من يتلوه من كتاب الله.
  • تعد تلاوة القرآن من شروط صحة الصلاة التي تمثّل الركن الثاني من أركان الدين الإسلامي.
  • إن تلاوة القرآن وتدبر الآيات القرآنية الكريم تزيد منزلة الإنسان عند الله تعالى، وتجعل الإنسان يتشعر عظمة الله فيما خلق.
  • تساعد تلاوة القرآن وتدبره على فَهم الأحكام الشرعيّة الواردة فيه.