معلومات عن جهاز المعالجة بالكوبالت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
معلومات عن جهاز المعالجة بالكوبالت

جهاز المعالجة بالكوبالت

يعد جهاز المعالجة بالكوبالت أحد الأجهزة التي يتم استخدامها في المجال الطبي ومجال الصناعات الثقيلة بشكل كبير، ويستخدم هذا الجهاز نوع من أنواع الكوبالت المشع والذي يسمى بالكوبالت 60، ويتم الحصول على هذه المادة عن طريق تعريض الكوبالت إلى أشعة كومة الذرية، ويتم استخدام الكوبالت 60 عوضًا عن الأشعية السينية أو الراديوم في فحص أو الكشف عن المواد المختلفة لمعرفة ما إذا كان هنالك عيوب في الهيكل الداخلي، وعند استخدام هذه المادة في المجال الطبي يكون لديها نصف عمر يصل إلى 5.26 سنة، وتصدر هذه الكمية من مادة الكوبالت ما نسبة نصف الأشعة التي تصدرها التركيبات الأخرى من هذه المادة، وفي المجال الطبي يتم استخدام جهاز المعالجة بالكوبالت في معظم الأحيان لوقف تطور الخلايا السرطانية في العديد من أنواع السرطان، ويمكن أن يتم استخدامه أيضًا في تشخيص بعض الأمراض عن طريق استخدامه كنظير مشع لتعقب أمراض أو مشاكل معينة في جسم الإنسان.[١]

استخدامات جهاز المعالجة بالكوبالت

هنالك العديد من الاستخدامات لجهاز المعالجة بالكوبالت في المجال الصناعي في الكثير من دول العالم، وفي المجال الطبي بشكل أخص، ويتم استخدام هذا الجهاز لعلاج أو السيطرة على الكثير من الأمراض الخطيرة التي تصيب البشر، وهذه الإستخدامات هي كالآتي:[٢]

علاج السرطان

يتم استخدام هذا الجهاز بشكل كبير لعلاج أو وقف تطور الخلايا السرطانية في الكثير من أنواع السرطانات التي تصيب الإنسان في بعض دول العالم وبالأخص الدول المكتظة بالسكان أو الدول النامية، ويتم استخدام هذه الجهاز بدل استخدام المسرعات الخطية في علاج السرطان وذلك بسبب تكاليف الصيانة الأقل لهذه الأجهزة، كما إن هذه الأجهزة لا تتطلب بنية تحتية كبيرة لتشغليها ولا تستهلك الكثير من الطاقة، ولذلك يتم استخدام هذه الأجهزة في علاج مرض السرطان في كثير من الأشخاص ولكن هنالك بعض المخاوف من تأثير المواد المشعة التي تستخدمها هذه الآلة على صحة المريض بشكل عام، وما إذا كان يمكن أن يصاب المريض الذي يعالح بهذه الأجهزة بالتسمم الإشعاعي أو غيرها من المضاعفات نتيحة استخدام هذا الجهاز في العلاج.[٢]

علاج الأورام

بدأ استخدام الأشعة في المجال الطبي في بداية القرن العشرين وبعد معرفة أضرار هذه الأشعة والمشاكل التي تسببها للمريض إذا لم يتم استخدام جرعات صحيحة بعناية، وحرص الأطباء على استخدام الأشعاع في المحال الطبي بشكل حذر وباتباع العديد من القوانين، ومن هذه المواد التي تدخل في العلاج الطبي هي الكوبولت وجهاز المعالجة بالكوبلت، ويتم استخدام هذا الجهاز لعلاج والتخلص من العديد من الأورام التي تصيب الناس مثل أورام الدماغ أو الغدة الدرقة أو القلب وغيرها، وقد وجد الأطباء والعلماء أن استخدام الكوبلت في العلاج الطبي يعد أحد المجالات الواعدة ولكن يجب إجراء العديد من الأبحاث والدراسات حول هذه المادة وذلك لأن الكوبولت يعد من طرق العلاج الخطيرة لأنه لا يمكن التحكم به بشكل جيد اثناء الرحلة العلاجية، ولكن يعد من المواد المفيدة والمهمة بشكل كبير في المجال الطبي ويجب القيام باستكشاف فوائده الأخرى والتي يمكن أن تدخل في علاج العديد من الأمراض الأخرى وليس فقط علاج أنواع السرطان المختلفة او الأورام التي تصيب الناس بشكل عام.[٣]

التعقيم

من أحد استخدامات جهاز المعالجة بالكوبولت هي التعقيم، فيتم استخدام كميات كبيرة من الكوبالت -60 في تعقيم أنواع التوابل المختلفة والعديد من الأطعمة، ويشار إلى هذه العملية في بعض الأحيان بالبسترة الباردة، ويساعد جهاز المعالجة بالكوبولت على قتل البكتيريا والجراثيم ومسببات الأمراض الأخرى التي تكون موجودة على الأطعمة المختلفة ويتم ذلك دون حدوث أي تغيير في تركيب الأغذية أو التوابل أو بنيتها الداخلية، ومن غير أن يكون هنالك أي بواقي خطر إشعاعي في هذه الأطعمة، ويمكن أن يتم استخدام الكوبالت -60 في بعض الفحوصات التي تحدد ما إذا كان الشخص أو المريض قادر على امتصاص فيتامين B12 أم لا.[٤]

مخاطر جهاز المعالجة بالكوبالت

لأن هذا الجهاز يعد مصدر من مصادر الأشعة، وهنالك العديد من المخاطر الصحية التي يمكن أن يتعرض لها الشخص عند الخضوع للعلاج بهذا الجهاز، وهذه المخاطر يمكن أن تؤثر على جسم الإنسان وأعضائه بشكل كبير وهذه المخاطر هي كالآتي:[٥]

  • لأن هذا الجهاز يسبب انحلال لأشعة غاما فأن التعرض الكبير للأشعة الصادرة من هذا الجهاز قد يسبب بعض الحروق الشديدة في الجلد ويمكن أن يسبب التسمم الإشعاعي للعديد من الأشخاص والذي يسبب الضرر لجميع أعضاء الجسم إذا لم يتم علاجه ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة.
  • معظم كميات الكوبالت 60 يتم امتصاها في الأمعاء وطرحها في البراز ولكن هنالك بعض الكميات من هذه المادة يتم امتصاصها عن طريق الكلى أو الكبد أو أنسجة العظام في جسم الإنسان، وقد يسبب ذلك الإصابة بالتسمم الإشعاعي والذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان في هذه الأعضاء من الجسم، بسبب التعرض الكبير لأشعة غاما المستخدمة في هذا الجهاز، ويمكن أن يسبب التعرض المطول لهذه المادة إلى الإصابة بالعديد من المشاكل في الغدة الدرقية مثل انخفاض عمل الغدة الدرقية أو كسلها، ولذلك يجب التأكد من صحة وعمل هذه الغدة بشكل عام خلال فترة العلاج بهذه المادة في الأشخاص اللذين يخضعون لعلاج مطول بها.
  • بسبب مخاطر هذا الجهاز، تقوم منظمة الصحة العالمية بإصدار وإطلاق العديد من القوانين والأنظمة التي تساعد على حماية المرضى والأشخاص العاملين في المجال الطبي من التعرض لكميات كبيرة من الأشعة بسبب هذا الجهاز أو بعض الأجهزة الأخرى التي يتم استخدامها في علاج الأمراض المختلفة في العديد من المرضى.

المراجع[+]

  1. "Cobalt-60", www.britannica.com, 2020-06-05, Retrieved 2020-06-05. Edited.
  2. ^ أ ب "Radioactive Cobalt-60 ", www.ncbi.nlm.nih.gov, 2020-06-05, Retrieved 2020-06-05. Edited.
  3. "Radioactive Cobalt Therapy", large.stanford.edu, 2020-06-05, Retrieved 2020-06-05. Edited.
  4. "cobalt-and-radioactivity", www.cobaltinstitute.org, 2020-06-05, Retrieved 2020-06-05. Edited.
  5. "cobalt", www.cdc.gov, 2020-06-05, Retrieved 2020-06-05. Edited.