معلومات عن جزيرة ميكونوس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن جزيرة ميكونوس

جزيرة ميكونوس

جزيرة ميكونوس هي جزيرة يونانية تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من اليونان في أوروبا، وهي إحدى أصغر جزر سيكلاديز الشرقية اليونانية، وتقع تحديدًا في بحر إيجه بجوار ديلوس بين ناكوس وباروس من الجنوب وتينوس من الشمال الغربي، تبلغ مساحتها حوالي 85 كيلو مترٍ مربع، وتتميز بشواطئها وتزدهر فيها السياحة،[١]ووفقًا للإسطورة فإن الصخور الكبيرة المنتشرة في أنحاء الجزيرة هي عبارة عن جثث العمالقة المتحجرة الذين قتلهم هرقل في المعركة الكبيرة التي وقعت بين زيوس والعمالقة، وقد سميت الجزيرة بهذا الاسم نسبةً إلى حاكمها الأول ميكونوس حفيد الإله الإغريقي أبولو، وتضم الجزيرة عددًا من القرى مثل قرية تورلوس، وقرية أغيوس يوانيس، وقرية أغيوس ستيفانوس، وقرية فتيليا، وقرية بلاتيس جيالوس، وغيرها.[٢]

تاريخ جزيرة ميكونوس

كان أول من استقر في جزيرة ميكونوس اليونانية شعب كاريانس، بعد ذلك سكنها اليونانيون القادمون من أثينا في القرن الحادي عشر قبل الميلاد، وكانت قديمًا جزيرة فقيرة ذات موارد زراعية محدودة إلا أنها أصبحت مكانًا مهمًا بعد ذلك نظرًا لقربها من جزيرة ديلوس التي تبعد عنها مسافة 2 كيلو مترٍ فقط، وفي عهد الإمبراطورية الرومانية وحتى القرن الثاني عشر وقعت الجزيرة تحت سيطرة الرومان، وفي عام 1204 احتلت أندريا غيسي الجزيرة وذلك مع سقوط القسطنطينية في الحملة الصليبية الرابعة، وفي نهاية القرن الثالث عشر قام الكاتالونيين بتدمير الجزيرة، وفي عام 1390 وقعت الجزيرة تحت حكم مدينة البندقية، وفي تلك الفترة تعرضت الجزيرة لهجوم من قبل خير الدين بربروسا وذلك عام 1537 تحديدًا، وقد ازدهرت الجزيرة حتى نهاية القرن الثامن عشر وأصبحت ملتقى للمهاجرين القادمين من الجزر المجاورة.[٢]

في عام 1821 قامت ثورة بين اليونان والدولة العثمانية، وقد لعبت جزيرة ميكونوس دورًا هامًا بقيادة مانتو مافروجينوس التي أقيم لها تمثال في المدينة الرئيسة تجسيدًا لما قامت به من بطولات، ولم تستقل اليونان حتى عام 1830، وقد انتعش اقتصاد الجزيرة نتيجة النشاط التجاري إلا أن ذلك لم يدم حيث تراجع في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بعد الحرب العالمية الأولى، وقد بات اقتصاد الجزيرة اليوم قائمًا على قطاع السياحة وذلك نتيجةً للجهود التي قامت بها المدرسة الفرنسية للآثار التي بدات العمل عام 1873 في جزيرة ديلوس.[٢]

بيئة جزيرة ميكونوس

تتميز الجزيرة بتضاريسها الصخرية المكونة من صخور الجرانيت، كما تتميز باحتوائها على الصلصال ومعدن الباريت الذي يستخدم كمادة تشحيم عند التنقيب عن النفط، وترتفع أعلى نقطة في الجزيرة عن سطح البحر مسافة تصل إلى 341 مترًا تقريبًا، وتضم الجزيرة العديد من الجداول الموسمية، يتم استخدام اثنين منها كخزانات للمياه، ويتم تلبيه حاجة الجزيرة للمياه عن طريق عملية التناضح العكسي لمياه البحر حيث يتم انتاج 4500 مترًا مكعبًا من المياه يوميًا.[٢]

مناخ جزيرة ميكونوس

تتميز جزيرة ميكونوس بأجواء جافة ومشمسة وجميلة في فصل الصيف، فعلى الرغم من درجات الحرارة التي تبلغ ما معدله حوالي 28 درجة مئوية والتي قد ترتفع إلى 40 درجة مئوية إلا أنها تشهد رياحًا موسميةً باردةً نسبيًا، وهي تتمتع بمناخ البحر الأبيض المتوسط، كما تتميز الجزيرة بفصل شتاء معتدل تبلغ متوسط درجات الحرارة فيه حوالي 15 درجة مئوية ويشهد العديد من الأيام المشمسة، وتتساقط الأمطار على الجزيرة من شهر تشرين الأول وحتى شهر آذار، ويُعد تساقط الثلوج أمرًا نادرًا، وتشرق الشمس حوالي 300 يومًا على مدار السنة، وتشهد الجزيرة نموًا للنباتات في منتصف فصل الخريف ويستمر ذلك حتى بداية فصل الصيف. [٢]

المعالم البارزة في جزيرة ميكونوس

تضم جزيرة ميكونوس العديد من المعالم البارزة والتاريخية نظرًا لكثرة العصور والحضارات التي تعاقبت عليها والتي خلفت ورائها آثارًا تقف شاهدةً على تاريخ الجزيرة العريق،[٢] ومن هذه الآثار والمعالم البارزة ما يآتي:

  • كنيسة الروكوكو: تعد كنيسة الروكوكو في بارابورتياني الكنيسة الرئيسة في الجزيرة، وهي تقع بالقرب من الشاطئ، وتتألف من أربعة مصليات يتميز كل منها بقبة منحنية ملونة.[١]
  • مكتبة البلدية: وهي مكتبة أثرية تعود إلى القرن الثامن عشر وتضم العديد من الصور الفوتوغرافية التي تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من المجلدات يصل عددها إلى 8000 مجلدًا ومجوعة من الوثائق والأوراق النقدية والأختام القديمة والكتب العائدة للفنان الأمريكي جون راتكين، وهي تقع في مدينة تشورا في ميدان أيا كيرياكي.[٢]
  • طواحين الهواء: تعد طواحين الهواء الواقعة في جزيرة ميكونوس من المعالم البارزة فيها حيث يمكن رؤيتها من أي مكان في الجزيرة، وهي أول ما يمكن رؤيته عند الوصول إلى ميناء أليفكاندرا، وهي عبارة عن 16 طاحونة هوائية 7 منها واقعة على تلة ميكونوس التاريخية، ومعظمها يعود إلى القرن السادس عشر، وكانت هذه الطواحين أحد مصادر الدخل الرئيسة للسكان قديمًا.[٣]
  • متحف ميكونوس الأثري: يضم متحف ميكونوس الأثري مجموعة من المعروضات الأثرية التي تعود إلى العصر الهلنستي،[٤]وقد شُيد هذا المتحف عام 1905، وهو من أقدم المتاحف اليونانية، وصمم على يد ألكسندريوس ليكاكيس.[٢]

المعالم الطبيعية في جزيرة ميكونوس

تضم جزيرة ميكونوس العديد من الأماكن الطبيعية الرائعة مثل شاطئ سوبر بارادايس الذي يعد من أجمل الشواطئ في الجزيرة حيث يمكن الاستمتاع فيه بالمناظر الخلابة والطبيعة الساحرة، وشاطئ فتيليا الذي يقع في الجزء الشمالي من الجزيرة وهو يعد المكان الأمثل للتزلج وركوب الأمواج نظرًا للرياح القوية التي تهب عليه، ويمكن رؤية منظر البحر الخلاب وبالأخص في وقت الغروب من منارة أرمينيستس التي تقع في ميناء ميكونوس القديم، بالإضافة إلى رؤية الجزر المجاورة، حيث تقع المنارة على قمة تلة عالية منحدرة.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Mýkonos", www.britannica.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Mykonos", www.wikiwand.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  3. "Mykonos windmills", www.wikiwand.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  4. "Archaeological Museum of Mykonos", www.wikiwand.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  5. "What is it like to visit Mykonos?", www.quora.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.