معلومات عن جزيرة كريت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٧ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن جزيرة كريت

جزيرة كريت

تعد كريت من أشهر جزر اليونان، إنها جزء مهم من اليونان ولها نفس الحكومة والعملة واللغة، ولها شعب رائع وودود للغاية مع آلاف الأجانب الذين يزورون الجزيرة كل صيف، إنهم يظهرون لطفاء ومرحبين وتتضح أخلاق الغالبية منهم في ضعف معدلات السرقة والسطو بمختلف أوقات العام، وتتميز كريت عن غيرها بخصوصية فريدة في الثقافة والموسيقى وأنواع الأطعمة المميزة إلا أن جزيرة كريت لا تخلو من البيروقراطية اليونانية والضرائب اليونانية المرتفعة، وتوجد في كريت الكثير من المطاعم والفنادق بالإضافة إلى الشواطئ ومعارض الفنون، وسيتناول هذا المقال أبرز الحقائق عن جزيرة كريت.[١]

تاريخ جزيرة كريت

استقر البشر في جزيرة كريت منذ 130،000 عامًا على الأقل، وقد كانت كريت في الفترات المتأخرة من العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي تحت حكم المينويين، وكان لدى كريت حضارة متقدمة للغاية، فقد حكمتها مختلف الكيانات اليونانية القديمة كالامبراطورية الرومانية والبيزنطية، وبعد فترة وجيزة من الاستقلال في سنوات 1897-1913 خضعت كريت لحكومات مؤقتة حتى انضمت إلى مملكة اليونان، وقد احتلتها ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية، وفي عام 2002 اكتشف عالم الحفريات جيرارد جيرلنسكي آثار أقدام الحفريات التي تركها البشر القدامى منذ 5،600،000 عامًا، وتعود أول مستوطنة بشرية في جزيرة كريت إلى ما قبل 130،000عامًا خلال العصر الحجري القديم، وقد كانت كريت هي مركز أول حضارة متقدمة في أوروبا من حوالي 2700-1420 عامًا قبل الميلاد، وفي عام 1420 قبل الميلاد تم التغلب على حضارة المينوي من قبل حضارة الميسيني من البر الرئيس لليونان، وبعد انهيار العصر البرونزي استقرت جزيرة كريت في الكثير من الأوقات في عهد الحضارة الإغريقية.[٢]

خلال القرنين السادس والرابع قبل الميلاد كانت جزيرة كريت خالية من الحرب، بينما في أواخر القرن الرابع قبل الميلاد بدأ النظام الأرستقراطي في الانهيار بسبب الاقتتال الداخلي بين النخبة، وتسبب ضعف اقتصاد جزيرة كريت في اشتعال بعض الحروب الأهلية، وقد أطلق البيزنطيون حملة استعادت الجزيرة في عام 842 و 843 ثم أعادت حملة نيكفورس فوكاس الجزيرة بالكامل إلى الإمبراطورية البيزنطية بعد قرن ونصف من السيطرة العربية، وقد احتل العثمانيون جزيرة كريت عام 1669 بعد حصار كانديا، وبعدها هرب العديد من الكريتيين اليونانيين إلى مناطق أخرى من جمهورية البندقية بعد كثير من الحروب، وكان معظم المسلمين من كريتيين يونانيين محليين يتكلمون اليونانية ولكن في السياق السياسي للقرن التاسع عشر للجزيرة أصبح السكان المسيحيون ينظرون إليهم على أنهم أتراك، وكان العديد منهم من المسيحيين الذين عادوا إلى المسيحية في السنوات اللاحقة بينما فر العديد من الأتراك من جزيرة كريت بسبب الاضطرابات واستقروا في تركيا ورودس وسوريا وليبيا وأماكن أخرى، وبحلول عام 1900 كان 11% من السكان من المسلمين.[٢]

اقتصاد جزيرة كريت

بعد توضيح أبرز الحقائق عن تاريخ كريت ينبغي توضيح أن البطالة منخفضة نسبيًا بتلك المنطقة، حيث تعمل نسبة كبيرة من القوة العاملة في قطاع الخدمات لا سيما في المهن ذات الصلة بالسياحة ويمكن توضيح المزيد عن اقتصاد جزيرة كريت فيما يأتي:[٣]

  • حلت السياحة محل الزراعة في الآونة الأخيرة باعتبارها الدعامة الاقتصادية الأساسية للجزيرة التي تسهم بنسبة كبيرة من الناتج المحلي الإجمالي.
  • على الرغم من عدم تطورها في الزراعة فإن جزيرة كريت واحدة من المناطق الرائدة في اليونان لإنتاج الزيتون وزيت الزيتون والعنب والخضروات كالطماطم والبطاطس والخيار والفلفل والكوسة ومختلف الفواكه أيضًا، وبالإضافة إلى الخضروات والفواكه تنتج الجزيرة مختلف المكسرات والأعشاب.
  • نظرًا لكثرة عمليات الصيد من البحر المتوسط منذ الستينيات من القرن الماضي فإن صيد الأسماك لا يسهم بشكل كبير في الرخاء الاقتصادي للجزيرة ولكنه يلبي الاحتياجات المحلية.
  • تنحصر الصناعة في كريت إلى حد كبير في معدات تجهيز الأغذية كمكابس العنب والزيتون ومواد البناء كالأحجار والرخام بالاضافة الى عدد قليل من شركات صناعة الخزف والمنسوجات والصابون والجلود وتعبئة المشروبات.

مناخ جزيرة كريت

يتشابه المناخ في جزيرة كريت مع المناخ العام في اليونان، فهو مناخ نموذجي يشترك مع صفات مناخ البحر الأبيض المتوسط، ويكون الصيف دافئ وجاف مع الكثير من أشعة الشمس، بينما تظل أشهر الشتاء معتدلة مع بعض المطر في مواسم الشتاء على مختلف مناطق الجزيرة، وفي أشهر الصيف يتم تبريد الأيام الحارة الجافة بفعل الرياح الموسمية، ويمكن لهذه الرياح الجافة التي تهب من الشمال _على الرغم من أنها مفيدة_ أن تكتسح بسرعة الكثير من أراضي تكريت عبر جداول المياه اليونانية، وفي بعض الأحيان تسبب تلك الرياح الكثير من المشاكل للقوارب الصغيرة وحتى لبعض السفن الكبيرة التي تمر بالجوار، وتجدر الإشارة إلى أن كريت جافة عمومًا على مدار العام ويسهم المطر في تطليف اجوائها، وتحصل المناطق الجبلية الشمالية والغربية على مزيد من الأمطار، وفي فصل الشتاء عادة ما تكون تلك الجبال مغطاة بالثلوج لبضعة الأشهر، أما شهري يناير وفبراير فهما أبرد الشهور مع درجات حرارة منخفضة تتراوح ما بين 40 درجة مئوية، ولذلك فالشتاء أكثر اعتدالًا عن شهور الصيف، حيث تبلغ الحرارة في يوليو وأغسطس حوالي 88 درجة مئوية.[٤]

السياحة في جزيرة كريت

تعد كريت أهم جزيرة في اليونان للتاريخ الغني والثقافة المثيرة للاهتمام والجمال الطبيعي للكثير من مزاراتها، وأثناء تواجد السياح في جزيرة كريت يمكنهم زيارة العديد من المتاحف التي تمثل حضارة مينون الرائعة، ويمكن توضيح عددًا من أشهر معالم كريت فيما يأتي:[٥]

  • قصر كنوسوس: يقع قصر كنوسوس على بعد خمسة كيلومترات جنوب شرق مدينة هيراكليون، وهو يرمز إلى واحدة من أولى الحضارات القديمة على الأرض، ويستعرض هذا القصر أشهر مقتنيات حضارة المينون من خلال الآثار الرائعة للعصر الحجري والعصر البرونزي.
  • قصر فيستوس : وهو من أهم المزارات السياحية في جزيرة كريت في جنوب وسط الجزيرة على بعد 55 كيلو متر جنوب هيراكليون وعلى مسافة قصيرة من المواقع الأثرية الرائعة كجورتيز وماتالا، فهي تجذب عددًا لا يحصى من الزوار كل عام، ويعكس القصر مكانة كريت التاريخية.
  • قصر ماليا: إنه ثالث أكبر قصر في جزيرة كريت وقد تم بناؤه في موقع متميز بالقرب من البحر وعلى الطريق الذي يربط بين شرق ووسط جزيرة كريت.
  • قلعة هيراكليون: وهي قلعة البندقية الأسطورية في هيراكليون والتي تُسمى أيضًا كيوليس والتي تعني "القلعة" باللغة التركية أو كاستيللو ماري والتي تعني "القلعة على البحر" باللغة الإيطالية، وهي قلعة رائعة تحيط بميناء المدينة، وقد بنيت تلك القلعة الضخمة في أوائل القرن الثالث عشر.
  • متحف هيراكليون: يعد متحف هيراكليون الأثري من أكبر المتاحف في اليونان وواحد من أهم المتاحف في أوروبا كلها، وهو يضم عددًا من المعارض الجميلة التي هي بمثابة انعكاسات أصيلة لعصور ما قبل التاريخ الكريتي.
  • مدينة خانيا القديمة: وهي ثاني أكبر مدينة في جزيرة كريت وهي مدينة ساحلية رائعة تقع على طول الساحل الشمالي للجزيرة، وهي تمتلئ بالكنائس والمساجد ويتم الآن استكمال هويتها متعددة الثقافات من خلال ترميم المباني العتيقة.
  • شاطئ ماتالا: يقع شاطئ ماتالا الذهبي على بعد 65 كيلو متر جنوب غرب هيراكليون وهو يشتهر بساحته الرملية التي يبلغ طولها 300 متر ومياهه الصافية.
  • حديقة كريتاكوريم: تم إنشاء تلك الحديقة الخلابة في ديسمبر 2005 على مسافة 15 كيلو متر، إنها حديقة فريدة من نوعها تركز على مختلف وسائل الترفيه.
  • منطقة سبينالونجا: وهي من أشهر المزارات السياحية في جزيرة كريت، ويمكن الوصول إليها من ميناء إيلوندا، إنها تتميز عن غيرها بأجواء الشوارع العتيقة والمنازل الحجرية القديمة والقلاع التاريخية التي تثير جمالًا لا مثيل له.

المراجع[+]

  1. "What is it like to live in Crete?", www.quora.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Crete", www.wikiwand.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  3. "Crete", www.britannica.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  4. "Greece Weather", www.worldatlas.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  5. "The Top 10 Things To Do and See in Crete", theculturetrip.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.