ما هي عاصمة اليونان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٣ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٩
ما هي عاصمة اليونان

اليونان

تقع اليونان في أقصى جنوب دول شبه جزيرة البلقان، حيث تؤثر جغرافية المنطقة على تطور البلاد بشكلٍ كبير، إذ تضم اليونان أكثر من 2000 جزيرة، وتغطي الجبال أربعة أخماس مساحة الدولة، كما تتميز اليونان بتنوع عرقي وديني ولغوي، حيث ساهمت الهجرات والغزوات والفتوحات الإمبريالية وحروب القرن العشرين في هذا التنوع الثقافي، كما شهد اقتصاد اليونان تطورًا سريعًا في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، إلا أنها أحد أقل البلدان نموًا في الاتحاد الأوروبي من الناحية الاقتصادية، وفي ما يأتي سيتم تخصيص الحديث عن إجابة سؤال ما هي عاصمة اليونان.[١]

ما هي عاصمة اليونان

تعد أثينا هي الإجابة عن سؤال ما هي عاصمة اليونان، كما تعد أكبر المدن فيها، بحيث تقع على بعد 8 كيلومتر من خليج الفيرون، وتبلغ مساحتها 427 كيلومتر مربع، ويتدفق كل من نهري كيفيسوس ونهر إليسوس داخل أثينا، كما تضم أثينا ميناء بيرايوس الذي يعد أكبر ميناء للركوب في أوروبا وثاني أكبر ميناء في العالم، وتعد أثينا أيضًا معهدًا للحضارة الغربية وموطنًا للديمقراطية بسبب تأثيرها الثقافي والسياسي على قارة أوروبا بأكملها، ويبلغ عدد سكان مدينة أثينا حوالي 3 مليون نسمة، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن مناخ عاصمة اليونان وتاريخها، كما سيتم الحديث عن الاقتصاد والسياحة في العاصمة.[٢]

مناخ عاصمة اليونان

بعد إجابة سؤال: "ما هي عاصمة اليونان؟" لا بد من الحديث عن المناخ فيها، فحسب تصنيف مناخ كوبن تتمتع أثينا بمناخ البحر الأبيض المتوسط الحار، حيث تتميز فصول الصيف بتقلب المناخ بين حار وجاف، بينما تتميز فصول الشتاء باعتدال درجات الحرارة ومعدلات هطول الأمطار فيها، إذ يصل متوسط هطول الأمطار السنوي حوالي 17 بوصة، حيث يعد معدل هطول الأمطار السنوي في أثينا قليلًا بالمقارنة من معظم أجزاء اليونان الأخرى، وتحدث أكبر كمية لهطول الأمطار خلال السنة بين شهري أكتوبر وأبريل، ويعد كل من شهري يوليو وأغسطس أكثر الشهور جفافًا، كما تحتل مدينة أثينا المركز الثاني بين العواصم الأوروبية من حيث درجات الحرارة المرتفعة، إذ تمتلك مدينة أثينا أعلى درجة حرارة مسجلة في أوروبا في سجل المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، فقد وصلت درجة الحرارة فيها إلى 48 درجة مئوية.[٣]

الاقتصاد والنقل في عاصمة اليونان

يمكن بعد إجابة سؤال: "ما هي عاصمة اليونان؟" وعن مناخها الحديث أيضًا عن اقتصادها؛ حيث تتميز أثينا بإنتاجها للعديد من الصناعات كما تصدر العديد من المنتوجات التي تصنعها، كما يمكن الحديث أيضًا عن قطاعي النقل والشحن في هذه المدينة، حيث تعد شبكة النقل والشحن في هذه المدينة من أوسع الشبكات في أوروبا، وتوضيح ذلك فيما يأتي:[٤]

الصناعة والتجارة

أصبحت مدينة أثينا المركز الرئيس لجميع أعمال الاستيراد والتصدير التجارية في اليونان منذ الحرب العالمية الأولى، حيث تضم هذه المدينة نصف الحرف اليدوية والأعمال الصناعية التابعة للدولة، إذ إنها تعد موطنًا للعديد من مصانع الأقمشة والقطن، ومصانع الجعة والفخار، كما تضم العديد من مطاحن الدقيق والمدابغ ومصانع السجاد والأعمال الكيميائية المختلفة، كما تشمل صادرات المدينة كل من زيت الزيتون ومنتجات الطماطم والإسمنت والنبيذ ومصنوعات النسيج.

النقل والشحن

تحتوي أثينا على أكثر من نصف عدد السيارات والشاحنات والحافلات التي تستخدم في اليونان، كما تزايد عدد السفن التجارية المسجلة فيها منذ أواخر الستينات بسبب استجابة أصحاب السفن لدعوة الحكومة بوجوب استعادة سفنهم المسجلة خارج البلاد، إذ نقلت معظم هذه السفن إلى ميناء بيرايوس في أثينا، كما تم افتتاح العديد من مكاتب الشحن داخل هذا الميناء، وتم أيضًا إنشاء مطار أثينا الدولي فيها عام 2001، كما يتضمن نظام النقل الحضري في أثينا كلًا من الحافلات والعربات والسكك الحديدية الكهربائية، إذ كانت شبكة مترو أثينا تخدم ما يقارب 650 ألف شخص يوميًا في عام 2010.

السياحة في عاصمة اليونان

بعد التعرف على ما هي عاصمة اليونان لا بد من الحديث عن السياحة في هذه العاصمة، حيث تعتمد أثينا بشكلٍ كبير على السياحة في اقتصادها، حيث تم تقديم الإصلاحات المناسبة للبنية التحتية للسياحة في هذه المدينة منذ دورة أثينا للألعاب الأولمبية، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن أبرز الوجهات السياحية في أثينا:[٥]

  • المتاحف: تضم مدينة أثينا العديد من المتاحف التي يتهافت عليها السياح بشكلٍ كبير، حيث يقع كل من متحف الأكروبوليس الشهير والمتحف الأثري الوطني داخل حدود مدينة أثينا.
  • المواقع الأثرية: تضم أثينا العديد من المواقع الأثرية ذات الإقبال السياحي الكبير مثل؛ معبد أوليمبوس زيوس، مقبرة أثينا القديمة، برج الرياح، أكاديمية أفلاطون وأغورا القديمة.

انهيار أثينا القديمة

بعد التعرف على ما هي عاصمة اليونان، سيتم الحديث عن انهيار أثينا القديمة، فقد شكلت العديد من مدن اليونان تحالفًا عسكريًا ترأسته أثينا في عام 478 قبل الميلاد، حيث هدف هذا التحالف إلى حماية مدن التحالف من هجمات الإمبراطورية الفارسية، ولقد دعم هذا التحالف مدينة أثينا وزاد من قوتها وهيبتها، بينما كانت أسبارطة تنتمي إلى تحالف آخر تشكل بين مدن أخرى، ولقد كانت مجرد مسألة وقت قبل حدوث صراع بين مدن التحالفين، حيث بدأت الحرب عام 433 قبل الميلاد حين طلبت مدينة كورسيرا الدعم من أثينا في حربها ضد مدينة كورنثوس التي التجأت إلى أسبارطة، ورغم محاولات أسبارطة المتعددة لتجنب الحرب مع أثينا، إلا أن أثينا رفضت محاولات السلام جميعها.[٦]

حاولت أسبارطة محاصرة أثينا وتدميرها في السنوات الأولى من حربها معها، ولكن ما لبثت إلا أن عادت أدراجها لتحاصرها مرة أخرى بعد أن تفشى الطاعون في أثينا وقتل ثلثي شعبها في عام 430 قبل الميلاد، ولكن فشل الحصار للمرة الثانية رغم ضعف أثينا في ذلك الوقت، ومن ثم وقعت المدينتان معاهدة سلام كان من المفترض أن تستمر 50 عامًا ولكنها بالكاد ما استمرت 8 سنوات، فلقد اشتعلت الحرب عام 415 قبل الميلاد بين أثينا وأسبارطة بعد أن دعمت كل منهما أحد حلفائهم في معركة بحرية كبيرة، ولقد استمرت المعارك بينهما لعشرة سنوات حتى استسلمت أثينا لأسبارطة عام 404 قبل الميلاد، بحيث خضعت أثينا لحكم أسبارطة حتى قامت مملكة مقدونيا بالسيطرة على كلاهما لاحقًا، وبهذا فإنه قد تمت الإجابة عن سؤال ما هي عاصمة اليونان وعن مناخها وكل من اقتصادها والسياحة فيها وكيفية انهيارها قديمًا.[٦]

المراجع[+]

  1. "Greece", www.britannica.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  2. "Athens", www.britannica.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  3. " Athens ", www.wikiwand.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  4. "Athens", www.britannica.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  5. "Tourism in Greece", www.wikiwand.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Peloponnesian War", www.history.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.