معلومات عن التسمم الدوائي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ٩ سبتمبر ٢٠٢٠
معلومات عن التسمم الدوائي

التسمم الدوائي

يصف مصطلح التسمم الدوائي ما يحدث جراء تناول جرعة زائدة من المخدرات والعقاقير، سواء أكانت هذه الأدوية بوصفة طبية، أم لا تحتاج إلى وصفة طبية، أو كانت قانونية، أم لم تكن، وقد يتم تناول الجرعات الزائدة من الأدوية بشكل عرضي أو متعمد، ومن المهم تذكرأن تناول كميات من الدواء تفوق ما هو موصى به، دائمًا ما يكون له تأثير ضار على وظائف الجسم الحيوية؛ ففي بعض الحالات يؤدي ذلك إلى ظهور مضاعفات طبية خطيرة أو حتى الوفاة، ويعتمد التسمم على نوع الدواء، والجرعة التي تم تناولها، والتاريخ المرضي أو الطبي للمصاب،وهناك العديد من العوامل التي ترفع من احتمال تناول جرعات زائدة من الدواء؛ فعلى سبيل المثال، قد تكون الأدوية غير مخزنة بشكل صحيح، مما يجعلها هدفًا سهل المنال بالنسبة للأطفال الصغار، فمن المعروف أن هذه الأمور تثير فضولهم؛ فهم يميلون إلى وضع العديد من الأشياء في فمهم،مما يزيد من احتمال تناولهم جرعات زائدة من الأدوية.[١]


ما هي أعراض التسمم الدوائي؟

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى تناول جرعات زائدة، وخاصةً بشكل عرضي؛ فعلى سبيل المثال، أثناء تناول جرعة من دواء انخفضت قدة الجسم على تحمله بشكل منتظم، أو في حال تناول جرعة أقوى مما تعود عليه الجسم، أو حين يتم تناول جرعات من أكثر دواء؛ وخاصةً بين الأدوية التي يساء استخدامها، ومع ذلك، قد يتناول البعض جرعات زائدة بشكل متعمد، ويعد التسمم الدوائي حالةً طبيةً تحتاج إلى تدخل طبي طارئ؛ وذلك لمنع حدوث مضاعفات صحية بشكل دائم أو حتى الوفاة، وترتبط علامات وأعراض الجرعات الزائدة بنوع الدواء الذي تم تناوله؛ حيث يؤدي كل دواء إلى ظهور مجموعة مختلفة من الأعراض، ويذكر من أهم أعراض التسمم الدوائي الآتي:[٢]

  • مثبطات الجهاز العصبي المركزي: غالبًا ما يكون تنفس ونبض المصاب ضعيفًا عند إصابته بالتسمم نتيجةً لتناول هذه المثبطات، وفي الحالات الحادة يعاني المصاب من الذهول، والغيبوبة وحتى الوفاة؛ ويعود ذلك إلى توقف التنفس وعدم انتظام ضربات القلب.
  • الماريجوانا: غالبًا ما يشعر المصاب بالنعاس العميق والإثارة إلى جانب إصابته بالذهان عند تناوله جرعات زائدة من الماريجوانا، وقد يلاحظ البعض أن مشيته غير مستقرة، كما قد يصاب بالتقيؤ وعدم انتظام دقات القلب.
  • المواد الأفيونية: عند تناول جرعات زائدة من هذه الأدوية، فإنها غالبًا ما تؤدي إلى تثبيط التنفس وتؤثر على حالة الوعي لدى المصاب، وغالبًا ما يظهر جلد المصاب مزرقًا، كما يلاحظ من حوله توسع حدقة عينه بشكل واسع، الأمر الذي يشير إلى حدوث ضرر في الدماغ.
  • المنبهات: تؤدي المنبهات أو محفزات الجهاز العصبي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، وقد يصاحب ذلك عدم انتظام دقات القلب أوما يعرف بالخفقان، إلى جانب ارتفاع ضغط الدم بشكل واضح، وفي حالات التسمم الحادة قد تظهر أعراض الهلوسة والسمات الذهانية الأخرى على المصاب، وحتى النوبات.


هل يوجد أدوية محددة تسبب التسمم الدوائي؟

يحدث التسمم نتيجةً لتناول العديد من المواد المختلفة وكميات متفاوتة منها، ولكل مادة سامة أثر محدد على الجسم؛ فعلى سبيل المثال، في حالة التسمم بأول أكسيد الكربون، تتأثر قدرة كريات الدم الحمراء على حمل الأكسجين بشكل كبير،اما في حالات تناول مبيض الملابس، فإن هذا يحرق ويهيج الجهاز الهضمي، حبن بلاحظ الآباء ومقدمو الرعاية ظهور أي مرض مفاجئ، أو نعاس أو فقدان الوعي بشكل غير مبرر، وخاصةً على الأطفال الصغار، فغالبًا ما يكون التسمم الدوائي هو السبب، وفي المملكة المتحدة، يعد تناول جرعات زائدة من الأدوية هو النوع الأكثر شيوعًا من أنواع التسمم، إوكما تم الحديث سابقًا، يعاني المصاب من أعراض تعتمد بشكل خاص على الدواء الذي تم تناول جرعات زائدة منه، وعادةً ما يتم الإبلاغ عن حالات التسمم أو تناول جرعات زائدة من بعض الأدوية بشكل أكبر من غيرها، ويذكر من هذه الأدوية الآتي: [٣]

  • مسكن الباراسيتامول، والذي يستخدم كمسكن للآلام ولا يحتاج إلى وصفة طبية.
  • الأسبرين والذي يعد دواءً مضادًا للصفائح الدموية، ويقلل من خطر تكون جلطات الدم.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، والتي تستخدم لعلاج الاكتئاب إلى جانب عدد من الأمراض النفسية الأخرى، كاضطراب الهلع والوسواس القهري، كما أنها توصف في بعض الحالات لعلاج آلام الأعصاب.
  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، والتي تعد أيضًا من مضادات الاكتئاب، وتستخدم أيضًا لعلاج الوسواس القهري واضطراب القلق.
  • حاصرات بيتا، والذي يعد علاجًا لعدد من الحالات التي تؤثر على القلب أو الأوعية الدموية،كارتفاع ضغط الدم، والذبحة الصدرية وفشل القلب.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم، والتي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية.
  • البنزوديازيبينات، والتي يتم وصفها للأشخاص الذين يعانون من مشاكل وصعوبة في النوم إلى جانب اضطراب القلق.
  • المسكنات الأفيونية، والتي تسبب التسمم بشكل شائع، وهي تمثل مسكنات ألم قوية لعلاج الآلام الحادة أو المتوسطة، وهي تشمل الكودايين، والمورفين والهيروين، والذي غالبًا ما يستخدم بشكل غير قانوني.


هل تساعد الاسعافات الأولية في حالة التسمم الدوائي؟

عند الحديث عن الاسعافات الأولية التي تجرى لمصابي هذا التسمم، فإنه أهم إجراء هو التحقق من مجرى الهواء، والتنفس والنبض، وفي حال أي خلل، على المسعف أن يكون مستعدًا لبدأ إجراء الإنعاش القلبي الرئوي، أما في حال كان المصاب يتنفس لكنه فقد وعيه، فينصح ب:[٤]

  • وضعه بعناية على جانبه الأيسر.
  • قد يساعد ثني الساق بحيث يشكل كل من الورك والركبة زوايا قائمة.
  • من المهم إمالة رأسه للخلف برفق؛ وذلك حتى يبقى مجرى الهواء مفتوحًا.
  • يجب إبقاء الشخص دافئًا، ومطمئن.


أما إن كان الشخص واعيًا، فمن المهم محاولة منعه من تناول المزيد من الأدوية، إلى جانب طلب المساعدة الطبية على الفور، ولكن يجب ألا يعرض المسعف صحته للخطر بأي شكل كان؛ حيث تسبب بعض الأدوية ظهور سلوك عدواني وعنيف، لذا يجب عدم توقع أن يتصرف المصاب بشكل منطقي.[٤]


هل يوجد علاج للتسمم الدوائي؟

يعتمد نجاج التسمم الدوائي على العديد من العوامل؛ فيختلف علاج كل حالة من هذا التسمم حسب الدواء الذي تم تناول جرعات زائدة منه، وبالإضافة لذلك، تلعب معرفة مقدار الجرعة التي تم تناولها من الدواء دورًا مفيدًا في المساهمة في نجاح العلاج للغاية، وعلى الرغم من ذلك، غالبًا لا تتوفر هذه المعلومة دائمًا، وقد يستخدم الأطباء ترياقًا محددًا لعلاج جرعات زائدة من أدوية محددة؛ فعلى سبيل المثال،غالبصا ما يتم استخدام عقار النالوكسون لعكس تأثير تناول جرعات زائدة من الهيروين، وبشكل عام، تتضمن استراتيجيات علاج التسمم الدوائي التي يستخدمها الأطباء الآتي:[٥]

  • فتخ مجرى الهواء وتنظيفه أو إدخال أنبوب التنفس في حال كانت هناك مشاكل في عملية التنفس.
  • يعطى الفحم النشط الذي يعمل في الجهاز الهضمي؛ وذلك ليقوم بامتصاص الدواء.
  • قد تعطى بعذ الأدوية التي تحفز عملية التقيؤ؛ وذلكك لمساعدة على طرد الدواء من المعدة.
  • يقوم الطبيب بإجراء غسيل المعدة للتخلص من الدواء في بعض الحالات.
  • تعطى السوائل وريديًا، مما يساهم في تسريع عملية إزالة الجسم للدواء.


متى يتم التدخل الطبي في علاج التسمم الدوائي؟

كما تم الحديث سابقًا، يعد التسمم الدوائي حالةً طبية تحتاج إلى تدخل طبي عاجل، فيحتاج الطبيب إلى تخطيط العلاج بشكل محدد وخاص بالدواء الذي تم تناول جرعة زائدة منه، كما يقوم بجمع بعض المعلومات التي ترتبط بمقدار الجرعة، ووقتها، إلى جانب التريخ الطبي والمرضي للمصاب، ونظرًا لأن بعض الادوية قد تسبب العنف والتهيج؛ قد يحاج بعض المصابين إلى أن يتم ضبطهم جسديًا، وأخذ بعض الأدوية المهدئة أحيانًا، الأمر الذي قد يكون صعبًا على العائلة أن تشهده، ومع ذلك، قد يضطر الأطباء لبذل قدر أكبر من القوة والأدوية حسب الضرورة؛ لضبط المصابين، ومن المهم أن تذكر أن كل هذه الإجراءات صممت لحماية الشخص المصاب ومن حوله، وبالإضافة إلى ذلك، قد يوضع الشخص على أجهزة التنفس الصناعي؛ وذلك لحماية الرئتين، أو مساعدة الشخص على التنفس أثناء عملية إزالة السموم.[٦]


هل تستطيع علاج التسمم الدوائي في المنزل؟

من المهم تذكر أنه لا يتم إجراء أي علاج للتسمم الدوائي منزليًا، بل يتم إجراء ما يطلق عليه الرعاية المنزلية، وذلك بعد استشارة الطبيب المختص، أما بالنسبة لحالات تناول جرعات زائدة من الأدوية بشكل عرضي، في بعض الأحيان قد يوصي الأطباء أو مركز مكافحة السموم بمراقبة المصاب ورعايته منزليًا، والتوجه إلى المستشفى بشكل فوري في حال ظهرت أي مشاكل، ويوصي الأطباء بتجنب تناول أي علاج منزلي شعبي؛ كشراب عرق الذهب، خاصةً ما لم يوصي بذلك الطبيب المتخصص، أما بالنسبة لحالات تناول جرعات زائدة من الأدوية بشكل متعمد، فمن المهم أن يتوجه المصابين إلى المستشفى، نظرًا لأنهم يحتاجون إلى تلقي العلاج النفسي إلى جانب تلقي العلاج المعتاد لحالات التسمم الدوائي؛ فهم يعدون أكثر عرضة للقيام بالانتحار بشكل ناجح في المرات القادمة.[٧]

المراجع[+]

  1. "Drug Overdose", www.healthline.com. Edited.
  2. "Overdose Symptoms: Understanding the Risk of Drug Overdose", americanaddictioncenters.org. Edited.
  3. "Poisoning", www.nhs.uk. Edited.
  4. ^ أ ب "Drug use first aid", medlineplus.gov. Edited.
  5. " Drug Overdose", www.healthline.com. Edited.
  6. "Drug Overdose", www.webmd.com. Edited.
  7. "Drug Overdose", www.webmd.com. Edited.